لخضر بورقعة

مؤرخ جزائري

لخضر بورقعة ( 15 مارس 1933) ناشط سياسي وعسكري جزائري سابق شارك في حرب التحرير الجزائرية، كان له دور في الولاية الرابعة التاريخية أثناء الغزو الفرنسي للجزائر.

لخضر بورقعة
لخضر بورڤعة.png
لخضر بورڤعة أثناء الثورة التحريرية

معلومات شخصية
الميلاد 15 مارس 1933(1933-03-15)
- قرية أولاد تركي - بلدية العمارية - ولاية المدية الجزائر
الجنسية الجزائر جزائري
الحياة العملية
المهنة مؤرخ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مشاركته في حرب التحرير الجزائرية

حياتهعدل

ولد في 15 مارس سنة 1933 بقرية اولاد تركي التابعة لبلدية العمارية ولاية المدية، ابن علي بن قويدر ومبرك عائشة بنت ميلود. انضم لخضر بورقعة إلى حزب الشعب صغيرا وناضل في صفوفه. وعند اشتعال الثورة انضم إلى صفوفها كقائد عسكري برتبة رائد وكان يتميز بوفائه للثورة، عين قبيل الاستقلال في مجلس قيادة الولاية الرابعة ثم عين عضواً في المجلس الوطني للثورة يُعد مرجعا تاريخيا من مراجع الثورة.[1]

بعد الاستقلالعدل

بعد استقلال الجزائر في 5 يوليو 1962، انتخب في سبتمبر من نفس العام في انتخابات المجلس الثوري الحاكم عن دائرة المدية ثم ما لبث أن توترت علاقته برفاق السلاح فاعتقل في 5 يوليو 1968 بتهمة التحالف مع كريم بلقاسم والطاهر زبيري فيما عرف بتصفية الساحة للرئيس هواري بومدين وفي يوم 7 أبريل 1969 حكم عليه بالسجن 30 سنة قضى منها ثماني سنوات متنقلا بين سجون وهران ولامبيز وتيزي وزو والحراش إلى غاية سنة 1975 حيث افرج عنه إثر عفو رئاسي بمناسبة الذكرى العاشرة لِما يسمى بالتصحيح الثوري.

نضاله في الحراك الشعبيعدل

في 5 مارس 2019 وجه لخضر بورقعة رسالة في فيديو بث على الانترنت قال فيه "أتمنى أن يكون الجيش الوطني الشعبي في مستوى الظرف الحالي الذي يمكن اعتباره حاسما". وأضاف "أطلب من قائد الأركان وكل العسكريين الاصطفاف إلى جانب الشعب وانقاذ الأمة". وحث المترشحين للرئاسيات للانسحاب من سباق الرئاسيات، كما طالب المتظاهرين مواصلة مسيراتهم بطريقة سلمية ومتحضرة.[2]

في 11 يونيو 2019 أطلق لخضر بورقعة مع مجموعة من النشطاء مبادرة سياسية تحمل اسم (تظافر)، قدمت مجموعة من المقترحات لإخراج الجزائر من الأزمة التي تعيشها وفي بيانهم "أن إطلاقهم المبادرة نابع من باب المسؤولية السياسية والتاريخية، كجزائريين غيورين على الوطن ومستقبله"، وأكدوا أنهم حريصون من خلال المبادرة على تقريب وجهات النظر بين الجزائريين مدنيين كانوا أم عسكريين.

  1. تعيين شخصية وطنية تحظى بالقبول الشعبي ومتشبعة بالنزاهة والوطنية على رأس المجلس الدستوري.
  2. استقالة كل من رئيس الدولة والحكومة.
  3. يقوم رئيس المجلس الدستوري بتولي رئاسة الدولة طبقا للمادة 102 فقرة 7 من الدستور.
  4. يعين رئيس الدولة الوزير الأول طبقا للفقرة 5 من المادة 91 من الدستور
  5. يصدر رئيس الدولة رأيا دستوريا أو مذكرة تفسيرية للمواد 7و 8 و12، ومشروعية أخذ تدابير استثنائية كالتعديل الحكومي في ظل مطالبة الشعب بذلك وتطابقها مع أحكام المادة 92 من الدستور.
  6. إنشاء هيئة وطنية مستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات بالتشاور مع القوى السياسية في البلاد.
  7. تعديل قانون الانتخابات بما يتماشى مع التدابير السياسية والقانونية السابقة.[3][4][5]

يوم 26 يونيو 2019 شارك لخضر بورقعة في لقاء “قوى البديل الديمقراطي” بمقر الإرسيدي والذي شاركت فيه العديد من الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية وفعاليات من المجتمع المدني، وفي مداخلته في اللقاء قال لخضر بورقعة ان السلطة وضعت خطتها ولها اسم الرئيس المقبل وتبحث عن طريقة من اجل منحه الشرعية [6]

في 30 جوان 2019 اعتقل لخضر بورقعة بتهمة اهانة هيئة نظامية وإضعاف الروح المعنوية للجيش حسب بيان لوكالة الأنباء الجزائرية.[7] وتزامن اعتقاله مع حملة تشويه ضده في التلفزيون العمومي حيث شكك في تاريخه الثوري.

وفي اليوم الموالي من اعتقاله تأسس أكثر من خمسين محاميا ومحامية وثلاثة نقباء للدفاع عن لخضر بورڨعة بصفته سجينا سياسيًا وقد استأنف ممثلون عن هيئة دفاع “لخضر بورڨعة” أمر قاضي التحقيق بالابداع رهن الحبس المؤقت بانتظار جدولة قضيته أمام غرفة الاتهام.[8]

وأصدر التلفزيون الجزائري بيان ينفي تخوين المجاهد لخضر بورقعة بل أن ماورد هو مسار الرجل بداية من تجنيده في الخدمة العسكرية الفرنسية من 54 إلى 1956 ثم التحاقه إلى صفوف الثورة.[9]

واصدرت المنظمة الوطنية للمجاهدين بيان قالت فيه: إنها تحتفظ بحق رفع دعوى ضد “الأحزاب التي أعطت المجاهد اسمًا آخر غير اسمه وأساءت إلى تاريخه الكريم” .واضافت ”فإن المنظمة الوطنية للمجاهدين تتذكر الماضي الثوري “سي لخضر بورقعة” ، وهو ما تعتبره المنظمة غير قابل للنكران.[10]

في 7 أكتوبر 2019 أعلن محامو معتقلي الحراك الشعبي في ندوة صحفية عن انضمام المجاهد لخضر بورقعة للمضربين عن الطعام في سجن الحراش وقالت المحامية نبيلة إسماعيل أنّ لجوء سجناء الحراك الشعبي للإضراب عن الطعام هو "رد فعل من جانبهم على التماطل في الاجراءات القضائية. وأضافت المحامية أن الوضع الصحي للمجاهد لخضر بورقعة لا يسمح له بالاضراب عن الطعام، ما جعلها تدق ناقوس الخطر.[11][12]

الافراج عنهعدل

أفرج عن المجاهد لخضر بورقعة يوم 1 يناير 2020 ، بعد تولي السيد عبد المجيد تبون منصب رئاسة الجزائر.

مذكراتهعدل

صدرت مذكراته مطلع التسعينات تحت عنوان "شاهد على اغتيال الثورة" يروي فيها أهم وأبرز محطات حياته ويتحسر فيها على إبعاد الثوار الحقيقيين عن الساحة وتبديلهم بعملاء المستعمر وتصفية الحسابات بين الفرقاء في جزائر الاستقلال ويعد من أهم المراجع التاريخية وأكثرها جرأة وصراحة. ويعد من الداعين إلى وضع جبهة التحريرفي المتحف ومن المعارضين لطريقة تسيير البلاد.[13]

انظر أيضاعدل

مواضيع ذات صلةعدل

فيديوهاتعدل

مراجععدل

  1. ^ بوابة الشروق نسخة محفوظة 08 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ElKhabar. "الخبر-رسالة المجاهد لخضر بورقعة (فيديو)". elkhabar.com. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "الجزائر: مبادرة "تظافر" بقيادة "بورقعة" تقترح حلولا سياسية للخروج من الأزمة". شهاب برس. 2019-06-12. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "بورقعة يقود مبادرة "تظافر" للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد | السلام اليوم". essalamonline.com. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Kreo. "البلاد الوطني / بورقعة يقود مبادرة "تظافر" لحل الأزمة السياسية في البلاد". http://www.elbilad.net. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  6. ^ issam (2019-06-30). "التلفزيون العمومي : بورقعة كان جنديا في الجيش الفرنسي وانتحل صفة أخيه". الإخبارية. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "إيداع لخضر بورقعة رهن الحبس المؤقت بتهمتي "إضعاف الروح المعنوية للجيش وإهانة هيئة نظامية"". www.aps.dz. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "أكثر من خمسين محامي وثلاثة نقباء للدفاع عن المجاهد لخضر بورقعة". الطريق نيوز. 2019-07-01. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "التلفزيون الجزائري: لم نخون المجاهد بورقعة". الخبر. 2 جويلية 2019. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019 – عبر elkhabar.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ [1]"منظمة المجاهدين تهدد بمقاضاة من شوه تاريخ بورقعة". أول بأول. 2019-07-01. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ liberte-algerie.com. "لخضر بورقعة في إضراب عن الطعام : Toute l'actualité sur liberte-algerie.com". http://www.liberte-algerie.com/ (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  12. ^ ElKhabar. "الخبر-بورقعة سيباشر إضرابا عن الطعام". elkhabar.com. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "كتاب شاهد على اغتيال الثورة: مذكرات لخضر بورقعة". مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

2.وكالة الأنباء الجزائرية بيان 30 جوان 2019