لقاح المكورات الرئوية المقترن

لقاح المكورات الرئوية المقترن (بالإنجليزية: Pneumococcal conjugate vaccine)، لقاح ضد المكورات الرئوية يستخدم لحماية الرضع والأطفال الصغار والبالغين من الأمراض التي تسببها هذه البكتيريا. يحتوي على عديد السكاريد المحفظي الخاص بالأنماط المصلية للمكورات الرئوية المقترنة ببروتين ناقل لتحسين استجابة الجسم. توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام اللقاح ضمن التطعيمات الروتينية الممنوحة للأطفال.[1] تتوفر ثلاثة أنواع من اللقاحات[2][3] التي تأهلت مسبقًا من قبل منظمة الصحة العالمية في عام 2020.

لقاح المكورات الرئوية المقترن
وصف لقاح
المرض المستهدف مكورة رئوية
نوع لقاح مقترن 
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Prevnar 13, Synflorix, others
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a607021
طرق إعطاء الدواء حقن عضلي
معرّفات
CAS 2170842-23-4
ك ع ت J07J07AL02 AL02
كيم سبايدر none ☒N
كيوتو D10601

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا عند الأطفال هي انخفاض الشهية، والحمى (شائعة جدًا فقط عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أسابيع وخمس سنوات)، والتهيج، وردود الفعل التحسسية في موقع الحقن (احمرار أو تصلب الجلد، والتورم، والألم)، والنعاس وتغير في عادات النوم. عند البالغين وكبار السن، الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي انخفاض الشهية، والصداع، والإسهال، والحمى (شائع جدًا فقط عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 29 عامًا)، والإقياء (شائع جدًا فقط عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 49 عامًا)، والطفح الجلدي في موقع الحقن، تحدد في حركة الذراع، ألم مفصلي وآلام عضلية، قشعريرة وإرهاق.[2]

الماركاتعدل

نيوموسيلعدل

هو لقاح مكوات رئوية مقترن عشاري التكافؤ أنتجته شركة سيروم إنستيتيوت الهندية، ويحتوي على الأنماط المصلية التالية: 1، 5، 6A، 6B، 7F، 9V، 14، 19A، 19F، 23F. نال الموافقة المبدئية من منظمة الصحة العالمية في يناير 2020.[4][5]

بريفنارعدل

أُنتجت شركة فايزر (وايث سابقًا) لقاح بريفنار 13 (بّي سي في 13) ليكون بديلًا عن بريفنار. يحوي هذا اللقاح 13 نمطًا مصليًا من المكورات الرئوية (1، 3، 4، 5، 6A، 6B، 7F، 9V، 14، 18C، 19A، 19F، 23F) ويقترن بالبروتين الناقل الخاص بالخناق.[6] حظي برينفار 13 على موافقة الاستخدام في الاتحاد الأوروبي في ديسمبر 2009،[2] ووافقت الولايات المتحدة على استخدامه بديلًا عن لقاح المكورات الرئوية المقترن سباعي التكافؤ في فبراير 2010.[7][8] بعد انتظار نتائج التجربة المجراة في هولندا، أوصت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (سي دي سي) بإعطاء اللقاح للبالغين الذين تجاوزا 65 سنةً في أغسطس 2014.[9]

يمثل بريفنار (بّي سي في 7) لقاحًا سباعي التكافؤ، أي يحوي جزيئات سكرية خاصةً بالمحفظة الخلوية لسبعة أنماط مصلية من جرثومة المكورة الرئوية (4، 6B، 9V، 14، 18C، 19F، 23F)، وتقترن هذه الأنماط مع بروتينات الخناق. صُنع اللقاح في شركة وايث المملوكة لفايزر.[10] نال بريفنار موافقة الاستخدام في الولايات المتحدة في فبراير 2000،[11] وأوصي بتلقيح جميع الأطفال الأصغر من سنتين والأطفال غير الملقحين بعمر 24 إلى 59 شهرًا مرتفعي خطر الإصابة بعدوى المكورة الرئوية.[12]

أُنتج بريفنار من أشيع سبع سلالات منتشرة من المكورة الرئوية في الولايات المتحدة. يرتبط السكر الخاص بمحفظة الجرثومة، وهو صفة مميزة لهذا العامل الممرض، بمادة سي آر إم 197، وهي متغير مأشوب غير سام من ذيفان الخناق (الوتدية الخناقية). تنمو الجزيئات السكرية متعددة السكاريد الخاصة باللقاح في وسط مرق فول الصويا بشكل منفصل، ورغم الألكلة الاختزالية، يقترن السكر مباشرةً مع الحامل البروتيني سي آر إم 197 ليشكل المقترنات السكرية. يتشكل سي آر إم 197 في سلالة C7 من الوتدية الخناقية في وسط من حمض الكازامينو ومستخلص الخميرة.[13]

تحوي الصيغة الأصلية سباعية التكافؤ الأنماط المصلية التالية: 4، 6B، 9V، 14، 18C، 19F، 23F، ويبدو أنها تقي بنسبة 98% من الإصابة بهذه السلالات، ما خفض وقوع مرض المكورات الرئوية لدى الرضع في الولايات المتحدة بنسبة 80%. توقف إنتاج اللقاح سباعي التكافؤ مع ظهور لقاح المكورات الرئوية عشري التكافؤ وثلاثة عشري التكافؤ.[14]

أطلقت شركة فايزر لقاح بّي سي في 13 عام 2010، واحتوى هذا اللقاح ست سلالات إضافية (1، 3، 5، 6A، 19A، 7F) ليقي من أغلب حالات العدوى المتبقية.[15]

في مارس 2020، أعلنت فايزر نيتها تقديم استطباب تلقيح للبالغين يخص لقاحها المرشح المقترن ذو التكافؤ 20 بالتعاون مع إدارة الغذاء والدواء بعد ظهور نتائج المرحلة السريرية الثالثة.[16] يحوي هذا اللقاح المرشح الأنماط المصلية التالية: 1، 3، 4، 5، 6A، 6B، 7F، 8، 9V، 10A، 11A، 12F، 14، 15B، 18C، 19A، 19F، 22F، 23F، 33F.

سينفلوريكسعدل

سينفلوريكس لقاح عشاري التكافؤ أنتجته شركة غلاكسو سميث كلاين، يحوي على عشرة أنماط مصلية من المكورات الرئوية (1، 4، 5، 6B، 7F، 9V، 14، 18C، 19F، 23F) التي تقترن مع ناقل بروتيني. حظي سينفلوريكس بردود إيجابية من وكالة الأدوية الأوروبية سمحت باستخدامه في الاتحاد الأوروبي في يناير 2009،[17] ونالت الشركة المصنعة تصريح  المفوضية الأوروبية لنشر اللقاح في الأسواق في مارس 2009.[18][3]

طورت شركة غلاكسو سميث كلاين لقاحًا يحوي 15 نمطًا مصليًا (بّي سي في 15) (1، 3، 4، 5، 6A، 6B، 7F، 9V، 14، 18C، 19F، 19A، 22F، 23F، 33F)، ودخل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية عام 2018.[19]

جدول التطعيمعدل

كما هو الحال مع جميع اللقاحات سواء كانت متوفرة أو مطلوبة فإن طريقة إعطائها تختلف وفقًا للقرارات التي تتخذها وكالات الصحة العامة المحلية.

يفشل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين في تقديم استجابة كافية للقاح، ولذلك يُستخدم لقاح المكورات الرئوية المقترن. في حين أنه لا يغطي سوى سبع سلالات من أكثر من تسعين سلالة، إلا أن هذه السلالات السبع تسبب من 80% إلى 90% من حالات مرض المكورات الرئوية الشديد، وتعتبر فعالة بنسبة 100% تقريبًا ضد هذه السلالات.[20]

المملكة المتحدةعدل

يتكون جدول تطعيم الأطفال في المملكة المتحدة من جرعتين الأولى في عمر الشهرين والثانية بعمر 4 أشهر مع جرعة ثالثة أخيرة بعمر 13 شهرًا.[21]

يحتاج الأطفال المعرضون لخطر خاص (مثل: مرض فقر الدم المنجلي واستئصال الطحال) إلى حماية كاملة باستخدام اللقاح المقترن بالإضافة إلى لقاح عديد السكاريد الأكثر شمولًا الذي يُعطى بعد السنة الثانية من العمر.

برنامج تلقيح الأطفال المعرضين لخطورة خاصة[21]
السن شهران إلى 6 شهور 7-11 شهرًا 12-23 شهرًا
اللقاح المقترن جرعة شهرية x 3 جرعة شهرية x 2 جرعتان بفاصل شهرين
جرعة إضافية في السنة الثانية من الحياة
لقاح ذو تكافؤ 23 جرعة مفردة من اللقاح ذو التكافؤ 23 بعد عمر السنتين

الولايات المتحدةعدل

في عام 2001، أوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، بناءً على مشورة اللجنة الاستشارية، بإعطاء اللقاح لكل رضيع وطفل صغير في الولايات المتحدة. تجاوز الطلب الناتج عن الإنتاج، ما أدى إلى حدوث نقص لم يُحل حتى عام 2004. يجب أن يتلقى جميع الأطفال وفقًا لجدول التطعيم الأمريكي: أربع جرعات، الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر أربعة أشهر، الثالثة في عمر ستة أشهر، وجرعة أخرى بين عام واحد وخمسة عشر شهرًا.[22]

