افتح القائمة الرئيسية

علي بن محمد السنوسي

علي بن محمد السنوسي شاعر وعالم سعودي، ووالد الشاعر محمد بن علي السنوسي، ولد في مكة المكرمة عام 1897م، وفيها نشأ وتلقى تعليمه برفقة والده محمد بن يوسف السنوسي، توفى والده وهو لم يتجاوز 13 سنة، فقَصد على إثر ذلك جازان عام 1910م، بغية القرب من صديق والده محمد بن علي الإدريسي الذي كان له بالغ الأثر عليه، ومن جازان إلى اليمن حيث تلقى العلوم في كلاً من زبيد والمراوعة، وقضى سنوات في اليمن تركت أثرها على شخصيته العلمية، وكانت سبباً في تمكينه من مناصب القضاء، والتعليم والخطابة بعد عودته إلى جازان عام 1915م[1] وهو شاعر مخضرم تولى منصب القضاء في عهد الإدريسي وبقي فيه حتى بعد أن دخلت جازان تحت الحكم السعودي[2] وله رسالة منشورة عنوانها السماط الممدود في رباط المحبة والعهود ما بين الأدارسة وآل سعود[1] وهو من أوائل شعراء جازان الذين نشروا شعرهم في الصحف، ولم تُنشر قصائده في ديوان واحد مستقل، بل نشرت في عدد من المصادر المتفرقة بعد وفاته عام 1944م، منها (مجموع شعراء الجنوب) الذي طُبع في عدن عام 1951م، وكتاب المفقود من شعر علي بن محمد السنوسي الذي صدر في طبعته الأولى في أبها عام 1988م.

علي بن محمد السنوسي
معلومات شخصية
الميلاد 1897
مكة المكرمة
تاريخ الوفاة 1944
الجنسية  السعودية
أبناء محمد بن علي السنوسي
الأب محمد بن يوسف السنوسي
الحياة العملية
المهنة شاعر وعالم

نسبهعدل

هو علي بن محمد بن يوسف بن أبي بكر بن محمد السنوسي، يرجع نسبه إلى عائلة السنوسي المعروفة ببلاد المغرب العربي[1] وقد جاء والده إلى مكة المكرمة من مدينة في المغرب تسمى العرائش[2]

حياتهعدل

ولد علي بن محمد السنوسي في مكة المكرمة عام 1897م، وفيها نشأ وتلقى تعليمه برفقة والده محمد بن يوسف السنوسي، وتوفى والده وهو لم يتجاوز 13 سنة، فقَصد على إثر ذلك جازان عام 1910م، بغية القرب من صديق والده محمد بن علي الإدريسي الذي كان له بالغ الأثر عليه وكان عوناً له في أغلب أمور حياته، إذ أعانه على الزواج والسفر لأجل العلم، ورعاه هو وشقيقه منذ وصولهما إليه، ومن جازان إنطلق علي بن محمد السنوسي إلى اليمن حيث تلقى العلوم في كلاً من زبيد والمراوعة، وقضى سنوات في اليمن تركت أثرها على شخصيته العلمية، وكانت سبباً في تمكينه من مناصب القضاء، والتعليم والخطابة بعد عودته إلى جازان عام 1915م.

تزوج عام 1918م[1] وأنجب ابنه محمد بن علي السنوسي عام 1924م، وكان راوياً للأدب، وعالماً في الفقه والبلاغة والبيان، وكانت له حلقة علمية معروفة في منطقة جازان، تعلم منه واستزاد عدد من الشخصيات منهم محمد بن أحمد العقيلي، عبد القادر علاقي، علي بن محمد صالح عبد الحق، ومحمد زارع عقيل، وهو أحد المؤثرين على شخصياتهم وتفوقهم الفكري، وهو شاعر مخضرم تولى منصب القضاء في عهد الإدريسي وبقي فيه حتى بعد أن دخلت جازان تحت الحكم السعودي، ومر شعره بمراحل متنوعة ومختلفة.[2] ومن أبرز صفاته أنه كان لا يترك الحديث باللغة العربية الفصحى في أي وقتٍ ومكان، وصاحب منزلة اجتماعية وعلمية جمع ما بين رصانة العلماء ورهافة الشعراء.[1].

أعمالهعدل

لم تنشر أعمال علي بن محمد السنوسي في ديوان مستقل، ولم يكن له سوى رسالة منشورة بعنوان السماط الممدود في رباط المحبة والعهود ما بين الأدارسة وآل سعود وهو عمل نثري فصيح، وبعد وفاته نشرت له قصائد متفرقة في عدد من المصادر منها مجموع شعراء الجنوب الذي طُبع في عدن عام 1951م، وكتاب المفقود من شعر علي بن محمد السنوسي الذي صدر في طبعته الأولى من مطابع الجنوب في أبها عام 1988م، وكتاب شعر علي بن محمد السنوسي الصادر عام 1992م عن نادي جازان الأدبي.

بعض قصائدهعدل

قصيدة مؤرخة بـ 30 نوفمبر 1935م، نُشرت في كتاب مجموع شعراء الجنوب يقول فيها علي بن محمد السنوسي:

أجَلُّ مساعيهِ العِنايةُ بالهُدىوغايةُ مرماهُ النِّكايةُ بالعدا
وراحتهُ في بسْطِ راحتهِ الَّتي تجودُ إذا ما أخلفَ الغيثُ بالنَّدى
وشَبَّ وشبَّ الحربُ في عنفوانهِ وخاض لظاها بالعجاجة أمْردا
ويفري المنايا كُلّما ثار غازياًبجيشٍ يدُكُّ الأرضَ غوراً وأنجدا
وما موضع إلاّ وشائعُ ذكرهجميلٌ به ممّا أفاد وأرفدا
وأقربُ شيءٍ عنده إن بدا له به شرفُ الإسلامِ ما كان أبْعدا
قُصاراه تشييدُ المعالي بهمةٍتُركب في تاج الأسرةِ فرقدا
يكادُ من التصميم في عزماتهعلى مفرِقِ الإكليل يلتمسُ المدى
وحيثُ مضى يَسقي البلادَ بعارِضٍهتونٍ مُلُثٍّ من أنامله ندى
وتتبعُهُ القُصَّادُ إن سار مُزْمِعاً كما تتبع الرّوّادُ للنجع مَرْعَدا
حكيمُ بما يأتي من الأمر عارفٌ بأيامه إن سالم الدّهرُ أوْ عدا

وقصيدة أخرى مؤرخة بـ 7 مارس 1936م، يقول فيها:

قالتْ: وساجعةُ الرُّبى تترنمُسَحَرا وسمَّاريْ جميعاً نُوَّمُ
ما لي أراكَ مِنِ التَّفكُرِ واجِماً؟ لا تشتكي وجَعاً ولا تتكلمُ
فأجبتها والدّمعُ فوقَ محاجِري سَحَرامُتبسِّماً ما حالُ مثلي يُعْلمُ!
قالت: ورَبِّكَ والعجائبُ جَمَّةٌ شتَّى وأغربها البكا وَتبسّمُ
كيفَ ابتسامُك لي ودمعك هاطلٌ؟ هذا يؤكدُ ليْ بأنَّك مُغْرمُ
وجَذبتها نحوي وقلتُ مُغالطاً: ما كُلُّ منْ يشكي الغرامَ مُتيَّمُ
قالتْ وقدْ طافَ الكرى بجفونهاحتَّى متى تروي القريضَ وتنْظمُ؟
وأراكَ تقتحمُ البحورَ فرُبّمايهوي بك التَّيارُ وهْوَ مُطَمْطمُ
فارْبأ بنفسكَ أنْ تَكونَ لألسنٍهدَفاً تُمزِّقُهُ النُّبَالُ وأسْهُمُ
فأجبتها منْ بعدِ حينٍ: إننيرجلٌ سجيتهُ الغنا وتَرنُّمُ
والشِّعرُ جيّاشٌ بقلبي ما لَهُمن دافعٍ وهُوَ الأبيُّ المُصْدِمُ
ورأيتُ نفسي كلَّما نَهْنَهْتهاشَمخت و ظلَّتْ في حِماهُ تُحَوِّمُ

[1]

مؤلفات تحدثت عنهعدل

"ترجم له أكثر مؤرخي الأدب السعودي، كما تحدث عن تجربته عدد من النقاد، منهم عبدالقدوس الأنصاري، ومحمد أحمد العقيلي، ومحمد بن سعد بن حسين ، وحجاب الحازمي، وعبدالله الحامد ، وعبد الله أبو داهش ، وحسن النعمي، لقبه عبد القدوس الأنصاري ، بـ "شيخ شعراء جازان"، وعده حجاب الحازمي من شعراء جازان المخضرمين، وقال فيه:"شاعر تنساب ألفاظه كما ينساب النهر الدفاق"، ووصف عبدالله أبوداهش شعره بالأصالة، وجمال الصياغة، وحسن التأليف".[3]ومن المؤلفات التي تحدثت عنه:

  • التاريخ الأدبي لمنطقة جازان، محمد بن أحمد العقيلي، النادي الأدبي، جازان، الطبعة الأولى، 1413هـ/1992م.
  • الشعر في منطقة جازان من 1351-1418هـ: دراسة موضوعية وفنية ، حسن بن أحمد النعمي، النادي الأدبي، جازان، الطبعة الأولى، 1430هـ/2009م.
  • لمحات عن الشعر والشعراء في منطقة جازان خلال العهد السعودي، حجاب ابن يحيى الحازمي، الحازمي، النادي الأدبي، جازان، الطبعة الأولى، 1422هـ/2001م.
  • المفقود من شعر علي بن محمد السنوسي، جمع وتحقيق: عبدالله أبو داهش، مطابع الجنوب، أبها، الطبعة الأولى، 1408هـ/1988م.
  • من شعر علي بن محمد السنوسي، جمع ودراسة وتحقيق: عبدالله أبو داهش، ، النادي الأدبي، جازان، الطبعة الأولى، 1412هـ/1992م.
  • والدي السيد علي السنوسي، محمد بن علي السنوسي، مجلة المنهل، مجلد 29، ذو الحجة 1388هـ.
  • قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية، الجزء(2)، دارة الملك عبدالعزيز، الرياض، 1435هـ.

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح "ملخص كتاب (المفقود من شعر علي بن محمد السنوسي ) | فــضــاءات أدبـــيـــة - منتديات محافظة القنفذة". www.gunfdh.com. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  2. أ ب ت [795 قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية] تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). دارة الملك العزيز. 2014. اطلع عليه بتاريخ 2019/3/18. 
  3. ^ قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية، الجزء(2)، دارة الملك عبدالعزيز، الرياض، 1435هـ، ص796