فاينل فانتسي 13-2

لعبة فيديو من تطوير سكوير إنكس

فاينل فانتسي أو الخيال النهائي (Final Fantasy (XIII-2

فاينل فانتسي XIII-2 (باللغة العربية تعني الخيال النهائي إكس آي آي آي -2)؛( باللغة اليابانية  تُكتب フ ァ イ ナ ル フ ァ ン タ ジ XIII-2 ، باللغة اليابانية تُقرأ XIII-2 ، Fainaru Fantajī Sātīn Tsū)؛ والاسم الرسمي المُعلن Final Fantasy XIII-2.

الخيال النهائي أو فاينل فانتسي Final Fantasy XIII-2 هي لعبة ڤ‍يديو لعب الأدوار تم تطويرها ونشرها بواسطة (سكوير انيكس) من أجل بلاي ستيشن 3 وإكس بوكس 360؛ تم إصدارها في عام 2011 في اليابان وفي عام 2012 في أمريكا الشمالية وفي المناطق (PAL-Phase Alternating Line)، وهي تكملة مباشرة للعبة الأدوار (فاينل فانتسيXIII) لعام 2009 وهي جزء من سلسلة (فابلو نوڤ‍ا كريستالز) الفرعية. تم فيها إصدار منفذ إلى مايكروسوفت ويندوز على ستيم  في ديسمبر 2014 وتلاه بعدها لأجهزة آي أو إس iOS وأندرويد في سبتمبر2015.

تتضمن XIII-2 ميزات معدلة من اللعبة السابقة، بما في ذلك القتال سريع الخطى ونظام "باراديجم" قابل للتخصيص للتحكم في القدرات المستخدمة  بواسطة الشخصيات، ويضيف نظاماً جديداً يسمح بأسر الوحوش واستخدامها في المعركة. إنها تتميز بعنصر المُسافر طويل الوقت، مما يَسمح للاعب بالقفز بين أوقات مختلفة في نفس الموقع أو أماكن مختلفة في نفس الوقت.

اختفت برق ، بطلة اللعبة الأصلية في عالم مجهول - فتذهب قرينتها الصغرى سيرا فارون (شخصية عائدة) وشاب يدعى نويل كريس، يذهبون في رحلة عبر الزمن في محاولة للعثور على برق.

التأسيسعدل

بدأ تطوير فاينل فانتسيXIII-2 في مارس وأبريل 2010 واستمر حوالي عام ونصف. تم الكشف عن اللعبة في سكوير إنيكس أول قسم إنتاج في يناير 2011. بقي العديد من المصممين الرئيسيين في أدوارهم من اللعبة السابقة، وتم التعاقد مع المطور tri-Ace للمساعدة في تصميم اللعبة وفنها وبرمجتها. أراد فريق التطوير تجاوز المرحلة الأولى من فاينل فانتسيXIII في كل جانب مع جعل نغمة القصة غامضة وأكثر قتامة من اللعبة السابقة. تعتمد اللعبة على نظام معركة (التحول النموذجي) المُستخدم في فاينل فانتسي وتتضمن تصميماً عاماً أقل خطياً.

تلقى فاينل فانتسيXIII-2 مراجعات إيجابية للغاية من النقاد اليابانيين وتعليقات إيجابية بشكل عام من صحفيي ألعاب الفيديو الغربيين.على الرغم من الثناء على طريقة اللعب، والافتقار إلى الخطية والرسومات، فقد تم انتقاد قصة اللعبة باعتبارها ضعيفة ومربكة. خلال الأسبوع الأول من المبيعات في اليابان ، باعت اللعبة 524000 وحدة، لتصبح خامس أفضل لعبة مبيعاً لعام 2011 في اليابان، وباعت 3.1 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم بحلول يناير 2013.

تم إصدارها رقمياً للأجهزة بلاي ستيشن 3 وإكس بوكس في يونيو من عام 2013  إلى جانب إعادة الإصدار في اليابان فقط، بما في ذلك المحتوى القابل للتنزيل. تم إصدار تكملة بعنوان عودة البرق: فاينل فانتزي XIII في نوفمبر 2013 في اليابان وفبراير 2014 في أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا. في سبتمبر 2014، أعلنت سكوير إنكس أن سلسلة (فاينل فانتسيXIII) قد حققت نجاحاً واسعاً وشحنت أكثر من 11 مليون نسخة حول العالم.[1] في 13 نوفمبر 2018 ، تمت إضافته إلى التوافق مع الإصدارات السابقة من إكس بوكس جنباً إلى جنب مع الجزء المسبق والتكملة مما يجعله قابلاً للتشغيل على وحدة التحكم.[2] كما إنه أيضاً من إكس بوكس المُحسن مما يسمح له بالعرض بدقة ألترا إتش دي.

 
سيرا فارون
فاينل فانتسي 13-2
المطور سكوير إنكس   
الناشر سكوير إنكس   
الموزع ستيم،  ومتجر همبل  [لغات أخرى]‏،  وجوجل بلاي،  وآب ستور   
المخرج موتومو تورياما   
المنتج يوشينوري كيتاسي   
الموسيقى ماساشي هاماوزو   
سلسلة اللعبة فابولا نوفا كريستاليس فاينل فانتازي XIII   
محرك اللعبة كريستال تولز   
النظام إكس بوكس 360
بلاي ستيشن 3
مايكروسوفت ويندوز
أندرويد
آي أو إس   
تاریخ الإصدار 15 ديسمبر 2011   
نوع اللعبة لعبة فيديو تقمص الأدوار   
النمط لعبة فيديو فردية   
الوسائط قرص بلوراي
توزيع رقمي
تحميل رقمي  [لغات أخرى] (أندرويد)   
مدخلات مقبض،  وشاشة لمس   
التقييم
ESRB  
PEGI   USK  

الموقع الرسمي الموقع الرسمي   

اللعبعدل

التنقل العامعدل

يتحكم اللاعب مباشرة في الشخصية التي تظهر على الشاشة من خلال منظور الشخص الثالث للتفاعل مع الأشخاص والأشياء والأعداء في جميع أنحاء اللعبة، تماماً كما في سابِقتِها فاينل فانتسيXIII. يمكن للاعب أيضاً قلب الكاميرا حول الشخصيات، مما يوفر عرضاً بزاوية 360 درجة.

فاينل فانتسيXIII-2، التي تتضمن أوضاعاً عادية وسهلة، لديها عالم يتم عرضه على نطاق يتناسب مع الشخصيات؛ بدلاً من رسم كاريكاتوري للشخصية التي تتجول حول التضاريس المصغرة، كما هو موجود في ألعاب فاينل فانتسي  السابقة، حيث يتم تمثيل كل منطقة بشكل متناسب.

يتنقل اللاعب حول العالم سيراً على الأقدام أو بواسطة (شوكوبو)(وهي طيور كبيرة، والتي ظهرت بانتظام في سلسلة فاينل فانتسي).

مجال اللعبة مقسم إلى مناطق وفترات زمنية متعددة؛ حيث يمكن للاعب زيارة منطقته في فترات زمنية متعددة ومناطق متعددة في نفس الفترة الزمنية.على سبيل المثال: يمكن الوصول إلى منطقة "أوروبا" في العامين 200 و 400 AF، بينما يمكن زيارة منطقتي "سنليث وترسكيب" وبرج "أوغستا" في عام 300 AF.

بعض المناطق، بسبب نقاط المؤامرة داخل اللعبة، لديها نسخ بديلة من نفسها؛على سبيل المثال: يمكن الوصول إلى نسختين من منطقة "أكاديميا" في نفس العام بمجرد إتاحة الإصدار الثاني من قطعة الأرض. ربط هذه المناطق هو "هيستوريا كروكس"، والذي يُمّكِن اللاعب الوصول إليه متى شاء.

يتم تمثيل مناطق اللعبة كمسار متفرع بدلاً من الوصول إليها خطياً. يمكن فتح مناطق جديدة عن طريق نقاط المؤامرة أو عن طريق الحصول على عناصر خاصة اختيارية ويمكن للاعب التنقل بين المناطق غير المؤمّنة في أي وقت. عند الوصول إلى منطقة تمت زيارتها سابقاً، يظهر اللاعب في موقع زيارته الأخيرة. عند الحصول على عناصر تسمى الأختام، يمكن للاعب إعادة المناطق إلى حالاتها السابقة للعب من خلالها مرة أخرى؛  يُمكن فتح المناطق مرة أخرى في أي وقت. على عكس السابقة، يتم حفظ اللعبة تلقائياً عندما يدخل اللاعبون في "هيستوريا كروكس" ، وكذلك في اللحظات الحاسمة في اللعبة. ويمكن للاعب أيضاً الحفظ يدوياً في أي وقت، بدلاً من الوصول إلى المتاجر في نقاط الحفظ كما في سابقتها XIII، يمكن للاعب شراء عناصر من شخصية تدعى "شوكولاينا"، وهي موجودة في جميع أنحاء اللعبة. كما يوفر سجل البيانات داخل اللعبة معلومات عن الحيوانات والمعلومات العرضية حول عالم فاينل فانتسيXIII-2.

عند التحدث إلى الشخصيات، تبدأ اللعبة أحياناً بنظام لايف تايغر، حيث يختار اللاعب رده من عدة خيارات؛ خيارات الحوار هذه بشكل عام غير قابلة للتكرار. تتميز اللعبة أيضاً من حين لآخر بوجود شقوق زمنية، حيث يجب على اللاعب إكمال اللغز لإغلاق (الشقوق) ومواصلة اللعبة.

نظام كومباتعدل

نظام كومبات مطابق تقريباً لإصدار اللعبة السابقة من نظام تنشيط وقت المعركة (Active Time Battle-ATB) للسلسلة، والذي يسمى نظام معركة تآزر القيادة. في ظل هذا النظام، يختار اللاعب إجراءً من القوائم، مثل الهجوم أو القدرات أو العنصر. يتطلب كل إجراء عدداً محدداً من الفتحات على شريط ATB، والذي يعيد الملئ باستمرار بمعدل ثابت إلى أقصى عدد محدد من الفتحات. أنواع عمليات الهجوم المتاحة هي هجمات قتال قريبة المدى أو هجمات سحرية بعيدة المدى، ولكن هناك أيضاً إجراءات سحرية أخرى تستدعي قدرات الشفاء أو الحماية. يمكن زيادة حجم شريط ATB طوال اللعبة من ثلاث فتحات إلى ستة. يمكن للاعب تحديد أقل من الحد الأقصى لعدد الإجراءات الممكنة أو قد يوقف ملئ شريط ATB وتنفيذ أكبر عدد ممكن من الإجراءات التي يمكن القيام بها مع مقدار ATB الحالي.

يمكن للاعب تحديد أمر المعركة التلقائية، والذي يملأ فتحات ATB بالإجراءات المختارة تلقائياً. لا يمكن تنفيذ الإجراءات خارج القتال، ويتم استعادة صحة الشخصيات بالكامل بعد كل قتال. كما يتمتع اللاعبون بخيار إعادة بدء المعركة أثناء القتال. أثناء بعض المناوشات، يخضع اللاعبون لأحداث زمنية سريعة تسمى الإجراءات السينمائية التي تسمح لهم بإلحاق ضرر أكبر بالأعداء وإنهاء معارك معينة. لا تتجول الوحوش بحرية على الخريطة كما في فاينل فانتسيXIII، ولكن بدلاً  من ذلك، تظهر بشكل عشوائي كما في ألعاب فاينل فانتسيXIII السابقة. لفترة محدودة بعد ظهور الوحوش، يمكن للاعب مهاجمتها للحصول على مكافأة قتالية؛ بعد انتهاء هذه النافذة، تهاجم الوحوش اللاعب لبدء معركة منتظمة، وإذا مر وقت طويل قبل بدء القتال، فلا يمكن للاعب إعادة القتال أثناء القتال. عندما تبدأ المعركة، تنتقل الشاشة من الخريطة العادية إلى شاشة معركة منفصلة كما في فاينل فانتسيXIII.

يتم استخدام ثلاث شخصيات في القتال - الشخصيتان الرئيسيتان والوحش. يجب أسر الوحوش من المعارك قبل استخدامها، وهناك حوالي 150 نوعاً مختلفاً من الوحوش المتاحة لجمعها.[3] تتصرف الوحوش التي تم أسرها تماماً مثل الشخصيات الرئيسية، ولكن يمكنها أيضاً تنفيذ هجوم "الرابط الوحشي" الذي يزيد من فرصة القبض على وحش آخر. يمكن اختيار أي من الشخصيتين الرئيسيتين على أنهما الشخص الذي يتحكم فيه اللاعب بشكل مباشر في أي وقت؛ يتم التحكم بعد ذلك في الشخصية الأخرى والوحش بواسطة الذكاء الاصطناعي (AI) للعبة.

لكل عدو متر، يسمى مقياس السلسلة، ويتكون من نسبة تزيد من مستوى أساسي 100 عندما يتم ضرب العدو بواسطة  هجمات أو نوبات. الهجمات المختلفة لها تأثيرات مختلفة؛ يرفع البعض السلسلة بمقدار أكبر بينما يمنح البعض الآخر اللاعب وقتاً أطول قبل إعادة تعيين مقياس السلسلة إلى 100 بالمائة. يتم ضرب مقدار الضرر الناتج عن الهجوم في النسبة المئوية للسلسلة قبل أن يتم تطبيقه على العدو. عندما يصل عداد السلسلة إلى مبلغ محدد مسبقاً، يختلف لكل عدو، يصبح العدو متدرجاً. في هذا الوضع، يقوم العدو بتخفيض دفاعه ويمكن مقاطعته بسهولة، وقد يتم إطلاق البعض في الهواء، مما يمنعهم من الهجوم وإيقاف مقاييس ATB من التجديد. يسمح نظام النموذج للاعب ببرمجة ستة أدوار مختلفة، والتي يمكن أن تفترضها الشخصيات لأداء تشكيلات معينة في المعركة استجابة لظروف معينة.

