كوبنهاغن

عاصمة الدانمارك

كوبنهاغن أو كوبنهاون (بالدنماركية: København)؛ تلفَّظ Danish: [kʰøpm̩ˈhɑwˀn] ، عاصمة الدنمارك وأكثر مدنها سكانًا، ومركزها الاقتصادي والسياسي والثقافي الأول، وميناؤها الرئيسي. يسكن المدينة ما يقرب من 654,000 نسمة،[5] أما عدد سكان المنطقة الحضرية فيبلغ 1,381,005 نسمة.[6] أسسها الفايكنغ في القرن العاشر كقرية لصيادي الأسماك، وصارت عاصمة الدنمارك بدءا من القرن الخامس عشر.

كوبنهاغن
 

 
علم
 
شعار
الاسم الرسمي (بالدنماركية: København)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
 

خريطة
الإحداثيات 55°40′34″N 12°34′08″E / 55.676111111111°N 12.568888888889°E / 55.676111111111; 12.568888888889   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
تاريخ التأسيس 1167  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد الدنمارك
مملكة الدنمارك[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى إقليم هوفدستادن (1 يناير 2007–)  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
عاصمة لـ
خصائص جغرافية
 المساحة 86.20 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
ارتفاع 14 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان
 عدد السكان 644431 (1 يناير 2022)  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 7475. نسمة/كم2
معلومات أخرى
منطقة زمنية توقيت وسط أوروبا  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الدنماركية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
1000  تعديل قيمة خاصية (P281) في ويكي بيانات
رمز الهاتف تعديل قيمة خاصية (P473) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 2618425  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
المدينة التوأم
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
معرض صور كوبنهاغن  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

تمتد كوبنهاغن على جزيرتين متقاربتين، يقع قسمها الأكبر (الغربي) على الساحل الشرقي لجزيرة زيلاند، ويقع الجزء الأصغر المسمى كريستيان شاڤن (Christian Shavn) على جزيرة أماغر (Amager)، وتربط الجسور بين شطري المدينة. تتوسط المدينة ساحة مجلس البلدية، ومنها تتفرع الشوارع والطرقات الرئيسية. وعلى جوانب الساحة تتمركز مكاتب الشركات التجارية والفنادق والمتنزهات وحدائق الملاهي، كما يمتد شارع مشجّر من ساحة مجلس البلدية إلى ساحة سوق الملك الجديد، وهذا الشارع معد للمشاة، وتنتشر على جانبيه المحلات التجارية الكبيرة والأسواق الصغيرة ومقاهي الرصيف. تمتاز كوبنهاغن بكثرة أبنيتها الجميلة وأوابدها التاريخية التي مازالت قائمة حتى اليوم؛ ومن أبرزها قلعة كريستيانبرغ (Christianborg) التي يوجد بها البرلمان الدنماركي والمحكمة العليا وقصر برنسن (Prinsens) الذي يضم حالياً المتحف الوطني، والقصر الملكي الذي يعود تاريخ بنائه إلى أوائل القرن الثامن عشر الميلادي، والمكتبة الملكية التي تحتوي على أكثر من 600 ألف مخطوط.

أصل التسمية عدل

ينطق الدنماركيون اسم عاصمتهم (كوبنهاون)، وقد أتى اسم المدينة من كونها مرفأ ومركز تجاري. كان اسمها الأصلي الذي اشتق منه الاسم الحالي هو "Køpmannæhafn"، ويعني «مرفأ التجار». أما اسم المدينة بالإنجليزية فقد اشتق من الألمانية الدنيا "Kopenhagen"، هذا وقد سمي عنصر هافنيوم نسبة إلى مدينة كوبنهاغن والتي تسمى «هافنيا» باللغة اللاتينية ومعناها «مرفأ».[7] والجدير بالذكر أن اسم بكتيريا «هافنيا» ينسب إلى كوبنهاغن، وقد صاغ هذا الاسم فاغن مولر من معهد الأمصال في كوبنهاغن.[8]

تاريخ عدل

التاريخ المبكر عدل

على الرغم من أن أقدم السجلات التاريخية لكوبنهاجن تعود إلى نهاية القرن الثاني عشر، إلا أن الاكتشافات الأثرية الحديثة التي جرت أثناء العمل في بناء نظام السكك الحديدية الحضرية بالمدينة كشفت عن بقايا قصر تاجر كبير بالقرب من كونجينز نيتورف الحالية يعود تاريخه إلى حوالي عام 1020. أدت الحفريات في بيلسترايد [الإنجليزية] أيضًا إلى اكتشاف بئر من أواخر القرن الثاني عشر، بالإضافة إلى اكتشاف بقايا كنيسة قديمة مع قبور يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر، بالقرب من تقاطع سترويت [الإنجليزية] مع رادهوسبلادسن.

تشير هذه الاكتشافات إلى أن أصول كوبنهاجن كمدينة تعود إلى القرن الحادي عشر على الأقل. توفر الاكتشافات الكبيرة لأدوات الصوان في المنطقة دليلاً على وجود مستوطنات بشرية تعود إلى العصر الحجري.[9] يعتقد العديد من المؤرخين أن المدينة تعود إلى أواخر عصر الفايكنج، وربما أسسها سوين فوركبيرد. يبدو أن المرفأ الطبيعي ومخزونات الأسماك الجيدة قد اجتذبت الصيادين والتجار إلى المنطقة على أساس موسمي منذ القرن الحادي عشر وبشكل دائم في القرن الثالث عشر.[10] من المحتمل أن تكون المساكن الأولى قد تمركزت في جاميل ستراند [الإنجليزية] والتي تُترجم إلى (الشاطئ القديم) في القرن الحادي عشر أو حتى قبل ذلك.[11]

العصور الوسطى عدل

في عام 1186، نصت رسالة من البابا أوربان الثالث على أن قلعة هافن (كوبنهاغن) والأراضي المحيطة بها بما في ذلك بلدة هافن، مُنحت إلى أبسالون (أسقف روسكيلد 1158-1191 ورئيس أساقفة لوند 1177-1201) من قبل الملك فالديمار الأول. وبعد وفاة أبسالون أصبح العقار ملكًا لأسقفية روسكيلد.[10] حوالي عام 1200 بنيت كنيسة السيدة العذراء على أرض مرتفعة إلى الشمال الشرقي من المدينة والتي بدأت في التطور حولها.[10]

مع تزايد أهمية المدينة، أصبحت عرضة لهجمات متكررة من قبل الرابطة الهانزية، وفي عام 1368 وخلال الحرب الدنماركية الهانزية الثانية نجحت الرابطة الهانزية في غزو كوبنهاجن. مع ازدهار صناعة صيد الأسماك في كوبنهاغن، وخاصة في تجارة أسماك الرنجة، بدأت المدينة بالتوسع إلى الشمال من سلوتشولمن [الإنجليزية].[12] في عام 1254، حصلت كوبنهاجن على ميثاق كمدينة تحت قيادة الأسقف جاكوب إيرلاندسن [الإنجليزية][13] بدعم من تجار الصيد المحليين ضد الملك مقابل حصول التجار على امتيازات خاصة من قبل الأسقف. في منتصف ثلاثينيات القرن الرابع عشر، تم نشر أول تقييم للأراضي في المدينة.

القرنين السادس عشر والسابع عشر عدل

في النزاعات التي سبقت الإصلاح عام 1536، حوصرت المدينة التي كانت موالية لكريستيان الثاني (الذي كان كاثوليكيًا) بنجاح في عام 1523 من قبل قوات فريدريك الأول مؤيد اللوثرية. تم تعزيز دفاعات كوبنهاجن بسلسلة من الأبراج على طول سور المدينة. بعد حصار ممتد امتد من يوليو 1535 إلى يوليو 1536، انضمت كوبنهاجن خلاله إلى تحالف كريستيان الثاني إلى جانب مالمو ولوبيك، واضطرت في النهاية إلى الاستسلام لكريستيان الثالث.

خلال النصف الثاني من القرن، ازدهرت المدينة بسبب توسع الأنشطة التجارية عبر بحر البلطيق بدعم من الشحن الهولندي. والجدير بالذكر أن كريستوفر فالكندورف [الإنجليزية] وهو رجل دولة بارز دافع عن مصالح المدينة وساهم في تطويرها.[10] أصبحت هولندا أيضًا بروتستانتية في المقام الأول وكذلك الولايات الألمانية الشمالية.

القرن الثامن عشر عدل

فقدت كوبنهاجن حوالي 22 ألفًا من سكانها البالغ عددهم 65 ألفًا بسبب الطاعون عام 1711. كما تعرضت المدينة لحريقين كبيرين دمرا جزءًا كبيرًا من بنيتها التحتية. كان حريق كوبنهاجن عام 1728 [الإنجليزية] هو الأكبر في تاريخ كوبنهاجن. بدأ الحريق مساء يوم 20 أكتوبر، واستمر حتى صباح 23 أكتوبر، مما أدى إلى تدمير ما يقرب من 28٪ من المدينة، وترك حوالي 20٪ من السكان بلا مأوى. كما تدمر بالكامل ما لا يقل عن 47٪ من الجزء الذي يعود تاريخه إلى القرون الوسطى من المدينة. يعد هذا الحريق إلى جانب حريق عام 1795 السبب الرئيسي وراء بقاء عدد قليل جدًا من آثار المدينة القديمة.[14][15]

بدأت مرحلة مهمة من إعادة الإعمار في أعقاب هذه الأحداث المدمرة. ففي عام 1733، بدأت أعمال البناء في المقر الملكي لقصر كريستيانسبورج الذي اكتمل في عام 1745. وفي عام 1749، بدأ تطوير منطقة فريدريكستادن التي صممها نيكولاي إيغتفيد [الإنجليزية] على نمط الروكوكو المعماري، ويحتوي وسطها على القصور التي تشكل اليوم قصر أمالينبورغ.[16] أجريت توسعات كبيرة لقاعدة هولمن البحرية في حين تم تعزيز الأهمية الثقافية للمدينة من خلال إنشاء المسرح الملكي والأكاديمية الملكية للفنون الجميلة.[17]

القرن التاسع عشر عدل

في 2 أبريل 1801، شن الأسطول البريطاني بقيادة الأدميرال السير هايد باركر هجومًا على الأسطول الدنماركي النرويجي المحايد الراسي بالقرب من كوبنهاجن وهزمه. قاد الهجوم الرئيسي نائب الأدميرال هوراشيو نيلسون الذي اشتهر بتحدي أمر باركر بالانسحاب، وبدلاً من ذلك دمر العديد من السفن الدنماركية النرويجية قبل الاتفاق على الهدنة. غالبًا ما تُعتبر معركة كوبنهاجن هي معركة نيلسون الأصعب، حيث تفوقت حتى على القتال العنيف في معركة الطرف الأغر. خلال هذه المعركة قيل إن اللورد نيلسون "غض عينيه" عن إشارة الأدميرال باركر بوقف إطلاق النار.[18]

القرن العشرين عدل

بحلول بداية القرن العشرين، أصبحت كوبنهاجن مدينة صناعية وإدارية مزدهرة. شهد وسط المدينة تحولا نحو الغرب، وذلك بفضل بناء قاعة المدينة الجديدة ومحطة السكك الحديدية.[17] بدأت مناطق سكنية جديدة في برونشوج وفالبي في حين تطورت فريدريكسبرغ لتصبح جيبًا داخل مدينة كوبنهاغن.[19] حدثت أيضا توسعات أخرى حيث دمج الجزء الشمالي من أماجر [الإنجليزية] وفالبي في مدينة كوبنهاجن بين عامي 1901-1902.[20]

نتيجة لحياد الدنمارك في الحرب العالمية الأولى، ازدهرت كوبنهاجن من خلال التجارة مع كل من بريطانيا وألمانيا، بينما ظلت دفاعات المدينة مأهولة بالكامل بحوالي 40,000 جندي طوال مدة الحرب في حالة استعداد دائم.[21]

في عشرينيات القرن العشرين، واجهت كوبنهاجن نقصًا كبيرًا في كل من السلع والمساكن. وضعت خطط لهدم الجزء القديم من كريستيانشافن [الإنجليزية] ومعالجة الأحياء الأكثر فقراً داخل المدينة. ومع ذلك،[22] لم تحدث تطورات سكنية كبيرة إلا في ثلاثينيات القرن العشرين، حيث تم هدم أحد جوانب تورفيجيد في كريستيانهافن لإفساح المجال لبناء خمس مجمعات سكنية كبيرة.

الحرب العالمية الثانية عدل

 
قصف سلاح الجو الملكي البريطاني لمقر الجستابو في مارس 1945 بالتنسيق مع حركة المقاومة الدنماركية.

خلال الحرب العالمية الثانية في الدنمارك، تم احتلال كوبنهاغن مع جميع البلاد من قٍبل القوات النازية ما بين التاسع من إبريل 1940 إلى الرابع من مايو 1945. قد أعلن الزعيم أدولف هتلر وقتها أنه يتمنى أن تكون الدنمارك مثال يحتذى به بين الدول الواقعة تحت الحماية النازية. حيث توصلت الحكومة الدنماركية لاتفاق مشترك مع السلطة النازية من أجل البقاء في الحكم. في عام 1943 تم السماح بإقامة انتخابات برلمانية مع حذف الحزب الشيوعي من قائمة المرشحين. لكن مع حلول أغسطس 1943، ومع انهيار التعاون بين الحكومة والقوات النازية، تم إغراق البوارج الدنماركية بيد القوات البحرية الملكية الدنماركية لمنع النازيين من استخدامها في الحرب. وفي ذات الوقت بدأ النازيين في اعتقال اليهود لكن معظمهم تمكن من الهرب إلى السويد.

بحلول عام 1945 قامت القوات الجوية البريطانية بدعوة من (أولي ليبمان) بمساعدتهم في عملية سميت بـ (عملية قرطاجة) كانت عبارة عن ثلاث موجات طيران سريعة، لكن سقوط أحد الطائرات على أحد المدارس بالخطأ، أوهم طياري الموجات اللاحقة بوجود هدف حربي في المدرسة مما أسفر عن سقوط 123 مدنياً، 86 منهم أطفال من المدرسة.

