افتح القائمة الرئيسية
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (أبريل 2019)

مارك باسيلي يوسف، المعروف سابقا باسم نقولا باسيلي نقولا (مواليد 1957)، وهو مسيحي قبطي ولد في مصر، وهو مقيم في الولايات المتحدة وهو كاتب ومنتج ومروج لبراءة المسلمين، وهو شريط فيديو مناهض للإسلام ينظر إليه الكثيرون بأنه يهين نبي الإسلام محمد

مارك باسيلي يوسف
معلومات شخصية
الميلاد 20 يوليو 1957 (62 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
مصر  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مخرج أفلام،  وكاتب سيناريو،  ومنتج أفلام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

في 2 يوليو 2012، "سام باسيل"، الذي تم التعرف عليه فيما بعد نكولا، نشر اعلانات ترويجية باللغة الإنجليزية لبراءة المسلمين على يوتيوب. تم تسجيل مقاطع الفيديو لاحقا باللغة العربية ونشرت على شبكة الإنترنت في سبتمبر 2012. حدثت مظاهرات واحتجاجات عنيفة ضد الفيديو اندلعت في 11 سبتمبر في مصر وانتشرت إلى الدول العربية والإسلامية الأخرى وبعض الدول الغربية. وأدت الاحتجاجات إلى وقوع مئات الإصابات وأكثر من 50 حالة وفاة.[1][2] 

في 27 أيلول / سبتمبر 2012، ذكرت السلطات الفيدراليه في الولايات المتحدة أن نكولا قد اعتقل في لوس أنجلوس واتهم بانتهاك شروط مراقبته. وذكر الادعاء أن الانتهاكات شملت تقديم بيانات كاذبة عن دوره في الفيلم واستخدامه للاسم المستعار "سام باسيل". 

في 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2012، أقر نقولا بارتكاب أربعة من التهم الموجهة إليه وحكم عليه بالسجن لمدة سنة واحدة وأربع سنوات من الإفراج عنه تحت الإشراف.[3][4] 

أول حياته والإدانات الجنائية السابقةعدل

ولد نقولا في مصر، وتحدث اللهجة المصرية من اللغة العربية. في مقابلة في سبتمبر 2012 مع محطة صوت أمريكا في اللغة العربية، راديو سوا، ادعى أنه خريج كلية الآداب في جامعة القاهرة وباحث في الفكر الإسلامي. هاجر في مرحلة ما إلى جنوب كاليفورنيا حيث كان يعمل في محطات الغاز في هاوييان غاردينس، كاليفورنيا. وكان يقيم في سيريتوس، في مقاطعة لوس انجلوس. حضر نقولا عددا من الكنائس القبطية في المنطقة، بما في ذلك كنيسة القديس جورج القبطية الأرثوذكسية في بيلفلاور، لكنه لم يكن عضوا عاديا. 

وبحسب وكالة أسوشييتد برس، فإن "نقولا كافح مع سلسلة من المشاكل المالية". في عام 1996، تم إيداع مبلغ 194,000 دولار ضد محطة وقود نقولا للضرائب غير المدفوعة، والعقوبات، والفوائد التي يرجع تاريخها إلى 1989-92. وقد رفع ضده مبلغ 000 106 دولار في عام 1997. وقدم صاحب البلاغ الحماية من الإفلاس في عام 2000، وذلك بسبب وجود عدة بنوك يبلغ مجموعها 500 166 دولار، ولكنه فشل فيما بعد في تسديد مدفوعات بموجب خطة الإفلاس. وقد تم إيداع مبلغ 191,000 دولار من الضرائب عام 2006. 

وذكرت صحيفة ذا ديلى بيست ان إدارة شريف مقاطعة لوس انجلوس اعتقلت نقولا في عام 1997 بعد ان تم سحبه واكتشف انه في حوزته الايفيدرين وحمض هيدرويوديك و 45 الف دولار نقدا. واتهم نقولا بنية تصنيع الميثامفيتامين. واعترف بانه مذنب وحكم عليه بالسجن في عام 1997 إلى عام واحد في سجن مقاطعة لوس انجلوس وثلاث سنوات تحت المراقبة. ووفقا لمحامي مقاطعة مقاطعة لوس انجليس، انتهك المراقبة في عام 2002 وأعيد الحكم عليه بالسجن لمدة سنة أخرى في سجن المقاطعة. 

