قتل الجنديين في رام الله 2000

عام 2000 قامت الشرطة الفلسطينية بإعتقال جنديين إسرائيليين دخلا أراضيها بالخطأ فقام مجموعة فلسطينيين غاضبين بإقتحام المركز وقتل الجنديين بشك

قتل الجنديين في رام الله عام 2000 هو حادث وقع في 12 أكتوبر 2000 عندما قام فلسطينيون بقتل جنديين احتياط في جيش الاحتلال الإسرائيلي دخلا عن «طريق الخطأ» مدينة رام الله الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية وسط الضفة الغربية. كانت الشرطة المدنية الفلسطينية قد احتجزتهما في مركز شرطة مدينة البيرة لكن حشد من الفلسطينيين الغاضبين الذين كانوا في جنازة شاب فلسطيني قتلته إسرائيل هاجم مركز الشرطة وقتل الجنود المحتجزين.[1]

قتل الجنديين في رام الله 2000
عزيز صالحة بعد قتل الجنديين.jpg
عزيز صالحة يلوح بيده الملطختين بالدماء بعد مشاركته في عملية قتل الجنديين فاديم نورجيتش ويوسي أفراهامي

المكان مركز شرطة في مدينة البيرة في رام الله
البلد  فلسطين
التاريخ 12 أكتوبر 2000
الإحداثيات 31°54′18″N 35°12′16″E / 31.904980555556°N 35.204369444444°E / 31.904980555556; 35.204369444444  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الخسائر البشرية 2
الوفيات فاديم نورجيتش ويوسي أفراهامي
الإصابات 13 شرطي فلسطيني

صُوِّر الحدث من قبل العديد من وسائل الإعلام، وأثار ضجةً في إسرائيل وأماكن أخرى.

الحادثعدل

 
فاديم نورجيتش (على اليسار) ويوسف "يوسي" أفراهام (على اليمين)

انطلق جنديان احتياطيان في جيش الاحتلال الإسرائيلي، هما الرقيب يوسي أفراهامي [2] من بيتاح تكفا، والذي يعمل بائعًا للألعاب [3] والعريف فاديم نورجيتش (مُهاجر يهودي روسي) [4][5] من أور عقيفا،[6] والذي يعمل سائق شاحنة، [7] إلى مستوطنة بيت إيل الإسرائيلية والتي تُعتبر مركزًا لقيادة الضفة الغربية بعد طلبهما للخدمة في ذلك اليوم.[7]

شق الجنديان [8] طريقهما في سيارة مدنية من نوع فورد إسكورت [9] باتجاه نقطة تجمع وحدتهما قرب مستوطنة بيت إيل. كانت خبرتهم العسكرية كانت قليلة باعتبارهم جنود احتياط، ولم يكونوا على علم بشبكة الطرق في الضفة الغربية. بعد مرورهم عبر الحاجز العسكري الإسرائيلي قرب مدينة بيتونيا وأثناء توجههم مباشرة إلى مدينة رام الله على بعد 5 كم شرق الحاجز.[9] وصل الجنديان إلى حاجز أمني للأجهزة الأمنية الفلسطينية، حيث اعتقلتهما الشرطة المدنية الفلسطينية واقتادتهم إلى مركز شرطة مدينة البيرة بالقرب من مقر الرئاسة الفلسطينية.[10]

تزامن الاعتقال والاحتجاز مع اختتام مراسم جنازة حضرها آلاف المعزين لشاب فلسطيني يُدعى خليل زهران (17 عامًا) قُتل في مواجهات سلمية مع القوات الإسرائيلية قبل يومين.[8] وكانت التوترات متصاعدة: حيث قتلت إسرائيل أكثر من 100 فلسطيني، ما يقرب من عشرين منهم قُصر خلال الأسبوعين السابقين ضمن احتجاجات وإشتباكات عنيفة مع القوات الإسرائيلية في منطقة محافظة رام الله والبيرة، [11] وقبل أربعة أيام من الحادثة، قُتل عاصم حمد البالغ من العمر 36 عامًا حيث ضُرب حتى الموت وتم التنكيل بجثته، وقد اتهم الصحفي مروان بشارة الذي يعمل مع قناة الجزيرة، مستوطنين إسرائيليين في مستوطنة حلميش شمال محافظة رام الله والبيرة بالقيام بقتل عاصم.[12]

