افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

علم مناعة العظام (Osteoimmunology)، (مصطلح يتكون من ثلاثة مقاطع, عَظْمون όστέον من الإغريقية وتعني "العظام"، immunitas من اللاتينية وتعني "المناعة"، لوغوس λόγος من الإغريقية وتعني "المعرفة")، وهو علم دراسة العلاقة والتفاعلات بين منظومة الجهاز الهيكلي والجهاز المناعي، والتي تُشكل ما يُعرف "بنظام مناعة العظام" (osteo-immune system) كما يهتم بدراسة الآليات والمكونات المشتركة بين كِلا النظامين في الفقاريات، والتي تشمل دراسة المربوطات، المستقبلات، الجزيئات المؤشرة وعوامل النسخ. تمثل الحالات الطبية التالية مثالاً على مجالات اهتمام علم مناعة العظام: النقائل العظمية، التهاب المفاصل الروماتويدي، تخلخل العظم،تصخر العظم، وأمراض النسج الداعمة. أظهرت بعض الدراسات في علم مناعة العظام العلاقة بين الاتصالات الجزيئية في خلايا الدم والأمراض البِنْيَوِيَّة الهيكلية في الجسم.

المتشابهات في النظامعدل

يُعد حلف بروتينات رانكل-رانك-أو بي جي(بروتيگيرين العظم) مثالاً هامًا على نظام الإشارات في كُلٍّ من العظم واتصالات الخلايا المناعية. تُترجم الخلايا العظمية والخلايا التائية المُنَشِّطة إشارات الرانكل، بينما تعمل الخلايا التغصنية(DCs) والأوستيوكلاست (الخلايا المُحطمة للعظم) على ترجمة الرانك، ويمكن استخلاص كُلٍ منهما من الخلايا السلفية النقوية. يعمل كلٌّ من بروتين رانكل الموجود بالخلية العظمية ورانكل المُفرز على إرسال الإشارات الضرورية إلى سلائف الخلايا العظمية التي تتمايز بدورها إلى أوستيوكلاست. تؤدي إشارات الرانكل في الخلايا التائية إلى تنشيط الخلية التغصنية من خلال إنشاء علاقة مع بروتين الرانك في الخلايا التغصنية. تعمل الخلايا التغصنية على إنتاج بروتيگيرين العظم (OPG)؛ الذي يُعد مُسْتَقْبِلاً فعالاً قابلاً للذوبان ويعمل بشكلٍ دائمٍ خادعٍ وتنافسي على منع الاتصال بين رانكل ورانك

التأثير المتبادلعدل

يُعد تجويف نخاع العظم عاملًا هامًا لإنتاج الخلايا الجذعية من أجل الحفاظ على الجهاز المناعي، كما يُساعد على تطوره السليم وتدعيمه. وفي ضوء ذلك، تعمل الخلايا المناعية على إنتاج السيتوكينات التي تلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم استتباب العظم. كما تلعب بعض السيتوكينات؛ التي يُنتجها الجهاز المناعي وتشمل بروتين رانكل، إم-سي إس إف،تي ان اف - ألفا، الإنترلوكنات والإنترفيرونات، دورًا هامًا في تنشيط تمايز خلايا الأوستيوكلاست ووظائفها، بالإضافة إلى تحفيز ارتشاف العظم. في حالات الالتهاب المزمن، قد يتأثر التوازن الطبيعي في عمليتي بناء العظم وإعادة نمذجته تأثرًا كبيرًا مُحدثًا اضطرابات مؤلمة و/أو مرئية، في استقلاب العظم.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  • Lorenzo J, Choi Y (2005). "Osteoimmunology". Immunol. Rev. 208: 5–6. PMID 16313336. doi:10.1111/j.0105-2896.2005.00340.x. 
  • McHugh K (2008). "Osteoimmunology in skeletal cell biology and disease". Autoimmunity. 41 (3): 181–182. PMID 18365830. doi:10.1080/08916930701694808. 
  • McInnes IB, Schett G (2007). "Cytokines in the pathogenesis of rheumatoid arthritis". Nat. Rev. Immunol. 7 (6): 429–42. PMID 17525752. doi:10.1038/nri2094. 
  • Takayanagi H (2007). "Osteoimmunology: shared mechanisms and crosstalk between the immune and bone systems". Nat. Rev. Immunol. 7 (4): 292–304. PMID 17380158. doi:10.1038/nri2062. 
  • Theill LE, Boyle WJ, Penninger JM (2002). "RANK-L and RANK: T cells, bone loss, and mammalian evolution". Annu. Rev. Immunol. 20: 795–823. PMID 11861618. doi:10.1146/annurev.immunol.20.100301.064753. 
  • Walsh MC, Kim N, Kadono Y؛ وآخرون. (2006). "Osteoimmunology: interplay between the immune system and bone metabolism". Annu. Rev. Immunol. 24: 33–63. PMID 16551243. doi:10.1146/annurev.immunol.24.021605.090646. 
  • Zaidi M (2007). "Skeletal remodeling in health and disease". Nature Medicine. 13 (7): 791–801. PMID 17618270. doi:10.1038/nm1593.