غزنة

مدينة أفغانية

غَزْنَة أو غَزْنِين مدينة أفغانية تقع جنوب غربي العاصمة كابول. يناهز عدد سكانها الخمسين ألف نسمة، كانت عاصمة الغزنويين كما كانت من أهم مراكز الثقافة والآداب في العالم الإسلامي. وإلى غزنة نسب جماعة من العلماء منهم سراج الدين أبو حفص عمر، الفقيه الحنفي. وفد إلى القاهرة وتولى قضاء الديار المصرية، وترك آثارًا مختلفة منها: كتاب «الشامل» في الفقه وكتاب «شرح عقيدة الطحاوي» وتوفي سنة (773هـ)، وهي تماما مثل غيرها من مدن أفغانستان، غزنة قديمة جدا وشهدت غزوات عسكرية كثيرة. في فترة ما قبل إسلام، كان يسكن المنطقة من قبل البوذيين حتى وصل المسلمون العرب في القرن السابع لنشر الإسلام، وخلال الحرب الإنجليزية الأفغانية الأولى في القرن التاسع عشر، تم تدمير غزنة مرة أخرى من قبل القوات البريطانية الهندية واقتحام قلعة غزنة وذلك خلال معركة غزنة، وحاليا يجري بناؤها في المدينة من قبل حكومة أفغانستان، من أجل إحياء عصر الغزنويين والتيمورية عندما شغلت منصب المركز للحضارة الإسلامية، نظرا لموقعها الاستراتيجي، ومقاتلي طالبان كثيرا ما يحاولون دخول المنطقة رغبة منهم في احتلالها، ولكن القوات التي يقودها الناتو دفعت بهم بعيدا في السنوات الأخيرة، ووضعت قوات الأمن الوطنية الأفغانية العديد من نقاط التفتيش، وتولت السيطرة على المنطقة، لكن ما تزال هناك هجمات في بعض الأحيان من قبل المسلحين، وقد تم اختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية عام 2013 من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة.[3][4]

غزنة
غزني
Citadel of Ghazni, seen from Tapa Sardar.jpg
 

مدينة غزنة القديمة
مدينة غزنة القديمة
تقسيم إداري
البلد Flag of the Taliban.svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات[1]
عاصمة لـ
الولاية ولاية غزني
المقاطعة مقاطعة غزني
خصائص جغرافية
إحداثيات 33°32′57″N 68°25′24″E / 33.549166666667°N 68.423333333333°E / 33.549166666667; 68.423333333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الارتفاع 2219 م
السكان
التعداد السكاني 143,379 نسمة (إحصاء 2015)
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت توقيت أفغانستان (+4:30 غرينيتش)
الرمز الجغرافي 1141269  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
مئذنة (منارة) شيدت في غزنة في عهد إبراهيم شاه حاكم الدولة الغزنوية (963-1187)

التاريخعدل

 
القلعة وقلعة غزنة (أفغانستان) والقصر الثاني، لوحة للرسام جيمس أتكينسون عام 1839 م .

تأسست غزنة في وقت ما في العصور القديمة كمدينة صغيرة في السوق والتي ذكرها بطليموس، في القرن السادس قبل الميلاد، واحتلت المدينة من قبل الملك الأخميني سايروس الثاني، وأدمجت في الإمبراطورية الفارسية، ثم لاحقا في إمبراطورية الإسكندر الأكبر في عام 329 قبل الميلاد. كانت غزنة مركزا بوذيا نشطا حتى القرن السابع الميلادي إلى أن جلبت الجيوش العربية إسلام إلى المنطقة ولكن العديد من رفض قبول الدين الجديد. غزا يعقوب بن الليث من مدينة زارانج في أواخر القرن التاسع الميلادي. أصبحت في وقت لاحق عاصمة الإمبراطورية الإبهار الغزنوي، الذي شمل الكثير من شمال الهند وبلاد فارس وآسيا الوسطى وفي وقت لاحق في هذه الفترة التي تم تدميرها من قبل جيوش جنكيز خان المغول، بقيادة ابنه أوقطاي خان .في العقود الأولى من القرن الحادي عشر الميلادي، كانت غزنة أهم مركز للأدب الفارسي. وكان هذا نتيجة لسياسة الثقافية للسلطان محمود (حكم 998-1030)، الذي جمع حلقة من العلماء والفلاسفة والشعراء حول عرشه لدعم ادعائه حقة من الملكية في إيران .

