علي فؤاد باشا

سياسي تركي

علي فؤاد باشا (1882-1968) أحد أهمّ أعضاء جمعية الاتحاد والترقي ومن الأصدقاء المقرّبين لمصطفى كمال أتاتورك في الأكاديمية العسكريّة.

علي فؤاد باشا
باشا
Ali Fuat Cebesoy
Ali Fuat Cebesoy.jpg

معلومات شخصية
الميلاد أيلول 1882
القسطنطينية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1968
إسطنبول  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الجنسية التركية
العرق الشركسية
الأب إسماعيل فاضل باشا  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التعلّم الكلية الحربية
المدرسة الأم الكلية العسكرية العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[1]،  ودبلوماسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الشعب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات التركية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات المسلحة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى،  والحرب العثمانية الإيطالية،  وحروب البلقان،  ومعركة بيزاني،  وحملة ترعة السويس الأولى،  وحملة جاليبولي،  والحملة القوقازية،  وحملة سيناء وفلسطين،  وحرب الاستقلال التركية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
ميدالية الاستقلال  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Ali Fuat Cebesoy imzası.png
 

ولد في 23 أيلول عام 1882 وأتمّ دراسته الابتدائية في مدينة أرزنجان في تركيا ثم تابع دراسته في إسطنبول وتخرّج في الأكاديمية العسكرية بالترتيب الثامن عام 1905[3]

حياته العسكريةعدل

رقّي إلى رتبة عميد وأصبح بالتالي باشا عام 1918[4] وأرسل إلى الأناضول عام 1919 وصار أحد قادة المقاومة كما صار عضوًا في البرلمان الوطنيّ.

حياته السياسيةعدل

صار علي باشا عضوًا في البرلمان بعد إعلان الجمهورية، وكان من مؤسسي الحزب التقدمي الجمهوري المعارض عام 1924[4] وصار رئيسًا له في العام ذاته. اعتقل بعد مؤامرة إزمير عام 1926 ولكن أفرج عنه بعد فترة قصيرة. اعتزل علي فؤاد باشا الحياة السياسية بين العامين 1927 و 1931، حيث انتخب نائبًا عام 1931 عن محافظة قونيا وذلك حتى العام 1950. كما شغل منصب وزير الأشغال العامة بين العامين 1939 و 1943 كما كان رئيسًا للمجلس النيابي (1947-1950). تعرّض للاعتقال ثانية بعد الانقلاب العسكري في السابع والعشرين من أيار 1960 ولكن أطلق سراحه بعدها، وكان ذلك آخر عهده بالسياسة، إذ اعتزلها ولم يرجع إليها حتى وفاته.

وفاتهعدل

كانت وصيّة علي فؤاد باشا هي أن يدفن في باحة مسجد قرب المكان الذي أطلقت منه الرصاصات الأولى لحرب الاستقلال التركية، ومات عن عمر يناهز 86. وفي العام 1980 نقل رفاته إلى مقبرة الدولة الرسمية في أنقرة وذلك بعد الانقلاب العسكري في ذلك العام.

المراجععدل

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/131621467 — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15508151t — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Cebesoy, Ali Fuat, Sınıf Arkadaşım Atatürk, Cilt 1-2, Yenigün Haber Ajansı Basın ve Yayıncılık, 1997, S.91
  4. أ ب زوركز، إريك. تاريخ تركيا الحديث، ترجمة عبداللطيف الحارس، ص518
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بسياسي أو سياسية من تركيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن عسكري تركي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن دبلوماسي تركي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.