علم الإعاقة

العلم الذي يمثل جميع الأشخاص ذوي الإعاقة

عَلم الإعاقة أو علم التغلب أو علم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة هو العَلم الذي يمثل جميع الأشخاص ذوي الإعاقة.[1] أنشأه الراقص البلنسي إيروس ريسيو في عام 2017.[2] قُدم العَلم إلى الأمم المتحدة.[1]

علم الإعاقة
علم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة
الاستعمال أخرى
التناسب 2:3
ألوان
ذهبي
فضي
برونزي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P462) في ويكي بيانات
الاعتماد 3 ديسمبر 2017
التصميم علم مكون من الألوان الذهبية والفضية والبرونزية بثلاثة خطوط أفقية بنفس السماكة.
المصمم Eros Recio

المعنى

عدل

علم الإعاقة يمثل الأشخاص الذين يعانون من إعاقات. يمثل، من بين أمور أخرى، أيضًا النضال من أجل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، أو فخر الإعاقة أو الرياضة البارالمبية.[1] [3]

ألوان العلم مستوحاة من الألعاب البارالمبية لأنها الحدث الأكثر أهمية والأكثر صلة بالأشخاص ذوي الإعاقة. من المهم أن نلاحظ أنه لا ينبغي الخلط بين هذا والشعور التنافسي والجدارة للحدث نفسه. تمثل هذه الألوان حقًا التغلب الجماعي على المحن التمييزية التي يفرضها المجتمع، والانتصار للحقوق الجديدة التي حققتها المجموعة، والنجاح في إدراك عدم المساواة هذا للدفاع عن مستقبل أفضل.[4] وهذا ما يدفع المرء، من بين أسباب أخرى، للاعتزاز بنفسه وبإعاقته. كما أثارها ودافع عنها مختلف نشطاء حركة فخر الإعاقة (بالإنجليزية: Disability Pride)‏.

كما أوضحنا لاحقًا، يمكن أن تمثل الألوان الثلاثة أيضًا الأشكال المختلفة للإعاقة وفقًا لإيروس ريسيو.[5]

ومع ذلك، فإن معنى العلم واسع ومتنوع. يعتقد منشئه أنه يجب أن تكون مجموعة الأشخاص ذوي الإعاقة هي التي تقرر معانيها الأكثر دقة.[6] الحركات من أجل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة غير متجانسة، وهو ما يفسر هذا التنوع في النهج.[7]

التاريخ

عدل

في اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، في 3 ديسمبر 2017، اجتمع برلمانيون من دول أمريكا اللاتينية في جلسة عامة في بيرو.[8] أعلنوا بالتزكية أن العلم هو رمز جميع الأشخاص ذوي الإعاقة.[9][1]

في نفس اليوم سُلم العلم إلى المقر الأوروبي للأمم المتحدة.[10] تعرض عديد المدن والبلديات الإسبانية علم الإعاقة في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.[11][12] على سبيل المثال، في عام 2018 قرر عرض العلم في مدينة سانتا كروز دي لا بالما بجزيرة الكناري لا بالما.[13]

في 17 يوليو 2018، قدم ريسيو عرضًا في حدث رسمي في ميامي بدعم من مؤسسة برايان للفنون، وهي منظمة للفنانين المعاقين في الولايات المتحدة.[14][1]

في 3 ديسمبر 2018، تبنت منظمة النهوض بالرياضيين ذوي التحديات (بالكتالانية: Foment d'Esportistes amb Reptes) العلم، وهي منظمة رياضية أولمبية وبارالمبية في إسبانيا.[15][16]

تأثير فخر الإعاقة

عدل
 
علم فخر الإعاقة، من تصميم آن ماجيل

يمثل هذا العلم Disability Pride Movement على وجه التحديد، أصله من البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، حيث يوجد حضور أكبر. حركة رائدة في أحداث مثل Disability Pride Month و Disability Pride Week واستعراضات كلا الحدثين. تم إنشاء هذه العلامة لاستخدامها أثناء هذه الأحداث المحددة.[17]

تطور معنى ومفهوم العلم بمرور الوقت. وقد ساهم في انتشاره في العالم الغربي في إحداث تأثير هام في الحركات الاجتماعية المعاصرة. خاصة من حركةفخر الإعاقة.