زار الرحالة الشهير إبن بطوطة غزنة في عام 1333 ميلاديا وقال فيها:

«ثم سافرنا إلى باروان، حيث التقيت بأميرها، عاملني معاملة حسنة وكتب إلى ممثليه في غزنة يدعوهم إلى مأدبة في شرفي، ذهبنا إلى قرية تشارخ، حان الآن الصيف، ومنها إلى بلدة غزنة، هذي هي بلدة الشهير المحارب السلطان محمود الغزنوي، واحد من أعظم الحكام، الذين جعلوا غارات متكررة على الهند واستولى المدن والحصون هناك. قبره في هذه المدينة، ويعلوه تكية، الجزء الأكبر من المدينة في حالة خراب، ولا شيء غير جزء بسيط منها، على الرغم من أنها كانت مرة من المرات مدينة كبيرة, مناخ غزنة بارد جدا، والسكان ينتقلون منها في موسم البرد إلى قندهار، وهي بلدة كبيرة ومزدهرة، ثلاث ليال من غزنة إليها، ولكني لم أكن أزرها.»

كتب الزوار والمقيمون المعاصرون في غزنة من العجب من بهرجة من المباني والمكتبات الكبرى، والفخامة في الاحتفالات ومحكمة ثروة من الأشياء الثمينة التي يملكها المواطنون في غزنة. غزنة مدينة تشتهر في شكل المآذن المبنية على الخطة النجمية. إلا أنها تعود من منتصف القرن الثاني عشر وهما العنصران اللذان على قيد الحياة من مسجد إبراهيم شاه وزينت جوانبه مع أنماط هندسية معقدة، تضررت بعض الزوايا العلوية من المآذن أو دمرت، ومن الأشياء المهمة في مدينة غزنة ضريح محمود سلطان وتشمل الآخرين من مقابر من الشعراء والعلماء، مثل قبر أبو الريحان البيروني، أنقاض فقط في غزنة قديم الإبقاء على مظهر من مظاهر الشكل المعماري هي برجين، حوالي 43 م (140 قدم) مترا و365 (1،200 قدم) على حدة. وفقا للنقوش، تم تشييد الأبراج من قبل محمود الغزنوي وابنه. ولأكثر من ثمانية قرون نجا من «أبراج النصر» الآثار إلى الإمبراطورية الأعظم في أفغانستان الحروب والغزوات، وهما الحلوى الملونة المآذن، وتزين مع تيرا كوتا البلاط أثيرت في القرن الثاني عشر ميلاديا في وقت مبكر والآثار إلى الانتصارات من الأفغان الجيوش التي بنيت الإمبراطورية، وبحلول الوقت الذي انتهت من وضع إزالة الغزنوي من غزنة، كانت المدينة مركزا ثقافيا للعالم الإسلامي الشرقي.

مصادرعدل

  1. ^    "صفحة غزنة في GeoNames ID"، GeoNames ID، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2022.
  2. ^ "The State of Afghan Cities Report 2015"، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015.
  3. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche، "غزنة: عاصمة الثقافة الإسلامية المحاصرة من طالبان | DW | 05.02.2013"، DW.COM، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2019.
  4. ^ "انهيار برج قلعة غزنة الأثرية في أفغانستان" (باللغة الإنجليزية)، 14 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2019.

وصلات خارجيةعدل