غريس أكالو

ناشطة حقوق إنسان أوغندية

غريس أكالو (بالإنجليزية: Grace Akallo)‏ (مواليد 1981) امرأة أوغندية،[1] تم اختطافها من قبل جوزيف كوني عندما كان عمرها 15 عامًا،[2] أثناء التحاقها بمدرسة كاثوليكية،[3] لاستخدامها كجندي طفل في جيش الرب للمقاومة.[4][5] نتيجة انضمامها إلى الجيش، أُجبرت على قتل فتاة أخرى وهي ممارسة شائعة جدًا بين الجيوش التي تستخدم الجنود الأطفال.[5] بقيت في جيش الرب للمقاومة لمدة سبعة أشهر،[6] حيث تم اغتصابها.[5] وأصبحت من الرقيق.[7] تم إعادة تأهيلها في النهاية وأصبحت أماً.[1][5]

غريس أكالو
Grace Akello, Ausschnitt aus dem Foto von Filo gèn'.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1981 (العمر 38–39 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Uganda.svg أوغندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ناشطة حقوق الإنسان  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1996–97
الولاء جيش الرب للمقاومة
رقم الخدمة .

السيرة الذاتيةعدل

بعد الهروب، عادت غريس إلى مدرسة سانت ماري لإنهاء تعليمها في المدرسة الثانوية.[8] إلتحقت بعدها في جامعة كلارك المسيحية. بعد إلقاء خطاب لمنظمة العفو الدولية في نيويورك، حصلت على منحة دراسية لإنهاء شهادتها الجامعية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. تخصصت جريس في دراسة الاتصالات مع الرغبة في مواصلة دراسة العلاقات الدولية وحل النزاعات. عادت غريس مرة أخرى إلى جامعة كلارك حيث حصلت على درجة الماجستير. صرحت في إحدى حواراتها أنها ستستخدم معلوماتها المكتسبة من دراساتها وتجاربها للحيلولة دون وقوع ما حدث معها مع أطفال أبرياء آخرين. كما استخدمت خبرتها التي اكتسبتها من كونها جنديًا طفلًا لمساعدة الأطفال الذين فروا مثلها.

ألقت جريس العديد من الخطب في المؤسسات التعليمية مثل جامعة روتجرز في نيو جيرسي وجامعة روزفلت في شيكاغو. كما شاركت قصتها في البرامج بما في ذلك برنامج اوبرا وينفري. بدأت غريس في النقاش أعضاء الكونغرس في الولايات المتحدة حول مسألة عبودية الأطفال في أوغندا.[9]

بدأت غريس حياتها المهنية كمدافعة عن السلام والعدالة بجانب عملها في مركز راشيل لإعادة التأهيل وورلد فيجن الولايات المتحدة الأمريكية.[10] عملت غريس لاحقًا كمتدربة في العلاقات العامة والدعوة في أمريكا، حيث كتبت بيانات صحفية ووثائق للاستخدام الإعلامي. قدمت تقريراً عن مؤتمرات شملت مؤتمر قمة الأديان حول إفريقيا وصياغة تعديلات لمشروع قانون مجلس الشيوخ بشأن الأطفال المتأثرين بالحرب

في أمريكا، بدأت منظمة غير ربحية تدعى (UAWCR) تهدف إلى إنهاء محاكمة الجنود الأطفال.[9] كما حفزت غريس أكالو العمل في واشنطن العاصمة للمساعدة في إنهاء العنف في أوغندا، بالإضافة إلى أنها ظهرت في العلن لرفع الوعي بين عامة الناس بالإضافة إلى السياسيين.[11] ظهرت في الفيلم الوثائقي جريس، ميلي، لوسي ... الجنود الأطفال.[12]

في الثقافة العامةعدل

كتاب الفتاة المجندة الذي تم اصداره عام 2017: هو كتاب يحكي قصة أكالو وقصة أمل لأطفال شمال أوغندا.[13] تم مقابلتها في الفيلم الوثائقي "هذه ليست حياتي" عام 2011 للحديث حول موضوع الإتجار بالبشر، قائلة " يجب وقف مثل هذه الأفعال الشنيعة".[11]

انظر أيضًاعدل

المصادرعدل

  1. أ ب "Fighting Worldwide Trafficking Through Documentary: A Review of Not My Life". Do Something. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Lucy-Claire Saunders (30 April 2009). "Former Child Soldier Tells Her Story at UN Security Council". China Radio International. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Former Kony Child Soldier Tells Her Story". WBUR. 19 April 2012. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ John Rash (3 August 2013). "Dehumanizing human trafficking on, off screen". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث John Dankosky (17 April 2013). Human Trafficking: Modern Day Slavery. Connecticut Public Radio. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Agostino Bono (12 October 2006). "Former teen soldier asks U.S. to help work for peace in Uganda". Catholic News Service. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Debra Carlton Harrell (28 April 2006). "Night vigil shines light on 'invisible children'". Seattle Post-Intelligencer. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Brown, DeNeen L. (10 May 2006). "A Child's Hell in the Lord's Resistance Army". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. أ ب "What We Do". United Africans for Women & Children Rights. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  10. ^ "Who We Are". United Africans for Women & Children Rights. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  11. أ ب Lynette Holloway (23 أكتوبر 2011). "Documentary Exposes Modern-Day Slavery". The Root. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 1 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "'Grace, Milly, Lucy': Girls Forced into Conflict". الإذاعة الوطنية العامة. 22 June 2010. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Jeff Adair (24 February 2008). "Adair: Speaking out about an African atrocity". The MetroWest Daily News. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل