افتح القائمة الرئيسية
لحظة إقلاع الرحلة 22 يوم 4 مارس 2016

فالكون 9 الرحلة 22 ( والمعروفة أيضا ب SES-9 ) هو صاروخ فالكون 9 تابع للمؤسسة الأمريكية لتكنولوجيا الفضاء سبيس إكس . كان الإطلاق يوم 4 مارس 2016 في تمام الساعه 23:25 تبعاً التوقيت العالمي المنسق من قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية في ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة. وهي مكان الإقلاع الرئيسي الشرقي للولايات المتحدة لإطلاق الصواريخ ، ويوجد بها 4 منصات لإطلاق الصواريخ .

كان هدف الرحلة هو حمل القمر الصناعي للاتصالات SES-9 . وتملك مؤسسة SES S.A هذة المركبة الفضائية , وتعمل على جعل هذا القمر يدور في مدار جغرافي ثابت ( هو مدار يستخدم لنقل القمر الصناعي من مدار أرضى منخفض إلى مدار جغرافي ثابت) .[1]

كان هذا الإطلاق هو الإطلاق الثاني للنموذج الثالث من صواريخ فالكون 9 , وكان الإطلاق الأول للنموذج الثالث هو فالكون 9 الرحلة 20 في ديسمبر 2015 .[2]

تاريخ الإطلاقعدل

 
محاولة إطلاق الرحلة 22 يوم 24 فبراير 2016

في البداية كان إطلاق القمر الصناعي مخطط له ليكون في 2015 , ولكن تم التأخير 6 شهور تقريبا بعد مشكلة إطلاق صاروخ مؤسسة سبيس إكس في يونيو 2015 . وتحملت مؤسسة SES S.A إلغاء أربع محاولات إطلاق في أواخر فبراير وأوائل مارس لعام 2016 , حتي نجحت في إطلاقة يوم 4 مارس 2016 .

وبالإضافة إلي مهمة SES-8 التي تم تنظيمها في عام 2011 وإطلاقها في عام 2013 . تعاقدت مؤسسة SES S.A مع مؤسسة سبيس إكس والتي تختص بصناعات في مجال غزو الفضاء وتوصيل حمولات إلى الفضاء مثل الأقمار الصناعية لثلاث إطلاقات إضافية بدءا من رحلة SES-9 لعام 2015 . وتم الإعلان عن هذة الصفقة يوم 12 سبتمبر 2012 [3].

في بداية 2015 , أعلنت مؤسسة SES [4] بأن القمر الصناعي سيكون على متن صاروخ فالكون 9 الخاص بمؤسسة سبيس إكس [5]. في ذلك الوقت أعلنت مؤسسة SES S.A بأنه من المتوقع إطلاق القمر الصناعي للاتصالات SES-9 بحلول شهر سبتمبر لعام 2015 .[6] ولكن بسبب مشكلة إطلاق صاروخ مؤسسة سبيس إكس تم تأجيل الإطلاق حتي أواخر عام 2015 .[7]

الحمولةعدل

 
القمر الصناعي SES-9 مع صاروخ فالكون 9 يوم 20 فبراير 2016

كانت حمولة الرحلة 22 هو قمر صناعي للاتصالات ليتم وضعة في المدار الجغرافي الثابت وذلك حتى لا تضطر الهوائيات الأرضية التي تتصل به أن تتحرك معه لمتابعته, بل يتم توجيهها لنقطة ثابتة في السماء التي يوجد بها القمر المطلوب . وبذلك يتم توفير خدمت الإتصال لشمال آسيا , جنوب آسيا , اندونيسيا , فضلا عن الاتصالات البحرية للسفن في المحيط الهندي .[8]

وتولت شركة بوينغ للدفاع والفضاء والأمن صناعة القمر الصناعي علي نموذج BSS-702HP

كانت كتلة SES-9 عند الإطلاق تتراوح من 5330 إلي 5721 كيلوجرام ( 12000 - 13000 ) رطل .

اختبار الهبوطعدل

كما كان متوقعا , كان هبوط المرحلة الأولي هبوطا صعبا .[9][10] فقد كان الدخول الجوي للمركبة دخول متحكم به وهبطت على بعد 600 كيلومتر ( 370 ميل ) عن نقطة الإقلاع .

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ Foust، Jeff (2016-03-04). "SpaceX launches SES-9 satellite". ]]. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2016. After a variety of problems delayed four previous launch attempts, a SpaceX Falcon 9 successfully launched the SES-9 communications satellite March 4, although an attempted landing of the rocket’s first stage on a ship was not successful, as expected. 
  2. ^ Bergin, Chris (2016-02-22). "SpaceX Falcon 9 conducts Static Fire ahead of SES-9 launch". NASASpaceFlight.com. Archived from the original on 2016-02-22. Retrieved 2016-02-22. نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Nelson، Katherine؛ Felte، Yves (2012-09-12). "SES and SpaceX announce contract for three satellite launches" (Press release). سبيس إكس. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2016. 
  4. ^ Clark، Stephen (February 20, 2015). "SES signs up for launch with more powerful Falcon 9 engines". Spaceflight Now. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ May 8, 2015. 
  5. ^ Svitak، Amy (17 March 2015). "SpaceX's New Spin on Falcon 9". Aviation Week. Aviation Week Network. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  6. ^ de Selding, Peter B. (October 16, 2015). "SpaceX Changes its Falcon 9 Return-to-flight Plans"
  7. ^ Foust، Jeff (September 15, 2015). "SES Betting on SpaceX, Falcon 9 Upgrade as Debut Approaches". اطلع عليه بتاريخ September 19, 2015. 
  8. ^ "SES-9". SES. 2016-02-23. مؤرشف من الأصل في 2016-02-23. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2016. 
  9. ^ إيلون ماسك
  10. ^ "Rocket landed hard on the droneship. Didn't expect this one to work (v hot reentry), but next flight has a good chance." نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل