افتح القائمة الرئيسية

لمياء الكيلاني

عالمة آثار عراقية

لمياء أحمد داود سلمان الكيلاني النقيب (1931-2019)، أثارية وأكاديمية عراقية ،حصلت عل شهادة البكالوريوس في الآثار من كلية الاداب جامعة بغداد عام 1957 بتفوق وعلى شهادة الدكتوراه في الاثار من جامعة كامبردج في بريطانيا عام 1966[1].

لمياء الكيلاني
د.لمياء الكيلاني.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 8 مارس 1938  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 يناير 2019 (81 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
عمان  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بغداد (–1957)
جامعة كامبريدج (–1966)
جامعة إدنبرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي علم الآثار  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية بكالوريوس، ودكتوراة في الفلسفة، وماجستير في الآداب  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالمة آثار  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في المتحف العراقي،  وجامعة لندن،  ومدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

سيرتهاعدل

ولدت لمياء الكيلاني في عائلة تتحدر من القطب الصوفي الأشهر عبد القادر الجيلاني في بغداد، وأتمت دراستها الابتدائية والثانوية فيها، ودخلت كلية الآداب جامعة بغداد في قسم الآثار، وبعد تخرجها غادرت بغداد لحصولها على زمالة في جامعة كيمبردج في بريطانيا لدراسة الآثار لتعود إلى بغداد عام 1961 كأول امرأة عراقية درست الآثار في الجامعات الغربية. وعملت في المتحف العراقي الذي كان يديره في تلك الفترة الآثاري العراقي فرج بصمجي، الذي كلفها بعمل يحتاج إلى بذل الكثير من الجهد والصبر، فقد تكدست في المتحف العراقي آلاف الأختام الاسطوانية، وقد كلفت الكيلاني بفرزها وتبويبها وتصويرها فوتوغرافيا لغرض أرشفتها، مما ولد في نفسها عشقا سيتطور لاحقا إلى دراسة اكاديمية، بعد ذلك تولى إدارة المتحف أحد أشهر آثاريي العراق وهو طه باقر، الذي كان ذو عقلية متفتحة فيما يخص التعامل مع المرأة في حقل الآثار، وقد ابتدأت حينها أعمال التنقيب في موقع قرب بغداد مما وفر فرصة مناسبة للدكتورة لمياء الكيلاني للمشاركة، وبذلك كانت أول عراقية تشارك في أعمال التنقيب عن الآثار العراقية[2]، شاركت في اعمال تنقيب في محيط بغداد في تل الضباعي القريب من تل حرمل فكانت أول عراقية تشارك في اعمال التنقيب، ولقد حصلت على شهادة الماجستير من جامعة ادنبرة وكان موضوع اطروحتها (الأواني السومرية الفخارية الطقسية)، ثم اكملت رحلتها العلمية في جامعة لندن حيث حصلت على درجة الدكتوراة وكانت اطروحتها عن(الاختام الاسطوانية)، وعملت لسنوات في المتحف العراقي ودرست في العديد من الجامعات والفت وشاركت في تأليف عددا من الكتب، كما شاركت في مؤتمرات عديدة والقت العديد من المحاضرات عن آثار العراق في مختلف دول العالم[3].

وفاتهاعدل

توفيت لمياء الكيلاني في عمّان يوم الجمعة الموافق 12 جمادى الأولى 1440 هـ / 18 يناير 2019 عن عمر يناهز 88 عاما.[4]

انظر أيضاًعدل

مصادرعدل

  1. ^ الثقافة النيابية تنعى رحيل عالمة الآثار العراقية لمياء الكيلاني
  2. ^ * خبيرة الآثار العراقية د. لمياء الكيلاني: ما يدمر من آثارنا يذهب إلى الأبد ، حاورها د.جمال الكيلاني ، الأحد 27 سبتمبر 2010 -بغداد .
  3. ^ حوار مع لمياء الكيلاني 2017 جمال الكيلاني مجلة الديار اللندنية
  4. ^ وفاة منقبة الاثار العراقية لمياء الكيلاني - Iraq Press Agency العراق وكالة الصحافةIraq Press Agency العراق وكالة الصحافة[وصلة مكسورة]
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.