افتح القائمة الرئيسية
بقايا آثار قصر الصنين

قصر الصنين هو احد المعالم التاريخية التي بناها ملوك دولة المناذرة في الحيرة، وصنو للقصرين الشهيرين، الخورنق و السدير، حيث كان من منازل النعمان بن المنذر، وقد ذكره ياقوت الحموي في معجمه حيث قال: «الصنين بلد في ظاهر الكوفة، كان من منازل المنذر وبه نهر ومزارع، باعه عثمان بن عفان من طلحة بن عبيد الله، وكتب به كتاباً مشهوراً مذكوراً عند المحدثين».[1] وجاءت شهرة هذا القصر بعد أن اختلف النعمان بن المنذر مع الشاعر عدي بن زيد العبادي زوج هند بنت النعمان حيث سجنه وقتله فيه.[2] القصر لم يكن بعيدا عن الحيرة، ولعله كان حصناً حصيناً منعزلاً عن الناس، به حرس كثيرون يحرسونه، لهذا اتُخذ سجناً ومحبساً.[3] ويذكر الخوارزمي في كتابه مفاتيح العلوم ان من ملوك معدا في الجاهلية:آل نصرة، وهم اللخميون من اليمن وكانوا عمال الأكاسرة وكانوا ينزلون العراق..ومنهم:امرؤ القيس بن النعمان، وهو صاحب سنمار الذي قتله حين بنى له الحصن الذي يسمى:الصنين.[4]

وقد جاء خبره على لسان الشاعر الاصمعي حيث قال لبعض البغداديين:[5]
ليت شعري متى تخب بي الناقة بين العذيب فالصنين
محقباً زكرة وخبزاً رقاقاًوحباقى وقطعة من نون

ويقع قصر الصنين الذي ورد ذكره في فتوح سعد بن أبي وقاص، جنوبي غربي الخورنق[6] على بعد 10 كيلو مترات، ومازال أثره ظاهراً. ويظهر من أخبار الفتوح إن نهر السيلحين،[7] كان يسقي قصر الصنين ومزارعه.[8] وحول بقايا آثار هذا القصر،[9] هناك منطقة واسعة تعرف بمنطقة الصنين نسبة إلى هذا الصرح التاريخي، وأما من الجانب الإداري حالياً، توجد قرية مشهورة، عامرة تحيط بها بساتين النخيل من كل جانب، تسمى قرية الصنين وهي إحدى قرى ناحية الحيرة المرتبطة بقضاء المناذرة التابع إلى محافظة النجف.

انظر ايضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ ياقوت الحموي، معجم البلدان، الناشر، دار الفكر، بيروت، ج3، ص431.
  2. ^ أبو الفرج الأصفهاني، كتاب الأغاني، ج2، ص115. وكذلك أنظر: شعراء النصرانية، جمعه ووقف على طبعه وتصحيحه، الأب لويس شيخو اليسوعي، الناشر، مطبعة الآباء اليسوعيين، بيروت، 1980م، ج4، ص 1-9.
  3. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج 9، ص 318.
  4. ^ محمد بن أحمد بن يوسف الخوارزمي، مفاتيح العلوم، تحقيق: إبراهيم الأبياري، دار الكتاب العربي، بيروت، ط2، 1989م، ص132-133.
  5. ^ ابن منظور، لسان العرب، حرف الحاء، مادة حبق، ج 10، ص 38.
  6. ^ قصر الخورنق مكانه مايزال ظاهراً في الحافة الصخرية التي تحيط ببحر النجف من جهة الجنوب الشرقي، شمالي غربي أبي صخير بمسافة اثني عشر كيلو متراً، ولم يبقى من بنائه شيئاً، فيه ركام من الآجر والحجر، وإذا ما أجريت فيه حفريات فقد تكشف آساسه.انظر:طه الهاشمي، خالد بن الوليد في العراق، مجلة المجمع العلمي العراقي، العدد رقم 2، 1 سبتمبر 1955م، ج1، مج3، ص79.
  7. ^ السيلحين: هي ارض ذات نخل وزرع ونهر عليه جسر، وقريبة من قصر الصنين، حيث يذكر الطبري في تحركات المسلمين ايام القادسية فيقول:«وسروا حتى جازوا السيلحين وقطعوا جسرها، يريدون الحيرة، فسمعوا جلبة وازفلة فاحجموا عن الإقدام وأقاموا كمينا حتى يتبينوا، فما زالوا كذلك حتى جازوا بهم، فإذا الخيول تقدم تلك الغوغاء، فتركوها تنفذ الى الصنين، وإذا هم لم يشعروا بهم وإنما ينتظرون ذلك العين، لا يريدونهم ولا يأبهون لهم، إنما همتهم الصنين». أنظر:الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الرسل والملوك، ج3، ص494.
  8. ^ طه الهاشمي، المصدر السابق، ص77-79.
  9. '^ موقع اثار قصر الصنين راجع احداثيات خارطة جوجل 31°53′38″N 44°25′31″E / 31.89389°N 44.42528°E / 31.89389; 44.42528
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعراق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.