افتح القائمة الرئيسية

فرنسيس كسفاريوس

فرنسيس كسفاريوس (بالإسبانية: Francisco Javier)، ولد بتاريخ 7 أبريل 1506 في بلدة خافيير الواقعة في نافارا في إقليم الباسك، وتوفي بتاريخ 3 ديسمبر 1552 عن 46 عاماً في الصين.[1][2][3] كان مرسلاً كاثوليكياً وأحد مؤسسي الرهبنة اليسوعية، وبحسب الموسوعة الكاثوليكية فإن فرنسيس كسفاريوس يعد واحد من بين أعظم من بشر بالديانة المسيحية منذ عهد رسل المسيح، وذلك بسبب الأعداد الكبيرة التي تمكن من جذبها لهذه الديانة.

فرنسيس كسفاريوس
مرسل الشرق الأقصى
الولادة 7 أبريل 1506
كسفار، مملكة نافار
الوفاة 3 ديسمبر 1552
جاوة، الإمبراطورية البرتغالية
مبجل(ة) في الكنيسة الكاثوليكية، كنائس بروتستانتية
التطويب 12 مارس 1622، روما غريغوري الخامس عشر
تاريخ الذكرى 3 ديسمبر
شفيع(ة) الرسالات

كرّس حياته لحمل عمل هذه الرهبانية الجديدة إلى المستعمرات الإسبانية والبرتغالية في الشرق، وبين عام 1540 و1522 بشّر وعمل في غوا. وفي جزر الملوك، وسيلان واليابان، وماكاو أسس إرساليات، وهدى آلاف السكان الأصليين إلى المذهب الجديد.

حياتهعدل

 
قلعة أسرة فرنسيس كسفاريوس.

ولد فرنسيس في عائلة نبيلة من الباسك، وولد في قلعة كسفاريوس الملكيَّة، في مملكة نبرة، في 7 أبريل من عام 1506 وفقًا لسجل العائلة. وكان الابن الأصغر لجوان دي جاسو أتوندو، مندوب الأمير في قلعة كسفاريوس، والذي كان ينتمي إلى عائلة نيلة مزدهرة واكتسب لقب الدكتوراه في القانون من جامعة بولونيا.[4] وكانت لغته الأم اللغة البشكنشية والرومانسية.[5][6] وأصبح جوان في وقت لاحق مستشارًا خاصًا ووزير المالية لخوان الثالث ملك نافارا.[7] وكانت والدة فرانسيس دونا ماريا دي آسبيلكويتا ي أزناريز، وهي الوريثة الوحيدة لعائلتين نافاريتين نبيلة. وكان من خلالها مرتبطًا بالعالم الديني والفيلسوف مارتن دي آسبيلكويتا.[8]

تعلم فرنسيس كسفاريوس في جامعة باريس حيث التقى خلال فترة دراسته فيها بإغناطيوس دي لويولا وأصبح أحد أول سبعة أعضاء في الرهبنة اليسوعية. في عام 1530، حصل فرانسيس كسفاريوس على درجة الماجستير في الآداب ، ثم درس الفلسفة الأرسطية في كلية بوفيس التابعة لجامعة باريس.[9] ورسم كاهناً عام 1537 وفي عام 1542 بدء رحلة تبشيرية في الهند دامت ثلاث سنوات. عام 1545 أسس إرسالية في أرخبيل الملايو، وفي عام 1549 سافر إلى اليابان ليكون أول من يدخل المسيحية إليها بشكل نظامي من خلال إقامته في هيرادو، ياماغوتشي، وبونغو. عاد إلى الهند عام 1551 وتوفي في العام التالي وهو على عتبات الصين.

العمل التبشيريعدل

 
حويل البارافار للمسيحية على يد فرنسيس كسفاريوس في جنوب الهند.

في 15 أغسطس من عام 1534، التقى فرنسيس كسفاريوس سبعة طلاب في سرداب أسفل كنيسة سانت دينيس، على تل مونمارتر، والذي يطل على باريس. وكان من بين الطلاب كل من فرانسيس وإغناطيوس دي لويولا وألفونسو سالميرون ودييجو لاينز ونيكولاس بوباديلا من إسبانيا وبيتر فابر من سافوي وسيماو رودريغز من البرتغال. وقاموا بالقسم الخاص بالفقر والعفة والطاعة للبابا، وتعهدوا أيضًا بالذهاب إلى الأراضي المقدسة لتحويل غير الكاثوليك.[10][11] وبدأ فرانسيس دراسته في علم اللاهوت عام 1534 وتم تكريسه في 24 يونيو من عام 1537. وفي عام 1539، بعد مناقشات طويلة، وضع إغناطيوس دي لويولا صيغة لنظام ديني جديد، وهي جمعية يسوع أو كما عرفوا بإسم اليسوعيون.[12] ووافق البابا بولس الثالث على خطة اغناطيوس للطلب في عام 1540.[13]

في عام 1540، طلب بيدرو ماسكارينهاس من جواو الثالث ملك البرتغال، وهو السفير البرتغالي لدى الكرسي الرسولي، أن يطلب من المبشرين اليسوعيين نشر الإيمان الكاثوليكي بممتلكاته الجديدة في الهند، حيث اعتقد الملك أن القيم المسيحية تتآكل بين البرتغاليين. بعد مناشدات متتالية للبابا طلب مبشرين من جزر الهند الشرقية بموجب اتفاق، حيث شجع ديوجو دي جوفيا، رئيس جامعة كوليج سانت باربي، جواو الثالث ملك البرتغال على تعيين وتوظيف الطلاب الذين تخرجوا حديثًا والذي من شأنه أن ينشئ جمعية يسوع.[14]

عين اغناطيوس نيكولاس بوباديلا وسيمو رودريغز على الفور. في اللحظة الأخيرة، أصيب بوباديلا بمرض خطير. مع بعض التردد وعدم الإرتياح، طلب اغناطيوس من فرانسيس أن يذهب بدلاً من بوباديلا. وهكذا، بدأ فرنسيس كسفاريوس حياته كأول مبشر يسوعي بطريق الخطأ تقريبًا.[15][16][17] وبعد مغادرته روما في 15 مارس من عام 1540، في قطار السفير،[18] وأخذ فرانسيس معه كتابًا كتابيًا وكتاب تعليم الكنيسة الكاثوليكية وكتاب للكاتب الإنساني الكرواتي ماركو ماروليتش ،[19] وهو كتابًا لاتينيًا أصبح مشهورًا خلال حقبة الإصلاح المضاد. ووصل فرانسيس إلى لشبونة في يونيو من عام 1540، وبعد أربعة أيام من وصوله، تم استدعائه هو ورودريغز إلى لقاء خاص مع الملك والملكة.[20]

كرس فرنسيس كسفاريوس معظم حياته لمهمات تبشيرية في آسيا، لا سّيما في أربعة مراكز: ملقا، وجزيرة أمبون وتيرنيت، واليابان والصين. وتشير معلوماته المتنامية حول أماكن جديدة إلى أنه كان عليه أن يذهب إلى ما فهمه مراكز نفوذ للمنطقة بأسرها. وكانت اليابان جذابة بشكل خاص بسبب ثقافتها. بالنسبة له، كانت هذه المناطق مترابطة. ولا يمكن التبشير فيها بشكل منفصل.[21] ويُعتقد بأن كسفاريوس قد تمكن من تعميد 30,000 شخص بنفسه في المناطق التي وصلت إليها إرساليته، ويعزى نجاحه في مجال التبشير لتبنيه للثقافات المحلية للشعوب التي مر عليها. عام 1927 سمي فرنسيس كسفاريوس شفيعاً للمرسلين.

محاكم تفتيش غواعدل

في عام 1542، تم تعيين مارتن ألفونسو كمدير جديد للمستعمرات الآسيوية في البرتغال، ووصل إلى غوا مع فرانسيس كسفاريوس، والذي يعتبر شخصية مؤثرة في تاريخ محاكم التفتيش في جوا.[22] شارك كسفاريوس في تأسيس "مجتمع يسوع"، المصدر الرئيسي للمبشرين الذين قاموا بتنفيذ محاكم التفتيش. علاوة على ذلك، في رسالة بتاريخ 16 مايو 1546 إلى الملك جواو الثالث ملك البرتغال، طلب كسفاريوس من الملك بدء محاكم التفتيش في غوا.[23] تعارضت توصية كسفاريوس عن محاكم التفتيش مع كتاباته السابقة في 1543 حيث كان قد أشاد بغوا للغاية. بحلول عام 1548، أنشأ المستعمرون البرتغاليون أربعة عشر كنيسة في غوا،[24] وتلقى خطاب كسفاريوس الذي يطلب من الملك بدء محاكم التفتيش في غوا ردا إيجابيا في عام 1560، بعد ثماني سنوات من وفاته.[23] ذكر المؤرخ تيوتونيو دي سوزا أن فرانسيس كسفاريوس وسيمو رودريغز -وهو مؤسس آخر لمجتمع يسوع- كانا معا في لشبونة قبل مغادرة فرانسيس إلى الهند. طُلب من كليهما مساعدة سجناء محاكم التفتيش روحياً وكانا حاضرين في أول حدث "أوتو دا في" احتُفل به في البرتغال في سبتمبر 1540، وتم فيه إخلاء سبيل 23 وحُكم على اثنين بالحرق، بما في ذلك رجل دين فرنسي. وبالتالي، يعتقد أن كسفاريوس كان على دراية بوحشية محاكم التفتيش.[25]

الإرثعدل

 
رؤية فرنسيس كسفاريوس؛ بريشة جيوفاني باتيستا جولي.

يشتهر فرنسيس كسفاريوس بعمله التبشيري، وبصفته منظمًا ورائدًا، وقد اشتهر بأنه قام بتحويل المزيد من الأشخاص أكثر من أي شخص آخر منذ بولس الطرسوسي. قال البابا بندكت السادس عشر عن كل من إغناطيوس دي لويولا وفرنسيس كسفاريوس: "ليس فقط تاريخهما كان متشابكًا لسنوات عديدة بين باريس وروما، ولكن الرغبة الفريدة والشغف الفريد، ويُمكن القول - انتقلت ودُعمت من خلال مختلف الأحداث: العمل من أجل إعلان إنجيل المسيح للشعوب التي تم تجاهلها". ومن خلال التشاور مع مسيحيي مار توما القدامى في الهند طور كسفاريوس اليسوعية التبشيرية. دفع نجاحه العديد من الأوروبيين إلى الانضمام إلى النظام اليسوعي، وأصبحوا مبشرين في جميع أنحاء العالم. جهوده الشخصية الأكثر تأثيراً على المسيحيين في الهند وجزر الهند الشرقية (أندونيسيا وماليزيا وتيمور). ولا يزال لدى الهند شبكة ملحوظة من البعثات اليسوعية، والعديد من المدارس الكاثوليكية..[26] وعمل كسفاريوس أيضًا على نشر المسيحية في الصين واليابان. ومع ذلك، بعد حملة اضطهادات تويوتومي هيده-يوشي وإغلاق اليابان في وقت لاحق للأجانب، اضطر مسيحيو اليابان للهرب تحت الأرض لتطوير ثقافة مسيحية مستقلة. وبالمثل، في حين ألهم كسفاريوس الكثير من المبشرين للذهاب إلى الصين، حيث تم إجبار المسيحيين الصينيين أيضًا للتعبد بشكل سري وتم تطوير ثقافة مسيحية خاصة بهم.

العمل التبشيريعدل

قبل وقت قصير من مغادرته، أصدر فرنسيس كسفاريوس تعليمات مشهورة للكاهن غاسبار بارايز والذي كان يغادر للذهاب إلى أورموز (وهي مملكة تقع على جزيرة في الخليج الفارسي، وكانت تُربط سابقًا بإمبراطورية فارس، التي أصبحت الآن جزءًا من إيران):

وإذا كنت ترغب في تحقيق الكثير من الثمار، سواء لأنفسك ولجيرانك، وللعيش في مواساة، تحدث مع الخطاة. هذه هي الكتب الحية التي ستدرس بها، سواء من أجل الوعظ أو من أجل عزاءك. لا أقول أنه لا ينبغي عليك في بعض الأحيان قراءة الكتب المكتوبة ... لدعم ما تقوله ضد الرذائل مع سلطات الكتاب المقدس وأمثلة من حياة القديسين.[27]

يقدّر الباحثون المعاصرون عدد الأشخاص الذين اعتنقوا المسيحية على يد فرنسيس كسفاريوس بنحو 30,000 شخص. ورغم أن بعض أساليب فرنسيس كسفاريوس قد تعرضت للانتقاد منذ ذلك الحين (فقد أجبر المتحولين على أخذ أسماء برتغالية ولباس الملابس الغربية، ووافق على اضطهاد الكنيسة الشرقية، واستخدم حكومة غوا كأداة تبشيرية)، إلا أنه نال الثناء أيضًا. لقد أصر على أن المبشرين أن يتكيفوا مع الكثير من العادات، وبالتأكيد اللغة، والثقافة التي يرغبون في التبشير بها. وعلى عكس المبشرين في وقت لاحق، دعم فرنسيس كسفاريوس رجال الدين الأصليين المتعلمين. على الرغم من أنه لبعض الوقت بدا أن عمله في اليابان قد تم تدميره لاحقًا بسبب الاضطهاد، اكتشف المبشرون البروتستانت بعد ثلاثة قرون أن حوالي 100,000 مسيحي ما زالوا يمارسون المسيحية سراً في منطقة ناغازاكي[28]

كان لعمل فرنسيس كسفاريوس تأثيراً دائمًا في شرق إندونيسيا، وكان يُعرف باسم "رسول الهند" حيث كان يعمل في جزر الملوك بين عام 1546 وعام 1547 بين سكان أمبون وتيرنات وموروتاي، وأسس بعثات كاثوليكية مهمة دائمة. بعد أن غادر جزر الملوك ، واصل آخرون عمله، وبحلول ستينيات القرن السادس عشر، كان هناك 10,000 من الرومان الكاثوليك في المنطقة، معظمهم في أمبون. وبحلول عام 1590 كان هناك ما بين 50,000 إلى 60,000 كاثوليكي.[29]

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن فرنسيس كسفاريوس على موقع nla.gov.au". nla.gov.au. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2017. 
  2. ^ "معلومات عن فرنسيس كسفاريوس على موقع britannica.com". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. 
  3. ^ "معلومات عن فرنسيس كسفاريوس على موقع hymnary.org". hymnary.org. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. 
  4. ^ Brodrick 1952, p. 17.
  5. ^ euskara.euskadi.net (بالفرنسية) François Xavier naquit au sud de cette démarcation à la limite de l'Aragon (1506) et vécut dans son château natal de Xavier jusqu'à l'âge de 19 ans. C'est là qu'il apprit ses deux premières langues: d'une part le basque dans sa famille bascophone (de la région du Baztan et de la Basse-Navarre) et avec ceux qui arrivaient des provinces voisines encore bascophones au château et d'autre part la langue romane de son entourage géographique immédiat. Ce qui explique pourquoi le missionraire navarrais désignera l'euskara comme "sa langue naturelle bizcayenne" (1544), terme très étendu à cette époque. نسخة محفوظة 15 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Navarro-Aragonese, called Romance at this time was also a language spoken in the surrounding area. Romance languages are the result of the changes suffered by spoken Latin through the centuries. Hispanic Romance languages were born in the North of the Peninsula (Galician, Leonese, Castilian, Navarro-Aragonese, Catalonian).
  7. ^ Brodrick 1952, p. 18.
  8. ^ Brodrick 1952, p. 16.
  9. ^ Brodrick 1952, p. 41.
  10. ^ De Rosa 2006, p. 95.
  11. ^ Brodrick 1952, p. 47.
  12. ^ De Rosa 2006, p. 93.
  13. ^ De Rosa 2006, p. 37.
  14. ^ Lach، Donald Frederick (1994). Asia in the making of Europe: A century of wonder. The literary arts. The scholarly disciplines (الطبعة University of Chicago Press, 1994). ISBN 978-0-226-46733-7. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2010. 
  15. ^ De Rosa 2006, p. 96.
  16. ^ Brodrick 1952, p. 77.
  17. ^ "Wintz O.F.M., Jack, "St. Francis Xavier: Great Missionary to the Orient", Franciscan Media, November 29, 2006". americancatholic.org. مؤرشف من الأصل في 4 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  18. ^ Brodrick 1952, p. 78.
  19. ^ Brodrick 1952, p. 96.
  20. ^ Brodrick 1952, p. 85.
  21. ^ "Zuloaga SJ, Ismael G., "Francis Xavier, Founder of the Jesuit Mission in Asia", Jesuit Asia Pacific Conference". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2013. 
  22. ^ Aniruddha Ray (2016). Towns and Cities of Medieval India: A Brief Survey. Taylor & Francis. صفحات 127–129. ISBN 978-1-351-99731-7. 
  23. أ ب Maria Aurora Couto (2005). Goa. Penguin Books. صفحات 109–121, 128–131. ISBN 978-93-5118-095-1. 
  24. ^ Aniruddha Ray (2016). Towns and Cities of Medieval India: A Brief Survey. Taylor & Francis. صفحات 130–132. ISBN 978-1-351-99731-7. 
  25. ^ "Xavier was aware of the brutality of the Inquisition". deccanherald.com. 2010-04-27. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  26. ^ "Category:Jesuit schools in India"، Wikipedia (باللغة الإنجليزية)، 2018-04-02، اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2018 
  27. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Ante Kadič 1961 pp. 12-18
  28. ^ "Francis Xavier - Christian History & Biography - ChristianityTodayLibrary.com". ctlibrary.com. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  29. ^ Ricklefs، M.C. (1993). A History of Modern Indonesia Since c.1300, 2nd Edition. London: MacMillan. صفحة 25. ISBN 978-0-333-57689-2. 

مصادرعدل