سرعان ما انتشرت شائعات عن وجود مستعربين إسرائيليين في مبنى الشرطة، أدى ذلك إلى تجمع حشد غاضب من أكثر من 1,000 فلسطيني أمام مركز الشرطة للمطالبة بقتل الإسرائيليين. وصلت أنباء عن احتجاز جنديين في مركز الشرطة الفلسطينية إلى إسرائيل خلال 15 دقيقة. بحسب روني شاكيد، اعتقد الجيش الإسرائيلي في البداية أن الاثنين كانا «عملاء سريين».[8] وبحسب مدير مركز شرطة البيرة، كان في المبنى 21 شرطيًا، بعضهم من الطهاة والموظفين الإداريين، حيث انتشر العديد من رجال الشرطة في جميع أنحاء المدينة للسيطرة على الحشد خلال الجنازة.[8] قرر الجيش الإسرائيلي عدم القيام بعملية إنقاذ. بعد فترة وجيزة، اقتحم الحشد المبنى وتغلبوا على الشرطة الفلسطينية وقتلوا الجنديين. وأفادت كل من "هآرتس" و "معاريف" أن قرابة 13 شرطياً فلسطينياً إصيبوا أثناء محاولتهم إنقاذ الجنديين.[8]

تعرض الجنديان للضرب والطعن. في هذه المرحلة، ظهر فلسطيني (عُرف لاحقًا باسم عزيز صالحة) من النافذة، عارضًا يديه الملطختين بالدماء أمام الحشد الذي اندلع وسط هتافات. وصفق الحشد وهتفوا عندما ألقيت إحدى جثث الجنود من النافذة وقام الحشد الغاضب بدوسها وضربها وإطلاق الرصاص عليها، وأضرام النيران فيها، وضَرب الرأس حتى تهشيمه تماما.[13] بعد فترة وجيزة، قام الحشد بجر الجثتين المشوهتين إلى ساحة المنارة بوسط المدينة وبدأوا احتفالاً بالنصر.[14][15][16][17]

التغطية الإعلاميةعدل

قام موظفين إيطاليين في ميدياست وهي أحد أكبر المحطات التلفزيونية في إيطاليا بالتقاط لقطاتٍ لعملية «قتل الجنديين».[18]

ادعى المصور البريطاني مارك سيجر أنه حاول تصوير الحدث، ثمّ اتهمَ في وقتٍ لاحقٍ «الفلسطينين» بالإعتداء عليه «جسديًا» وتحطيم كاميرته. يقولُ مارك بعد الحدث: «كان [قتل الجنديين] أفظعُ شيء ٍرأيته في حياتي وقد سبق لي أن عملت في الكونغو وكوسوفو والعديد من الأماكن التي شهدت أعمال عنف ... أعلم أنهم [«الفلسطينيون»] ليسوا جميعًا هكذا وأنا شخصٌ متسامحٌ للغاية لكنني لن أنسى هذا أبدًا. كانت «جريمة قتل» من أبشع الأنواع. عندما أفكر في الأمر، أرى رأس ذلك الرجل مُحطَّمًا بالكامل. سيكون لدي كوابيس لبقية حياتي.[19]»

اتهمَ فريقِ من إيه بي سي نيوز «عددً من الفلسطينيين» بمنعهم من تصويرِ «الحادث»، بينما زعمَ ناصر عطا وهو منتجٌ في إيه بي سي نيوز، إنه عندما بدأ الطاقم في تصوير عملية القتل «جاء إلينا شبان وأوقفونا ببعض السكاكين مع الضرب.[20]»

اتهمت وزارة الخارجية الإسرائيليّة محطات الإذاعة الفلسطينية «ببذل كل جهدٍ ممكنٍ لإخفاء «الصور المروّعة» التي عُرضت حول العالم ... وفقًا لأدلة المراسلين في مكان الحادث، فقد حاولت الشرطة الفلسطينية منع دخول الصحفيين الأجانب إلى المنطقة لعرقلة تغطية الحادث.[15]»

القبض على المشتبه بهمعدل

بعد أن تولى منصبه، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أجهزة الأمن الإسرائيلية بالعثور على الفاعلين واعتقالهم. قامت إسرائيل لاحقًا بتعقب المسؤولين:

عزيز صالحة: اعتُقل في عام 2001، واعترف بأنه أحد الذين اقتحموا مركز الشرطة وخنقوا أحد الجنود بينما ضربه آخرون «بشكل دموي». عندما رأى أن يديه مغطاة بدماء الجندي؛ ذهب إلى النافذة وعرض بفخر يديه الملطختين بالدماء للحشد خارج المركز وصُوٍّر وهو يفعل ذلك.[21][22] أدانته محكمة إسرائيلية في عام 2004 بقتلِ الجنديّ نورجيتش وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة.[23][24] أُطلق سراح عزيز في تشرين الأول/أكتوبر 2011 في إطار صفقة تبادل أسرى بالجنديّ الإسرائيلي جلعاد شليط.[25]

