افتح القائمة الرئيسية
فينورلبين
Vinorelbine.svg

فينورلبين
الاسم النظامي
Methyl (2β,3β,4β,5α,12β,19α)-4-acetoxy-15-[(12S,14R)-16-ethyl-12-(methoxycarbonyl)-1,10-diazatetracyclo[12.3.1.03,11.04,9]octadeca-3(11),4,6,8,15-pentaen-12-yl]-3-hydroxy-16-methoxy-1-methyl-6,7-didehydroaspidospermidine-3-carboxylate
يعالج
سرطان الثدي،  وسرطان المبيض،  والورم السرطاني الذي لا يصيب الخلايا الصغيرة بالرئة،  والورم السرطاني الذي لا يصيب الخلايا الصغيرة بالرئة،  وسرطان الثدي  تعديل قيمة خاصية يعالج مرض (P2175) في ويكي بيانات
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Navelbine
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a695013
فئة السلامة أثناء الحمل D (أستراليا) D (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني دواء الوصفات (المملكة المتحدة) دواء الوصفات (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء علاج عن طريق الوريد, by mouth[1]
بيانات دوائية
توافر حيوي 43 ± 14% (oral)[2]
ربط بروتيني 79 to 91%
استقلاب (أيض) الدواء كبد (سيتوكروم 3A4-mediated)
عمر النصف الحيوي 27.7 to 43.6 hours
إخراج (فسلجة) Fecal (46%) and كلية (18%)
معرفات
CAS 71486-22-1 ☑Y
ك ع ت L01L01CA04 CA04
بوب كيم CID 5311497
درغ بنك DB00361
كيم سبايدر 4470974 ☑Y
المكون الفريد Q6C979R91Y ☑Y
كيوتو D08680 ☑Y
ChEMBL CHEMBL607994 ☒N
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C45H54N4O8 
الكتلة الجزيئية 778.932 g/mol

فينورلبين (بالإنجليزية: Vinorelbine) ويُدعى اختصارًا NVB، ويباع تحت الاسم التجاري نافلبين (Navelbine)، هو دواء كيماوي يستخدم لعلاج بعض أنواع السرطان، كسرطان الثدي وسرطان الرئة، ويُعطى على شكل حقنة في الوريد أو فمويًا[3][1]. أكثر الآثار الجانبية شيوعا : كبت نقي العظم، ألم في مكان الحقنة، قيء ، شعور بالتعب ، شعور بالخدر والتنميل و إسهال .أما الآثار الجانبية الأخرى الأكثر خطورة فهي ضيق النفس [3] استعماله خلال الحمل يمكن أن يؤذي الجنين [3] . وهو دواء من عائلة القلويات العناقية، يعتقد أنه يعمل عن طريق إيقاف الأنيبيبات الدقيقة وبالتالي إيقاف انقسام الخلايا [1] .[3]. تم تسجيله كدواء في الولايات المتحدة عام 1994 [3] ، وهو ضمن قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية ، الأدوية الأكثر فعالية و أمانا الضرورية لصحة الجسم [4]، وبلغت قيمة البيع في البلدان النامية عام 2014 بين 18.10 و 42.82 دولارا أمريكيا للعبوة بسعة50ملغ [5] ، أما في المملكة المتحدة فبلغت قيمة البيع حوالي 139.00 جنيه إسترليني بحسب الخدمات الصحية الوطنية [1] .

محتويات

الاستخدامات الطبيةعدل

تم تسجيل دواء فينورلبين لعلاج سرطان الرئة ، ويستخدم لأنواع أخرى من السرطان كسرطان الثدي المهاجر وهو استخدام غير مسجل , وهو فعال أيضا لسرطان النسج العضلية المخططة [6] .

الآثار الجانبيةعدل

للفينورلبين العديد من الآثار الجانبية التي حدت من استخدامه : تلف الأعصاب الطرفية المحفزة من قبل العلاج الكيماوي ( شعور متطور ومستمر بالتنميل وغالبا يكون لارجعيا ، ألم شديد ، حساسية للبرد تبدأ في اليدين والقدمين يمكن أن تمتد إلى الذراعين والساقين ) [7])، انخفاض في مقاومة الجسم للالتهابات ، كدمات أو نزيف ، فقر دم ، إمساك ، قيء ، إسهال ، غثيان ،تعب وإعياء عام (ضعف أو وهن ) ، حدوث التهاب في الوريد التي يحقن فيه الدواء ( التهاب الوريد) ، ونادرا ما يحدث حالة من نقص صوديوم الدم الشديدة . أما الآثار الجانبية الأقل شيوعا فتتضمن : فقدان الشعر وتفاعلا تحسسيا .

علم الأدويةعدل

يكمن تأثير هذا الدواء كمضاد للورم بقدرته على تثبيط انقسام الخلية من خلال ارتباطه ببروتين التوبولين [8]

تاريخعدل

تم اختراع دواء فينورلبين من قبل الصيدلاني بيير بوتييه وفريقه في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في فرنسا عام 1980 و تم تسجيله لقسم دراسة الأورام لمجموعة بيير فابر ، وتمت الموافقة على الدواء في فرنسا عام 1989 تحت الاسم التجاري نافلبين لعلاج سرطان الرئة ، وحصل على الموافقة لعلاج سرطان الرئة عام 1991 , وعلى موافقة منظمة الغذاء والدواء الأمريكية في ديسمبر 1994 تحت رعاية شركة براوز ويلكم . في معظم البلدان الأوروبية هذا الدواء مسجل لعلاج سرطان الرئة وسرطان الثدي لكنه الولايات المتحدة مسجل لعلاج سرطان الرئة فقط .

مصادرهعدل

تعتبر نبتة حلزونة مدغشقر العناقية مصدرا للعديد من المركبات مثل : كاثرانين و فيندولين [9] و قلويات العائلة العناقية مثل : لورسين والأدوية الكمياوية الأخرى مثل : فينبلاستين ، و فينكرسيتين [10][11][12][13]. ويعتبر فينورلبين الذي يستخدم لعلاج سرطان الرئة مادة كمياوية نصف مصنعة ولا يتم صناعتها طبيعيا . ويمكن تصنيعه من الفيندولين و الكاثرانين أو من اللورسين وفي كلا الحالتين بتصنيع فينوبلاستين اللامائي [12][14] [12][15] [16].[17][16]

التراكيب الفمويةعدل

التركيبة الفموية مسجلة وتباع في معظم البلدان الأوروبية ، وهي بنفس فعالية التراكيب الوريدية وبهذا يتم تجنب السمية في الأوعية الدموية الناجمة عن الضخ الوريدي و أكثر سهولة للاستخدام ، لكن الشكل الفموي غير مسجل في الولايات المتحدة واستراليا .

