ماري كويني

ممثلة مصرية/لبنانية

ماري كويني (16 نوفمبر 1913 [1] - 25 نوفمبر 2003), ممثلة مصرية من أصل لبناني.

ماري كويني
Mary Queeny.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة ماري بطرس يونس
الميلاد 16 نوفمبر 1913(1913-11-16)
تنورين، لبنان
الوفاة 25 نوفمبر 2003 (90 سنة)
مصر
الجنسية  مصر
الزوج أحمد جلال
أبناء نادر جلال
الحياة العملية
المهنة ممثلة،  ومنتجة أفلام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1929 - 1967
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على موقع السينما

عن حياتهاعدل

ولدت في تنورين في لبنان. كان والدها بطرس يونس يعمل مزارعا وعندما توفي انتقلت مع والدتها وأختها هند للإقامة في مصر مع خالتها الممثلة والمنتجة آسيا داغر وعمها الصحفي أسعد داغر الذي كان يعمل بجريدة الأهرام اليومي في ذلك الوقت.

بدأت العمل في السينما عام 1929 في فيلم غادة الصحراء عندما رشحها المخرج وداد عرفي للتمثيل في الفيلم غادة الصحراء لأول مرة أمام خالتها آسيا وكانت لا تزال في الثانية عشرة من عمرها. واستأنفت كويني العمل السينمائي عام 1933 في قطاع المونتاج حيث شاركت كمونتيره في فيلم عندما تحب المرأة من إخراج أحمد جلال ثم اتجهت إلى التمثيل والإنتاج مع خالتها صاحبة شركة لوتس العملاقة للإنتاج السينمائي قبل أن تستقل عنها عام 1942. وإلى جانب مزاولتها التمثيل غير أن ماري كويني تفردت أيضا في العمل كمركبة أفلام في الأربعينات وبلغت 13 فيلم.

حياتها الأسريةعدل

أول لقاء جمع بين الفنانة ماري كويني والفنان أحمد جلال كان عام 1931 عندما قاما ببطولة فيلم وخز الضمير ومنذ ذلك التاريخ كون الثلاثي الأشهر ماري وآسيا وأحمد جلال فريق عمل للإنتاج والإخراج والتمثيل وكتابة القصص والسيناريو والحوار ثم توالت الأعمال السينمائية التي جمعت كل من أحمد جلال وماري كويني لتبدأ بينهما قصة حب تنتهي بالزواج.

في العام 1940 تزوجت الفنانة ماري كويني من أحمد جلال وأسّسا سوياً شركة مستقلة عن خالتها آسيا داغر وتقاسما العمل حيث أنه هو يؤلف ويخرج وهي تساعده في صياغة السيناريو والمونتاج والتمثيل، وقد كانا ثنائياً من أهم رواد للسينما المصرية وساهمت ماري كويني إلى جانب جيل سبقها من النساء العربيات في ترسيخ دور المرأة في السينما العربية وسبقتها إلى ذلك عزيزة أمير و بهيجة حافظ و فاطمة رشدي و أمينة محمد وخالتها آسيا في نهاية العشرينات وبداية الثلاثينات فيما جاء إسهامها الخاص في الإنتاج في الأربعينات.

وكان ذلك الزواج مفاجأة حيث كان الجميع يعتقدون أن هناك قصة حب بين أحمد جلال و أسيا وجاء زواج ماري كويني لينهي هذه المقولات وقدما بعد ذلك سويا أعمالا منها رباب و أم السعد حتى توفي أحمد جلال عام 1947.

إنتاجهاعدل

كانت هي أول من استقدم أول معمل ألوان في الشرق الأوسط عام 1957، ومن بين الأفلام التي أنتجتها كويني أمير الأحلام و عودة الغائب و كانت ملاكا و ظلموني الناس و ابن النيل ونساء بلا رجال و إسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات و المليونير الفقير و فجر يوم جديد و بدور و أقوى من الأيام ومن بين الأفلام التي أنتجتها الفيلم الأول لابنها المخرج نادر جلال غدا يعود الحب عام 1972. وكان آخر فيلم أنتجته كويني هو أرزاق يا دنيا عام 1982.

تمثيلهاعدل

وبالإضافة إلى الإنتاج شاركت كويني أدوار البطولة في حوالي 22 فيلماً :

التكريمعدل

حصلت الفنانة ماري كويني على عدة جوائز منها جائزة الدولة التشجيعية عن فيلم حب من نار لـ شادية و شكري سرحان ومن إخراج حسن الإمام في العام 1958 كما حصلت على شهادة تقديرية في مهرجان الهند الدولي عن فيلم ابن النيل ليوسف شاهين وعلى جائزة المركز الكاثوليكي عن فيلم بدور الذي أخرجه نادر جلال في العام 1974.

مشوارها الفنيعدل

تعتبر إحدى أهم رائدات السينما المصرية والعربية فهي المنتجة والممثلة ومركبة الأفلام السينمائية وبالرغم من جمالها الآخاذ وملامحها التي كانت تؤهلها لأن تصبح نجمة إلا أنها فضلت العمل خلف الكاميرا.[2]

وفاتهاعدل

توفيت في 25 نوفمبر 2003 الموافق أول أيام عيد الفطر، وذلك بعد أكثر من 40 عاماً من العمل بالفن.

انظر أيضاعدل

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ بهيجة حافظ وآسيا داغر وماري كويني، جريدة النهار، دخل في 3 يوليو 2012 نسخة محفوظة 27 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ صفحة ماري كويني في IMDb تاريخ الوصول 20 فبراير 2009 نسخة محفوظة 16 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.