افتح القائمة الرئيسية

الغلالة الباطنة (بالإنجليزية: Tunica intima) هي الطبقة الداخلية للشرايين والأوردة. وهي تتكون من طبقة واحدة من خلايا تسمى خلايا البطانة الداخلية وتقويها رقيقة داخلية مرنة. الغلالة الباطنة هي التي تكون ملامسة لجريان الدم في الوريد أو الشريان.

الغلالة الباطنة
الاسم اللاتيني
Tunica intima
Blausen 0055 ArteryWallStructure.png

مقطع عرضي لشريان ووريد صغيرين في الغشاء المخاطي للسان المزمار لطفل. (الغلالة الباطنة مؤشرة بالحرف "e")
مقطع عرضي لشريان ووريد صغيرين في الغشاء المخاطي للسان المزمار لطفل. (الغلالة الباطنة مؤشرة بالحرف "e")
تفاصيل
جزء من وعاء دموي  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
معرفات
غرايز ص.498
ترمينولوجيا أناتوميكا 12.0.00.018   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا هستولوجيكا H3.09.02.0.01003  تعديل قيمة خاصية ترمينولوجيا هستولوجيكا (P1694) في ويكي بيانات
FMA 55589  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0002523  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A07.231.330.800
ن.ف.م.ط. D017539  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

يتكون جدار الأوعية الدموية من ثلاثة طبقات: الطبقة الداخلية وهي الغلالة الباطنة، وطبقة وسطية (غلالة وسطانية)، وطبقة خارجية tunica externa.

يصعب عند التشريح فصل الغلالة الباطنة كغشاء كامل عن الطبقات التي تعلوها بسبب رقتها. فهي ذات بنية رقيقة شفافة ولا لون لها وشديدة المرونة، وبعد الموت تتعرج في تعرجات طولية.

تتكون الغلالة الباطنة من:

  1. طبقة واحدة من خلايا بطانة غشائية Endothel مستيرة أو بيضوية أو مستطيلة وتتميز بنواة كروية أو بيضوية. يستعان بمحلول نترات الفضة لمشاهدة ذلك النسيج تحت المجهر.
  2. طبقة ساندة تتكون من رقيقة داخلية مرنة، تتكون من أنسجة رقيقة متماسكة ذات خلايا متفرعة. في الشرايين الصغيرة ذات مقطع أقل من 2 مليمتر تتكون الرقيقة الداخلية المرنة من طبقة وحيدة متشعبة، وتكوّن طبقة سميكة فقط في الأوعية الدموية الأكبر من 2 مليمتر في قطرها.
  3. طبقة مرنة فجوية fenestrated layer تتكون من غشاء مكوّن من ألياف مرنة مستطيلة الشكل موازية للوعاء الدموي ؛ ترى تحت المجهر في شكلها الإبري وتتخللها فجوات مما أطلق عليها التسمية "الغشاء الفجوي " fenestrated membrane. تشكل هذه الطبقة السمك الرئيسي للطبقة الداخلية، وتبدو مكونة من عدة طبقات متشابكة مستطيلة ليفية مرنة، وبعضها يتخذ شكل غشاء ذو بنية مستطيلة في اتجاه الوريد أو الشريان. الغشاء الفجوي في الشرايين الرقيعة يكون رقيق جدا ؛ ولكن سمكه كبير في الاوعية الدموية الكبيرة وعلى الأخص في الأبهر.

محتويات

وظيفتهاعدل

 
مقطع في جزء من شريان
 
الشريان وتكوينه الطبقي.

الغلالة الباطنة ملساء لكي تسمح بمرور الدم فيها ويساعدها في ذلك النسيج الطلائي. وهي تشكل الغلالة التي تتلامس مع الدم وما فيه من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء. عند حدوث تمزق في النسيج الطلائي يمكن مثلا تراكم خلايا الدم الحمراء فيه. وعن طريق ما يفرزه النسيج الطلائي من جزيئات لاصقة يمكن أن يشمل التراكم خلايا دموية أخرى على الغلالة الباطنة.

ويشكل النسيج الطلائي جاجزا ذو نفوذية خصوصية لبعض المواد الذائية في الدم. وهو في نفس الوقت يسمح بنفاذية غازات مثل أول أكسيد النتروجين (NO).[1]

بالنسبة إلى الغلالة الوسطانية Tunica interna فهي سميكة نوعا ما ويتراوح سمكها بين 7 ميكرومتر إلى 140 ميكرومتر حسب قطر الشريان.[2]

ينظم النسيج الطلائي إمداد الأنسجة الداخلية للشرايين والأوردة وكذلك أوعية الجهاز اللمفاوي بالدم. كما أن له فاعلية ضد الخثار ويسمح بتبادل المواد بين الدم والأنسجة. كما يلعب دورا في تخثر الدم. وهو أيضا له دور في نشأة بعض الأمراض الخاصة بالأوعية الدموية. ويحتوي النسيج الطلائي على عدة مواد لها تاثيرات مختلفة.[3]. تلك المواد تؤثر على نظام الجسم في منع تخثر الدم (مثل إفراز هرمون بلازمين). فما في النسيج الطلائي من سلفات هيبارين وثرومبوموديلين فهي مادتين تمنع تخثر الدم.[4] يفصل بين النسيج الطلائي وما فوقه من نسيج رابط طبقة رقيقة تسمى "غشاء قاعدي ". تلك الطبقة تحوي أليافا مرنة، وخلايا ليفية يافعة وبعض الخلايا العضلية المنفردة.[5].

صور إضافيةعدل

وصلات خارجيةعدل


اقرأ أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Glossmann H, Kompendium: Vorbereitende Ergänzungen zur Lehrveranstaltung „Vom Symptom zu Diagnose zur Therapie“, Medizinische Universität Innsbruck,2004
  2. ^ Bockholdt B, Morphologische und histomorphometrische Untersuchungen der Aortenwand in einem Vergleichskollektiv und in Todesfällen durch spontane (nicht traumatische und nicht arteriosklerotische) Aortenruptur unter Berücksichtigung forensisch relevanter Fragestellungen, Habilitationsschrift, FU Berlin, 2004 نسخة محفوظة 11 يونيو 2007 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Meyer R, Blut- und Lymphgefäße, in Remmele W (Hrsg) Pathologie, Bd. 1, Springer, 1999, S.277–341.
  4. ^ Alexander K (Hrsg.) Gefäßkrankheiten., Urban und Schwarzenberg München Wien Baltimore, 1993.
  5. ^ Geneser F , Schwerdtfeger W (1990) Histologie. Deutscher Ärzteverlag Köln, S.317–340.