بحلول الثامن من مايو تم تسليم 30 ألف جندي نازي أمام القائد الإنجليزي مونتجومري ليتم إعلان استقلال الدنمارك ويبقى الرابع من مايو هو عيد الاستقلال إلى يومنا هذا

عقود ما بعد الحرب عدل

بعد وقت قصير من نهاية الحرب، تم تقديم مشروع تطوير حضري مبتكر يُعرف باسم خطة الإصبع في عام 1947، لتشجيع إنشاء مساكن جديدة وأعمال تجارية تتخللها مساحات خضراء كبيرة على طول "أصابع" خمسة تمتد من وسط المدينة على طول الطريق الجنوبي - طرق القطار.[23] ومع زيادة الرفاهية ودخول المرأة إلى القوى العاملة، تم إنشاء المدارس ودور الحضانة والمرافق الرياضية والمستشفيات في جميع أنحاء المدينة. نتيجة للاضطرابات الطلابية في أواخر الستينيات، تم احتلال ثكنات بادسماندسسترايد السابقة في كريستيانشافن، مما أدى إلى تأسيس فريتاون كريستيانيا في سبتمبر 1971.[24]

القرن الحادي والعشرين عدل

منذ صيف عام 2000، تم ربط كوبنهاغن ومدينة مالمو السويدية عن طريق جسر أوريسند، مما يسهل مرور حركة المرور عبر السكك الحديدية والطرق. ونتيجة لذلك، أصبحت كوبنهاجن مركزًا لمنطقة حضرية أكبر تغطي كلا البلدين. أحدث الجسر تغييرات كبيرة في نظام النقل العام وأدى إلى إعادة تطوير واسعة النطاق لمدينة أماجر.[24] وتطورت القطاعات الخدمية والتجارية بالمدينة، كما تم إنشاء عدد من المؤسسات المصرفية والمالية. اكتسبت المؤسسات التعليمية أهمية خاصة، وخاصة جامعة كوبنهاغن التي يبلغ عدد طلابها 35 ألف طالب.[25] ومن التطورات المهمة الأخرى للمدينة مترو كوبنهاغن [الإنجليزية]، وهو نظام سكك حديدية افتتح عام 2002 واستمرت التوسعات حتى عام 2007، ونقل حوالي 54 مليون مسافر بحلول عام 2011.[26]

الجغرافيا عدل

الموقع عدل

تقع كوبنهاغن على الشاطئ الشرقي من جزيرة زيلاند (الدنمارك)، كما تشغل جزءاً من جزيرة أماغر وتمتد على عدد من الجزر الطبيعية والاصطناعية التي تقع بين الجزيرتين. تواجه كوبنهاغن أوريسند من جهة الشرق، ومضيق المياه الذي يفصل الدنمارك عن السويد، والذي يربط بين بحر الشمال وبحر البلطيق. تقع المدينتان السويديتان مالمو و لاندسكرونا على الجانب السويدي المقابل لمدينة كوبنهاغن مباشرة.

تعد كوبنهاغن جزءًا من منطقة أوريسند التي تتكون من زيلاند ولولاند-فلاستير وبورنهولم في الدنمارك وسكانيا في السويد. وترتبط كوبنهاغن مع بقية مدن الدنمارك والمدن الأوربية ودول العالم عن طريق مطارها الدولي الذي يقع في جنوب شرقي المدينة.

المناخ عدل

تقع كوبنهاغن في المنطقة المناخية المحيطية (كوبن: Cfb).[27] يتأثر مناخ المدينة بأنظمة الضغط المنخفض القادمة من المحيط الأطلسي مما يؤدي إلى ظروف غير مستقرة طوال العام. وبصرف النظر عن هطول الأمطار المرتفع قليلاً في الفترة من يوليو إلى سبتمبر، فإن هطول الأمطار يظل عند مستويات معتدلة. تساقط الثلوج هو الأكثر شيوعًا في الفترة من أواخر ديسمبر إلى أوائل مارس، ولكن من الممكن أيضًا أن تكون هناك فترات من الأمطار، خاصة عندما يحوم متوسط درجات الحرارة حول نقطة التجمد خلال هذه الفترة.[28]

يونيو هو أكثر الشهور المشمسة في العام حيث تشرق الشمس بمعدل ثماني ساعات يوميًا. أما يوليو فهو الشهر الأكثر دفئًا حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة خلال النهار 21 درجة مئوية. وعلى النقيض من ذلك، فإن متوسط ساعات سطوع الشمس أقل من ساعتين يوميًا في نوفمبر وساعة ونصف فقط يوميًا من ديسمبر إلى فبراير. في الربيع، يصبح الجو أكثر دفئًا مرة أخرى مع أربع إلى ست ساعات من أشعة الشمس يوميًا من مارس إلى مايو. فبراير هو الشهر الأكثر جفافا في السنة.[29] يمكن أن تجلب الظروف الجوية الاستثنائية ما يصل إلى 50 سم من الثلوج إلى كوبنهاغن خلال فترة 24 ساعة خلال أشهر الشتاء،[30] بينما من المعروف أن درجات الحرارة في الصيف ترتفع إلى 33 درجة مئوية (91 درجة فهرنهايت).[31]

البيانات المناخية لـكوبنهاجن، الدنمارك (الاعتيادي 1981–2010، الأعلى 1768–الآن)
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 11.8
(53.2)
15.8
(60.4)
20.8
(69.4)
26.2
(79.2)
28.5
(83.3)
32.7
(90.9)
33.0
(91.4)
33.8
(92.8)
29.8
(85.6)
23.2
(73.8)
17.0
(62.6)
12.8
(55.0)
33.8
(92.8)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 3.4
(38.1)
3.6
(38.5)
6.5
(43.7)
11.8
(53.2)
16.7
(62.1)
19.6
(67.3)
22.2
(72.0)
21.8
(71.2)
17.5
(63.5)
12.6
(54.7)
7.6
(45.7)
4.4
(39.9)
12.3
(54.1)
المتوسط اليومي °م (°ف) 1.4
(34.5)
1.4
(34.5)
3.5
(38.3)
7.7
(45.9)
12.5
(54.5)
15.6
(60.1)
18.1
(64.6)
17.7
(63.9)
13.9
(57.0)
9.8
(49.6)
5.5
(41.9)
2.5
(36.5)
9.1
(48.4)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) −0.7
(30.7)
−0.8
(30.6)
0.7
(33.3)
4.2
(39.6)
8.6
(47.5)
11.9
(53.4)
14.3
(57.7)
14.1
(57.4)
10.8
(51.4)
7.1
(44.8)
3.3
(37.9)
0.5
(32.9)
6.2
(43.2)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) −26.3
(−15.3)
−20.0
(−4.0)
−18.5
(−1.3)
−8.8
(16.2)
−3.4
(25.9)
1.0
(33.8)
0.7
(33.3)
0.6
(33.1)
−3.2
(26.2)
−7.0
(19.4)
−15.2
(4.6)
−16.0
(3.2)
−26.3
(−15.3)
الهطول مم (إنش) 53.0
(2.09)
36.9
(1.45)
42.3
(1.67)
35.8
(1.41)
47.2
(1.86)
63.9
(2.52)
60.9
(2.40)
67.5
(2.66)
61.0
(2.40)
63.3
(2.49)
56.4
(2.22)
57.4
(2.26)
645.7
(25.42)
متوسط أيام هطول الأمطار (≥ 0.1 mm) 14.9 11.4 13.5 11.5 10.8 12.0 12.4 12.0 13.6 14.5 15.4 15.4 157.4
متوسط الأيام المثلجة 5.9 4.4 4.1 1.3 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.2 1.7 3.9 21.4
متوسط الرطوبة النسبية (%) 86 84 82 76 72 72 73 75 78 83 84 85 79
ساعات سطوع الشمس الشهرية 51.5 68.1 119.7 180.9 230.2 213.3 228.1 198.9 141.9 100.9 55.3 40.6 1٬629٫7
المصدر: DMI (precipitation days and snowy days 1971–2000, humidity 1961–1990),[32][33][34] Meteo Climat (record highs and lows)[35]

التقسيم الإداري عدل

القانون والنظام عدل

التخطيط البيئي عدل

التركيبة السكانية والمجتمع عدل

كوبنهاغن هي المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في الدنمارك وواحدة من أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في بلدان الشمال الأوروبي. لأغراض إحصائية، تعتبر هيئة الإحصاء الدنماركية أن مدينة كوبنهاغن (باين كوبنهافن) تتكون من بلدية كوبنهاغن بالإضافة إلى ثلاث بلديات مجاورة وهي: دراغور، فريدريكسبيرغ، وتارنبي.[36] ويبلغ عدد سكانها مجتمعة 763,908 نسمة (اعتبارًا من ديسمبر 2016).[37]

تعد بلدية كوبنهاجن هي الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد وواحدة من أكثر بلديات الشمال اكتظاظًا بالسكان حيث بلغ عدد سكانها 644.431 نسمة (اعتبارًا من عام 2022). كان هناك طفرة ديموغرافية في التسعينيات والعقود الأولى من القرن الحادي والعشرين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الهجرة إلى الدنمارك. وفقًا للأرقام الصادرة عن الربع الأول من عام 2022، كان 73.7% من سكان البلدية من أصل دنماركي،[38] أي أن أحد الوالدين على الأقل ولد في الدنمارك ويحمل الجنسية الدنماركية. أما نسبة 26.3% المتبقية فهم من أصول أجنبية، ويندرجون ضمن فئات المهاجرون (20.3%) أو أحفاد المهاجرين الجدد (6%)،[38] في حين لا توجد إحصاءات رسمية عن المجموعات العرقية. أكبر المجموعات الأجنبية هم الباكستانيون (1.3٪)، يليهم الأتراك (1.2٪)، العراقيون (1.1٪)، الألمان (1.0٪) والبولنديون (1.0٪).

الدين عدل

حوالي (56.9٪) من السكان الذين يعيشون في كوبنهاغن هم أعضاء في الكنيسة اللوثرية في الدنمارك، وهو أقل بنسبة 0.6٪ عن العام السابق وفقًا لأرقام عام 2019.[39] تعد الكاتدرائية الوطنية وكنيسة السيدة العذراء من بين عشرات الكنائس في كوبنهاجن. هناك أيضًا العديد من الطوائف المسيحية الأخرى في المدينة أكبرها هي الروم الكاثوليك.[40]

ساهمت الهجرة الأجنبية إلى كوبنهاغن والتي ارتفعت على مدى العقود الثلاثة الماضية في زيادة التنوع الديني؛ وفي عام 2014 شهدت كوبنهاجن افتتاح مسجد كوبنهاجن الكبير وهو الأول في الدنمارك.[41] الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في كوبنهاغن حيث يعتنقه حوالي 10٪ من السكان.[42][43][44] في حين لا توجد إحصاءات رسمية، يعيش جزء كبير من المسلمين في البلاد الذين يقدر عددهم بـ 175.000 إلى 200.000 في منطقة كوبنهاجن الحضرية، وتركزون بشكل ملحوظ في نوريبرو وفيستيجنين.[45] يقيم في الدنمارك أيضًا حوالي 7000 يهودي معظمهم في منطقة كوبنهاجن حيث تقع العديد من المعابد اليهودية.[46] تتمتع الطائفة اليهودية التي يبلغ عدد أعضائها 1800 فرد،[47] بتاريخ غني في المدينة يعود إلى عام 1684 عندما تم إنشاء أول كنيس يهودي في كوبنهاجن. واليوم، يمكن استكشاف تراث السكان اليهود في الدنمارك في المتحف اليهودي الدنماركي [الإنجليزية] في كوبنهاغن.[48]

جودة المعيشة عدل

الاقتصاد عدل

تعتبر كوبنهاجن المركز الاقتصادي والمالي الرئيسي للدنمارك. يعتمد اقتصاد المدينة إلى حد كبير على الخدمات والتجارة. وتشير إحصاءات عام 2010 إلى أن الغالبية العظمى من العاملين في كوبنهاجن والبالغ عددهم 350 ألف عامل يعملون في قطاع الخدمات، وخاصة النقل والاتصالات، والتجارة، والتمويل، في حين يعمل أقل من 10 آلاف عامل في الصناعات التحويلية. ويبلغ عدد القوى العاملة في القطاع العام حوالي ن110.000 شخص، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية.[49] ومن عام 2006 إلى عام 2011، نما الاقتصاد بنسبة 2.5% في كوبنهاجن، في حين انخفض بنحو 4% في بقية الدنمارك.[50] في عام 2017، بلغ الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة العاصمة الأوسع في الدنمارك 120 مليار يورو، واحتلت المرتبة الخامسة عشرة من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في مناطق الاتحاد الأوروبي.[51]

وفقًا لتقرير قادة الاقتصاد الأخضر في كوبنهاجن الذي أعدته كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية فإن كوبنهاجن معترف بها على نطاق واسع كمدينة رائدة في الاقتصاد الأخضر العالمي. تساهم منطقة كوبنهاجن بحوالي 40% من الناتج الإجمالي للدنمارك، وتتمتع بنمو مستقر طويل الأمد. على المستوى الوطني، يصنف نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الدنماركي من بين أفضل 10 دول في العالم. تحقق هذا الازدهار الاقتصادي جنبًا إلى جنب مع تحسينات كبيرة في الأداء البيئي والانتقال الناجح إلى اقتصاد منخفض الكربون.

السياحة عدل

تعد السياحة مساهمًا رئيسيًا في اقتصاد كوبنهاجن، حيث تجتذب الزوار بسبب ميناء المدينة الخلاب والمعالم الثقافية والمطاعم الحائزة على جوائز. منذ عام 2009، أصبحت كوبنهاجن واحدة من الوجهات الحضرية الأسرع نموًا في أوروبا.[52] شهدت الطاقة الاستيعابية للفنادق في المدينة نموًا بشكل ملحوظ، ففي الفترة من 2009 إلى 2013 ارتفعت بنسبة 42% في ليالي النوم الدولية (إجمالي عدد الليالي التي قضاها السائحون)، مما أدى إلى ارتفاع بنسبة 70% تقريبًا للزوار الصينيين.[52] وفي عام 2013 تجاوز إجمالي عدد ليالي النوم في منطقة العاصمة 9 ملايين ليلة، في حين وصل عدد ليالي النوم الدولية إلى 5 ملايين.[52]

أشارت التقديرات في عام 2010 إلى أن سياحة الاستراحة في المدينة قد ساهمت في تحقيق مبيعات بقيمة 2 مليار كرونة دنماركية. ومع ذلك، كان عام 2010 عامًا استثنائيًا بالنسبة لسياحة العطلات في المدينة، حيث حقق زيادة ملحوظة بنسبة 29% في ذلك العام.[53] وفي عام 2015 وصل إلى ميناء المدينة 680,000 مسافر في الرحلات البحرية في عام 2015.[54]

وفي عام 2019، احتلت كوبنهاجن المرتبة الأولى بين أفضل عشر مدن يمكن زيارتها بحسب موقع لونلي بلانيت. في أكتوبر 2021، أدرجت كوبنهاجن في القائمة المختصرة لجائزة المفوضية الأوروبية عاصمة أوروبا للسياحة الذكية لعام 2022 إلى جانب بوردو ودبلن وفلورنسا وليوبليانا وبالما دي مايوركا وفالنسيا.[55]

الصناعات عدل

تعد كوبنهاغن مركزًا صناعيًّا مهمًّا، ومن منتجاتها الصناعية محركات الديزل والمفروشات والخزف الصيني والمنتجات الكيمياوية والمنتجات الغذائية (السكر والشوكولاتة والجعة)، والآلات الرياضية والساعات والآلات الموسيقية والأدوات الفضية.

معالم الجذب عدل

يتميز أفق المدينة ببروز العديد من الأبراج.


الهندسة المعمارية عدل

المتنزهات والحدائق وحديقة الحيوان عدل

المعالم حسب المنطقة عدل

ومن أبرز معالم كوبنهاغن حدائق تيفولي (Tivoli) التي تقدم أنواعاً عديدة من أشكال الترويح كركوب الخيل والباليه والحفلات الموسيقية. وفي مرفأ كوبنهاغن ينتصب تمثال الحورية الصغيرة المشهور عالمياً والمستوحى من القصص الخيالية للأديب الدنماركي هانز كريستيان أندرسن، ومن المعالم الأساسية للمدينة أيضاً قصر أمالنبرغ (Amalienborg) ومكتب البورصة ومتحفا كالسبورغ وثورفالدسن (Thorvaldsen) وجامعة كوبنهاغن التي أسست عام 1479. وكوبنهاغن مركز دائم لفرق الباليه الدنماركية الملكية. يكتسب ميناء كوبنهاغن أهمية بالغة بالنسبة للمدينة وللدنمارك، حيث تمر من خلاله صادرات الدولة ووارداتها، فمن خلاله يتم تصدير المنتجات الحيوانية (اللحوم والألبان والصوف) والحبوب. ومن خلاله أيضاً تحصل الدنمارك على وارداتها من الفحم والنفط والمواد الصناعية.

ما تفتقده كوبنهاغن من معالم جذب كبيرة يعوّضه تمثال صغير يتخذ موقعاً له على صخرة في ميناء «لانجليني». تم استلهام رمز كوبنهاغن، وهو تمثال «حورية البحر الصغيرة»، من رواية الكاتب الدنماركي هانز كريستيان أندرسن التي كتبها عام 1837 والتي تحمل نفس الاسم، وأصبحت نقطة جذب سياحية رئيسية منذ الكشف عنها في عام 1913.

وباعتبارها مدينة تشتهر بتصاميمها الجميلة، فإن كوبنهاغن تمتلك العديد من المتاحف الفنية الهامّة. المعرض الوطني الدنماركي والذي يقع وسط كوبنهاغن «اندربي»، يحوي بعض أفضل أعمال رامبرنت وبيكاسو وماتيس، بينما تجد في شمال «زيلاند» متحف لويزيانا للفن الحديث. بالإضافة إلى المنظر البانورامي الرائع الذي يطل عليه المتحف، فإنه يضم مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية المنتمية إلى ما يعرف بالفن الحديث إضافة إلى عدد من المعارض المؤقتة التي تستهوي الكثيرين.

للدنمارك ميزة خاصة كأقدم مملكة في العالم، وتقيم الأسرة المالكة الدانماركية في يومنا هذا في قصر «أمالينبورج» الملكي. يفتح القصر ساحته ذات الثمانية أضلاع للزوار من العامة والتي يحرسها نوع خاص من الحرس يطلق عليه اسم الحرس الملكي الاحتفالي. يعود قصر «روزنبورج» إلى عصور النهضة الأوروبية وبالرغم من حجمه الصغير فإنه يتميز بأرضياته الجميلة التي تبدو كمتحف للتاريخ الملكي وكموطن للتاج المرصّع بالجواهر المعروض في سراديب القصر.

وكمدينة ساحلية تمتلك كوبنهاغن نصيبا وافراً من الشواطئ الجميلة - كما يتميز الميناء الداخلي للمدينة بمياهه الصافية لدرجة يمكنك معها السباحة في تلك المياه. تقع أقرب الشواطئ في حصن «شارلوتنلوند» وحديقة شاطئ «أمجر». وتعدّ الحافلات والقطارات أهم وسائل النقل العام في المدينة، كما تمتاز شوارع كوبنهاغن بوجود ممرات خاصة لراكبي الدراجات الهوائية. و من معالمها الإسلامية مسجد كوبنهاغن الكبير الذي بُني عام 2014.

الثقافة عدل

تعتبر كوبنهاجن (بالإضافة إلى كونها عاصمة البلاد) القلب الثقافي النابض بالحياة للدنمارك ومركزًا بارزًا في الدول الاسكندنافية الأوسع. منذ أواخر التسعينيات، شهدت تحولا ملحوظا، حيث تطورت من عاصمة إسكندنافية متواضعة إلى مدينة ذات شهرة عالمية، لتحتل مرتبة جنبا إلى جنب مع مدن مثل برشلونة وأمستردام.[56] وقد تحقق هذا التحول الملحوظ نتيجة للاستثمارات الضخمة في البنية التحتية والثقافة، فضلاً عن مساهمات المهندسين المعماريين والمصممين والطهاة الدنماركيين البارعين.[57][58] الجدير بالذكر أن كوبنهاجن تستضيف أسبوع كوبنهاجن للموضة الشهير، وهو ثاني أكبر حدث للأزياء في شمال أوروبا بعد أسبوع الموضة في لندن. يقام هذا الحدث كل عام في شهري فبراير وأغسطس.[59][60]

المتاحف عدل

تضم كوبنهاجن مجموعة واسعة من المتاحف ذات المكانة الدولية. يتميز المتحف الوطني الدنماركي بكونه أكبر متحف في الدنمارك مخصص لعلم الآثار والتاريخ الثقافي، ويضم تاريخ الثقافات الدنماركية والأجنبية على حد سواء.[61] أما معرض الدنمارك الوطني (متحف ستاتينز للكونست) فهو متحف الفن الوطني الذي يضم مجموعات يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر حتى الوقت الحاضر. داخل صالات العرض، يمكن للزوار استكشاف أعمال ليس فقط الرسامين الدنماركيين ولكن أيضًا الفنانين المشهورين مثل روبنز، رامبرانت، بيكاسو، براك، ليجر، ماتيس، إميل نولدي، أولافور إلياسون، إلمجرين آند دراجسيت، سوبرفليكس، وجينس هانينج.[62]

  • المتحف اليهودي الدنماركي
  • المعرض الدنماركي الوطني
  • متحف آركين للفن الحديث
  • متحف أوريجارد
  • متحف التاريخ الموسيقي
  • متحف الترسانة الملكية الدانمركية
  • متحف العمال
  • متحف النضال الدنماركي
  • متحف تورفالدسين
  • متحف ثيياتر
  • متحف سيتي
  • متحف التاريخ الطبيعي

الترفيه وفنون الأداء عدل

الأدب عدل

الفن عدل

المطبخ عدل

الحياة الليلية والمهرجانات عدل

المتنزهات الترفيهية عدل

الكنائس عدل

 
كنيسة القديس نيكولاس، ويبدو في الأفق جسر أوريسند.
  • كنيسة ألكسندر نيفسكي
  • كنيسة المخلّص
  • كنيسة غروندفيغ
  • كنيسة قصر كريستيانزبورج
  • كنيسة هيليغاندس
  • كنيسة السيدة العذراء

التعليم عدل

يوجد في كوبنهاغن أكثر من 94,000 طالب مسجلين في أكبر جامعاتها ومؤسساتها كما يلي: جامعة كوبنهاغن (38.867 طالبًا)،[63] كلية كوبنهاجن للأعمال [الإنجليزية] (20.000 طالب)،[64] كلية متروبوليتان الجامعية [الإنجليزية] و كلية كوليدج كابيتال الجامعية [الإنجليزية] (10.000 طالب لكل منهما)،[65] جامعة الدنمارك التقنية (7000 طالب)،[66] مدرسة كوبنهاجن للتصميم والتكنولوجيا [الإنجليزية] (حوالي 4500 طالب)،[67] جامعة كوبنهاجن لتكنولوجيا المعلومات [الإنجليزية] (2000 طالب) وحرم جامعة ألبورج في كوبنهاجن (2300 طالب).[68]

تعد جامعة كوبنهاجن أقدم جامعة في الدنمارك، تأسست عام 1479. وهي تجتذب حوالي 1500 طالب دولي وطالب تبادل كل عام. وضعها التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية في المرتبة 30 على مستوى العالم في عام 2016.[69]

الرياضة عدل

تضم كوبنهاجن مجموعة متنوعة من الفرق الرياضية. فرق كرة القدم الرئيسية هما نادي كوبنهافن وبروندبي الناجحين تاريخياً.[70] يلعب نادي كوبنهافن في ملعب باركن في أوستربرو. تأسس النادي في عام 1992، وهو عبارة عن اندماج ناديين أقدم في كوبنهاجن وهما: نادي بولدكلوبين 1903 (من ضاحية جينتوفتي الداخلية) وكوبنهاغن بولدكلوب (من فريدريكسبيرج).[71] يلعب بروندبي على ملعب بروندبي [الإنجليزية] في ضاحية بروندبيفيستر [الإنجليزية] الداخلية. يقع مقر نادي بولدكلوبن فرم في الجزء الجنوبي من كوبنهاغن (سيدهافنن، فالبي). الفرق الأخرى ذات المكانة الأكثر أهمية هي نادي نوردشيلاند (من ضواحي فاروم [الإنجليزية]نادي فريماد أماغر، بولدكلوبن عام 1893، أكاديميسك بولدكلوب [الإنجليزية]، نادي لينغبي، فيدوفري.[72]

النقل والمواصلات عدل

المطار عدل

تتمتع منطقة كوبنهاجن الكبرى ببنية تحتية متطورة للنقل مما يجعلها مركزًا في شمال أوروبا. يعد مطار كوبنهاجن، الذي تم افتتاحه عام 1925، أكبر مطار في الدول الاسكندنافية ويقع في كاستروب في جزيرة أماجر. يتصل المطار بوسط المدينة عن طريق خدمات المترو والسكك الحديدية الرئيسية.[73] في أكتوبر 2013 سجل المطار رقما قياسيًا في عدد المسافرين حيث بلغ 2.2 مليون مسافر، وكشفت أرقام شهر نوفمبر 2013 أن عدد الركاب يتزايد بنحو 3% سنويًا، أي حوالي 50% أكثر من المتوسط الأوروبي.[74]

الطرق والسكك الحديدية والنقل البحري عدل

تتمتع كوبنهاجن بشبكة طرق واسعة النطاق بما في ذلك الطرق السريعة التي تربط المدينة بأجزاء أخرى من الدنمارك وتمتد إلى السويد عبر جسر أوريسند.[75] لا تزال السيارة هي وسيلة النقل الأكثر شعبية داخل المدينة نفسها، حيث تمثل ثلثي جميع المسافات المقطوعة. ومع ذلك، فإن هذا الاعتماد الكبير على السيارات يمكن أن يؤدي إلى ازدحام كبير خلال ساعات الذروة.[76] يربط قطار أوريسند بين كوبنهاغن ومالمو على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. بالإضافة إلى ذلك، تربط خدمة النقل البحري اليومية كوبنهاجن بأوسلو بالنرويج. في عام 2012 استضاف ميناء كوبنهاجن 372 سفينة سياحية و840 ألف مسافر.[77]

الدراجات عدل

تصنف كوبنهاجن منذ عام 2015 كواحدة من أكثر المدن الصديقة للدراجات في العالم، حيث يفوق عدد الدراجات عدد سكانها.[78][79][80] في عام 2012، كان نحو 36% من جميع سكان المدن العاملين أو الدارسين يتجهون بالدراجة إلى العمل أو المدرسة أو الجامعة. في كل يوم عمل، يقطع راكبو الدراجات في كوبنهاغن بشكل جماعي مسافة تبلغ 1.27 مليون كيلومتر (بما في ذلك المقيمين والركاب)، و75% من سكان كوبنهاجن يركبون الدراجات على مدار العام.[81] تعد مسارات الدراجات في المدينة واسعة النطاق ومستخدمة بشكل جيد وتمتد لمسافة 400 كيلومتر (250 ميلًا) وهي مخصصة حصرياً لراكبي الدراجات منفصلة كليًا عن السيارات والمشاة، وفي بعض الأحيان يكون لهذه المسارات أنظمة إشارات خاصة بها، مما يمنح راكبي الدراجات تقدمًا لبضع ثوانٍ للتسارع.[80][82]

الخدمات الصحية عدل

يعد تعزيز الصحة قضية مهمة بالنسبة للسلطات البلدية في كوبنهاجن. من الأمور المركزية في مهمتها المتعلقة بالاستدامة هو برنامج "تحيا كوبنهاجن" (Længe Leve København) الذي يهدف إلى زيادة متوسط العمر المتوقع للمواطنين، وتحسين نوعية الحياة من خلال معايير صحية أفضل، وتشجيع حياة أكثر إنتاجية وتكافؤ الفرص.[83] تهدف المدينة إلى تشجيع الناس على ممارسة الرياضة بانتظام وتقليل عدد المدخنين واستهلاك الكحول.[83]

