فرانسيس ستاكهاوس أكتون

فرانسيس ستاكهاوس أكتون (بالإنجليزية: Frances Stackhouse Acton)‏ المعروفة باسم فاني، هي عالمة نبات وعالمة آثار وكاتبة وفنانة بريطانيَّة، ولدت في 7 يوليو عام 1794، وتوفيت في 24 يناير عام 1881. كان والدها توماس أندرو نايت عالم نبات أيضًا، وشجعها على التعليم وجعلها تشارك في تجاربه العلميَّة. تزوجت من مالك أرض أكبر منها سنًا، ولأن الزوجين لم ينجبا أي أولاد، فقد سعت أكتون إلى التركيز على اهتماماتها في العمارة والآثار عندما توفي زوجها. نقبت أكتون في فيلا تعود للحقبة الرومانيَّة، وبنت بعض الأبنية وساعدت في الحفاظ على مبان أخرى كانت في حاجة للإصلاح. وكان لها اهتمام برسومات الأبنية ونشرت في الأخير كتاباً خيرياً بعنوان "قلاع شروبشير وصروحها القديمة" The Castles & Old Mansions of Shropshire".

فرانسيس ستاكهاوس أكتون
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Frances Knight)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 7 يوليو 1794  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 24 يناير 1881 (86 سنة) [2][1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب توماس أندرو نايت[2][1][3]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالمة نبات[2]،  وعالمة آثار،  وفنانة[1]،  وكاتِبة[4][5]،  وموضحة علمية[2][6]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

مطلع حياتهاعدل

 
أرض أكتون سكوت هول حيث قضت فرانسيس ستاكهاوس أكتون معظم حياتها

ولدت فرانسيس، المعروفة بفاني،[7][8] بتاريخ 7 يوليو عام 1794 في إلتون هال الواقعة شمال مقاطعة هيرفوردشير الإنجليزيَّة. والداها هما عالم نبات المرموق توماس أندرو نايت، وزوجته فرانسيس نايت، التي امتلكت عائلتها مزرعة إلتون. كانت الابنة الكبرى للعائلة، ولها أختان، إليزابيث وشارلوت نايت، وأخ يدعى توماس. نحو 1808، انتقلت عائلتها إلى داونتون كاسل في هيرفوردشير، والتي بناها جدها الأكبر ريتشارد وامتلكها عمها ريتشارد بايني نايت.[9] شجع والدها تعليمها وتعليم أخوتها بقوة، وتقول ناقلة عنه: "الساعات التي قضيتها معه، أو في حديقته، ربما تكون من أسعد اللحظات التي أتذكرها".[10]

وتزوجت من توماس بيندارفيس ستاكهاوس وكان عمره 43 عامًا، حينما بلغت 18 ربيعاً في شهر يناير من عام 1812. وعقد حفل زفافهما في كنيسة أولد داونتون في داونتون.[8][11] انتقل الزوجان إلى أكتون سكوت هال، المملوكة لأم ستاكهاوس،[12] بالرغم من حالتها المتردية.[13] ورث توماس ستاكهاوس أكتون سكوت هال من أمه عندما ماتت في 1834، وأصبح الزوجان السيد والسيدة ستاكهاوس أكتون. مات زوجها في السنة التالية، وورثت ستاكهاوس أكتون المزرعة لأنهما كانا بلا أبناء.[12]

اهتماماتهاعدل

مات زوج ستاكهاوس عندما بلغت من العمر 40 عامًا. لم يكن لها أبناء، لذلك أتيحت لها حرية ممارسة هواياتها.[14] شملت تلك الهوايات عضوية في بعض الجمعيات مثل الرماية[15] ومعاداة تشريح الأحياء[16] أو التبرع بالصخور الكونية للجمعية الملكية الجيوغرافية بكورنوال.