المراجععدل

  1. أ ب ت ث British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 594. ISBN 9780857111562. 
  2. ^ Marty M، Fumoleau P، Adenis A، Rousseau Y، Merrouche Y، Robinet G، Senac I، Puozzo C (2001). "Oral vinorelbine pharmacokinetics and absolute bioavailability study in patients with solid tumors". Ann Oncol. 12 (11): 1643–9. PMID 11822766. doi:10.1023/A:1013180903805. 
  3. أ ب ت ث ج "Vinorelbine Tartrate". The American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  4. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. مؤرشف (PDF) من الأصل في 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  5. ^ "Vinorelbine". International Drug Price Indicator Guide. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2015. 
  6. ^ Casanova، Michela؛ Ferrari، Andrea؛ Spreafico، Filippo؛ Terenziani، Monica؛ Massimino، Maura؛ Luksch، Roberto؛ Cefalo، Graziella؛ Polastri، Daniela؛ Marcon، Ilaria؛ Bellani، Franca Fossati (2002). "Vinorelbine in previously treated advanced childhood sarcomas: Evidence of activity in rhabdomyosarcoma". Cancer. 94 (12): 3263–3268. PMID 12115359. doi:10.1002/cncr.10600. 
  7. ^ del Pino BM. Chemotherapy-induced Peripheral Neuropathy. NCI Cancer Bulletin. Feb 23, 2010 [archived 2011-12-11];7(4):6.
  8. ^ Jordan، M. A.؛ Wilson، L. (2004). "Microtubules as a target for anticancer drugs". Nature Reviews Cancer. 4 (4): 253–265. PMID 15057285. doi:10.1038/nrc1317. 
  9. ^ Hirata، K.؛ Miyamoto، K.؛ Miura، Y. (1994). "Catharanthus roseus L. (Periwinkle): Production of Vindoline and Catharanthine in Multiple Shoot Cultures". In Bajaj، Y. P. S. Biotechnology in Agriculture and Forestry 26. Medicinal and Aromatic Plants. VI. سبرنجر. صفحات 46–55. ISBN 9783540563914. مؤرشف من الأصل في 2017-08-01. 
  10. ^  Gansäuer، Andreas؛  Justicia، José؛  Fan، Chun-An؛  Worgull، Dennis؛  Piestert، Frederik (2007). "Reductive C—C bond formation after epoxide opening via electron transfer". In Krische، Michael J. Metal Catalyzed Reductive C—C Bond Formation: A Departure from Preformed Organometallic Reagents. Topics in Current Chemistry. 279. Springer Science & Business Media. صفحات 25–52. ISBN 9783540728795. doi:10.1007/128_2007_130. مؤرشف من الأصل في 2017-08-01. 
  11. ^ Cooper، Raymond؛ Deakin، Jeffrey John (2016). "Africa's gift to the world". Botanical Miracles: Chemistry of Plants That Changed the World. CRC Press. صفحات 46–51. ISBN 9781498704304. مؤرشف من الأصل في 2017-08-01. 
  12. أ ب ت Keglevich، Péter؛ Hazai، Laszlo؛ Kalaus، György؛ Szántay، Csaba (2012). "Modifications on the basic skeletons of vinblastine and vincristine". Molecules. 17: 5893–5914. PMID 22609781. doi:10.3390/molecules17055893. مؤرشف من الأصل في 2012-11-10. 
  13. ^ Raviña، Enrique (2011). "Vinca alkaloids". The evolution of drug discovery: From traditional medicines to modern drugs. جون وايلي وأولاده  [لغات أخرى]. صفحات 157–159. ISBN 9783527326693. مؤرشف من الأصل في 2017-08-01. 
  14. ^ Faller، Bryan A.؛ Pandi، Trailokya N. (2011). "Safety and efficacy of vinorelbine in the treatment of non-small cell lung cancer". Clinical Medicine Insights: Oncology. 5: 131–144. PMC 3117629 . doi:10.4137/CMO.S5074. 
  15. ^ Ngo، Quoc Anh؛ Roussi، Fanny؛ Cormier، Anthony؛ Thoret، Sylviane؛ Knossow، Marcel؛ Guénard، Daniel؛ Guéritte، Françoise (2009). "Synthesis and biological evaluation of Vinca alkaloids and phomopsin hybrids". Journal of Medicinal Chemistry. 52 (1): 134–142. PMID 19072542. doi:10.1021/jm801064y. 
  16. أ ب Hardouin، Christophe؛ Doris، Eric؛ Rousseau، Bernard؛ Mioskowski، Charles (2002). "Concise synthesis of anhydrovinblastine from leurosine". Organic Letters. 4 (7): 1151–1153. doi:10.1021/ol025560c. 
  17. ^ Morcillo، Sara P.؛ Miguel، Delia؛ Campaña، Araceli G.؛ Cienfuegos، Luis Álvarez de؛ Justicia، José؛ Cuerva، Juan M. (2014). "Recent applications of Cp2TiCl in natural product synthesis". Organic Chemistry Frontiers. 1 (1): 15–33. doi:10.1039/c3qo00024a.