افتح القائمة الرئيسية

اللهجة القصيمية لهجة عربية يتكلمها أهل منطقة القصيم في نجد. وهي لهجات عدة متقاربة تجمعها صفات مشتركة. وسكان القصيم يرجعون إلى قبائل كثيرة، ولكن يُلاحظ تأثر اللهجة بلغتي تميم، وبكر بن وائل أكثر من غيرهما. كان يمر بحواضر منطقة القصيم حجاج العراق، وفارس، وبلاد ما وراء النهر الذين جلبوا مفردات لغاتهم إلى المنطقة. وتأثرت اللهجة القصيمية باللهجة الشامية أيضًا، فقد جلب رحالة العقيلات بعض مفرداتها. أقرب اللهجات للقصيمية هي اللهجة الحائلية، واللهجتان من أسرة لهجات نجد الشمالية.

محتويات

السمات والظواهر اللغوية في لهجة أهل القصيمعدل

النحويةعدل

  • حذف الألف بعد «ها» التي هي ضمير المؤنثة المفردة الغائبة ثم الوقوف على الهاء بالسكون. فيقولون في (كتابها، وثوبها، مالها): كتابَه. ثوبَه، مالَه، بتسكين الهاء فيها جميعاً وفتح الحرف الذي يسبقها حتى لو كانت في محل رفع أو جر. وحذف الألف لغة قبيلة طيء.
  • ضم ما قبل ضمير المفرد الغائب دائمًا حتى لو لم تقع الكلمة في محل رفع، فيقولون في (كتابه، وماله، وعلمه): كتابُه، ومالُه، وعلمُه، بضم الباء واللام والميم الواقعات قبل الهاء.
  • حذف ياء المتكلم والوقوف على نون الوقاية بالسكون فيقولون في مني: مِنْ، وعني: عَنْ، بإسكان النون فيهما. كما يقولون في ضربني وأخذني: ضربَن. وأخذَن. وهذه لغة بني تميم ووردت في القرآن في مواضع كثيرة منها ﴿فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ﴾ و﴿فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ﴾ و﴿وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ﴾ . يثبت أهل عيون الجواء الياء في الحروف ويحذفونها في الأفعال فقط.
  • إسناد الفعل إلى نون النسوة فيقولون: رقصن، ذهبن، احتفلن، عندما يكون المقصود جماعة إناث.
  • تسكين تاء المتكلم، فيقولون في (رحتُ، وجئتٌ، وركبتُ، وطلعتُ): رحتْ، وجيتْ، وركبتْ، وطلعتْ.
  • تسكين تاء المخاطب، فيقولون في (رحتَ، وجئتَ، وركبتَ، وطلعتَ): رحتْ، وجيتْ، وركبتْ، وطلعتْ.
  • يستعملون الأعداد من (3 - 10) كاستعمالها في الفصحى، حيث تستعمل الصيغ المؤنثة للأسماء المذكرة، والصيغ المذكرة للأسماء المؤنثة، فيقولون: سبعة رجال، وتسع بنات، وثلاثة أريل.
  • سقط حرف الجر "في" من لهجتهم ويستعاض عنه بحرف الجر الباء ذي المعنى المطابق. يقولون: "أنا بالبيت" بدلاً من "أنا في البيت".
  • يستعيضون بحرف اللام عن حرف إلى. يقولون: ذهبت للمدرسة ويقصدون ذهبت إلى المدرسة. وهي لغة قديمة.
  • سقطت ألف الإثنين من حديثهم، يبدلونه بضمير جمع مناسب. يقولون في (أخذتهما، لعبتا): أخذتهم، لعبن.
  • سقط الإعراب في هذه اللهجة، ولازم السكون أواخر الأسماء.
  • اختفت واو جمع المذكر السالم، وألف المثنى من لغتهم. ويخفضون الاسم دائمًا حتى لو وقع في محل رفع. فيقولون: المدرسين مسرورين، والطالبين مثابرين. والمقصود المدرسون مسرورون، والطالبان مثابران.
  • يضيفون حرف الباء بعد حرف المضارعة الألف إذا كان الفعل يُشير إلى المستقبل، ويحذفون السين أو سوف. فيقولون في (سوف أنام): أبنام، وفي (سأشرب): أبشرب. وهي نحت لكلمتي: أبي(معناها أريد) والفعل. أما إذا كان الفعل مسندًا لجماعة فيضيفون نبي أو يبي قبلها، فيقولون: نبي نشرب، ويبي يشربون.
  • ما زال للتنوين بقايا في هذه اللهجة، فيلحقون تنوين الكسر للنكرات سواء كانت مجرورة، أو مرفوعة، أو منصوبة. فيقولون: سلمت على رجلٍ منهم، وشفت رجلٍ منهم، وقام رجلٍ منهم.
  • يحذفون تاء التأنيث من الاسم إذا كان مضافًا إلى كاف الخطاب المفردة، فيقولون: ذهبتُ إلى مدينَك، يقصدون: ذهبتُ إلى مدينتك. أما إذا كان الخطاب موجهًا إلى جماعة فإن التاء تبقى في أحيان وتختفي في أحيان أخرى. يقولون: ذهبتُ إلى مدينكّم(بتشديد الكاف عوضًا عن التاء المحذوفة)، وذهبتُ إلى مدينتكم.
  • ما زال حرف الجواب إي -الذي يأتي قبل القسم- مستخدمًا في لهجتهم، فيقولون: إيْ والله، عند الإجابة مع القسم.
  • يبقون على النون في الأفعال الخمسة، حتى لو كان الفعل مجزومًا أو منصوبًا، فيقولون: لا تلعبون، لا تأكلين، يقصدون: لا تلعبوا، لا تأكلي.
  • ما زالت الصيغ المبنية للمجهول مستخدمة في لهجتهم، إلا إن وزني الثلاثي المبني للمجهول تغيرا وأصبحا: فْعِل، و يِفْعَل. ومثالهما: شْرِب، ويِشْرَب. أما إذا كان الفعل مهموز الفاء، فإن الهمزة تقلب واو، فيقولون: وْكِل(أُكِل)، يٌوْكَل(يُؤكل). أما وزنا المبني للمجهول للفعل الرباعي وما زاد، فإنهما يوافقان الفصحى ما عدا حركة الحرف الأول، فإنه يكسر لا يرفع. يقولون: دِحرِج(دُحرِج)، يِدَحرَج(يُدَحرَج).
  • ما زالت ضمائر النصب المنفصلة مستخدمة، يقولون: شرّبني إياه، عطني إياهم.

الصرفيةعدل

  • فتح أول المضارع الثلاثي موافقةً للفصحى، كما في: يَشرب، يَأكل.
  • همزة فعل الأمر تكون همزة وصل مكسورة كما هي في الفصحى. يقولون: اِكتب، اِجمع.
  • فعل الأمر من الأفعال مهموزة العين تكون على القياس، يقولون: اِسأل، ولا يقولون: سل.
  • إذا كان الفعل معتل الآخر، مثل: (بكى، رمى، مشى)، فإن حرف العلة يُحذف في صيغة الأمر موافقةً للفصحى، فيقولون : ابك، ارم، امش.
  • إذا كان الفعل معتل العين، مثل: (صام، قام، نام)، فإن حرف العلة يحذف في صيغة الأمر موافقةً للفصحى، فيقولون: صم، قم، نم. ولكن الحرف الأول يكون مكسورًا دائمًا. ويعاد حرف العلة عندما يسند الفعل إلى واو الجماعة وياء المخاطبة، فيقولون: صُومَوا، قُومَي، موافقةً للفصحى في إثبات حرف العلة، ومخالفة لها في حركة لام الفعل، إذ إن لام الفعل تكون مفتوحةً دائمًا. ويعاد أيضًا حرف العلة عندما يسند الفعل لنون النسوة، فيقولون: صُومَن، وقُومَن، وهذا مخالف للفصحى التي تحذف حرف العلة.
  • تحذف الهمزة من الفعل مهموز الفاء في صيغة الأمر موافقةً للفصحى، فيقولون: خِذ وكِل في أخذ وأكل، إلا إنهم يكسرون الحرف الأول، وفي الفصحى يكون مضمومًا.
  • تحذف الهمزة من أواخر الكلمات، فيقولون: ما(ماء)، اِبد(اِبدأ).
  • ما زالت صيغ التصغير مستعملة في اللهجة القصيمية فيقولون: وليد لولد، وبنية لبنت، وعجيز لعجوز، وشويعر لشاعر.
  • تسكين الحرف الأول في كل ما جاء على وزن فعال بكسر الفاء أو ضمها فيقولون في (كتاب، جدار، صغار): اكتاب، اجدار، اصغار.
  • تسكين أواخر الضمائر المنفصلة، يقولون: هوْ، وهيْ، وهنْ، وهذه لغة أسد، وتميم، وقيس.
  • غالبًا ما تهمل الهمزة إذا كانت في وسط الكلمة فيقولون: ياكل في يأكل، وجيت في جئت، وراس في رأس. وهذه لغة قبائل الحجاز.
  • إذا احتوى الفعل على حرف مضعف، يضيفون ياءً بعد الحرف المضعف ولا يفكونه. فيقولون: ردّيت بدلًا من رددت، وحجّيت بدلًا من حججت.
  • يبقون على واو اسم المفعول حتى لو كان عين الفعل حرفًا معتلًا، تقيدًا بالقياس، فيقولون: مديون، مخيوط، مبيوع في مدين، مخيط، مبيع. وهذه لغة بني تميم.

