لسان الغربي

لهجة أمازيغية

اللسان الغربي أو الغربي هو الاسم الذي يطلق على لهجة أمازيغية منقرضة كانت لغة معظم سهول وسط المغرب الأطلسية.[1] وكان لها ارتباط بتشلحيت.[2]

لسان الغربي (ب)
المنطقة السهول الأطلسية
الحقبة إلى القرن 14م-16م
النسب أفريقية آسيوية
رسمية في سابقا، تامسنا
ترميز
أيزو 639-3 mis 

كان اللسان الغربي هو اللغة الرسمية لبرغواطة والمستخدمة في كتابة قرآن صالح بن طريف.

سقوط بورغواطة على يد المرابطين في القرن ال11م، و توطين العديد من القبائل العربية والزناتية في المنطقة في عهد الموحدين و المرينيين، والغزو البرتغالي في القرن 15 باللإضافة إلى العديد من المجاعات نجم عنه تقلّص سكان مصمودة بينما أصبحت بعدها العربية هي اللغة السائدة ؛ الأمر الذي أدى إلى تعريب ما تبقى من سكان مصمودة وانقراض لسان الغربي.

توجد اليوم عدة قبائل بين دكالة و الشاوية و زعير و ركراكة يعود نسبها إلى مصمودة. ومع ذلك، كلهم يتكلمون بالعربية. المجموعة المصمودية الوحيدة الناطقة بالأمازيغية في السهول الأطلسية هي كونفدرالية حاحا، لكن لم يتم بعد العثور على ارتباط بنيوي مباشر بين لهجتهم (التي تنتمي إلى تشلحيت) واللسان الغربي.

المراجععدل

  1. ^ B. Frankel, History in Dispute: The Middle East since 1945. First series (St. James Press, 2003), p.206 نسخة محفوظة 2016-03-06 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Awal, Numéros 19 à 21 (Maison des sciences de l'homme, 1999), p.157 نسخة محفوظة 2016-03-06 على موقع واي باك مشين.