علم النباتعدل

شجع ستاكهاوس أكتون والدها للدخول إلى علم النبات، وضمها إليه في تجاربه البستانية في مزرعة داونتون كاسل.[9] شرحت أكتون اثنتين من مؤلفات والدها منهما ثلاثة شروحات في Pomona Herefordiensis[17] وبعد سبع سنوات، ساهمت في رسومات التفاح في Herefordshire Pomona[18][19] واعتُبرت بأنها "عالمة نبات وفنانة في النبات من الطراز الرفيع"، وأثرت على ابنة عمومتها إيميلي وشارلوت ودفعتهم لرسم المواد النباتية.[20]

علم الآثارعدل

اكتُشفت فيلا رومانية في أراضي أكتون سكوت هال. في عام 1844، نقبت ستاكهاوس أكتون الفيلا، بالإضافة للعديد من البقايا الرومانية الأخرى، وكتبت عن هذا المشروع تفصيلًا إلى عميد هيرفورد.[21] ظهر أن المبنى يرتفع 31 متر وعرضه 12.5 متر [22] بالإضافة إلى وجود حظيرة تحولت فيما بعد إلى منزل، منها غرف تسخنت باستخدام هيبوكاوستوم، من المحتمل أنه كان منزل للاستحمام.[23] رسمت ستاكهاوس أكتون مخططًا للفيلا شملت تفاصيل لنظام تسخين هيبوكاوستوم.[24] وفي استقصاء في عام 2009 وجد دليلًا على الفيلا ولكن ليس في نفس المكان بالتحديد الذي وصفته ستاكهاوس أكتون.[12]

الأبنيةعدل

كانت الأبنية هي الاهتمام الأساسي لستاكهاوس أكتون. فقد رسمت بصورة متكررة الأبنية التاريخية مثل الأديرة والمنازل الفخمة، وكانت تترك الناس والحيوانات في الصورة غير مكتملين.[25] أصلحت أكتون عددًا كبيرًا من الأكواخ في مدينتها وقامت ببناء مدرسة. كما أنها صنعت حديقة سرية في المحجر حيث قامت ببناء نظام هيبوكاوستوم.[26] بالقرب من الحديقة السرية، قامت ببناء شاليه على الطراز السويسري.[27] كما قضت ستاكهاوس أكتون بعضًا من وقتها في تحديث أكتون سكوت هال، لاستبدال ومد النوافذ، وجلب بعض الأشغال الخشبية من القرن السابع عشر.[28]

كان لها اهتمام خاص بقلعة ستوكيساي، ووقع هذا الاهتمام ضحية اليأس في النصف الأول من القرن التاسع عشر. في 1853 اقنعت المالك، ويليام كرافين، من أجل أن يدفع ثمن استردادها تحت إشرافها.[29][30] وكانت التكلفة 100 جنيه استرليني[31] (ما يعادل 70,980 جنيه استرليني في 2015).[ملاحظة 1] وبالرغم من مجهوداتها في تنظيف وتأمين القلعة، لم تنجح في مقاومة تبديد القلعة وبيعها في نهاية المطاف.[30]

الكتاباتعدل

عندما مات والدها، طلبت أسرته عدة مرات نشر أعماله الكاملة.[32] جمعت ستاكهاوس أكتون تشكيلة من أوراقه وكتبت سيرة ذاتية صغيرة في "مخطط حياته" في المقدمة.[10] ألفت ستاكهاوس أكتون أيضًا كتابًا مرجعيًّا: "قلاع شروبشير وصروحها القديمة The Castles & Old Mansions of Shropshire"، وخصصت عوائده وتبرعت بها إلى مستشفى سالوب الملكي ومستشفى العيون والأذن.[33] اعتُبر الكتاب "قيمًا للغاية" بالنسبة لجمعية التاريخ الطبيعي والأثري لشروبشير.[34]

إرثهاعدل

ماتت فرانسيس ستاكهاوس أكتون في 24 يناير عام 1881 في أكتون سكوت بعمر يناهز 86 عامًا. كان نعيها في "غاردنيز كرونيكل (أو وقائع المزارعين) The Gardeners' Chronicle"، وذكر النعي أنها "كان لها معرفة واسعة بعلوم الجيولوجيا وعلم النبات وزراعة البساتين والأثريات"[10]

