لا تدعني أذهب أبدا (فيلم)

فيلم بريطاني

فيلم لا تدعني أذهب أبدا يجمع بين الدراما، الرومنسية والخيال العلمي وهو مقتبس عن رواية لـ "كازوو إيشيغيرو" تحمل نفس العنوان، وسيناريو من اعداد الروائي"اليكس غارلاند" واخراج "مارك رومانك".

لا تدعني أذهب أبدا
(بالإنجليزية: Never Let Me Go)‏الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
لا تدعني أذهب.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
الموضوع
تاريخ الصدور
2010
مدة العرض
103 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
الطاقم
المخرج
مارك رومانك
السيناريو
البطولة
التركيب
صناعة سينمائية
المنتجون
التوزيع
الميزانية
15 مليون دولار

نبذة عن الفيلمعدل

قصة لا تدعني أذهب أبا مبنية على التاريخ البديل، وهو نوع من الروايات التي تسرد الأحداث التاريخية بنسق مخالف لما حدث في الواقع، وتركز القصة على شخصية كاثي، روث وتومي التي أداها بالترتيب: كاري موليجان،أندرو غارفيلد، كيرا نايتلي، وقد بدأ الفريق الفني في تصوير الفيلم في أيريل 2009 واستمروا لبضعة أسابيع. متنقلين بين أماكن عديدة من بينها قاعة الطلاب للإقامة الداخلية لجامعة سانت أندرو ميلفيل هول في اسكتلندا.

لا تدعني أذهب أبدا أنتجته شركة "DNA أفلام" و"فلم4" بميزانية قدرها 15 مليون دولار.

قصة الفيلمعدل

قصة ثلاثة من الأصدقاء ولدوا بشكل مأساوي وعليهم أن يعيشوا حياة قصيرة، في مثلث حب تشكل بينهما في وقت وجيز وظرفي. يقومون بالتبرع بأعضائهم.

أبرز الممثلينعدل

آراء النقادعدل

لقد نال الفيلم ردود فعل ايجابية في العموم، فأحبه واستحسنه معظم النقاد.[1] بينما رأى البعض أن جزئيات هامة من الرواية اندثرت عند تحويلها إلى فيلم، وقد رأى روجر إيبرت وهو أحد نقاد الأفلام ويكتب لجريدة شيكاغو سن تايمز، أن مخرج الفيلم "مارك رومانك" قد أحسن صنعا عندما ساير كاتب الرواية في دفن أي بعد فلسفي أو تاريخي واكتفى بتسليط الضوء على قصة الأصدقاء الثلاثة والسؤال المحوري الذي تثيره القصة: " كيف يمكن أن تعيش مدركا أنه لا يتم اعتبارك إنسانا، بل مصدر استهلاك فقط؟ ".[2] و يعتقد نفس الناقد أن الفيلم قد تجنب خطآ جسيما باقحام أحداثه الدرامية في نوع من المواجهة مع الخيال العلمي، فهو يركز أكثر على معاني التعاطف .[2]

خيبة العائداتعدل

في الاسبوع الخامس من اطلاق الفيلم، نشرت جريدة لوس أنجلوس تايمز مقالا عن الفيلم بعنوان " خيبة أمل تجارية لا يمكن انكارها " وتحدث المقال عن الشكوك التي أثيرت حول احتمال نجاح الفيلم بناء على قلة الاقبال عليه في الأيام القليلة الأولى لعرضه في قرابة 200 صالة عرض إلى درجة أن الموزعين قرروا ايقاف عرضه خلال الأسابيع التي تلت ذلك[3]

فقدرت عائدات الفيلم في أمريكا بما يزيد عن مليوني دولار وفي بقية العالم كله بأكثر من 7 ملايين، وحصد في المجموع ما يقارب 9.5 مليون دولار [4]

و قد رجحت بعض المصادر من "Fox Searchlight" أن سبب هذه الخيبة يعود إلى بضعة عوامل أساسية منها : توقيت اطلاق الفيلم، صعوبة التأقلم مع الرواية، الأراء المتضاربة للنقاد، وتيرة الفيلم المكتئبة، وقلة القبول لدى المشاهدين من الرجال .[3]

طالع أيضاعدل

المصادرعدل

وصلات خارجيةعدل