تجمع المهنيين السودانيين

تحالف نقابي بين كل من لجنة أطباء السودان المركزية، شبكة الصحفيين السودانيين وتحالف المحاميين الديمقراطيين

تَجمّع المهنيين السودانيين هي جمعية تضمّ 17 نقابة سودانية مختلفة؛ تأسّست في تشرين الأول/أكتوبر 2012[1] لكنّها لم تُسجّل رسميًا حينها بسببِ الإجراءات الحكومية الصارمة ضدّ النقابات قبل أن تُصبح رسميّة في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2016 بعد تحالفٍ بين لجنة أطباء السودان المركزية، شبكة الصحفيين السودانيين وتحالف المحاميين الديمقراطيين.[1] في كانون الأول/ديسمبر 2018؛ دعا تجمّع المهنيين الحكومة السودانية إلى الرفعِ من الحد الأدنى للأجور وتحسين الوضعيّة الاقتصادية للشعب ثمّ تطوّرت الأمور بعدما شاركَ التجمع في الاحتجاجات في مدينة عطبرة ضد ارتفاع تكلفة المعيشة؛ قبل أن يلعب دورًا بارزًا في الاحتجاجات ضد حكومة عمر البشير خلال عام 2019.[2][3]

تجمع المهنيين السودانيين
Sudanese-Professionals-Association-Logo.jpg
شعار تجمع المهنيين السودانيين

البلد Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي الخرطوم
تاريخ التأسيس 2016 (منذ 5 سنوات)
النوع تحالف نَقابي
الوضع القانوني نشِط
الاهتمامات السياسة
منطقة الخدمة  السودان
العضوية قوى إعلان الحرية والتغيير
اللغات الرسمية العربية
الموقع الرسمي الموقع الرسمي

التأسيسعدل

اعتبرَت في عام 2012 شبكة الصحفيين السودانيين التي كان محمد يوسف أحمد مصطفى نشطاً فيها أنها ليست قويّةً بما فيه الكفاية للتأثير في قرارات الحكومة فقرّرت الشبكة الانضمام إلى لجنة أطباء السودان وتحالف المحاميين الديموقراطيين. بحلول عام 2014؛ قرّرت هذه التشكيلات الثلاث الاندماج تحتَ لواء تجمع المهنيين السودانيين وبدأت التخطيط للقيام بحملات الهدفُ منها رفع الأجور وتحسين ظروف العمل.[2] في تشرين الأول/أكتوبر 2016؛ تأسَّس تحالفٌ رسميّ بين اللجان الثلاث بعد التوقيع على ميثاقٍ مكتوب يشرحُ نظام تجمع المهنيين وطريقة عمله وكذا الهدف من وجوده.[1]

الثورة السودانيةعدل

بعد اندلاع احتجاجات عطبرة في 19 كانون الثاني/ديسمبر 2018؛ قرّر تجمع المهنيين المُشاركة في التظاهرات حيثُ دعا إلى زيادة الحد الأدنى للأجور قبل أن تتطوّر الأمور ويتوحدّ مطلب المتظاهرين في إسقاط النظام بالكامل.[2] طوال نصفِ عام؛ نجحَ تجمّع المهنيين المكوّن من أفراد من الشعب السوداني في قيادة الاحتجاجات وتنظيمها وكان شاهدًا على سقوط نظام عمر البشير بعد الانقلاب عليه من قِبل الجيش كما قادَ تظاهرات أخرى ضدّ المجلس العسكري مطالبًا إيّاه بتسليم السلطة للمدنيين. في أعقابِ مجزرة القيادة العامة في 3 حزيران/يونيو 2019؛ دعا تجمّع المهنيين إلى العصيان المدني الكامل والإضراب السياسي المفتوح كما اتهمَ المجلس العسكري بالوقوفِ وراء عمليّات القتل الجماعي والنهب والاغتصاب والقمع العنيف للمتظاهرين.[4] وكان تجمّع المهنيين قد برزَ في الاحتجاجات الشعبية بفضلِ إيمانهِ بالمقاومة السلميّة في جميع التظاهرات المطالبة بالتغيير.[4]

المراجععدل

  1. أ ب ت "About us – تجمع المهنيين السودانيين". www.sudaneseprofessionals.org. Sudanese Professionals Association. Archived from the original on 8 June 2019. Retrieved 11 April 2019. نسخة محفوظة 7 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت Abbas, Reem (28 January 2019). "How an illegal Sudanese union became the biggest threat to Omar Al Bashir's 29-year reign". ذا ناشيونال. Archived from the original on 8 June 2019. Retrieved 11 April 2019. نسخة محفوظة 8 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ السودانيين, تجمع المهنيين. "آخر الأحداث". تجمع المهنيين السودانيين (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "Complete civil disobedience, and open political strike, to avoid chaos". Sudanese Professionals Association. 4 June 2019. Archived from the original on 8 June 2019. Retrieved 7 June 2019. نسخة محفوظة 30 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.