كمين رمانة

كمين رمانة هو كمين وقعت فيه الفرقة 162 مدرع من قوات الاحتياطي التعبوي الإسرائيلي شمال سيناء بالقرب من رمانة في اليوم التالي من حرب أكتوبر، حيث نصبت عناصر من الكتيبة 73 صاعقة مسلحة بأسلحة مضادة للدبابات كميناً لمنع قوات الاحتياط الإسرائيلية من التقدم نحو رؤوس الكباري المصرية المقامة على قناة السويس بهدف تعطيلها لحين اكتمال عبور القوات المصرية، نجح الكمين في تعطيل القوات المدرعة الإسرائيلية لكن مع خسارة قوة الصاعقة المصرية لمعظم أفرادها في معركة غير متكافئة.[3]

كمين رمانة
جزء من حرب أكتوبر
Suez canal map-ar.jpg
معلومات عامة
التاريخ 7 أكتوبر 1973
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع رمانة، شمال سيناء
إحداثيات: 31°00′37″N 32°39′55″E / 31.01028°N 32.66528°E / 31.01028; 32.66528
النتيجة نجاح مصري استراتيجي
انتصار إسرائيلي تكتيكي
المتحاربون
 مصر إسرائيل إسرائيل
القادة
النقيب حمدي شلبي العقيد ناثان نير
الوحدات
الكتيبة 73 صاعقة الفرقة 162 احتياطي مدرع
القوة
سرية صاعقة (100 مقاتل) غير معروف
الخسائر
75[1]-70[2] قتيل 10 قتلى
20 جريح (وفق الإدعاء الإسرائيلي)
تدمير عدد من الدبابات والمركبات المدرعة

خلفية تاريخيةعدل

لأجل ضمان نجاح عملية العبور المصري للضفة الشرقية لقناة السويس، فكرت القيادة المصرية في دفع مجموعات من الصاعقة المصرية بهدف تعطيل قوات الاحتياط الإسرائيلية على المحور الشمالي والأوسط والجنوبي لسيناء من الوصول إلى قناة السويس. ومع نهاية الضربة الجوية المصرية انطلقت مجموعات الصاعقة محمولة على طائرات هليكوبتر نحو المحاور بدون غطاء جوي يحميها نظراً لإلغاء الضربة الجوية الثانية ونتيجة ذلك تعرض أغلبها للاعتراض من جانب الطائرات الإسرائيلية وسقط العديد منها خاصة في المحور الجنوبي.[4]

وفي المحور الشمالي نجحت مجموعة الصاعقة المؤلفة من ست طائرات هليكوبتر ميل مي-8 تحمل 100 جندي وضابط بقوة سرية في الإبرار بالقرب من رمانة دون خسائر، تحت قيادة النقيب حمدي شلبي، كانت التعليمات لمجموعة الصاعقة بمنع تقدم العدو لمدة 10 إلى 12 ساعة من السادسة مساءً حتى السادسة صباح اليوم التالي، السابع من أكتوبر، لضمان فتح الثغرات في الساتر الترابى وعبور القوات المدرعات والدبابات.

الكمينعدل

في الساعة الخامسة صباحاً، مرت الكتيبة 113 (بقيادة العقيد عساف ياجوري) بالقرب من الكمين المصري دون أن يتعرض لها أفراده واستمرت في التحرك غرباً. في الساعة 5:30 وصلت الكتيبة الثانية، الكتيبة 142 (بقيادة الملازم ناثان فيرام)، وبدأت تتقدم ناحية الكمين، فتح أفراد الكمين النار عليها. في بداية الهجوم، أصيبت دبابتان، مدرعة نصف جنزير، شاحنة وغيرها من معدات الكتيبة.

في تلك الأثناء وصلت الكتيبة 113 إلى بالوظة، حيث قرر قائدها إلى الالتفاف والعودة إلى منطقة الكمين والقضاء عليه. إلا أن قائد الفرقة 162 أبراهام أدان عارض الأمر عندما سمع به على خطوط الاتصال. فقد اعتقد أنه بتلك الطريقة سيحقق المصريون هدفهم - منع قوات الاحتياط الإسرائيلية من الوصول إلى الجبهة. ومن وجهة نظره، رأى أن هناك مجالاً لترك الكمين لقوات الفرقة التي تقترب من موقع المعركة من جهة الشرق، لكن بعد شرح أبعاد الكمين له، قرر عدم معارضة نير.

في حوالي الساعة 6:30 هاجمت الكتيبة 113، التي كانت لا تزال في طور الإعداد، بقوة 10 دبابات ومدرعة نصف جنزير، الكمين دون مساعدة المدفعية. لكن في بداية الهجوم أُصيبت العديد من الدبابات وقتل 7 جنود (من بينهم قائد الكتيبة وضابط عمليات الكتيبة) كما أصيب 12 جندياً. قاتل جنود الصاعقة المصريين جيداً وأطلقوا العديد من الأسلحة المضادة للدروع. في هذه المرحلة، قرر قائد الكتيبة عساف ياجوري استعادة السيطرة. نظراً لأن دبابات اللواء 217 واجهت صعوبة في المناورة في الكثبان العميقة في منطقة الكمين، طلب العقيد ناثان نير تعزيزات من المشاة. إلا أن جنود المشاة الميكانيكية للفرقة لم يكونوا قد صلوا إلى الجبهة بعد. لذلك، أرسل قائد الفرقة أبراهام أدان إلى نير فريقين من وحدة شاكيد، الذين وصلا محمولين على ثمانية مدرعات نصف جنزير، بعد أن قابلهم بالصدفة بالقرب من مقر قيادة فرع الجيش الإسرائيلي الشمالي في بالوظة. استمرت المعركة مع سرية الصاعقة المصرية لمدة ثلاث ساعات، كان الطريق خلالها مغلقاً وقد ساعد جنود المشاة من وحدة شاكيد في القضاء على الكمين.

طبقاً للمصادر المصرية فقد انسحب 15 جندياً المتبقين من أفراد الكمين المصري بقيادة النقيب حمدي شلبي بعد نفاذ ذخيرتهم بعدما نجحوا في إغلاق الطريق لمدة 48 ساعة بدلاً من 6 ساعات.[1]

النتيجةعدل

بعد نهاية المعركة، خسرت القوة المصرية حوالي 70 جندياً سقطوا في نطاق الكمين، وطبقاً للمصادر الإسرائيلية وقع قائد سرية الصاعقة المصرية مع من تبقى من الجنود المصريين في أسر الجيش الإسرائيلي. أما الجانب الإسرائيلي فقد خسر 10 قتلى وجرح له أكثر من 20، كما أن المصادر المصرية تذكر ضمن خسائر الجانب الإسرائيلي، إصابة 18 دبابة ومدرعتين نصف جنزير.

قيّم الجنرال أدان قائد الفرقة الكمين المصري على أنه ناجح.[5] ومع ذلك، فشل الكمين في النهاية في تعطيل وصول الفرقة 162 إلى الجبهة بشكل كبير، حيث وجهت الفرقة قواتها المتبقية لتتحرك غرباً عبر محور المرور الموازي الذي يمر عبر منطقة رمانة جنوباً.

أُصيبت الكتيبة 113 من اللواء 217 بخسائر كبيرة في اليوم التالي كجزء من خطة الهجوم المضاد الفاشل للجيش الإسرائيلي في سيناء وسقط قائدها عساف ياجوري في الأسر.

المصادرعدل