ملاحظاتعدل

  1. ^ Comparing average earnings on a project between 1853 and 2015, £100 is valued at approximately £70,980 by MeasuringWorth.com نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج https://biodiversitylibrary.org/page/38269995 — تاريخ الاطلاع: 26 مارس 2019
  2. أ ب ت المؤلف: مارلين بيلي أوغيلفي — العنوان : The Biographical Dictionary of Women in Science — الناشر: روتليدج — المجلد: 1 — الصفحة: 6 — ISBN 978-1-135-96342-2
  3. ^ العنوان : Kindred Britain — https://biodiversitylibrary.org/page/38269995
  4. ^ https://doi.org/10.5962/bhl.title.30378 — تاريخ الاطلاع: 4 يوليو 2021
  5. ^ https://archive.org/details/castlesoldmansi00actogoog — تاريخ الاطلاع: 4 يوليو 2021
  6. ^ المؤلف: Frans Stafleu — العنوان : Dictionary of British and Irish Botanists and Horticulturalists including Plant Collectors and Botanical Artists — نشر في: Taxon — المجلد: 26 — الصفحة: 10 — العدد: 4 — https://dx.doi.org/10.2307/1220053https://archive.org/details/castlesoldmansi00actogoog
  7. ^ "Garden History"، Garden History Society، 32–33: 306، 2004، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  8. أ ب Ionides, Julia L.؛ Howell, Peter G. (2006)، The old houses of Shropshire in the 19th century : the watercolour albums of Frances Stackhouse Acton، Ludlow: Dog Rose، ص. 19، ISBN 978-0952836742.
  9. أ ب "Knight, Thomas Andrew (1759–1838), horticulturist and plant physiologist"، قاموس أكسفورد للسير الوطنية (ط. أونلاين)، دار نشر جامعة أكسفورد، doi:10.1093/ref:odnb/15737. {{استشهاد بموسوعة}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغs: |HIDE_PARAMETER15=، |HIDE_PARAMETER13=، |HIDE_PARAMETER21=، |HIDE_PARAMETER30=، |HIDE_PARAMETER14=، |HIDE_PARAMETER17=، |HIDE_PARAMETER32=، |HIDE_PARAMETER16=، |HIDE_PARAMETER25=، |HIDE_PARAMETER33=، |HIDE_PARAMETER24=، |HIDE_PARAMETER9=، |HIDE_PARAMETER3=، |HIDE_PARAMETER1=، |HIDE_PARAMETER4=، |HIDE_PARAMETER2=، |HIDE_PARAMETER28=، |HIDE_PARAMETER18=، |HIDE_PARAMETER20=، |HIDE_PARAMETER5=، |HIDE_PARAMETER19=، |HIDE_PARAMETER10=، |HIDE_PARAMETER31=، |HIDE_PARAMETER29=، |HIDE_PARAMETER11=، |HIDE_PARAMETER26=، |HIDE_PARAMETER6=، |HIDE_PARAMETER7=، |HIDE_PARAMETER8=، |HIDE_PARAMETER23=، |HIDE_PARAMETER27=، و|HIDE_PARAMETER12= (مساعدة)، الوسيط |ref=harv غير صالح (مساعدة) (يتطلب وجود اشتراك أو عضوية في المكتبة العامة في المملكة المتحدة)
  10. أ ب ت Geography and Enlightenment (ط. Illustrated)، University of Chicago Press، 1999، ص. 359–360، ISBN 9780226487212، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017.
  11. ^ Burke, Bernard (1871)، A Genealogical and Heraldic History of the Landed Gentry of Great Britain & Ireland (ط. 5)، Harrison، ص. 741، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2018.
  12. أ ب ت Baggs, A. P.؛ Baugh, G. C.؛ Cox, D. C.؛ McFall, Jessie؛ Stamper, P. A. (1998)، "Acton Scott"، A History of the County of Shropshire: Volume 10، London: Victoria County History، ص. 9–22، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  13. ^ "The small paned leaded windows with no shutters let in wind and rain so that the candles blew out unless protected by a screen. The drawing room carpet was often soaked with the rain that beat in during the night. In winter the only habitable room was the Smoking Room" - Frances Stackhouse Acton describing the Acton Scott Hall. "Acton Scott Hall: An architectural history"، Discover Shropshire، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  14. ^ Davies, Diane (فبراير 2011)، "EVERY PICTURE TELLS A STORY" (PDF)، Friends Nation Museum Wales (Friends Newsletter & Magazine): 17، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  15. ^ "BLN1"+OR+"BLN2"$&retrieveFormat=MULTIPAGE_DOCUMENT&subjectAction=DISPLAY_SUBJECTS&inPS=true&userGroupName=lancs&sgCurrentPosition=0&contentSet=LTO&&docId=&docLevel=FASCIMILE&workId=&relevancePageBatch=R3208963738&contentSet=UBER2&callistoContentSet=UBER2&docPage=article&hilite=y "The Worcestershire Archery Society"، Berrow's Worcester Journal، 22 أغسطس 1857، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2016.
