غمديات

طويئفة من الرخويات


الغمديات هي طويئفة[2][3] من رأسيات الأرجل تحتوي بالكامل مخلوقات ذات أجسام رخوة جوهرياً. على عكس مجموعتها الأخت النوتويديات (والتي تملك الرخويات ضمنها أصدافاً خارجية صلبة للحماية) فإن الغمديات تملك على الأغلب عظمة داخلية أو صدفة تستخدم للطفو أو الغطس. بعض أنواع هذه الحيوانات فقدت عظامها تماماً، في حين أن أخرى استبدلتها بالغضاريف.

التقسيمات الرئيسية للغمديات مبنية على عدد الأذرع أو المجسات وبُنيتهم. من المحتمل أن المجموعة المنقرضة من الغمديات وأكثرها بدائية - السهميات - كانت عشرة أذرع متساوية الأحجام، مُقسمة إلى خمسة أزواج ظهرية وبطنية ترقم بالأعداد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5. لكن جميع الأنواع الأحدث إما أن تكون قليلة الأذرع أو فقدت أذرعها بالكامل. تملك فوق رتبة عشريات الأقدام خمسة أزواج من الأذرع تحولت إلى مجسات طويلة مع ماصّات تكون عموماً موجودة فقط على نهاية المجس البعيدة ذات شكل-الهراوة. تملك فوق رتبة الأخطبوطيات تغيرات في زوج الأذرع رقم 2، فقد نقص حجمه بشكل ملحوظ وأصبح يُستخدم كعضو حسي فقط عند بعض الرتب، في حين أن أنواع رتبة الأخطبوطات فقدت تماماً زوج الأذرع هذا.

التاريخ التطوريعدل

أقدم الغمديات الواضحة تعود إلى 330 مليون سنة خلال الفترة المسببية، والتي تشكل تقسيماً فرعياً للعصر الفحمي. وقد وُصفت بعض الأحافير الأقدم التي تعود إلى الديفوني،[4] لكن علماء الآثار يَختلفون حول إذا ما كانت هذه أحافير غمديات فعلاً[5] أم مخلوقات مشابهة لها.

بحلول العصر الفحمي، كانت الغمديات تملك بالفعل تنوعاً في أشكالها. وبالرغم من أن هذه المجموعات تصنف تقليدياً كسهميات، إلا أن الاختلافات بينها تشير إلى أن بعضها ليست ذات قرابة قوية بالسهميات.[6]

التصنيفعدل

المراجععدل

  1. أ ب وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 1999
  2. ^ From Greek keleos, sheath
  3. ^ Marion Nixon and J.Z. Young. (2003). The brains and lives of cephalopods. New York: Oxford University Press. ISBN 0-19-852761-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Bandel, Klaus, Reitner, J., & Sturmer, W. (1983). "Coleoidea from the Lower Devonian Black Slate ("Hunsruck-Schiefer")". Neues Jahrbuch für Geologie und Paläontologie, Abhandlungen. Stuttgart. 165 (3): 397–417. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  5. ^ Nishiguchi, Michelle, & Mapes, Royal K. (2008). "Cephalopoda". In Ponder, Winston F., & Lindberg, David R. (المحررون). Phylogeny and evolution of the Mollusca. Dordrecht, The Netherlands: Springer. صفحات 163–199. ISBN 978-0520250925. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link) صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  6. ^ Doguzhaeva, Larisa A., Mapes, Royal H., & Mutvei, Harry (2007). Landman, Neil H., Davis, Richard Arnold, & Mapes, Royal H. (المحررون). "Cephalopods Present & Past: New Insights and Fresh Perspectives". Berkeley & Los Angeles, California, USA: University of California Press: 121–143. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); |contribution= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link) صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  7. ^ Garassino A. & Donovan D. T. (2000). "A New Family Of Coleoids From The Lower Jurassic Of Osteno, Northern Italy". Palaeontology 43(6): 1019-1038, 5 plates. PDF[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.