الفعاليةعدل

صُمم بريفنار-7 لتثبيط سبعة من نحو تسعين نمطًا مصليًا من المكورات الرئوية التي لديها القدرة على التسبب في مرض المكورات الرئوية الغازية. في عام 2010، قُدم لقاح مكون من 13 مكافئًا. كل عام، يقتل هذا المرض نحو مليون طفل في جميع أنحاء العالم.[23] منذ الموافقة، وُثّقت فعالية بريفنار في الوقاية من المرض من خلال عدد من الدراسات الوبائية.[24][25][26][27] هناك أدلة على أن التطعيم الروتيني للأطفال يقلل من حدوث مرض المكورات الرئوية لدى البالغين وخاصة ذوي الخطورة العالية، مثل المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.[28]

ومع ذلك، طُور اللقاح بشكل أساسي ليناسب الوضع الوبائي في الولايات المتحدة وأوروبا، وبالتالي فهو يحتوي على تغطية محدودة فقط للأنماط المصلية التي تسبب التهابات رئوية خطيرة في معظم البلدان النامية.[29]

الأدلة الداعمة بالإضافة إلى جداول التطعيم الروتينيةعدل

بعد إدخال لقاح المكورات الرئوية في عام 2000، وصفت عدة دراسات انخفاضًا في مرض المكورات الرئوية الغازية في الولايات المتحدة. بعد عام واحد من تقديمه، وجد مجموعة من الباحثين انخفاضًا بنسبة 69% في معدل الإصابة بالأمراض الغازية لدى أولئك الذين تقل أعمارهم عن عامين.[24] بحلول عام 2004، انخفضت معدلات الإصابة بالالتهاب الرئوي بنسبة 39% وانخفضت معدلات الاستشفاء من التهاب السحايا بالمكورات الرئوية بنسبة 66% عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.[30][31]

كما انخفضت معدلات الإصابة بمرض المكورات الرئوية الغازية بين البالغين منذ إدخال اللقاح.[31][24]

التطعيم في البلدان منخفضة الدخلعدل

مرض المكورات الرئوية هو القاتل الرئيسي للأطفال الصغار ويمكن الوقاية منه باللقاحات في جميع أنحاء العالم. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، توفي أكثر من 500 ألف طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات في عام 2008 فقط. نحو 90% من هذه الوفيات تحدث في البلدان النامية.[32] تاريخيًا، مرت 15-20 سنة قبل أن يصل اللقاح الجديد إلى ربع سكان البلدان النامية.[33]