وفي عام 2010، لم يقدم نقولا أي تنازع على اتهامات الفيدراليه التي تتعلق بالاحتيال المصرفي في ولاية كاليفورنيا. وقد فتح نقولا حسابات مصرفية باستخدام أسماء مزورة وأرقام الضمان الاجتماعي المسروقة، بما في ذلك رقم واحد ينتمي إلى طفل يبلغ من العمر 6 سنوات، وأودعت الشيكات من تلك الحسابات للانسحاب في أجهزة الصراف الآلي. ووصف المدعي العام المخطط بأنه "شيكات": "يحاول أن يحصل على المال من البنك قبل أن يدرك البنك أنها مستمدة من حساب مزور، ولا يوجد في الأساس أي أموال". ويظهر نص الحكم الصادر في نكولا في حزيران / يونيو 2010 أنه بعد القبض عليه، أدلى بشهادته ضد زعيم عصابة مزعوم لخطة الغش مقابل حكم أخف. وحكم عليه بالسجن لمدة 21 شهرا في السجن الاتحادي، تلاه خمس سنوات تحت المراقبة (الإفراج المشمول بالإشراف)، وأمر بدفع مبلغ 794،701 دولارا من دولارات الولايات المتحدة. وأرسل إلى السجن ثم إلى منزل في منتصف الطريق وأطلق سراحه في حزيران / يونيه 2011. 

بعد أسابيع قليلة من إطلاق سراحه، بدأ نقولا العمل على البريئين من الإسلام. شروط مراقبة نكولة تشمل عدم استخدام الأسماء المستعارة وعدم استخدام الإنترنت دون موافقة مسبقة من ضابط المراقبة.

"براءة المسلمين"عدل

وقد تم التعرف على نقولا كشخصية رئيسية وراء "براءة المسلمين"، وهو شريط فيديو مناهض للإسلام نشر على اليوتيوب يسخر من النبي محمد، والذي تم إلقاء اللوم عليه في إثارة مظاهرات وأعمال شغب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومناطق أخرى. وبعد أن بدأت احتجاجات ضد براءة المسلمين في 11 سبتمبر 2012، اتصل رجل يُعرّف نفسه باسم "سام باسيل"، ملصق يوتيوب لأشرطة الفيديو، بوكالة أسوشييتد بريس وصحيفة ول ستريت جورنال. وادعى أنه أنتج فيلما بعنوان "براءة المسلمين"، الذي كان يجري الترويج له على موقع يوتيوب. وادعى كذبا أن الفيلم تم تمويله من 5 ملايين دولار تم جمعها من 100 متبرع يهودي، وأنه هو نفسه يهودي إسرائيلي. 

كان نقولا بحلول 13 سبتمبر، مرتبط بالفيلم والشخصية سام باسيل، من قبل وكالة أسوشييتد برس والسلطات الفدرالية الأمريكية. وذكرت وكالة أنباء اسوشييتد برس ان رقم الهاتف المحمول "باسيل" الذي استخدم في مقابلة مع عنوان نكولا، وبين 13 الأسماء المستعارة المعروفة سابقا لنكولا كانت أسماء مشابهة لسام باسيل (اسمه الأوسط هو باسلي). ونفى نقولا كونه باسيل، لكن مسؤولين عن إنفاذ القانون الفيدراليين حددوا نكولة كمخرج رئيسي. ويبدو أن أجزاء من الفيديو سجلت في منزل نكولة. ووفقا للسلطات، ادعى نقولا أنه كتب السيناريو أثناء وجوده في السجن. وقال انه كان منتجا وان الاموال له (50 - 60,000 دولار) جاءت من عائلة زوجته في مصر.

مراجععدل

  1. ^ "Death, destruction in Pakistan amid protests tied to anti-Islam film". CNN. 21 September 2012. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2013. 
  2. ^ "Egypt newspaper fights cartoons with cartoons". Associated Press. Associated Press. 26 September 2012. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2013.  الوسيط |عمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة);
  3. ^ Kim, Victoria (7 November 2012). "'Innocence of Muslims' filmmaker gets a year in prison". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2018. 
  4. ^ Nakoula profile, thesmokinggun.com; accessed 23 July 2014. نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.