تتكون الأدوار من كوماندوزو: المجموعة التي تستخدم هجمات غير عنصرية لتحقيق الاستقرار في مقياس السلسلة؛ رافاغر: الذي يستخدم هجمات العناصر لملئ مقياس السلسلة؛ مسعف: دور من نوع الساحر الأبيض يمكنه أن يشفي الحفلة؛ المخرب: الذي يمكن أن يضعف الأعداء؛ التآزر: الذي يمكن أن يقوي الحلفاء؛ سينتينل: الذي يتمتع بقدرات وقائية.

يمكن للشخصيتين الرئيسيتين في البداية تولي ثلاثة أدوار، لكن يمكنهما تعلم الآخرين حسب اختيار اللاعب مع تقدم اللعبة. يمكن للاعب تحديد الأدوار التي تستخدمها الشخصية الخاضعة للرقابة وشخصيات الذكاء الاصطناعي أثناء الخروج أو أثناء المعركة، وهي الطريقة الوحيدة التي يمكن للاعب من خلالها التحكم في شخصيات الذكاء الاصطناعي أثناء القتال. يمكن للاعب الاختيار فقط من مجموعات محددة من النماذج التي وضعها اللاعب قبل المعركة. الوحوش لها دور واحد فقط. يتم استخدام نماذج مختلفة عندما يقوم اللاعب بتبديل النماذج.[4] يختار اللاعب ما يصل إلى ثلاثة وحوش يرغبون في استخدامها في نماذج خارج المعركة. على عكس فاينل فانتسي XIII، لا يمكن للاعب استدعاء إيدولونز (مخلوق عملاق) حيث كانت المخلوقات العملاقة متاحة فقط لأبطال تلك اللعبة.[5]

كريستاريومعدل

إن نظام "كريستاريوم" هو نظام تسوية ونمو، مما يجعل العودة من فاينل فانتسي XIII في شكل مختلف. يتكون النظام من تمثيلات بأسلوب الكوكبة لأسلحة الشخصية والوحوش المروضة، المكونة من عُقد بلورية صغيرة وكبيرة، والتي يمكن الوصول إليها من بداية اللعبة. يوجد نظام كريستاريوم واحد متاح لكل دور وحش ونموذج. يمكن استخدام نقاط "كريستوجين" المكتسبة في المعركة لتوسيع كريستاريوم، وإلغاء قفل المكافآت للصحة، والسحر، أو القوة، أو تزويد الشخصيات بقدرات وفتحات جديدة لملحقات المعركة. بالنسبة للوحوش، يتم فتح المكافآت بعناصر أسقطها الأعداء المهزومون.

الملخصعدل

الضبطعدل

تتبع قصة فاينل فانتسيXIII-2 قصة فاينل فانتسيXIII، ولكن كما هو معتاد في هذه السلسلة، لا علاقة لها بجميع ألعاب فاينل فانتسي السابقة.[6] في الثالث عشر، قام أحد ال fal'Cie - (وهو سِباق شبيه بالإله)- بتحويل فريق مكون من ستة أشخاص (الشخصيات الأساسية في اللعبة) إلى (l'Cie خدام) fal'Cie بقوى سحرية و'مركزة ' لمهمة معينة يتم إكمالها في غضون فترة زمنية محددة) على أمل أن يشرعوا في نهاية العالم. كان الهدف من هؤلاء الستة هو التسبب في سقوط الكرة العائمة الكبيرة المأهولة المسكونة المسماة "كوكون" وفي العالم أدناه والتي تسمى "غران بولس"، مما أدى إلى مقتل جميع البشر في كوكون. في نهاية اللعبة، تحول اثنان من l'Cie إلى عمود بلوري لدعم كوكون، مما منع الكارثة.

يبدأ XIII-2 بعد ثلاث سنوات من نهاية XIII. بسبب سقوط كوكون في نهاية القرن الثالث عشر وانهيار حكومتها (سانكتوم) في بداية XIII-2، انتقل معظم سكان كوكون إلى غران بولس، وتعلم البعض قدرات سحرية. على مدار اللعبة، أصبحت هيئة علمية تسمى الأكاديمية حكومة تكنوقراطية جديدة. بينما تبدأ اللعبة، في العام 3 AF ("AF" هي مقياس زمني جديد تم إعداده بعد سقوط كونون) تقفز قصة XIII-2 حول عدة فترات زمنية مختلفة، وحتى إصدارات موازية من أماكن مختلفة، الوصول إليها عبر هيستوريا كروكس. بينما تتم معظم اللعبة في جران بولس وداخل كوكون، هناك موقعان رئيسيان آخران. الأول هو الفراغ ما بعد النسيان بين الفترات الزمنية. الموقع الآخر هو "فالهالا" (عاصمة الإلهة إترو) هذا المكان هو عالم في نهاية الزمان حيث تحافظ الإلهة على طاقة مظلمة تسمى الفوضى من الهروب وتدمير الجدول الزمني.

الشخصياتعدل

انظر أيضاً: شخصيات سلسلة Final Fantasy XIII

على عكس اللعبة السابقة، لا تَظهر برق، الشخصية الرئيسية في XIII، إلا كشخصية داعمة وراوي للعبة الأساسي. الشخصيتان الرئيسيتان اللتان يمكن اللعب بهما هما سيرا فارون، أخت برق ونويل كريس، وهو شاب في الأصل قادم من المستقبل البعيد. الشخصيات الأخرى من اللعبة السابقة الذين ظهروا في أدوار مهمة هم "هوب إيسثم"، الذي أصبح قائد الأكاديمية، و"سنو ڤ‍يليرز" (خطيب سيرا) الذي أنطلق للعثور على برق من أجل سيرا. الشخصيات الرئيسية الثلاثة الأخرى من اللعبة السابقة، أوبرا ديا ڤ‍انيل وأوبرا يون فانغ وساش كاتزروي، تم تقديم ثلاث شخصيات جديدة: "كويس بالاد" الخصم الأساسي للعبة؛ بادرا نسو يول وهي سيئة تمتلك عيني إيترو الناظرين، وأليسا زيدل، فتاة صغيرة تعمل كمساعدة ل هوب. شخصية داعمة ثانوية هي موغل، أرسلت موغل مع نويل بواسطة برق كـ "سحر الحظ السعيد" لسيرا.

القطععدل

تبدأ اللعبة في 3 AF، حيث تتعرض بلدة سيرا للهجوم من قبل الوحوش. يبدو أن شخصاً غريباً يُدعى نويل يساعد في محاربة الوحوش ويدعي أنه مسافر عبر الزمن من 700 AF. وصل في وقتها عبر فالهالا، حيث يدعي أنه قابل برق بينما كانت تحرس عرش إيترو الضعيف. كجزء من انتقال برق إلى ڤ‍الاهالا، تم محوها من سقوط كوكون (مما جعل الجميع باستثناء سيرا ينسون وجودها معهم في غران بولس)، وظهرت المفارقات طوال الوقت، مما أدى إلى تشويه الجدول الزمني. سيرا تنضم إلى نويل في رحلة لحل هذه المفارقات عن طريق إزالة العناصر والوحوش، التي انتهت من وقتها الأصلي وتصحيح الجدول الزمني؛ تأمل في العثور على أختها ويأمل في تغيير المستقبل الكئيب الذي يأتي منه. أثناء رحلتهم إلى 5 AF لحل مفارقة في كوكون، التقوا وساعدوا أليسا (عضو الأكاديمية والناجية من التطهير -وهي- مذبحة من قبل سنكتوم في بداية فاينل فانتسي.

