افتح القائمة الرئيسية
الجبة التونسية.
خلخال مدينة الحمامات
الخلال

اللباس التقليدي التونسي أو اللبس العربي كما هو شائع بتونس. هو مجموعة الملابس التي كان التونسيون يرتدونها واقتصر استعمالها اليوم على المناسبات الدّينية و الحفلات و الأعياد والموالد النبوية والأعراس وحفلات الختان.[1]

محتويات

اللّباس التّقليدي الخاص بالنّساءعدل

اللّباسعدل

لا يختلف اللّباس التّقليدي التّونسي النّسوي حسب الجهات الّا في طريفة التّزويق فمثلا في الشّمال تطرّز الملابس بخيوط الفضّة و العدس و الكنتيل ، و في المدن السّاحليّة يتم تطريز الملابس بخيوط الحرير و الذّهب و تكون التّطريزات على شكل أشخاص و أزهار و حيوانات ، أمّا في الجنوب ، فتكون الملابس مزركشة بنماذج هندسيّة [2]. ونذكر منه:

الطّقريطةعدل

و هي عبارة عن غطاء ل الرأس .

التاقيةعدل

هي عبارة عن لباس يوضع فوق الرأس يتم ترصيعه بالعدس و اللآلئ الصّغيرة و التّي تكون على أشكال أزهار .

السّفساريعدل

و هو عبارة عن لحاف تغطّي به المرأة كامل جسدها ، يُصنع من الحرير و يكون أبيض اللّون .

مريول فضيلةعدل

و هو قميص مخطّط مصنوع من القماش القطني .

الحرام أو المليةعدل

و هي عبارة عن لحاف ترتديه المرأة و تشدّه بمشبكين 'الخلال' و الحزام ، و تك يقع ارتداؤها حسب المناسبات مثلا الملية الحمراء للمناسبات مثل الأعراس و حفلات الختان .

الجبة العكريعدل

تُصنع من قطعتين من القماش و يكونان بلونين مختلفين ، عادة ما يكونان داكنين و تكون مطرّزة بخيوط من الذهب .[3]

الكدرونعدل

و هو عبارة عن لباس مطوّق بحزام مطرّز يخيوط الذّهب من جهة العنق وهو أحد ألبسة العروس بمدينة الحمامات.

الحليّعدل

هو المصوغ الذي كانت ولا تزال ترتديه النّساء التّونسيات والذي يعود تاريخ كثيرا من رموزه إلى العهد البونيقي، ثمّ تمّ إثراؤه إثر تعاقب عدّة شعوب مثل الرومانيون والبزنطيون والعرب والأتراك والأندلسيون[4]. و نذكر منه الريحانة وهي عبارة عن سلسلة متكوّنة من حلقات ذهبيّة مسطحة، الخُمسة، السّخاب وهو عبارة عن سلسلة من الذهب والفضة والعنب، الخلخال، الخلال...

اللّباس التّقليدي الخاص بالرّجالعدل

الجبّةعدل

و هي عبارة عن لباس خارجي فضفاض مفصّل و مخيّط له فتحة مطرّزة مكان الرّقبة و فتحتين مكان الذّراعين . يوجد أنواع مختلفة من الجِباب ، تختلف حسب نوعيّة القماش و المادّة المصنوعة منها.[5] وتعود جذور الجبة التونسية إلى الأمازيغية.. فكلمة جبّة متداولة في بلدان المغرب العربي؛ على سبيل المثال الجبّة القبائلية الجزائرية.

جِبّة الحْرِيرْعدل

تكون مصنوعة إمّا من الحرير الطّبيعي أو من الحرير الاصطناعي ، و تكون عادة في اللّون الأبيض ، أو من قماش القرماسود و تكون في عدّة ألوان . يتمّ لباس الجّبة الحرير في المناسبات و الاحتفالات و الأعياد .

جبة المقردشعدل

تكون مصنوعة إمّا من الحرير الطبيعي و الصوف الأبيض، أو من الحرير الاصطناعي والصوف الممتاز ، تكون مخطّطة و يكون لونها عادة أسودًا أو خمريّا. يتمّ لباسها في المناسبات و لكنّها تًستعمل أكثر في الشّتاء .

جبة الصوفعدل

تكون منسوجة من الصوف و هي عبارة عن لباس شتوي ، لا يُستعمل في المناسبات و الأعياد ، و يكون لونها عادة أخضر ، أزرق أو رمادي . تسمّى أيضا 'طرشة' أو 'صادة' ، تشتهر بها منطقة الجريد ب جنوب تونس .

الجبّة القمرايةعدل

تكون منسوجة من الكتان ، تكون في عدّة ألوان مثل الأبيض ، التّبني ، الجوهري و الرّمادي ، يتم لباس البيضاء في المناسبات ، أمّا بقيّة الألوان فيتمّ لباسها في فصل الصّيف كلباس يومي .

الكسوةعدل

هي الملابس التي يرتديها الرّجال تحت جبة و تتكوّن من عدّة عناصر :

الصّدريةعدل

هي عبارة عن ثوب يُلبس بالجزء الأعلى للجسم به فتحة مكان الكتفين و الإبطين و أخرى مكان العنق ، تكون رقبتها مطرّزة و بها جيب صغير مطرّز عل مستوى الصّدر.

الفرملةعدل

تختلف عن الصّدريّة بأنّها مشقوقة من الأمام ، مطرّزة من الجانبين و الرّقبة ، و بها جيبين داخليين يستعملان لوضع الوثائق والنقود.

البدعيتانعدل

الأولى داخليّة و هي الأكبر بها جيبان مطرزان صغيران، شريط ، حرج مهلل ، اثنان وثلاثون عقدة على اليمين واثنان وثلاثون عينا على اليسار تمتدّ من العنق إلى الخصر لتسهيل الغلق . و الأخرى خارجية و هي الأصغر ، بها فتحة من الأمام، جيبان داخليان، و رباط لشدّها من الخصر .

المنتانعدل

يلبس فوق الفرملة ، أكمامه طويلة و مطرّز من جهة المعاصم

البرنسعدل

و هو عبارة عن رداء مصنوع من الصوف يوضع على الكتفين في فصل الشتاء .[6]

القشّابيّةعدل

هي عبارة عن لباس شتوي ، تحاك مثل البرنس و لها غطاء رأسي .[7]

الشاشيةعدل

و هي عبارة عن قبّعة و يكون عادة لونها أحمر .

البلغةعدل

تُنتعل البلغة في الأقدام ، تشبه الحذاء و لكن من دون خلفيّة لموضع القدم ، و هناك البلغة الصّيفيّة و الأخرى الشّتويّة.[8]

أصولهعدل

غالبية اللباس التقليدي التونسي تعود أصولها إلى أصول عربية كالجبة والجلباب والبدعية والعراقية والعمامة والسفساري (العباءة التونسية) والسروال بالإضافة إلى بعض الألبسة التي تعود إلى أصول تركية كالشاشية و الكسوة ، أو إلى أصول أمازيغية كالقشابية والبرنوس و التخليلة التونسية أو إلى أصول أندلسية. لكن تبقى أصول اللباس التونسي أمازيغية مثلما هو الحال في بلدان المغرب العربي كالجزائر والمغرب...

اليوم الوطني للباس التقليدي (تونس)عدل

في تونس يوجد يوم وطني للباس التقليدي وهو 16 مارس من كل عام يهدف إلى التعريف باللباس التونسي الأصيل ومد جذوره في الأجيال القادمة.

معرض الصورعدل

مراجععدل

انظر أيضاعدل