محمد هوارة: هو ناشطٌ في تنظيم حركة فتح. اعتُقل هو الآخر في عام 2001، واعترفَ باقتحام قسم الشرطة وطعن أحد الجنود الإسرائيليين.[21]

زياد حمداده: هو ناشطٌ في تنظيم حركة فتح. قامَ زياد بإضرام النار في جثة أحد الجنود الإسرائيليين، كما شارك في هجمات أخرى على قوات الاحتلال الإسرائيلي وخطّط لها إلى أن اعتُقل عام 2002.[21]

محمود أبو عيدة: كان عضوًا سابقًا في الشرطة الفلسطينية في مديرية شرطة محافظة رام الله والبيرة. اعتُقل محمود على يدِ الشاباك عام 2005، واعترفَ أثناء «التحقيق» بأنه قاد الجنديين الإسرائيليين إلى مركز شرطة البيرة.[26]

وسام راضي: هو شرطيّ فلسطيني اعتُقل على يدِ قوات الاحتلال الإسرائيلي ثم وُجَّهت إليه لائحة اتهام أمام محكمةٍ عسكريةٍ في عام 2005 متهمةً إيّاه بقتلِ الجندي يوسي أفراهامي والتنكيل بجثة فاديم نورجيتش. بُرِّئَ في عام 2010 من «جريمة» قتل أفراهامي لكنّه أُدين بتشويه جثّة نورجيتش فحُكم عليه بالسجن سبع سنوات. ألغت محكمة استئنافٍ لاحقًا قرار عدم إدانته بجريمة القتل العمد بعد استئناف النيابة العسكرية.[27]

حيمان زبام: هو ناشطٌ في تنظيم حركة فتح. اعتُقل من قِبل مظليين إسرائيليين في 26 أيلول/سبتمبر 2007 ووجّهو له تهمة المشاركة في عمليّة قتل الجنديين عام 2000 كما وجّهوا له «تهمة» التخطيطِ لهجمات إضافية على «إسرائيل».[28]

مروان المعادي/ياسر خطاب: اعتَقل الشاباك والشرطة الإسرائيلية مروان إبراهيم توفيق المعادي وياسر إبراهيم محمد خطاب، وهما عُضوانِ من أعضاء حركة حماس وذلك خلال تفكيك شبكةٍ تابعة لحركة المقاومة في محافظة رام الله والبيرة. اعترفَ المُقاوِمان أثناء الاستجواب بالمشاركة في قتل الجنديين ثمّ وُجّهت لهما في آب/أغسطس 2012 لائحة اتهامٍ أمام محكمة عسكرية.[27][29][30]

الشخص الظاهر في الصورة الشهيرةعدل

إسمه الكامل هو عبد العزيز صالحة وكان عمره عندما شارك في قتل فاديم وأفرامي 19 سنة؛ حُوكم بالمؤبد بعد القبض عليه في 2001 لكن تم الإفراج عنه في 2011 ضمن عملية تبادل الأسري الخاصة بجلعاد شاليط. يُقيم عبد العزيز الآن في غزة وعنده 3 أطفال.[31]

ردود الفعلعدل

إسرائيلعدل

صدمت «الطريقة العنيفة» التي قُتل بها الجنديان الرأي العام الإسرائيلي،[32] وزادت من انعدام الثقة الإسرائيلية في رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، كما أضرَّ الحدث بشدةٍ بإيمان اليسار الإسرائيلي بعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية. قال الكاتب الإسرائيلي والناشط في مجال السلام عاموس عوز في السياق ذاته: «لا شك أني ألوم القيادة الفلسطينية. من الواضح أنهم لم يرغبوا في توقيع اتفاقية في كامب ديفيد. ربما يفضل عرفات أن يكون تشي جيفارا أو فيدل كاسترو ... إذا أصبح رئيسًا لفلسطين فسيكون زعيم دولة قاسية من العالم الثالث وسيتعيّن عليه التعامل مع مياه الصرف الصحي في الخليل والمخدرات في غزة والفساد في حكومته.[33][34]»