سافروا إلى مدينة بادرا المدمرة في 10 AF، ووجدوا هوب، الذي أصبح قائد الأكاديمية، مع أليسا كمساعد له. كما عثروا أيضاً على تسجيل للنبوءات التي قدمها أحد رائدات بادرا الذين يُعتقد أنهم ماتوا قبل قرون، إحدى النبوءات المجزأة تظهر البرق في فالهالا. "يكتنف بادرا خسوف" يقول نويل إنه ليس من المفترض أن يحدث هذا لعدة قرون. بينما تحل سيرا ونويل التناقض الذي تسبب في الكسوف، يواجهان كايوس بالاد، وهو رجل يعرفه نويل من 700 AF والذي ينوي معارضة مهمتهما، ويول معه أيضا، التي تبدو متطابقة مع فتاة تحمل نفس الاسم عرفها نويل في المستقبل. بعد حل التناقض، ظهر جدول زمني بديل لم يكن هناك خسوف. تظهر النبوءة التي تم إصلاحها أن كايوس في فالهالا يقاتل البرق وينهار العمود الداعم للشرنقة. يدعي نويل أن هذا يحدث في حوالي سنة 400 AF، ويدمر البشر وكذلك العالم، ويخلق مستقبلًا يكون فيه آخر إنسان في الوجود. تمضي سيرا ونويل إلى الأمام، بينما يعمل هوب وأليسا على إيجاد طريقة لمنع انهيار العمود.

بالانتقال إلى 300 AF شرنقة، وجد الزوجان أن سنو يقاتل وحشاً عملاقاً يغذيه التناقض الذي يعمل على إذابة العمود البلوري. بعد حل التناقض الذي يؤخر سقوط الشرنقة حتى 500 AF، يختفي سنو مرة أخرى كشذوذ من وقت آخر. ثم ذهب الزوجان إلى مدينة أكاديميا في غران بولس في 400 AF حيث تعرضوا للهجوم من قبل AI في المدينة والتي تدعي أنهما قتلا في 200 AF. عند السفر إلى 200 AF، اكتشفوا مفارقة حيث كانتز(fal'Cie من صنع الإنسان) تهدف إلى إعادة تحليق كوكون قادرة على تشغيل منشئيها باستخدام الذكاء الاصطناعي الذي صممها والسيطرة على الحكومة. لحل التناقض، يُسافر نويل وسيرا إلى 400 AF أكاديميا بديلة. في هذا العالم، يجد الزوجان هوب وأليسا مرة أخرى، اللذان وضعا نفسيهما في حالة ركود. يشرحون خطتهم الجديدة لتعويم شرنقة جديدة ميكانيكياً لعقد الإنسانية، والتي ساعدها سيرا ونويل قبل التوجه إلى أكاديميا 500 AF. لقد تعرضوا للخيانة من قبل أليسا (تم الكشف عن مفارقة حية محكوم عليها بالاختفاء في الجدول الزمني المصحح) وحاصرهم كايوس في عوالم الأحلام. قبل الوقوع في الفخ، تلتقي سيرا بروح يول، التي تشرح أنها الرائية لبادرا، التي تتجسد باستمرار عبر التاريخ، بينما كايوس هي الولي الخالد (الموهوب بقلب إيترو).

يوضح يول أنه في كل مرة يتم فيها تغيير الجدول الزمني، تقتلها الصدمة الناتجة؛ شعرت كايوس بالجنون من خلال مشاهدتها وهي تموت مراراً وتكراراً وتسعى إلى إنهاء العملية بإطلاق العنان للفوضى المحاصرة في فالهالا لتدميرها طوال الوقت. سيرا كما تم الكشف عنها، لديها نفس القوة، وتخاطر بالموت في كل مرة تغير فيها المستقبل. عازمة على المُضي قُدماً، تتحرر سيرا من عالم أحلامها وتحرر نويل من عالمه، الذي يكون فيه آخر إنسان على قيد الحياة بعد وفاة يول ويغادر كايوس إلى فالهالا. بعد مواجهة برق لفترة وجيزة، قاتل الثنائي كايوس، أولاً في 500 AF أكاديميا ثم في فالاهالا. أثناء هزيمته له، ادعى أنه قتل برق، ثم طعن نفسه في قلبه، وقتل إيترو الضعيف. عندما عاد الثنائي إلى أكاديميا في 500 AF، حيث تم إنقاذ ڤ‍انيل وفانغ من العمود المنهار فخرجت الشرنقة الجديدة، المُسمى بونيڤ‍لز"، تموت سيرا أمام نول وهوب من صدمة المستقبل المتغير. بعد ذلك فقط، اندلعت سحابة سوداء من السماء مع تحرر الفوضى التي كان إيترو يحاصرها. ثم يظهر البرق في ركود بلوري على عرش معبد إترو. إذا أكمل اللاعب جميع الأجزاء الاختيارية من اللعبة، فسيظهر له مشهداً إضافياً يكون فيه كايوس على العرش، ويعلن أن الإلهة قد ذهبت إلى الأبد، وأن يول وهو قادر على بدء حياة جديدة متحررة من "الشتائم".

التطويرعدل

الإنتاجعدل

بدأ تطوير فاينل فانتسيXIII-2 في مارس وأبريل 2010 واستمر حوالي عام ونصف. تم تنفيذه بواسطة قسم الإنتاج الأول في سكوير إينكس، وهو اسم جماعي للفرق المسؤولة عن سلسلة ( فابلو نوڤ‍ا كريستالز فاينل فانتسي وديسيديا فاينل فانتسي وكينغ دوم هارت. ظل العديد من الموظفين الرئيسيين في فاينل فانتسي في أدوارهم: كان(موتومو تورياما مخرجاً) (المنتج يوسينوري كيتاسي)(ومصمم شخصيات تتسويا نومورا)(ومديراً فنيا اسامو كاميكوكوريو).

أعطى التطور المضطرب لـ فاينل فانتسي XIII الذي نتج عن الإنشاء المتزامن للمحرك على مستوى الشركة (كريستال تولز) سبباً لإعادة التفكير في عملية الإنتاج للألعاب ذات الميزانية المرتفعة في سكوير إينكس. بالنسبة إلى فاينل فانتسيXIII-2، استشار الفريق الشركة الأوروبية الفرعية ايدوس إنتراكتيف لتكييف النهج الغربي بشكل وثيق مع تطوير اللعبة. ونتيجة لذلك، تم تقديم جداول شهرية ومعالم المشروع لتحسين مراقبة تقدم الموظفين. علاوة على ذلك وعلى عكس سابقتها، لم يتم تطوير فاينل فانتسيXIII-2 بالكامل داخل الشركة؛ تم التعاقد مع الاستوديو الياباني Tri-Ace للمساعدة في جوانب تصميم وفن وبرمجة اللعبة.[7] تم ذلك لتقليل عدد الموظفين الداخليين في اللعبة. تم التخطيط لمساهمات المطورين الخارجيين وتقسيمها بوضوح مسبقاً لتحقيق تنظيم جماعي أكثر تنظيماً. ساعدت مقاطع الفيديو المفاهيمية واللعب الاختباري المتكرر أثناء الإنتاج في إشراك الموظفين باستمرار والحفاظ على الرؤية الأصلية للعبة.

على الرغم من مبيعاتها القوية، تم انتقاد فاينل فانتسي XIII على عدة جبهات. تضمنت الإنتقادات أن اللعبة كانت خطية للغاية، ولم تسمح بالتفاعل الكافي مع شخصيات من غير اللاعبين ، ولم تتضمن ألعاباً صغيرة وألغازاً كافية. قصد المطورون معالجة هذه الانتقادات بالتتمة عن طريق إضافة نظام هيستوريا كروكس والعديد من المهام الجانبية من الشخصيات غير اللاعبين ومنطقة ألعاب الكازينو المصغرة.[3] أصبحت البيئات أكثر قابلية للاستكشاف وتم منح الفنانين مزيداً من الحرية لتضمين أفكارهم الخاصة في مواقع اللعبة، من أجل تصحيح أوجه القصور في الإعدادات الظاهرية الأكثر اصطناعية في فاينل فانتسيXIII.[8][9] على الرغم من أن المطورين كانوا يستجيبون بشكل صريح للنقد، إلا أنهم رأوا أن التغييرات والإضافات تجعل التتمة تتماشى مع ما كان يأمل اللاعبون أن يكون عليه فاينل فانتسي XIII، بدلاً من التراجع عن التغييرات التي أدخلتها اللعبة على السلسلة.[3] بالنسبة لهيكل المهام الجانبية وبعض الجوانب الأخرى مثل وفرة شوكوبس والبيئة الأكثر انفتاحاً، استلهم الفريق من روك ستار سان ديغوس، ريد ديد ريدمبشن. تضمنت اللعبة أيضاً نهايات متعددة، والتي أشارت إليها تورياما على أنها الأولى من نوعها في السلسلة.[10]

الكتابةعدل

تصور تورياما في الأصل أن الحبكة ليست تكملة مباشرة لفاينل فانتسي XIII ولكن بدلاً من ذلك تحدث بعد 900 عام. ومع ذلك، أثناء إنشاء الخلفية الدرامية للأحداث بين كلتا الحقبتين، تقرر جعل اللعبة تدور حول السفر عبر الزمن. أعرب تورياما عن رغبته في "إنشاء قصة تنتهي فيها "برق" بالسعادة حقاً يوماً ما" حيث اعتبر حالتها العاطفية في نهاية فاينل فانتسي XIII مشكوكاً فيها.[11] كما أراد أن "يرى سيرا تلعب دوراً نشطًا" لأن ركودها البلوري على مدار قصة سلفها لم يسمح بمثل هذا الدور. فكر كاتب السيناريو الرئيسي دايسوكي واتانابي في كيفية استمرار السرد في تكملة. كانت إيمي ناجاشيما، المعروفة أيضًا باسمها المستعار جون إيشيما، قد كتبت روايات جديدة لـ فاينل فانتسيXIII وتم استشارتها في وقت مبكر في التطوير للمساعدة في التوصل إلى حبكة فاينل فانتسي v[12] XIII-2.

تم تقسيم السرد إلى "قطع درامية" أصغر شبيهة بمسلسل تلفزيوني بدلاً من قطعة قصة شاملة واحدة. وقد انعكس ذلك من خلال عنوان العمل للعبة فاينل فانتسي الفصل الثاني عندما تم اقتراح المشروع لأول مرة داخل الشركة. على عكس فاينل فانتسي X-2، الذي كان يتمتع بمزيد من البهجة والفكاهة من فاينل فانتسيX، أراد أعضاء فريق العمل أن تكون النغمة العامة لـ فاينل فانتسي XIII-2 جادة بالإضافة إلى كونها أكثر قتامة وغامضة من سابقتها. كان السيناريو الأصلي قد دعا "سرح" للسفر بمفرده مع موغ. ومع ذلك، شعرت كيتاس أن حوارهم كان "جرليا للغاية"، وتقريباً مخيّماً ومرتفعاً قليلاً" وأسفر عن تحول لوني (عدد 2 ألوان) مشابه جداً للحوار من X إلى X-2. تمت إضافة نويل إلى القصة لمواجهة هذا. اعتبر واتانابي أن كتابة السيناريو للحزب المكون من شخصيتين في اللعبة أمر صعب. مع عدم وجود سمات شخصية متنوعة توفرها طاقم الممثلين، كان عليه التأكد من أن المحادثات بين سيرا ونويل لن تكون متكررة أو غير واقعية. تم إعتبار المفاهيم والمصطلحات غير المألوفة في فاينل فانتسي XIII، مثل "l'Cie" و "fal'Cie"، صعبة الفهم وبالتالي تم تجنبها في التكملة.

هنا رابط قصة إلى فاينل فانتازي تيب -0 عبر موقع فالاهالا الذي تم التخطيط له ولكن تم التخلص منه لاحقاً.

التصميم الفنيعدل

بناءً على النغمة الأكثر قتامة لـ فاينل فانتسي XIII-2 مقارنة بسابقتها ، قرر كاميكوكوريو أن السريالية هي الموضوع الرئيسي للرسومات. تم استخدام أعمال سلفادور دالي وجورجيو دي شيريكو كمراجع بصرية وساعدت كاميكوكوريوعلى تحقيق توازن بين الواقعية والسريالية الشبيهة بالخيال. على عكس فاينل فانتسي XIII، كان للعبة جدول زمني أضيق بكثير مما يسمح بقليل من الإنتاج المسبق. ومن ثم استخدم كاميكوكوريو الصور الفوتوغرافية بدلاً من الصور التي رسمها بنفسه لشرح أفكاره الإعدادية للموظفين الآخرين.[8] على سبيل المثال، صورة لمباني مدمرة في العاصمة الكوبية هافانا ألهمت مظهر فالهالا.[13] تم تقسيم واجبات تصميم الشخصيات: صمم نومورا وجوه الشخصيات الرئيسية الجديدة والعائدة بينما كان يرتدي ملابسهم فنانون آخرون. رسم كاميكوكوريو النسخة النهائية من "برق" بناءً على رسم صورة ظلية واقتراحات من نومورا.[13][14] تولى يوسوكي ناورا مسئولية أزياء سيرا ونويل وكايوس، بينما عمل هيديو مينابا في يوول و أليسا ونسخة البالغين من هوب بنفس الصفة.[14][15]  تم تصميم موغل بواسطة توشيتاكا ماتسودا بعد أن تلقى طلباً للحصول على شخصية موغل لطيفة وشبيهة بالتميمة.[16]

 
الموسيقي الياباني ماساشي هامازو

الموسيقىعدل

تم تأليف موسيقى فاينل فانتزي XIII-2 بواسطة (نوشي ميزوتا وماساشي هامازو وميتسوتو سوزوكي)

قام كيجي كاواموري بتنسيق الفنانين الثلاثة لضمان تناغم أنماطهم بشكل جيد. كتب هاماوزو، الذي كان الملحن الوحيد لموسيقى فاينل فانتسي XIII، ما يقرب من ربع مسارات اللعبة، كما فعل سوزوكي، بينما كتب ميزوتا النصف تقريباً.[17]  قبل هذه اللعبة، عمل ميزوتا على موسيقى فاينل فانتسي XI، وكان سوزوكي مديراً صوتياً للعديد من ألعاب سكوير إنيكس وعمل كمنسق للثالث عشر. أراد مخرج اللعبة، موتومو اورياما، أن يكون للموسيقى التصويرية للعبة تنوع أكبر من الموسيقى في فاينل فانتسي XIII، بالإضافة إلى أن تتميز بمزيد من الأساليب. ونتيجة لذلك، ضمت المباراة ثلاثة ملحنين بدلاً من حماوزو فقط. تمنى تورياما أيضاً أن يكون للموسيقى "صوت أكثر حدة" والمزيد من القطع الصوتية، بحيث تبدو "على عكس عنوان فاينل فانتسي النموذجي". تشتمل الموسيقى على مجموعة متنوعة من الأساليب، من الأوركسترا والإلكترونية إلى موسيقى الراب والهيب هوب والجاز الفانك والميتال.

