افتح القائمة الرئيسية

على مدى أكثر من 4,000 عام، كان المبنى الأطول في العالم هو هرم الجيزة الذي ارتفع بطول 146 مترا. في الواقع، فإنّ هذا الهرم قديم جدا إلى درجة أنّه فقد أكثر من تسعة أمتار من ارتفاعه فقط بسبب تآكله بفعل عوامل الطبيعة

وفي القرون الوسط[1] ى، كانت المباني الأطول في العالم كاتدرائيات مختلفة بنيت في أوروبا.

خلال أكثر من مائتي عام، حتى عام 1549، كان المبنى الأطول في العالم هو كاتدرائية لنكولن في شمال غرب إنجلترا. انتصبت الكاتدرائية على ارتفاع يصل إلى نحو 160 مترًا وخلّفت الأهرامات وراءها. ومع ذلك، من الجدير ذكره أنّه بينما احتاج بناء هرم الجيزة الكبير نحو 20 عاما، فقد تطلّب بناء هذه الكاتدرائية أكثر من 200 عام. عام 1549 انهار أعلى برج في الكاتدرائية وفقدت لقب المبنى الأطول في العالم، ولكنها كانت لا تزال المبنى الأطول في أوروبا.

كانت الكاتدرائية أكثر من مجرد مكان للصلاة، فقد كانت تعبيرا حقيقيا عن مدينة الله، للقدوس، للسماء نفسها، داخل البلاد. كانت أكثر من مجرد درج للسماء، فقد كانت السماء نفسها، هنا في عالم البشر. تمّ بناؤها وفقا لقواعد لاهوتية، وأفكار روحانية ووفقا للتصور الديني للمسيحيين في القرون الوسطى. التقنية، الهندسة والمعمار كانت تهدف إلى خدمة تلك الأفكار والتعبير الحقيقي عنها بالحجر والخشب والزجاج.

مراجععدل

  1. ^ "من قبور الفراعنة حتى برج المملكة: المباني الأطول في التاريخ". المصدر. تمت أرشفته من الأصل في 29 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2017. 


 
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.