ماري أديلايد

ماري أديلايد (بالفرنسية: Marie-Adélaïde de Luxembourg)‏[4](14 يونيو 1894 - 24 فبراير 1924) كانت الدوقة لوكسمبورغ الكبرى منذ عام 1912 حتى 1919، كانت أول دوقة تحمل اللقب (دوقة لوكسمبورغ الكبرى)؛ وأول حكامة للوكسمبورغ منذ عهد الدوقة ماريا تيريزا (1780-1740)، وأيضا أول دوق/ة يلد في لوكسمبورغ منذ عهد يانغ الأول الذي ولد في (عام 1296).

ماري أديلايد
Marie Adélaïde, Grand Duchess of Luxembourg.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 14 يونيو 1894[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قلعة بيرغ  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 يناير 1924 (29 سنة) [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إنفلونزا  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية نوتردام  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Luxembourg.svg لوكسمبورغ  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب غيلاوم الرابع  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ماريا آنا من البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة عائلة ناساو - فيلبيورخ،  وعائلة ناساو  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
دوق لوكسمبورغ الأكبر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
25 فبراير 1912  – 14 يناير 1919 
الحياة العملية
المهنة راهبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية،  واللوكسمبورغية،  والفرنسية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز

أصبحت ماري أديلايد وريثة والدها غيلاوم الرابع في 1907،[4] وأصبحت الدوقة الكبرى بعد وفاة والدها في 1912، حكمت البلاد خلال الحرب العالمية الأولى، كان ينظر إليها بأنها قدمت الدعم لألمان بعد احتلال لوكسمبورغ هذا يعد كسر للحياد الدولي، ومع ذلك لم تقاوم الاحتلال، وحافظت على حياد طوال الحرب، ومع انتهاء الحرب في 1918، أصبح هناك انتقادات لاذعة وخاصة من الدول الجوار فرنسا وبلجيكا، ومع أنها لم تفعل شيء يعارض الدستور، إلا أن غالبية أصوات في البرلمان طلبت الدوقة بالتنازل، وفي نفس الوقت مجموعة من الاشتراكيين والليبراليين (أعضاء البرلمان) وافقوا على تحول الدولة إلى الجمهورية، هذا القرار الذي أغضب غالبية سكان لوكسمبورغ بشدة، بحيث أدت إلى اضطرابات في الشوارع العامة مما تتطلب تدخل الجيش الفرنسي لاستعادة النظام، [5] وتحت ضغوط الوطنية والدولية قررت الدوقة البالغة من العمر 24 حينذاك التنازل عن العرش في 19 يناير 1919 لشقيقتها الثانية شارلوت.[6]

غادرت ماري أديلايد البلاد نحو إيطاليا بحيث أصبحت راهبة في إحدى الأديرة، ومع ذلك صحتها لم تسمح لها باستمرار، مما أدى في نهاية المطاف إلى ترك الدير، والانتقال إلى جنوب ألمانيا (بافاريا) حيث عاشت ما تبقى من حياتها هناك، حتى توفيت من الإنفلونزا في 24 فبراير 1924، وفي 1947 أُعيد دفن جثمانها في كنيسة نوتردام بـ مدينة لوكسمبورغ.[7]

المراجععدل

  1. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/20426 — باسم: Marie Adelaide von Nassau-Weilburg — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p10574.htm#i105739 — باسم: Marie Adelheid von Nassau-Weilburg, Grand-Duchesse de Luxembourg — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  3. أ ب مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/maria-marie-adelheid — باسم: Marie Adelheid (Maria)
  4. أ ب It was customary for a reigning Grand Duke, his heir apparent, and their spouses to use the style of السمو الملكي. Junior non-reigning members headed by a Grand Duke instead used the style Grand Ducal Highness. Since 1919, when تشارلوت، دوقة لوكسمبورغ الكبرى married الأمير فيليكس من بوربون-بارما, all the male-line descendants adopted the style Royal Highness, in capacity of being a descendant of the أسرة بوربون-بارما  [لغات أخرى].
  5. ^ "Marie-Adélaïde - Cour Grand-Ducale de Luxembourg - Les Souverains". www.monarchie.lu (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Bio of Marie Adelaide von Nassau-Weilburg – website Find a Grave نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ This section was translated from the same article in the German version of Wikipedia.