منذ إصدار اللعبة، نشرت سكوير إينكس ألبوم الموسيقى التصويرية المكون من أربعة أسطوانات لعام 2011، فاينل فانتسي XIII-2 أوريجينال ساوند ترك، بالإضافة إلى ألبوم من الترتيبات والإصدارات البديلة من المسارات من اللعبة، فاينل فانتسي XIII-2 أوريجينال ساوند ترك بلس، في عام 2012. (الأغنية الرئيسية للعبة "Yakusoku no Basho" (約束 の 場所 المكان الموعود) تم إصدارها من قبل المغنية ماي فوكوي كأغنية واحدة في عام 2011، والنسخة الإنجليزية من الأغنية، غناها تشاريس بيمبينجكو وتم تضمينها في الإصدارات غير اليابانية من اللعبة، تم تضمينها في ألبومها عام 2012 إنفينيتي.[18][19] كانت مراجعات ألبوم الموسيقى التصويرية إيجابية، حيث أشاد النقاد بتنوع الأساليب وجودة القطع. لاحظ العديد من النقاد أن عمل ميزوتا ربما يكون الأفضل حتى الآن.[17] اختلط المراجعون في آرائهم حول الألبوم المُرتب، وشعروا أن العديد من المقطوعات كانت ببساطة نسخاً رديئة من المقطوعات الأصلية.[20] تم بيع كل من الألبومات والأغنية بشكل جيد بما يكفي لوضعها على مخططات أوريكون اليابانية، مع وصول ألبوم الموسيقى التصويرية الأصلي إلى ذروة رقم 13 وبقي على المخططات لمدة ثمانية أسابيع.[21]

التسويقعدل

تم التلميح لأول مرة إلى فاينل فانتسي XIII-2 بعد ثلاثة أشهر من إصدار يناير 2010 من فاينل فانتسي XIII. قال كيتاسا في مقابلة "إذا تمكنا من عمل XIII-2، يمكننا توجيه كل انتباهنا إلى القصة وتحسين ما قمنا ببنائه بالفعل.[22]" كما ذكر تورياما في كتاب مصاحب التيمانيا أوميجا أكتوبر 2010 أنه يأمل في  تكملة القصة. بعد شهرين، أصدرت نومورا رسماً لـ برق مع عبارة "يجب ألا تُنسى". في 11 يناير 2011، سجلت سكوير إينكس اسم المجال (نطاق)  FinalFantasy13-2game.com عبر شركة وكيل إستخدمتها لتسجيل مواقع الويب للعديد من الألعاب الأخرى غير المعلنة.[23] تم الإعلان رسمياً عن فاينل فانتسي XIII-2 في سكوير إنيكس الأولى لقسم الإنتاج الأول في طوكيو في 18 يناير 2011.[24] أظهرت المقطورة الدعابة برق، وهي ترتدي دروعاً، وهي تسحب سلاحها وتشتبك مع كايوس، الذي لم يُذكر اسمه بعد. للترويج لإصدار اللعبة في اليابان، تم تعيين المغني الياباني يوكو أوشيما قائداً لمجموعة من ثلاثة عشر لاعباً اختبارياً رسمياً.[25]

محتوى قابل للتنزيلعدل

تتميز اللعبة بمحتوى قابل للتنزيل (DLC) في شكل أزياء قابلة للتنزيل وأسلحة وإكسسوارات وسيناريوهات ووحوش قابلة للتجنيد وألعاب صغيرة. على الرغم من وجود خطط أولية لإصدار DLC لـ فاينل فانتسي XIII، إلا أن هذه الأفكار لم تؤتي ثمارها. بالنسبة إلى فاينل فانتسي XIII-2، صمم الفريق وخطط للمحتوى، بما في ذلك DLC، والذي من شأنه أن يتوسع في اللعبة منذ بداية تطويرها.[26] يمكن للاعبين الذين يمتلكون فاينل فانتسي XIII حفظ البيانات فتح خلفية إضافية (PS3) أو صورة اللاعب (Xbox 360) لملف الحفظ.[27] يحتوي DLC الذي تم إصداره بعد اللعبة على أسلحة وأزياء ووحوش إضافية. تضمنت تنزيلات ما بعد الإصدار أيضاً "تقرير فاينل فانتسي XIII Lost"، الذي يُقدم نظرة إلى الوراء على قصة فاينل فانتسي[28]، من خلال منظور الشخصيات غير القابلة للعب من اللعبة، وثلاثة سيناريوهات قابلة للتنزيل لشخصيات أخرى: "بربتول باتلفيلد"، والتي  يكشف عن مصير سنو [29]؛ "الرؤوس أو الذيل"، والذي يوضح كيف وصلت "ساج" إلى 500 AF أكاديميا[30]؛ و"قداس الآلهة"، والتي تُظهر نضال "برق" ضد كايوس وتشرح كيف تبلورت في القصة الرئيسية  النهاية.

الإقبالعدل

المبيعاتعدل

خلال الأسبوع الأول من إطلاقه في اليابان، باع فاينل فانتسي 524000 نسخة، وكان إصدار بلايستيشن 3 هو اللعبة الأكثر مبيعاً للنظام. وصل إصدار Xbox 360 إلى المركز 48 فقط. على الرغم من ارتفاع المبيعات الأولية، إلا أن المبيعات الأولية كانت أقل بشكل ملحوظ مما كانت عليه في النسخة السابقة من اللعبة، والتي باعت 1.5 مليون وحدة في أسبوعها الأول.[31]  بحلول نهاية العام ، باعت اللعبة أكثر من 697000 وِحدة، وكانت خامس أفضل لعبة مبيعاً لعام 2011 في اليابان. كانت أقل بقليل من أربع ألعاب فيديو محمولة ، مما يجعلها أكثر ألعاب أجهزة الألعاب المنزلية مبيعاً في اليابان في ذلك العام.[32] انتهى عام 2012 مع بيع أكثر من 840.000 نسخة في اليابان. في الولايات المتحدة، صُنفت اللعبة كثاني أفضل لعبة مبيعاً في فبراير 2012، أسفل كول أوف ديوتي: مودرن وورفير 3.[33][33] في المملكة المتحدة، كانت فاينل فانتسيXIII-2 هي اللعبة الأكثر مبيعاً في فبراير 2012.[34] بحلول يناير 2013، باعت فاينل فانتسي XIII-2 3.1 (مليون نسخة في جميع أنحاء العالم، ما يقرب من نصف السبعة ملايين نسخة بيعت من سابقتها).[35] ستشحن 200.000 إلى 400.000 نسخة إضافية وفقاً للبيانات الصحفية لـ سكوير إينكس. بيع من إصدار إصدار "ستيم" الخاص به أكثر من 330,000 نسخة بحلول أوائل عام 2016. حتى 15 أكتوبر 2017 ، باع ما مجموعه 3.7 مليون نسخة.[36]