الصوتيةعدل

  • إمالة هاء التأنيث وما قبلها في الوقف أحد أهم ميزات اللهجة، فيقولون: سدرَِة، فطرَِة، هيئَِة. وهي لغة فصيحة يقرأ بها الكسائي[1]. والهاء لا تمال إذا سبقت بألف.
  • تغليظ حرف اللام إذا أتى بعد أحد حروف التفخيم التالية: القاف، والخاء، والطاء، والظاء، والصاد، مثل: قلب، خلق، صلى، ظلم، طلع. وهي لغة فصيحة يقرأ بها ورش بن نافع.
  • تغليظ اللام إذا أتت بعد الغين في بعض الأحيان، فيقولون: غلقة، بلام مغلظة.
  • يُفخم حرف الراء ويرقق كما هو في الفصحى.
  • من خصائص اللهجة الإدغام الصغير، مثاله: إدغام الذال بالتاء في أخذته فيقولون: أختُّه، وبعضهم لا يدغمه. وهذا الإدغام فصيح يقرأ به قراءٌ متعددون، منهم ورش، والكسائي، وغيرهم.
  • حرف الكاف ينطق غالبا (تس) مدغمةً فيقولون في (كبدة، يكذب): تسبدة، يتسذب. وتسمى هذه في اللغة التستسة، ويلاحظ أن هذا النطق لحرف الكاف قد تراجع سماعه إلا في حالة أن تكون الكاف كاف المخاطبة.
  • إلحاق كاف المخاطبة سينًا فيقولون في (أحبكِ، وشاهدتكِ): أحبتس، وشاهدتس. ينطق (تس) مدغماً وتسمى هذه في اللغة الكسكسة وهي لغة بكر، وهوازن، وحي من تميم.
  • حرف القاف غالبا يستبدل بحرف القيف وهو القاف البدوية. وهذه لغة بني تميم.
  • يلاحظ تراجع القاف البدوية في لهجتهم وتزايد النطق بالقاف الفصيحة لا سيما في الكلمات التي يتلقاها الفرد من المدرسة ومن الإعلام مثل: قرآن، قمح، ديموقراطية وغيرها. ويلاحظ أن النطق بهذين القافين ليس مطردًا فتجد كلمتين من جذرٍ واحد ولكن مرةً تنطق بالقاف البدوية ومرة بالقاف الفصيحة مثل (علاقة) فهي تنطق بالقاف الفصيحة أما الفعل (علق) فينطق بالقاف البدوية.
  • وفي حالات ينطق حرف القاف بنطق ممزوج بيين الدال والزاي (دز) وتكون مدغمة. يقولون في طريق، طريدز، وفي صادق، صادز. وتسمى هذه في اللغة الدزدزة، وقد قل سماع هذا الصوت عند الأجيال الأخيرة.
  • حرف الضاد أسقط تماماً وأبدل بحرف الظاء، فيقال (ظد) بدلاً من (ضد) و(يظرب) بدلاً من (يضرب).
  • تُلاحظ ظاهرة العنعنة في هذه اللهجة وإن كانت غير مطردة في كل الهمزات، وبعض الكلمات المعنعنة اكتسبت معنىً مختلفًا قليلًا عن المعنى الأصلي، مثل فجع التي من فجأ. ومن الكلمات المعنعنة كعّ التي من كعكع والتي أصلها كأكأ، وفقع من فقأ، ومن الكلمات الحديثة المعنعنة كلمة عسكريم من آيسكريم.
  • تبدل السين صادًا في بعض الكلمات القليلة جدًا مثل: صقف(سقف)، صقط(سقط).
  • تلاحظ ظاهرة اللخلخانية في بعض الجمل، مثل: فمان الله(في أمان الله)، مشالله(ما شاء الله).
  • ضمير النصب إياه تحول إلى "اياو"، يقولون: عطنِ اياو، أي أعطني إياه.