شنَّ الجيش الإسرائيلي سلسلةً من الضربات ضد أهدافٍ للسلطة الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية، كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإغلاقِ عددٍ من المدن الفلسطينية ونشرت قواتها ودباباتها ومدرعاتها. أطلقت مروحيات إسرائيلية صواريخ على مركزي شرطة تابعين للسلطة الفلسطينية في رام الله (دُمِّر مركز الشرطة الذي وقت فيه «عملية القتل»)، كما أغارت طائرات الاحتلال على مقرٍ تابعِ لكتائب شهداء الأقصى في مدينة بيت لاهيا عدى عن استهدافِ المباني القريبة من مقر ياسر عرفات في مدينة غزة. شُوهدت زوارق حربية تابعة للبحرية الإسرائيلية في عرض البحر وهي تُدمِّرُ ستة زوارق بحرية تابعة للشرطة البحرية الفلسطينية. دمّرت طائرات الاحتلال في وقتٍ لاحقٍ من نفس اليوم إذاعة صوت فلسطين – وهي هدفٌ مدني لا عسكري[35] – في رام الله ما تسبّب في إصابةِ 27 شخصًا.[14][36] زعمت الحكومة الإسرائيليّة أنها حذرت السلطة الفلسطينية قُبيل الهجمات قائلةً إنّها أطلقت «رصاصة تحذيرية قبل كل هجوم» لإخلاءِ المباني التي كانت على وشك التعرض للهجوم.[37]

دولياعدل

  إيطاليا: إتهم سفير إيطاليا لدى الأمم المتحدة إسرائيل وقال: أن إسرائيل أرسلت الجنديين عمدا إلى رام الله وهي تعلم ما سوف يحدث لهم وهذا سيحسن صورتها إعلاميا.[38]

  فلسطين: وصف بيان فلسطيني الهجوم بأنه «مؤسف» لكنه «نجم عن سلوك إسرائيلي وجرائم المستوطنين». واتهمت إسرائيل بـ «إعلان الحرب» على الفلسطينيين بهجمات انتقامية. بالإضافة إلى ذلك، تم ذكر إحتمالية كون الجنود القتلى كانوا وحدات سرية. وقال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قبيل المساء: «نحن أقوياء. لا شيء يوقف مسيرتنا نحو القدس عاصمة للدولة الفلسطينية».[39]

أشخاصعدل

نفي بسام جودة مصطفى حمد شقيق عصام جودة مصطفى حمد الإداعاءات القائلة أنه شارك في قتل الجنود إنتقاما لأخيه.[40]

المراجععدل

  1. ^ "2000 Ramallah lynch terrorist released from prison"، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020.
  2. ^ Yonah Jeremy Bob, 'Prisoner convicted of 2nd Intifada murder suddenly released following new evidence,' جيروزاليم بوست 2009 March 2017. نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ 'Families mourn lynch mob victims,' الغارديان 13 October 2000. نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ '15 years for a lynching in Ramallah,' قناة 20 12 10 2015 نسخة محفوظة 6 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ David Pratt, Intifada, Casemate Publishers 2009 p.102 reverses these designations, making Avrahami the corporal and Nurzhitz the sergeant, as does the official Israel government site.: First Sgt. Vadim Norzhich,  ;Corporal Yossi Avrahami. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Judy Lash Balint, Jerusalem Diaries: In Tense Times, Gefen Publishing House, 2001 pp.80-82. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب شارون واكسمان [الإنجليزية], 'On Both Sides, Toll Is Personal,' واشنطن بوست 14 October 2000 نسخة محفوظة 15 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت ث ج Daniel Dor, Intifada Hits the Headlines: How the Israeli Press Misreported the Outbreak of the Second Palestinian Uprising, Indiana University Press, 2004 pp.123–128. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Ami Pedahzur,The Triumph of Israel's Radical Right, OUP USA, 2012 p.153 نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Hillel Frisch, The Palestinian Military: Between Militias and Armies, pp.96–97. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Eve Spangler, Understanding Israel/Palestine: Race, Nation, and Human Rights in the Conflict, Springer 2015 p.183. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ David Pratt Intifada, Casemate Publishers 2009 p.102: "For two weeks there had been intense clashes, with over 100 funerals of Palestinians killed, nearly two dozen of them children. Earlier that same week the pressure gauge had risen even further after the badly beaten body of another Palestinian, Issam Hamad, had been found dumped on the outskirts of Ramallah. Locals were in no doubt that Israeli settlers were to blame for his killing., To the horror of Sergeant Novesche and Corporal Avrahami, it was bang in the middle of this Ramallah tinderbox that they found themselves stuck that day. To make matters even worse, their fateful entrance to the town also coincided with the funeral of another 17-year-old Palestinian boy shot dead the day before by other Israeli troops." نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "'I'll have nightmares for the rest of my life,' photographer says"، Chicago Sun-Tribune، 22 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2018، I got out of the car to see what was happening and saw that they were dragging something behind them. Within moments they were in front of me and, to my horror, I saw that it was a body, a man they were dragging by the feet. The lower part of his body was on fire and the upper part had been shot at, and the head beaten so badly that it was a pulp, like red jelly.
  14. أ ب Philps, Alan (13 أكتوبر 2000)، "A day of rage, revenge and bloodshed"، ديلي تلغراف، London، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2009.
  15. أ ب "Coverage of Oct 12 Lynch in Ramallah by Italian TV Station RAI"، وزارة الخارجية، 17 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2010، اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2009.
  16. ^ "Lynch mob's brutal attack"، بي بي سي نيوز، 13 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2006.
  17. ^ Whitaker, Raymond (14 أكتوبر 2000)، "A strange voice said: I just killed your husband"، ذي إندبندنت، London، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2009.
  18. ^ Carroll, Rory (20 أكتوبر 2000)، "TV row over mob footage 'betrayal'"، الغارديان، London، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2009.
  19. ^ "`I'll have nightmares for the rest of my life,' photographer says"، Chicago Sun-Times، 22 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2015.
  20. ^ "Barak Calls for Emergency Government"، إيه بي سي نيوز، 12 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2009.
  21. أ ب ت "Arrest of Fatah Tanzim Terrorists from Ramallah"، Israeli Ministry of Foreign Affairs، 22 أبريل 2002، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  22. ^ Philps, Alan (26 يونيو 2001)، "Lynch mob suspects held by Israelis"، The Daily Telegraph، London، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  23. ^ "Man jailed over Ramallah lynching"، BBC News، 22 نوفمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  24. ^ "Palestinian man gets life sentence for killing Israeli soldier"، ABC News، 23 نوفمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2009، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  25. ^ Chaim Levinson (16 أكتوبر 2011)، "Shalit deal to set free perpetrators of 2000 lynching of IDF reservists"، Haaretz، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2011.
  26. ^ "Ramallah lynch suspect arrested"، Ynetnews، 08 مارس 2005، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  27. أ ب "IDF court convicts Palestinian of lynching Israeli soldier in 2000" - هاآرتس - 10 August 2012
  28. ^ Katz, Yaakov (26 سبتمبر 2007)، "Last member of Ramallah lynch caught"، جيروزاليم بوست، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010.
  29. ^ Yaakov Lappin (09 أغسطس 2012)، "Shin Bet arrests two suspects for Ramallah lynch"، The Jerusalem Post، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2013، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012.
  30. ^ Yoav Zitun (09 أغسطس 2012)، "2 Ramallah lynch perpetrators arrested"، Yedioth Ahronot، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012.
  31. ^ "عندما رفع صالحة يديه معلنًا قتل جنديين في مركز شرطة رام الله"، الترا فلسطين، 17 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020.
  32. ^ Feldman, Shai (نوفمبر 2000)، "The October Violence: An Interim Assessment"، Strategic Assessment، 3 (3)، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2009، The [Israeli] public was shocked by lynching in Ramallah, it was enraged at the enticements to violence continuously aired on Palestinian television and it was astonished at the reaction of the Israeli Arabs (see below) to the Palestinian-Israeli clashes
  33. ^ Greenberg, Joel (13 أكتوبر 2000)، "Whose Holy Land?: The Israelis; As Dreams of Peace Take Flight, Many Angry Fingers Point Toward Arafat"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2009.
  34. ^ Silver, Eric (13 أكتوبر 2000)، "Left-wing have their faith in peace blown away"، The Independent، London، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2009.
  35. ^ "بعد سبعة عشر عاماً ولأول مرة نكشف عملية رام الله عام 2000"، دنيا الوطن، 25 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2020.
  36. ^ "Israeli copters retaliate for soldiers' deaths"، يو إس إيه توداي، 08 نوفمبر 2000، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2010، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2009.
  37. ^ "The missiles were fired at the windows of which were thrown the bodies of soldiers"، The القوات الجوية الإسرائيلية Journal، 01 نوفمبر 2000، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2009.
  38. ^ "שגריר איטליה באו"ם: הלינץ' ברמאללה - מזימה ישראלית תקשורתית"، ٢٠ أوكتوبر ٢٠٠٠، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2017. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  39. ^ http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/israel/1370229/A-day-of-rage-revenge-and-bloodshed.html Daily Telegraph 13. Oktober 2000 - A day of rage, revenge and bloodshed نسخة محفوظة 2020-06-13 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "شقيق الشهيد عصام جودة ينفي نفيا قاطعا علاقته بمقتل الجنديين الاسرائيليين في رام الله"، 4 نوفمبر 2000، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020.