التعليقاتعدل

XIII-2 فاينل فانتسي تلقت تقييمات إيجابية للغاية من قبل المراجعين اليابانيين، وحصلت على درجات ممتازة من المجلات اليابانية فاميتسو وبلاي ستيشن دنجنك  قال محررفامبتسو، رانبو يوشيدا، ً"إنها تبدو وكأنها لعبة مختلفة تماما عن سابقتها" وأنه "من السهل أن تفقد نفسك في تغيير وإعادة بناء المناطق التي أنهيتها سابقاً". أضاف مساعد المحرر نوريهيرو فوجيوارا أن "الإعداد والعرض التقديمي رائعان، والمشكلات التي أثارها الأشخاص مع اللعبة الأولى - خطيتها، وافتقارها إلى أسلوب اللعب اللحمي - أصبحت شيئاً من الماضي. لقد انغمست في اللعبة مباشرة من  البداية، والقصة سهلة للغاية.[37][38] "فازت اللعبة بجائزة"رؤيا المستقبل"في حفل توزيع جوائز ألعاب اليابان لعام 2011 وفازت لاحقاً" بجائزة التميز "في حفل توزيع جوائز الألعاب اليابانية لعام 2012.[39]

خارج اليابان، تلقت اللعبة مراجعات إيجابية في الغالب، والتي ركزت بشكل أساسي على التغييرات في اللعبة من سابقتها. أشاد المراجعون بشكل عام بالرسومات. وصفت مراجعة إيدج البيئات بأنها "آسرة تماماً" وقالت إن "التصميم المرئي والمسموع رائع"، وأشاد "كيڤ‍ن ڤ‍انورد" من غيم سبوت بالرسومات باعتبارها جميلة ومتنوعة بصرياً.[3][3] لكن جيريمي باريش من موقع 1أبوكوم لم يوافق على ذلك، قائلاً إن الفن "يمثل خطوة إلى الوراء من روعة فاينل فانتسي XIII". تلقت الموسيقى آراء مختلطة. قال باريش إن الموسيقى كانت رائعة، مشيداً بالأنماط الفريدة، لكن سيمون باركين من يورو جيمر شعر أن الموسيقى "تعاني من عدم وجود اتجاه متماسك"، وغالباً ما فشلت المقطوعات في مطابقة مشاهدها.[40][41] شعر ديل نورث من ديستروكتويد أن الموسيقى التصويرية كانت "متنوعة بشكل رائع وممتعة للغاية" وتوقع أن عشاق موسيقى فاينل فانتسي "التقليديين" لن يعجبهم كثيراً بسبب الأنماط الجديدة المتنوعة.

تم الإشادة بطريقة اللعب بشكل عام أيضاً، حيث أشار العديد من المراجعين إلى التحسينات في المناطق التي رأوا أنها مشاكل في اللعبة السابقة. أشاد باركين بـ "ميكانيكا اللعبة الذكية والجذابة" و"الهيكل الجديد" للعبة. قال جو جوبا من غيم إنفورمر إن التغييرات التي طرأت على نظام معركة فاينل فانتسي XIII جعلت منه نظام معركة فاينل فانتسي المفضل لديه، وأن طريقة اللعب كانت "استثنائية".[5] شعر رايان كليمنتس من آي جي إن أن طريقة اللعب كانت بمثابة تحسن مقارنة بـ XIII، حيث أصلح العديد من مشاكلها. ذكرت باريش أن XIII-2 كان انعكاساً للـ XIII في أن طريقة اللعب لها الأسبقية على القصة. ووصفت نظام المعركة بـ "الفرِح" وقالت إن اللعبة "لم تكن ممتعة على الإطلاق".[41] وافق "ڤ‍انورد" على أن القتال كان مُمتعاُ، على الرغم من أنه وجدها سهلة للغاية.[5] مراجعة إيدج، التي كانت أكثر قسوة في اللعبة من غيرها، وجدت أيضاً أنها سهلة للغاية، والتي اقترن بما اعتبروه مهام فرعية ضعيفة ونقص الجهد المبذول في بعض المناطق جعل طريقة اللعب غير مثيرة للاهتمام.[3]

تلقت قصة اللعبة مراجعات ضعيفة إلى مختلطة، شعرت باريش أنها كانت مُربِكة وغير ضرورية للعبة، بينما قال جوبا إنها كانت "كارثة" "تفسد في كل منعطف تقريباً"، مما يلقي بظلاله على النقاط الجيدة في اللعبة.[5][41] شعر باركين أن الشخصيات كانت ضعيفة وأن القصة لم تكن جذابة، وقال كليمنتس إن القصة كانت غير جوهرية، وهو ما وجده مُخيباً للآمال بشكل خاص لأن معظم ألعاب فاينل فانتسي ركزت بشدة على قصتهم.[42] كان فانورد أقل سلبية تجاه الشخصيات والقصة من معظم الآخرين، لكنه لا يزال يصف الشخصيات بأنها جيدة ، لكنها ليست رائعة. شعر أن اللعبة تركز أكثر من اللازم على الشخصيات الأقل إثارة للاهتمام من نويل وسيرا في مقابل برق وكايوس، وقال إن القصة كانت "شبه متماسكة" وغابت عن العديد من الملاحظات العاطفية، خاصة في النصف الأول من اللعبة.[4][5]

 

تتمةعدل

المقال الرئيسي: عودة البرق: فاينل فانتسي XIII

بدأت التلميحات والشائعات في الانتشار حول تكملة ل فاينل فانتسي XIII-2 في وقت مبكر من ديسمبر2011، عندما سجلت سكوير إينكس مجال الويب الخاص فاينل فانتسي XIII. في ذلك الوقت، صرحت الشركة أن الأمر كان مجرد إجراء احترازي ولا يعني وجود مثل هذه اللعبة.[43]  بعد إصدار اللعبة بنهاية "للتكملة"، قالت سكوير إينكس أنه تم اختيار النهاية لحث اللاعبين على استكشاف النهايات البديلة والبقاء على استعداد لمستويات DLC القادمة.[44] ومع ذلك، بعد إصدار ما قيل أنه الجزء الأخير من DLC، أعلن المسؤولون في سكوير إينكس أنهم سيصدرون محتوى مستقبلي متعلق بـ فاينل فانتسي XIII.[45] في أواخر أغسطس 2012، تم الكشف عن موقع دعائي إستعداداً لِحَدث الذكرى السنوية الخامسة والعشرين ل فاينل فانتسي فانتسي، بعنوان " ستورم غاثرز" واعداً "باتجاه جديد لملحمة برق للشخصية الرئيسية".[46] في هذا الحدث، أُعلن أن عنوان هذه اللعبة سيكون (عودة البرق: فاينل فانتسي XIII) وأنه سيصدر في عام 2013، وأنه سيكون بمثابة نهاية لقصة شخصية (عودة البرق: فاينل فانتسي XIII) الرئيسية (برق)

ملاحظاتعدل

  عمل إضافي بواسطة Tri-Ace

 الاقتباس الكامل للمخرج موتومو تورياما: "للحصول على تفاصيل حول ذلك، علينا الانتظار حتى TGS، ولكن هناك شيء واحد يمكنني إخبارك به هو أنه لأول مرة في سلسلة "فاينل فانتسي" سيكون للـ XIII-2 نهايات متعددة." هذا البيان لا يأخذ في الاعتبار فاينل فانتسي X-2، والتي لها نهايات متعددة حسب تقدم اللاعب خلال اللعبة.[10]

ذات صلةعدل

الموقع الرسمي (عودة البرق: فاينل فانتسي XIII)

المراجععدل

  1. ^ "Square Enix Press Center - FINAL FANTASY XIII SERIES ANNOUNCED FOR WINDOWS PC"، web.archive.org، 09 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  2. ^ "Xbox One Backward Compatibility"، Xbox Live's Major Nelson (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  3. أ ب ت ث ج ح "Edge Magazine | GamesRadar+"، Edge Magazine (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  4. أ ب "Final Fantasy XIII-2 Review - GameSpot.com"، web.archive.org، 25 مايو 2012، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  5. أ ب ت ث ج Juba, Joe، "Final Fantasy XIII-2 Review: Fixing The Little Problems While The Big Ones Get Worse"، Game Informer (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  6. ^ "GameSpot:Video Games PC Xbox 360 PS3 Wii PSP DS PS2 PlayStation 2 GameCube GBA PlayStation 3"، web.archive.org، 09 يوليو 2006، مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  7. ^ "Square Enix Announces "Word To Your Moogle" Tour for FINAL FANTASY® XIII-2 | SQUARE ENIX"، release.square-enix.com، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  8. أ ب Final Fantasy XIII-2 Tidbits From Japan - IGN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021
  9. ^ "Siliconera's Final Fantasy XIII-2 Interview With Toriyama And Kitase"، Siliconera (باللغة الإنجليزية)، 17 يونيو 2011، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  10. أ ب "FFXIII-2: Multiple endings confirmed, inspired by RDR, HD towns "too boring""، VG247، 09 يونيو 2011، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  11. ^ "永嶋家の食卓"، 永嶋家の食卓، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  12. ^ "Toriyama and Kitase Discuss Final Fantasy XIII-2"، web.archive.org، 16 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  13. أ ب "FINAL FANTASY XIII-2 - Xbox.com"، web.archive.org، 02 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  14. أ ب "Hey Mr. Tetsuya Nomura, Whatchu Up To?"، web.archive.org، 15 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  15. ^ "Final Fantasy XIII-2: Time Paradoxes, Serah's Background Story, Blood Damage, and Chaos"، Andriasang، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  16. ^ "Final Fantasy XIII-2's Serah, Noel and Moogle Detailed by Character Designers -- Andriasang.com"، web.archive.org، 01 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  17. أ ب "Original Sound Version » Final Fantasy XIII-2 Original Soundtrack: A Palace of Pleasure (Review)"، web.archive.org، 20 مارس 2012، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  18. ^ Sujin (15 سبتمبر 2011)، "Charice and Fukui Mai to sing "Final Fantasy XIII-2" theme song"، Tokyohive، مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2013.
  19. ^ "ふくい舞 OFFICIAL WEBSITE"، web.archive.org، 16 أغسطس 2012، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  20. ^ http://www.squareenixmusic.com/reviews/don/ff13-2plus.shtml "WebCite query result"، www.webcitation.org، مؤرشف من http://www.squareenixmusic.com/reviews/don/ff13-2plus.shtml الأصل في 07 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  21. ^ "FINAL FANTASY XIII-2 Original Soundtrack | ゲーム・ミュージック"، ORICON NEWS، مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  22. ^ "Direct Sequel For Final Fantasy XIII?"، Kotaku (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  23. ^ "Mysterious URL Hints At More Final Fantasy XIII"، Kotaku (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  24. ^ http://www.4gamer.net/games/120/G012012/20110118006/ "WebCite query result"، www.webcitation.org، مؤرشف من http://www.4gamer.net/games/120/G012012/20110118006/ الأصل في 13 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  25. ^ "FFテストプレイヤー達が送るJUDGE13|FINAL FANTASYXIII-2 | SQUARE ENIX"، web.archive.org، 01 نوفمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  26. ^ "Final Fantasy XIII-2 Q&A: A Time Traveling Sequel to Surpass the Original"، PlayStation.Blog (باللغة الإنجليزية)، 16 ديسمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  27. ^ "After 30 Hours Of Final Fantasy XIII-2 What's Next?"، Siliconera (باللغة الإنجليزية)، 22 نوفمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  28. ^ "Gilgamesh Breaks The Fourth Wall, Makes Fun Of Final Fantasy XIII-2 DLC"، Siliconera (باللغة الإنجليزية)، 10 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  29. ^ Final DLC for Final Fantasy XIII-2 Announced - IGN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021
  30. ^ "Final Fantasy XIII-2 Sazh DLC episode now available"، VideoGamer.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  31. ^ "Final Fantasy XIII-2 PS3 Sold 60% of Stock -- Andriasang.com"، web.archive.org، 26 يونيو 2012، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  32. ^ "The Magic Box - 2012 Top 100 Console Software in Japan"، www.the-magicbox.com، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  33. أ ب "NPD February: Sales down 20%, hardware recovering"، VG247، 09 مارس 2012، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  34. ^ "Final Fantasy XIII-2 on top in dreary February"، MCV/DEVELOP (باللغة الإنجليزية)، 08 مارس 2012، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  35. ^ "The PA Report - Lightning Returns: Final Fantasy XIII's creators justify a third game in a series with falling sales"، web.archive.org، 20 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  36. ^ "FINAL FANTASY XIII-2 -"، SteamSpy - All the data about Steam games، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  37. ^ "Team Final Fantasy XIII-2 Shares Some Final Words with Dengeki PlayStation"، Andriasang، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  38. ^ "WebCite query result"، www.webcitation.org، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)
  39. ^ "SQUARE ENIX HOLDINGS CO., LTD."، www.hd.square-enix.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  40. ^ Parkin, Simon (28 يناير 2012)، "Final Fantasy 13-2 Review"، Eurogamer (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  41. أ ب ت "WebCite query result"، www.webcitation.org، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)
  42. ^ Final Fantasy XIII-2 Review - IGN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021
  43. ^ "GamesRadar+"، gamesradar (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  44. ^ Yin-Poole, Wesley (06 فبراير 2012)، "Final Fantasy 13-2"، Eurogamer (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  45. ^ "Square Enix Teases Final Fantasy XIII-3 And Announces Final Fantasy X HD Delay"، GameRevolution، 05 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  46. ^ "A Storm Gathers"، web.archive.org، 21 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.