  16. ^ "London Anti-vivisection society"، The Times، 11 أكتوبر 1880، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2016.
  17. ^ "Pomona Herefordiensis"، Hertfordshire Council، 10 يناير 2011، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  18. ^ "Herefordshire Pomona: Register of Plates" (PDF)، Journal of Horticulture، 1876، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  19. ^ Elliot, Brent, المحرر (أكتوبر 2010)، "Occasional Papers: Robert Hogg's Fruit Manual: 150th anniversary issue"، The RHS Lindley Library، 4: 41–43.
  20. ^ Evans, Clifford (2008)، "A botanist who painted: Emily Stackhouse (1811–1870)"، A Passion for Nature: 19th-century Naturalism in the Circle of Charles Alexander Johns، Hypatia Publications، ص. 175، ISBN 9781872229584، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2016.
  21. ^ Acton, Frances Stackhouse (2012)، "Description of a Roman Villa discovered at Acton Scott, near Church Stretton, in Shropshire, in 1817; with an account of further researches made in July, 1844: Communicated in a Letter from Mrs. Frances Stackhouse Acton to the Very Reverend the Dean of Hereford"، Archaeologia، 31: 339–345، doi:10.1017/S0261340900012480.
  22. ^ Hannaford, H. R. (ديسمبر 2010)، Second interim report on investigations at the Acton Scott Roman Villa, Acton Scott, Shropshire (PDF)، Acton Scott Heritage Project، مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  23. ^ قالب:PastScape
  24. ^ "Acton Scott Roman Villa plan (image)"، Shropshire Council، مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  25. ^ "Frances Stackhouse Acton"، Discover Shropshire، Shropshire Council، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2014.
  26. ^ "Parish History"، Acton Scott، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2016.
  27. ^ "Acton Scott Hall, Acton Scott, Shropshire, England"، Parks & Gardens، 11 يوليو 2008، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2016.
  28. ^ Newman, John (2006)، "Acton Scott"، Pevsner Architectural Guides: The Buildings of England Pevsner architectural guides The buildings of England (ط. Illustrated)، Yale University Press، ص. 93–96، ISBN 9780300120837، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2016.
  29. ^ Summerson, Henry (2012)، Stokesay Castle (ط. Revised)، London, UK: English Heritage، ص. 38، ISBN 978-1-84802-016-0
  30. أ ب Historic England، "Stokesay Castle (1003011)"، National Heritage List for England، اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2016.
  31. ^ "History of Stokesay Castle"، www.english-heritage.org.uk، English Heritage، مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2018.
  32. ^ Stackhouse Acton, Frances (1841)، A selection from the physiological and horticultural papers، Longman, Orme, Brown, Green, and Longmans، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017.
  33. ^ Stackhouse Acton, Frances (1868)، The Castles & Old Mansions of Shropshire، Leake & Evans، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.
  34. ^ "BLN1"+OR+"BLN2"$&retrieveFormat=MULTIPAGE_DOCUMENT&subjectAction=DISPLAY_SUBJECTS&inPS=true&userGroupName=lancs&sgCurrentPosition=0&contentSet=LTO&&docId=&docLevel=FASCIMILE&workId=&relevancePageBatch=R3210565495&contentSet=UBER2&callistoContentSet=UBER2&docPage=article&hilite=y "Archaeology in Shropshire"، The Morning Post، London, England، 02 سبتمبر 1880، ص. 6، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016.