افتح القائمة الرئيسية

إحداثيات: 35°53′48.20″N 38°28′51.50″E / 35.8967222°N 38.4809722°E / 35.8967222; 38.4809722


قلعة جعبر تقع في منطقة الجزيرة السورية على الضفة اليسرى لنهر الفرات على بعد 53 كيلو مترًا من مدينة الرقة في سوريا و13 كيلو مترًا من مدينة الثورة.[1][2][3]

قلعة جعبر
Jaabar.jpg
قلعة جعبر على بحيرة الأسد في الرقة

إحداثيات 35°53′51″N 38°28′51″E / 35.8975°N 38.480833°E / 35.8975; 38.480833
معلومات عامة
نوع المبنى قلعة
الدولة سوريا
سنة التأسيس 1168  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
تاريخ بدء البناء 1168
المالك المديرية العامة للآثار والمتاحف
التفاصيل التقنية
المواد المستخدمة طابوق  تعديل قيمة خاصية المواد المستخدمة (P186) في ويكي بيانات
قلعة جعبر على خريطة سوريا
قلعة جعبر
قلعة جعبر

محتويات

الموقععدل

وتقوم القلعة على هضبة كلسية بيضاوية الشكل ترتفع عما حولها زهاء 50 مترًا مشرفة على بحيرة الأسد 1974 م. وهي قلعة ذات سورين يضمان عددًا من الأبراج تزيد عن خمسة وثلاثين برجًا، بعضها مضلع والبعض نصف دائري. وأكثرها مهدم أو زائل. وفي وسط القلعة مسجد بقي منه مئذنة. وتضم أيضًا عددًا من المباني لم يبق إلا أثرها.

التسميةعدل

تنسب القلعة إلى جعبر سابق القشيري، أخذها منه السلطان السلجوقي ملكشاه بن ألب أرسلان 379هـ/ 986 م. ويقال أن القلعة كانت مسبوقة بقلعة أنشأها دوسر غلام النعمان بن المنذر ملك الحيرة قبل الإسلام.

وصف القلعةعدل

قلعة جعبر اليوم هي جزيرة وسط البحيرة، وتم ترميم مداخل القلعة التي أصبحت فوق جزيرة ضمن بحيرة الأسد على نهر الفرات، وهي مفتوحة للزيارة وتقصدها مجموعات سياحية باستمرار.لموقعها المتميز على جزيرة تكونت بعد الغمر وسط بحيرة الأسد التي تكونت بعد بناء سد الفرات حيث أصبحت مقصد سياحي .

تبلغ أبعاد القلعة 320م×170م ويحيط بها سوران ضخمان يحيطان بمنشأت القلعة، وفي وسط القلعة تم تشييد مسجد، وما زالت مئذنته شامخة بعد أن تم ترمميها. وفي أقصى الجنوب هناك أحد الأبراج ورمم بشكل جيد وحوّل إلى متحف لآثار القلعة وأصبح يضم الاكتشافات التي تمت في القلعة.

ضريح سليمان شاهعدل

سليمان شاه ، جد عثمان الأول الذي أسس الإمبراطورية العثمانية، اشتهر بغرقه في نهر الفرات بالقرب من "قلعة جعبر"، ودُفن بالقرب من القلعة. ومع ذلك، فمن المحتمل أن هذه القصة نتجت عن الخلط بين سليمان شاه وسليمان بن كوتالمش مؤسس سلطنة السلجوق في ريم.

ولكن ليس من المؤكد ما إذا كان القبر الفعلي، المعروف باسم مزار تركي، يتعلق بأي من هذين الحكام.

قام الخليفة السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بإعادة بناء المقبرة. وبموجب المادة 9 من معاهدة أنقرة لعام 1921م، تم قبول المنطقة كأرض تركية، وتم السماح للجنود الأتراك بحراسة القبر بعد قيام سوريا كقوة فرنسية واستقلالها في نهاية المطاف.

في عام 1973م، واستجابة لارتفاع منسوب المياه في بحيرة الأسد التي تم إنشاؤها حديثًا، تم نقل قبر سليمان شاه المشهور والمقبرة المرتبطة به إلى موقع جديد شمال قلعة جعبر وأصبحت القلعة نفسها أرضًا سورية.

الصورعدل

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Kurdish-Arab forces seize strategic Syria citadel from IS". Agnce France-Presse. Yahoo! News. 6 January 2017. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2017. 
  2. ^ Burns، R. (1999). Monuments of Syria. An historical guide. London: I.B. Tauris. صفحات 180–181. ISBN 1-86064-244-6. 
  3. ^ "US-backed Kurdish Forces Capture Historic Castle From IS Near Raqqa". صوت أمريكا. 10 January 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. 

وصلات خارجيةعدل