أمثلة من اللهجة القصيميةعدل

هذه قائمة بغريب اللفظ الذي تميزت به هذه اللهجة.

بالقصيمية بالفصحى الكلمة القصيمية في جملة الجملة بالفصحى ملاحظة
بُهْ بِه، فيه ضمت الباء تقيدًا بالنقطة الثانية المذكورة في السمات النحوية في الأعلى، وتصبح «بَهْ» الصيغة المؤنثة من هذه الكلمة. وحرف الجر الباء في هذه اللهجة يقوم مقام «في».
أولاه أرجوك أولاه تعال! أرجوك تعال! وأصلها للندبة (ويلاه)
وراه لماذا وراك لعبت وما انتظرتن لماذا لعبتَ وما انتظرتني أتت من «ما وراءك؟»
وين أين
قوْه لنذهب قوه للمدرسة لنذهب إلى المدرسة
وش ما أو ماذا
نيم نائم
مير لكن، لمَّ مير يوم طلعت، انشرح صدري لكن حينما خرجت، انشرح صدري
دوك دونك، خذ دوك مفتاح السيارة دونك مفتاح السيارة
طَمبَس خفض رأسه طمبست مستحية خفضت رأسها حياءً
تَشَعْمَط تسَلق
جاب أحضر جاب الكتاب معه أحضر الكتاب معه قد يكون أصل الكلمة "جاء بـ" ثم تحولت لجاب
وش كاري! ما شأني!
مطَخ قبَّل مطخ في الفصحى تعني لعق
جغف قبَّل
كود عسى، يجب كوده ينجح عساه ينجح
يا قِوْ قلبك يا لقوة قلبك
مَنَبْ، منيب ما أنا بـ منب سائل ما أنا بسائل
مُهُبْ، مُب ما هو بـ مهب قوي ما هو بقوي
مِهْبْ، مهيب، مِب ما هي بـ مهب صغيرة ما هي بصغيرة
مَنْتِبْ ما أنتَ بـ منتب بسيط! ما أنتَ ببسيط!
مَنْتِيب ما أنتِ بـ منتيب طويلة ما أنتِ بطويلة
مِنهو؟ مَن هو؟
ذولا/هذولا أولاء/هؤلاء المذكرة
ذولي/هذولي أولاء/هؤلاء المؤنثة
هذي هذه فصيحة
اللي لجميع الأسماء الموصولة
هَوْ للتعجب
تبي تريد
بغى أراد بغيت اسألك أردتُ أن اسألك وهي فصيحة
أُوْلا؟ أليس كذلك؟ وأصلها «أو لا؟»
خَنْ دعني خن نلعب دعنا نلعب، لنلعب
أَزَيِّنْ أفعل وش زينت؟ ماذا فعلت؟
أزيَن أفضل
أَسَوِّيْ أفعل
شِفت رأيت شفت نهى رأيت نهى كلمة فصيحة
إلى مين إلى أن أبلعب إلى مين أتعب سوف ألعب إلى أن أتعب
واخزياه واعيباه واخزياه لم نكرم ضيفنا ياللعيب لم نكرم ضيفنا من الخزي، والواو واو الندبة، وهي فصيحة.

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

اقرأ أيضاعدل