أُسس مشروع ممول من التحالف العالمي للقاحات والتمنيع لتسريع إدخال لقاحات المكورات الرئوية إلى البلدان منخفضة الدخل من خلال الشراكات بين البلدان والجهات المانحة والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية والصناعة. يواصل التحالف العالمي للقاحات والتمنيع هذا العمل واعتبارًا من مارس 2013، قدمت 25 دولة مؤهلة ومدعومة من التحالف لقاح المكورات الرئوية المقترن. بالإضافة إلى ذلك، هناك 15 دولة إضافية في التحالف لديها خطط لإدخال اللقاح في برنامج التمنيع الوطني لديها و23 دولة أخرى وافقت على دعم التحالف بهدف إدخال اللقاح.[34]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Pneumococcal conjugate vaccines in infants and children under 5 years of age: WHO position paper –February 2019". Wkly Epidemiol Rec. 94 (8): 85–104. 2019. hdl:10665/310970. ضع ملخصا (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت "Prevenar 13 EPAR". European Medicines Agency (EMA). 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Text was copied from this source which is © European Medicines Agency. Reproduction is authorized provided the source is acknowledged.
  3. أ ب "Synflorix EPAR". European Medicines Agency. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Gavi-supported pneumococcal conjugate vaccines profiles to support country decision making" (PDF). GAVI. 2019. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Pneumosil, the new pneumococcal vaccine, achieves WHO prequalification, a key step toward improving access and affordability" (Press release). Serum Institute of India. PR Newswire. 2020-01-28. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Prevnar 13". U.S. Food and Drug Administration (FDA). 1 March 2018. STN 125324. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  7. ^ "Advisory Committee on Immunization Practices Votes to Recommend Pfizer's Prevnar 13 Vaccine in Adults Aged 65 Years and Older". MarketWatch.com. 2014-08-13. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Prevnar 13". U.S. إدارة الغذاء والدواء (FDA). 12 March 2010. Archived from the original on 12 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: رابط غير صالح (link)   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  9. ^ "Advisory Committee on Immunization Practices Votes to Recommend Pfizer's Prevnar 13 Vaccine in Adults Aged 65 Years and Older". MarketWatch.com. 2014-08-13. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Pneumococcal 7-valent Conjugate Vaccine (Diphtheria CRM197 Protein)". Wyeth. 2006. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "February 17, 2000 Approval Letter". U.S. إدارة الغذاء والدواء (FDA). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  12. ^ "American Academy of Pediatrics. Committee on Infectious Diseases. Policy statement: recommendations for the prevention of pneumococcal infections, including the use of pneumococcal conjugate vaccine (Prevnar), pneumococcal polysaccharide vaccine, and antibiotic prophylaxis". Pediatrics. 106 (2 Pt 1): 362–6. 2000. doi:10.1542/peds.106.2.362. PMID 10920169. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  14. ^ WHO SAGE evidence to recommendations table نسخة محفوظة 2021-05-09 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Centers for Disease Control and Prevention (CDC) (March 2010). "Licensure of a 13-valent pneumococcal conjugate vaccine (PCV13) and recommendations for use among children — Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP), 2010". MMWR Morb. Mortal. Wkly. Rep. 59 (9): 258–61. PMID 20224542. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Pfizer Announces Top-Line Results from Phase 3 Study of 20-Valent Pneumococcal Conjugate Vaccine in Pneumococcal Vaccine-Naïve Adults Aged 18 Years or Older" (Press release). Pfizer Inc. 2020-03-18. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "EMEA Document" (PDF). Emea.europa.eu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "GSK Release". Gsk.com. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Merck Announces First Phase Three Studies for PCV-15 (V114) Its Investigational Pneumococcal Disease Vaccine" (Press release). 2018-04-17. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Childhood Pneumococcal Disease - information on the disease and the Prevnar vaccine, from the Victoria State (Australia) government. Includes possible side effects. نسخة محفوظة 2006-10-25 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب "Chapter 25: Pneumococcal". Immunisation against infectious disease - 'The Green Book' (PDF). Department of Health (UK). 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Recommended Child and Adolescent Immunization Schedule for ages 18 years or younger, United States, 2019". Centers for Disease Control and Prevention (CDC). 5 February 2019. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Allen, Arthur (2007-06-21). "What if a vaccine makes room for a new strain of a disease?". Slate.com. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب ت "Decline in invasive pneumococcal disease after the introduction of protein-polysaccharide conjugate vaccine". The New England Journal of Medicine. 348 (18): 1737–46. May 2003. doi:10.1056/NEJMoa022823. PMID 12724479. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Invasive pneumococcal disease among infants before and after introduction of pneumococcal conjugate vaccine". JAMA: The Journal of the American Medical Association. 295 (14): 1668–74. April 2006. doi:10.1001/jama.295.14.1668. PMID 16609088. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Effectiveness of seven-valent pneumococcal conjugate vaccine against invasive pneumococcal disease: a matched case-control study". Lancet. 368 (9546): 1495–502. October 2006. doi:10.1016/S0140-6736(06)69637-2. PMID 17071283. S2CID 11834808. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Indirect effect of 7‐valent pneumococcal conjugate vaccine on pneumococcal colonization among unvaccinated household members". Clin Infect Dis. 47 (8): 989–996. 2008. doi:10.1086/591966. PMID 18781875. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Siemieniuk, Reed A.C.; Gregson, Dan B.; Gill, M. John (Nov 2011). "The persisting burden of invasive pneumococcal disease in HIV patients: an observational cohort study". BMC Infectious Diseases. 11: 314. doi:10.1186/1471-2334-11-314. PMC 3226630. PMID 22078162. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Vaccines in the era of genomics: the pneumococcal challenge". Vaccine. 25 (16): 2963–73. 2007. doi:10.1016/j.vaccine.2007.01.065. PMID 17324490. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Decline in pneumonia admissions after routine childhood immunisation with pneumococcal conjugate vaccine in the USA: a time-series analysis". Lancet. 369 (9568): 1179–86. April 2007. doi:10.1016/S0140-6736(07)60564-9. PMID 17416262. S2CID 26494828. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب "Changing epidemiology of pneumococcal meningitis after the introduction of pneumococcal conjugate vaccine in the United States". Clinical Infectious Diseases. 46 (11): 1664–72. June 2008. doi:10.1086/587897. PMC 4822508. PMID 18433334. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Burden of disease caused by Streptococcus pneumoniae in children younger than 5 years: global estimates". Lancet. 374 (9693): 893–902. 2009. doi:10.1016/S0140-6736(09)61204-6. PMID 19748398. S2CID 18964449. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "PneumoADIP - Need for PneumoADIP". Pneumoasdip.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  34. ^ Johns Hopkins Bloomberg School of Public Health, International Vaccine Access Center (2013). "VIMS Report: Global vaccine introduction" (PDF). Jhsph.edu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)