تعود جذور هذه الحركة إلى أحداث التوعية بالفخر لمجتمعات الأقليات الأخرى، مثل فخر السود وفخر المثليين. أقيم أول موكب فخر المعاقين في أمريكا في بوسطن، ماساتشوستس في عام 1990. ومنذ ذلك الحين، انتشرت مسيرات الفخر لذوي الاحتياجات الخاصة في أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة. وانتشرت أيضًا إلى دول أخرى مثل النرويج والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وألمانيا. يصف موكب شيكاغو لفخر الإعاقة الأهداف في بيانه:

  • تغيير طريقة تفكير الناس وتعريف الإعاقة.
  • كسر وإنهاء المهانة الداخلية بين الأشخاص ذوي الإعاقة.
  • الترويج للفكرة في المجتمع بأن الإعاقة جزء طبيعي وجزء أساسي من التنوع البشري يمكن للأشخاص الذين يعانون من إعاقات أن يفخروا بها.[18]

كانت هذه الأفكار مصدر إلهام لعمل علم يمثل الجماعة بطريقة عالمية ومُعَلْوَمة، وليس فقط لاستخدامها في أحداث فخر الإعاقة.

العلاقة مع إيروس ريسيو

عدل

وفقًا لإيروس ريسيو (بالإسبانية: Eros Recio)‏، صُمم العلم بثلاثة ألوان من ثلاثة معادن: ذهبي وفضي وبرونزي تمثل ثلاثة أنواع رئيسية من الإعاقة: جسدية ونفسية وحسية[1] ومعناها له طابع عام. هذا يعني أن كل لون لا يمثل حصريًا نوعًا معينًا من الإعاقة بل يمثل جميعها ككل. كما أنه لا يعني أنه يستثني أشكال الإعاقة الأخرى غير الثلاثة المذكورة. مثل الإعاقة الحشوية، متعددة، إلخ.[10][19] من المهم أيضًا الإشارة إلى أنه لا يوجد لون أفضل من لون آخر.

في 12 ديسمبر 2019، شارك إيروس ريسيو في عمل رسمي في كلية لا سيدا للفنون (بالإسبانية: Colegio de Arte Mayor de la Seda)‏ في فالنسيا، والذي أضيف من خلاله علم الإعاقة المصنوع من الحرير إلى المعرض. وبهذه المناسبة، كرر ريسيو تصريحه في كلمة له بأن هذا العلم يمثل جميع الأشخاص ذوي الإعاقة. وقد صرح:[20][21]

«"Es un gran orgullo que la institución del Colegio del Arte Mayor de la Seda, que en su día fue el motor industrial de toda la Valencia, haya solemnizado la bandera con la seda genuina de nuestra tradición más arraigada. Con esta bandera vamos a dar al mundo un mensaje de inclusión, solidaridad y libertad. Muchas gracias en nombre de todas las personas con discapacidad del planeta."
«إنه لفخر كبير أن مؤسسة كلية فنون الحرير، التي كانت في يومها المحرك الصناعي لكل فالنسيا، قد كرست العلم بالحرير الأصيل لتقاليدنا الراسخة. مع هذا العلم سوف نعطي العالم رسالة من الشمول والتضامن والحرية. جزيل الشكر نيابة عن جميع الأشخاص ذوي الإعاقة على هذا الكوكب.»
» – إيروس ريسيو، علم التغلب

أثناء الحدث، ذكر إدراج تعريف جديد للعلم. «علم التغلب». ويرجع السبب في ذلك إلى نية تسليط الضوء على الطبيعة الانتقامية للعلم وتجنب الاستبعاد الاجتماعي المحتمل والنموذجي للتمييز ضد ذوي الاحتياجات الخاصة.

بالإضافة إلى ذلك، سلمت لافتات صغيرة تقديراً لخدماته الاجتماعية إلى فيسنتي جينوفيس (Vicente Genovés)، رئيس كلية لا سيدا للفنون؛ خوسيه ماريا تشيكويلو، رئيس شبكة اليونسكو الدولية لطرق الحرير؛[22] ممثلو منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة مثل مؤسسة رويغ ألفونسو (Fundación Roig Alfonso) أو "Aspaym CV" والكاتب Carmen Carrasco.[23]

استلهم تصميم العلم ومفهومه وتأثر بالحركات الاجتماعية مثل مجتمع الميم. يوضح إيروس ريسيو أن فكرة العلم نشأت بعد معرفة أنه لم يكن هناك علم يمثل الأشخاص ذوي الإعاقة كمجموعة.[24]