وسائل الإعلام عدل

مدن شقيقة عدل

كوبنهاغن لها اتفاقيات توأمة مع:

  •   بكين، الصين[84]
  •   مارسيليا، فرنسا [85]
  •   ريكيافيك، آيسلندا[86]
  •   كييف، أوكرانيا[87]

أشخاص بارزون عدل

المراجع عدل

  1. ^     "صفحة كوبنهاغن في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-16.
  2. ^    "صفحة كوبنهاغن في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-16.
  3. ^     "صفحة كوبنهاغن في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-16.
  4. ^ https://kyivcity.gov.ua/kyiv_ta_miska_vlada/pro_kyiv/mista-pobratimi_z_yakimi_kiyevom_pidpisani_dokumenti_pro_poridnennya_druzhbu_spivrobitnitstvo_partnerstvo/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ "Copenhagen: total population 2023". Statista (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-11-10. Retrieved 2023-11-12.
  6. ^ "Copenhagen Population 2023". worldpopulationreview.com. مؤرشف من الأصل في 2023-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-12.
  7. ^ Biography of George de Hevesy نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ USA (30 يناير 2013). "The Genus Hafnia: from Soup to Nuts". Ncbi.nlm.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-09.
  9. ^ "Arkæologer graver ny teori om København op af mulden" (بالدنماركية). Videnskab.dk. 5 Nov 2008. Archived from the original on 2021-02-25. Retrieved 2013-11-12.
  10. ^ أ ب ت ث "København – historie". Den Store Danske (بالدنماركية). Archived from the original on 2013-10-22. Retrieved 2013-11-12.
  11. ^ "Gammel Strand" (بالدنماركية). Københavns Museum. Archived from the original on 2013-11-24. Retrieved 2013-11-24.
  12. ^ Harding 2009، صفحة 38.
  13. ^ Copenhagen، Dansk turistforening (1898). Copenhagen, the Capital of Denmark. ص. 49. مؤرشف من الأصل في 2016-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-29.
  14. ^ Raabyemagle, p. 16.
  15. ^ Lauring، Kåre. Byen brænder. ص. 86–88.
  16. ^ "Frederiksstaden, København" (بالدنماركية). arkark.dk. Archived from the original on 2014-04-10. Retrieved 2013-11-14.
  17. ^ أ ب "Københavns historie 1728–1914". Den Store Danske (بالدنماركية). Archived from the original on 2013-12-29. Retrieved 2013-11-14.
  18. ^ Davies، Peter (3 سبتمبر 2007). "Copenhagen's second battle remembered – 200 years on". The Times. مؤرشف من الأصل في 2010-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-13.
  19. ^ "Frederiksberg Kommune – historie". Den Store Danske (بالدنماركية). 23 Jan 2013. Archived from the original on 2013-12-22. Retrieved 2013-11-15.
  20. ^ Linvald, Steffen. "Københavns hvornår skete det" (بالدنماركية). København. Archived from the original on 2013-12-02. Retrieved 2013-11-24.
  21. ^ Baltzersen، Jan. "Denmark and Southern Jutland during the First World War". Dansk Center for Byhistorie. مؤرشف من الأصل في 2013-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-01.
  22. ^ "Københavns historie siden 1914". Den Store Danske (بالدنماركية). Archived from the original on 2013-12-30. Retrieved 2013-11-15.
  23. ^ Regional Development Policies in OECD Countries. OECD Publishing. 4 نوفمبر 2010. ص. 357. ISBN:978-92-64-08722-4. مؤرشف من الأصل في 2016-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-29.
  24. ^ أ ب "Københavns historie" (بالدنماركية). Københavns Kommune. Archived from the original on 2013-12-02. Retrieved 2013-11-15.
  25. ^ "København" (بالدنماركية). Danmarkshistorien.dk. Archived from the original on 2012-04-13. Retrieved 2013-11-15.
  26. ^ "Copenhagen Metro, Denmark". railwaytechnology.com. مؤرشف من الأصل في 2013-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-23.
  27. ^ "Denmark". Weather Online. مؤرشف من الأصل في 2015-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-17.
  28. ^ "Average weather in Copenhagen, Denmark" (بالدنماركية). World Weather and Climate Information. Archived from the original on 2013-09-16. Retrieved 2013-11-17.
  29. ^ "Klimanormaler" (بالدنماركية). Danmarks Meteorologiske Institut. Archived from the original on 2013-08-04. Retrieved 2014-02-01.
  30. ^ "Københavns Lufthavn er klædt på til vinteren" (بالدنماركية). CPH. Archived from the original on 2013-11-11. Retrieved 2013-11-17.
  31. ^ "Exceptionel varm sommerdag i København" (بالدنماركية). BT. 21 Sep 2012. Archived from the original on 2015-09-23. Retrieved 2013-11-17.
  32. ^ "DMI Report 18–19: Climatological Standard Normals 1981–2010 Denmark, The Faroe Islands and Greenland Based on Data Published in DMI Reports 18–08, 18–04 and 18–05" (PDF). Danish Meteorological Institute. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-09.
  33. ^ "Danish Climatological Normals 1971–2000 for selected stations" (PDF). Danish Meteorological Institute. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2018-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-17.
  34. ^ "Observed Air Temperature, Humidity, Pressure, Cloud Cover and Weather in Denmark with Climatological Standard Normals, 1961–90" (PDF). Danish Meteorological Institute. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2018-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-17.
  35. ^ "Station Copenhague" (بالفرنسية). Météo Climat. Archived from the original on 2020-11-30. Retrieved 2019-02-09.
  36. ^ "Regioner, landsdele og kommuner. v 1.0: 2007–". dst.dk. مؤرشف من الأصل في 2017-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-25.
  37. ^ "The average Dane". dst.dk. مؤرشف من الأصل في 2017-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-16.
  38. ^ أ ب "Population and Elections (See: POPULATION AT THE FIRST DAY OF THE QUARTER BY REGION, SEX, AGE (5 YEARS AGE GROUPS), ANCESTRY AND COUNTRY OF ORIGIN)". Statistics Denmark. 22 أبريل 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-22.
  39. ^ "Folkekirkens medlemstal" (بالدنماركية). Kirkeministeriet. Archived from the original on 2016-04-13. Retrieved 2019-06-03.
  40. ^ "Nøgletal for sognene" (PDF). Katolsk.dk. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2013-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-26.
  41. ^ Hooper، Simon (22 يونيو 2014). "Denmark's first mosque opens amid controversy". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 2016-04-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15.
  42. ^ Nydell، Margaret K. (23 مارس 2012). Understanding Arabs: a contemporary guide to Arab society. Boston, MA: Intercultural Press. ص. 132. ISBN:978-0-9839558-0-1. In 2011 they constituted 25 percent of Rotterdam, Marseilles, and Amsterdam; 20% of Malmö; 15 percent of Brussels and Birmingham; and 10 percent of London, Paris, Copenhagen, and Vienna.
    Muslims in Western Europe originate from both Arab and non-Arab countries. Those in the United Kingdom are primarily from South Asia, in France from North and West Africa, in Germany from Turkey, in Belgium from Morocco, and in the Netherlands from Morocco and Turkey.
  43. ^ Farmer، Brian R. (2010). Radical Islam in the West: ideology and challenge. Jefferson, N.C.: McFarland & Co. ص. 8. ISBN:978-0-7864-5953-7. Muslims living in the West are also concentrated in urban area. Muslims are currently estimated to compose almost one-fourth of the population of Amsterdam. one-fifth of Marseilles, and 15 percent of Paris, Brussels, and Birmingham. Muslims are currently make up approximately 10 percent of the populations in London and Copenhagen.
  44. ^ Micklethwait، John؛ Wooldridge, Adrian (2009). God is back how the global revival of faith is changing the world. New York: Penguin Press. ISBN:978-1-101-03241-1. Muslims are highly concentrated—they make up 24 percent of the population in Amsterdam; 20 percent in Malmö and Marseille; 15 percent in Paris, Brussels, Bradford, and Birmingham; and 10 percent or more in London and Copenhagen.
  45. ^ Muslimer i København (PDF) (بالدنماركية). Open Society Foundations. 2011. pp. 24, 33–38. ISBN:978-1-936133-10-9. Archived (PDF) from the original on 2013-12-02. Retrieved 2013-11-26.
  46. ^ "Jødedom i Danmark" (بالدنماركية). Religion-dk. Archived from the original on 2013-10-15. Retrieved 2013-11-26.
  47. ^ "About the Jewish Community in Denmark". Mosaiske. مؤرشف من الأصل في 2023-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-16.
  48. ^ "The Jewish Community of Copenhagen". The Museum of the Jewish People at Beit Hatfutsot. مؤرشف من الأصل في 2018-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-17.
  49. ^ "Workplaces in Copenhagen by industry and residence of the employed, 1 January 2010". City of Copenhagen. مؤرشف من الأصل في 2013-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  50. ^ "Udvalgte indikatorer for Københavns erhvervsmæssige præstationer og rammevilkår" (PDF) (بالدنماركية). DAMVAD. 14 Nov 2013. Archived from the original (PDF) on 2013-12-03. Retrieved 2013-11-26.
  51. ^ "Regional GDP per capita in the EU in 2010" (PDF). Eurostat. 21 مارس 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2013-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-14.
  52. ^ أ ب ت "Copenhagen – a city of growth". Wonderful Copenhagen / Global Connected. مؤرشف من الأصل في 2016-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15.
  53. ^ "Copenhagen City Break Strategy 2012–2014" (PDF). VisitDenmark / Wonderful Copenhagen. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15.
  54. ^ "Press room". Cruise Copenhagen Network. مؤرشف من الأصل في 2016-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15.
  55. ^ "Winners of the European Capitals of Smart Tourism 2022 competition". European Commission. مؤرشف من الأصل في 2023-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-07.
  56. ^ "Cool Boom Towns". Spiegel Special. مؤرشف من الأصل في 2011-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-09.
  57. ^ Husband، Stuart (19 يونيو 2007). "Copenhagen is Scandinavia's most desirable city". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2016-07-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-21.
  58. ^ "B1 Kopenhagen entdecken" (بالألمانية). Baumeister – Zeitschrift für Architektur. 2009. Archived from the original on 2021-01-06. Retrieved 2016-02-12.
  59. ^ "Copenhagen Fashion Week". مؤرشف من الأصل في 2009-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-09.
  60. ^ Pia Catton (6 نوفمبر 2007). "An Unexpected Fashion Capital". New York Sun. مؤرشف من الأصل في 2012-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-09.
  61. ^ "Nationalmuseet: National Museum of Denmark". Nationalmuseet. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-21.
  62. ^ "Who are we?". SMK. مؤرشف من الأصل في 2013-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-21.
  63. ^ "Introduction: Students". University of Copenhagen. مؤرشف من الأصل في 2015-09-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  64. ^ "Nøgletal, rapporter og regler". CBS. 7 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  65. ^ "Studerende på UCC" (بالدنماركية). UCC. Archived from the original on 2013-10-17. Retrieved 2013-11-22.
  66. ^ "About the IT University of Copenhagen". ITU. مؤرشف من الأصل في 2013-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  67. ^ "Velkommen til KEA" (بالدنماركية). KEA. Archived from the original on 2017-08-01. Retrieved 2013-11-22.
  68. ^ "About Aalborg University Copenhagen". Aalborg University. مؤرشف من الأصل في 2013-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  69. ^ "Academic Ranking of World Universities 2016". Shanghai Ranking Consultancy. 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-03.
  70. ^ "FC København". UEFA. مؤرشف من الأصل في 2013-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-02.
  71. ^ "FC København". Den Store Danske (بالدنماركية). Archived from the original on 2014-01-07. Retrieved 2013-12-02.
  72. ^ "Sportsklubber i København Kommune" (بالدنماركية). Nysport.dk. Archived from the original on 2013-12-03. Retrieved 2013-12-02.
  73. ^ "CPH Copenhagen Airport". FlightStats.com. مؤرشف من الأصل في 2013-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  74. ^ Davitt، Dermot. "Copenhagen Airport posts solid increase in passenger traffic". The Moodie Report. مؤرشف من الأصل في 2013-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  75. ^ Tørsløv، Niels (مايو 2010). "Traffic in Copenhagen 2009". Copenhagen Traffic Department. مؤرشف من الأصل في 2013-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  76. ^ Stanners، Peter. "Committee presents ideas for reducing Copenhagen's congestion". The Copenhagen Post. مؤرشف من الأصل في 2013-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  77. ^ "DFDS Seaways". AOK. مؤرشف من الأصل في 2009-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-25.
  78. ^ "2019 Copenhagenize Index - Copenhagenize". copenhagenizeindex.eu. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  79. ^ "11 most bicycle-friendly cities in the world". Virgin Vacations. مؤرشف من الأصل في 2010-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-05.
  80. ^ أ ب "Copenhagen's piles of bicycles". BBC News. 13 أكتوبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-18.
  81. ^ "Bicycle statistics". subsite.kk.dk. City of Copenhagen. مؤرشف من الأصل في 2013-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-18.
  82. ^ Lindholm، Lasse. "Cycling in Copenhagen – the easy way". Denmark. مؤرشف من الأصل في 2013-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-24.
  83. ^ أ ب "Vi vil forbedre københavnernes sundhed" (بالدنماركية). Københavns Kommune. Archived from the original on 2014-01-21. Retrieved 2014-01-17.
  84. ^ "Sister Cities". beijing.gov.cn. Beijing. مؤرشف من الأصل في 2021-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-14.
  85. ^ "Marseille open on the world". marseille.fr (بالفرنسية). Marseille. Archived from the original on 2021-04-15. Retrieved 2021-04-14.
  86. ^ "Twin Cities Reykjavik". مؤرشف من الأصل في 2023-04-20.
  87. ^ "København vedtager venskabsaftale med Kyiv". مؤرشف من الأصل في 2023-05-18.