مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2018

مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي لعام 2018 هو المؤتمر الرابع والعشرون للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (COP24)، والمعروف أيضًا باسم مؤتمر كاتوفيتسه لتغير المناخ.[2] عُقد بين 2 و 15 ديسمبر 2018 في كاتوفيتسه، بولندا، في مركز المؤتمرات الدولية. ترأس المؤتمر ميخائيل كورتيكا. تضمّن المؤتمر أيضًا الاجتماع الرابع عشر للأطراف في بروتوكول كيوتو (CMP14)، والدورة الثالثة للاجتماع الأول للأطراف في اتفاق باريس (CMA1-3 أو CMA1.3) الذي اتفق على قواعد لتنفيذ الاتفاق. كان هدف المؤتمر هو تنفيذ اتفاق باريس تنفيذًا كاملًا.[3]

مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2018
COP24 plenary.jpg
 

المكان كاتوفيتسه[1]  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
البلد Flag of Poland.svg بولندا[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 2018[1]  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
تاريخ البدء 2 ديسمبر 2018[1]  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
تاريخ الانتهاء 15 ديسمبر 2018[1]  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات

التنظيمعدل

بعد انسحاب الولايات المتحدة اتفاقية باريس للمناخ، أخذت الصين قيادة التحضيرات للمؤتمر، وفي نوفمبر\ تشرين الثاني عام 2018 أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بأن مستويات ثاني اكسيد الكربون في الإلاق الجوي وصلت ل 405 جزءا من مليون في عام 2017 وهو مستوى لم يصله إلى العام منذ ثلاثة إلى خمسة ملايين سنة، نشرت اللجنة الدولية للتغيرات المناخية في أكتوبر\ تشرين الأول عام 2018.[4][5]

المخرجاتعدل

وافق المؤتمر على تنفيد بنود اتفاقية باريس التي ستدخل حيز التنفيذ عام 2020، حيث اتفقت الدول على خفض نسب الانبعاثات بحسب قواعد نصّتها اتفاقية باريس أصدر ما يسمى اتفاق باريس ولتنفيذ اتفاقية باريس، كما حدّدت كل من ألمانيا والنرويج مضاعفة تبرعاتهما لصندوق المناخ الأخضر الذي أنشئ لدعم الدول النامية وكذلك أعلن البنك الدولي تعزيز تعاونه بمبلغ 200 مليار دولار بعد عام 2021.[6] يتعين على الدول تخفيض نسبة الانبعاث حتى حلول عام 2024.[7]

الخطاباتعدل

في 3 ديسمبر 2018، أخبر عالم الطبيعة البريطاني الشهير، السير ديفيد أتينبارا، المندوبين في المؤتمر:[8]

إننا نواجه الآن كارثة من صنع الإنسان على نطاق عالمي، وأخطر تهديد علينا منذ آلاف السنين: إنه تغير المناخ. إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة، فإن انهيار حضاراتنا وانقراض جزء كبير من العالم الطبيعي يلوح في الأفق.

في 4 ديسمبر 2018، خاطبت القمةَ الناشطةُ في مجال التغير المناخي غريتا تونبرج، البالغة من العمر 15 عامًا، وشرحت حدّة المشكلة قائلة:[9][10]

ما آمل أن نحققه في هذا المؤتمر هو أن ندرك أننا نواجه تهديدًا وجوديًا. هذه أكبر أزمة تواجهها البشرية على الإطلاق. أولًا علينا أن ندرك ذلك، ثم نفعل شيئًا ما بأسرع ما يمكن لوقف الانبعاثات ومحاولة إنقاذ ما يمكننا إنقاذه.

في نفس اليوم، كتب الدالاي لاما الرابع عشر للمشاركين في المؤتمر: «إن تغير المناخ ليس مصدر قلق لدولة واحدة فقط أو اثنتين. إنه قضية تؤثر في البشرية جمعاء وفي كل كائن حي على هذه الأرض. هذا المكان الجميل هو وطننا الوحيد. علينا اتخاذ إجراءات جادة الآن لحماية بيئتنا وإيجاد حلول بنّاءة لظاهرة الاحتباس الحراري».[11]

وأخبر آل غور المندوبين أنهم يواجهون «الخيار الأخلاقي الوحيد الأهم في تاريخ البشرية».[12]

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «الوقت ينفد. إن تضييع هذه الفرصة من شأنه أن يقوّض فرصتنا المثلى الأخيرة لوقف تغير المناخ الخارج عن السيطرة. لن يكون الأمر غير أخلاقي فحسب، بل سيكون انتحاريًا». إن التقرير الخاص باللجنة الدولية للتغيرات المناخية هو اعتراف صارخ لما ستعكسه عواقب الاحتباس العالمي عندما يتجاوز 1.5 درجة على مليارات الأشخاص حول العالم، خاصة أولئك الذين يعدّون الدول الجزرية الصغيرة أوطانًا. هذه ليست أنباء جيدة، ولكن لا يمكننا تجاهلها».[13]

قال مسؤول أمريكي للطاقة، بريستون ويلز غريفيث، المدير الأول للطاقة والبيئة، في 10 ديسمبر 2018: «نعتقد اعتقادًا راسخًا أنه لا يجب على أي دولة أن تضحّي بالازدهار الاقتصادي أو أمن الطاقة من أجل تحقيق الاستدامة البيئية».[14] وأضاف: «يمكننا تحقيق كل هذه الأهداف التي تُعدّ تكميلية».[15] شدّد خلال خطابه على هذه الفكرة: «لا يجب أن يُسكِت التهويل الواقع».[16][17]

عُقد أيضًا مؤتمر للشباب مع أطفال يمثّلون أكثر من 30 دولة خلال المؤتمر.

الفعالياتعدل

تتيح فعاليات المؤتمر الجانبية للمراقبين المعتمَدين، الذين يحظون بفرص محدودة للتحدث، باستضافة الفعاليات الجانبية المصنَّفة وفق ثلاث فئات كجزء من اتفاقية باريس.[18]

تتضمن الفئات: تعزيز الطموح، وتشجيع التنفيذ، وتقديم الدعم للبلدان النامية. وهناك أيضًا فعاليات خارجية تستضيفها أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي والأطراف والمنظمات المراقِبة.

هناك 5 أيام مواضيعية في المؤتمر:

  • 4 ديسمبر - بحث في يوم التدريب
  • 5 ديسمبر - يوم الفلاحين
  • 6 ديسمبر - يوم الأعمال والصناعة
  • 7 ديسمبر - يوم الشعوب الأصلية
  • 10 ديسمبر - يوم الطموح والانتقال العادل

أنشأت اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي حسابًا على يوتيوب يسمى «أستديو العمل المناخي» لتسجيل الفعاليات الجانبية في المؤتمر.[19]

تؤرشف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي جميع الفعاليات الجانبية لمؤتمر الأطراف الرابع والعشرين.[20]

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج https://unfccc.int/process-and-meetings/conferences/past-conferences/katowice-climate-change-conference-december-2018/sessions-of-negotiating-bodies/cop-24 — تاريخ الاطلاع: 12 ديسمبر 2021
  2. ^ "COP24 Katowice United Nations Climate Change Conference". مؤرشف من الأصل في 2019-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-03.
  3. ^ "Vision". COP 24 Katowice 2018 (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-22. Retrieved 2020-04-27.
  4. ^ الأناضول, عرب 48 / (21 Sep 2019). "مؤتمر الأمم المتّحدة للتغير المناخي يذلّل عقبات التّوتّرات الجيوسياسيّة". موقع عرب 48 (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-27. Retrieved 2020-04-20.
  5. ^ "نقطة التحول القادمة في معركة المناخ". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  6. ^ "مؤتمر المناخ يوافق على برنامج عمل اتفاق باريس، والأمم المتحدة تدعو إلى رفع سقف الطموح". أخبار الأمم المتحدة. 15 ديسمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  7. ^ "مخرجات مؤتمر المناخ في بولندا". www.alkhaleej.ae. مؤرشف من الأصل في 2018-12-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  8. ^ Carrington، Damian (3 ديسمبر 2018). "David Attenborough: collapse of civilisation is on the horizon". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2020-06-05. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-05.
  9. ^ Carrington، Damian (4 ديسمبر 2018). "'Our leaders are like children', school strike founder tells climate summit". الغارديان. London, United Kingdom. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-04.
  10. ^ Thunberg، Greta (15 ديسمبر 2018). "Greta Thunberg full speech at UN Climate Change COP24 Conference". مؤرشف من الأصل في 2020-06-23.
  11. ^ Tenzin Dharpo, We need serious action now, Dalai Lama to participants of COP24 climate meet, Phayul.com, 2018-12-04 نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  12. ^ Climate change talks lead to heightened pledge to cut emissions الغارديان, 2018-12-12 نسخة محفوظة 30 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Climate change talks lead to heightened pledge to cut emissions", الغارديان, 2018-12-12. نسخة محفوظة 30 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Saudi, US snub of climate report unsettles UN talks". www.mangalam.com (بالإنجليزية). 11 Dec 2018. Archived from the original on 2020-01-07. Retrieved 2018-12-15.
  15. ^ Paola Tamma، Kalina Oroschakoff (10 ديسمبر 2018). "White House takes America First approach at COP24 summit". POLITICO. مؤرشف من الأصل في 2021-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-15.
  16. ^ "Saudi, US snub of climate report unsettles UN talks". www.mangalam.com (بالإنجليزية). 10 Dec 2018. Archived from the original on 2020-01-07. Retrieved 2018-12-15.
  17. ^ Goodman, Sam (10 Dec 2018). "Activists, Trump Administration Clash Over U.S. Energy Future". La Ruta del Clima (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-04-16. Retrieved 2018-12-15.
  18. ^ "COP 22/ CMP12/CMA 1 SEE one-stop page". United Nations Climate Change. 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  19. ^ "UNFCCC Climate Action Studio". YouTube (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-23. Retrieved 2020-04-27.
  20. ^ "SEORS | Side events/exhibits archive". seors.unfccc.int. مؤرشف من الأصل في 2019-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.