انظر أيضًا

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ ا ب ج د ه و "La bandera de las personas con discapacidad". ABC Blogs (بالإسبانية). 17 Dec 2017. Archived from the original on 2020-05-30. Retrieved 2021-06-16.
  2. ^ "Valencia: por primer vez un bailarìn profesional con sìndrome de Down actùa en Palau - Por Igual Más". www.porigualmas.org. مؤرشف من الأصل في 2021-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-16.
  3. ^ "ABBE - La bandera de las personas con discapacidad". www.abbe.es. مؤرشف من الأصل في 2021-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-16.
  4. ^ "La bandera de la discapacidad ya 'ondea' en el fondo del mar". Ideal (بالإسبانية). 3 Aug 2019. Archived from the original on 2021-06-01. Retrieved 2021-06-16.
  5. ^ "Las bandera de la discapacidad". Rehatrans (بالإسبانية الأوروبية). Archived from the original on 2021-01-25. Retrieved 2021-06-16.
  6. ^ "Bandera de la Superación y la Discapacidad en el Museo de la Seda". Museo y Colegio de arte Mayor de la Seda Valencia (بالإسبانية الأوروبية). 12 Dec 2019. Archived from the original on 2021-04-10. Retrieved 2021-06-16.
  7. ^ "Divisions in the disability community | Independent Living Institute". www.independentliving.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-25. Retrieved 2021-06-16.
  8. ^ "Puntos de cultura". مؤرشف من الأصل في 2021-06-24.
  9. ^ "La bandera de la discapacidad". amp.milenio.com (بالإسبانية المكسيكية). Archived from the original on 2021-04-24. Retrieved 2021-06-17.
  10. ^ ا ب "Las bandera de la discapacidad". Rehatrans (بالإسبانية الأوروبية). Archived from the original on 2021-01-25. Retrieved 2021-06-17.
  11. ^ "https://twitter.com/aytohuesca/status/1237033780998811650". Twitter. مؤرشف من الأصل في 2021-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-17. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  12. ^ "La Bandera de la Discapacidad ondeará en el Ayuntamiento el próximo 3 de diciembre". El Apurón. 31 أكتوبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-17.
  13. ^ Ahora, La Palma (31 Oct 2018). "La Bandera de la Discapacidad ondeará en el Ayuntamiento de la capital hasta el 3 de diciembre". ElDiario.es (بالإسبانية). Archived from the original on 2021-04-24. Retrieved 2021-06-17.
  14. ^ "https://www.bryansartfoundation.com/about". www.bryansartfoundation.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-24. Retrieved 2021-06-17. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (help)
  15. ^ "Qué es". Proyecto FER (بالإسبانية الأوروبية). Archived from the original on 2021-04-24. Retrieved 2021-06-17.
  16. ^ "El Proyecto FER apadrina la bandera de la discapacidad". Las Provincias (بالإسبانية). 3 Dec 2018. Archived from the original on 2019-01-04. Retrieved 2021-06-17.
  17. ^ Njoki, Eunice (2 Jun 2021). "What is disability pride month? Everything you need to know". Briefly (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-07-12. Retrieved 2021-07-03.
  18. ^ Goering، Sara (11 أبريل 2015). "Rethinking disability: the social model of disability and chronic disease". Current Reviews in Musculoskeletal Medicine. ج. 8 ع. 2: 134–138. DOI:10.1007/s12178-015-9273-z. ISSN:1935-973X. PMC:4596173. PMID:25862485. مؤرشف من الأصل في 2021-02-04.
  19. ^ Torán, E. (12 Dec 2019). "Una bandera de seda valenciana por la Superación y la Discapacidad". 7TeleValencia (بالإسبانية الأوروبية). Archived from the original on 2021-04-27. Retrieved 2021-06-17.
  20. ^ "Bandera de la Superación y la Discapacidad en el Museo de la Seda". Museo y Colegio de arte Mayor de la Seda Valencia (بالإسبانية الأوروبية). 12 Dec 2019. Archived from the original on 2021-04-10. Retrieved 2021-06-17.
  21. ^ "La bandera de la superación". www.actualidadfallera.es (بالإسبانية الأوروبية). Archived from the original on 2021-03-01. Retrieved 2021-06-17.
  22. ^ "UNESCO Silk Roads Programme | Programa de las Rutas de la Seda". es.unesco.org. مؤرشف من الأصل في 2021-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-17.
  23. ^ "Acerca de mí". Carmen Carrasco (بالإسبانية). Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2021-06-17.
  24. ^ Ros, Mónica (4 Dec 2017). "La discapacidad ya tiene su propia bandera". Levante-EMV (بالإسبانية). Archived from the original on 2021-04-20. Retrieved 2021-06-17.