عتبة بن ربيعة

من وجهاء قريش، قتل في غزوة بدر في صفوف قريش

أبو الوليد عُتَبة بن ربيعة العبشمي القرشي الكناني (68 ق هـ - 2 هـ / 555م - 624م) من كبار وسادة وحُكَماء قبيلة قريش في الجاهلية، وأحد وُجهاء مكة، انتهت إليه سيادة بني عبد شمس من قريش، كان عُتَبة موصوفا بالرأي والحلم، خطيباً، نافذ القول، ضخم الجثة، عظيم الهامة، توفي أبوه ربيعة بن عبد شمس وهو صغير فنشأ يتيما في حجر ابن عمه حرب بن أمية بن عبد شمس.[1] وقد شهد عُتَبة حرب الفجار بين قبائل كنانة وقبائل قيس وأصلح بين الفريقين ورضيت القبائل بحكمه وأوقفوا الحرب.[2] قال مؤرج السدوسي: «كان عُتَبة بن ربيعة العبشمي من عظماء قبيلة قريش».[3] وقَد أدَرك عُتَبة بعثة النبي محمد وطغى ولم يُسَلم، ثم شهد غزوة بدر مع المشركين وقُتِل فيها على يد الصحابي حمزة بن عبد المطلب وكان له سبعين عاماً، وقُتِل معه أخوه شيبة بن ربيعة وابنه الوَليد بن عتبة.[4]

عتبة بن ربيعة العبشمي
معلومات شخصية
اسم الولادة عتبة بن ربيعة العبشمي القرشي
الميلاد 68 ق هـ / 555م
مكة
الوفاة 2 هـ / 624م (70 سنة)
بدر
سبب الوفاة قتل في معركة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
قتله حمزة بن عبد المطلب  تعديل قيمة خاصية (P157) في ويكي بيانات
الإقامة مكة
الكنية أبو الوليد
اللقب العدل
الزوجة صفية بنت أمية السلمية
خناس بنت مالك القرشية
فاطمة بنت صفوان الكنانية
برة الدوسية.
الأولاد
إخوة وأخوات
عائلة الأب: ربيعة بن عبد شمس
الأم: هند بنت المضرب العامرية القرشية
الحياة العملية
المهنة تاجر،  ومحارب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوة بدر  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

ومن أولاده: الصحابي أبو حذيفة بن عتبة، والصحابي أبو هاشم بن عتبة، والصحابية هند بنت عتبة وهي والدة الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، والصحابية فاطمة بنت عتبة، والصحابية أم أبان بنت عتبة.[5]

نسبه عدل

سيرته عدل

مولده ونشأته عدل

ولد في مكة المكرمة قبل عام الفيل بثلاث سنوات، ونشأ في مكة وتعلم القراءة والكتابة والأنساب وأخبار العرب وتاريخ قريش على يد أفضل المعلمين في تهامة، كما تعلم عتبة الفروسية وفنون المبارزة وكان في طليعة الفرسان في حرب الفجار، وخاض فيها المعركتين الاخيرتين، وكان عتبة يتميز بطول القامة وقوة البنية.

موقفه مع محمد رسول الله عدل

في المسجد الحرام حيث كان النبي محمد يجلس بمفرده ذهب عتبة، وجلس معه وبدأ حواره، ولأنه كان ذكيًّا فقد بدأ عتبة بن ربيعة الكلام وقد رتبه ونظمه، ونوّع فيه بين الإغراء والتهديد، وبين مخاطبة العقل ومناجاة القلب. ولا غرو فهو كما يقولون كان من الحكماء، ابتدأ عتبة كلامه يرفع من قدره بقصد إحراجه نفسيًّا قائلاً: يا ابن أخي، إنك منّا حيث قد علمت من السِّطَة -أي المنزلة- في العشيرة والمكان في النسب. ثم أتبع ذلك بالتلويح بما يعتبره جرائم ضخمة، لا يجب في رأيه أن تأتي من هذا الإنسان رفيع القدر قائلاً: إنك قد أتيت قومك بأمر عظيم، فَرَّقت به جماعتهم، وسفّهت به أحلامهم، وعبت به آلهتهم ودينهم، وكفرت به من مضى من آبائهم. يريد وبمنتهى الوضوح أنك متهم بزعزعة نظام الحكم في مكة، فما لك أنت والدين؟! دع الدين لأهل الدين، كان عليك أن تدعه للكهّان ومن يخدم الأصنام، أنت قد أقدمت على هذا العمل، وقد تسبب عنه لقومك كذا وكذا وكذا، وقد يكون ما أقدمت عليه هذا مجرد خطأ غير مقصود، ومن ثَمَّ -ولمنزلتك عندنا- سنعرض عليك أمورًا فاختر منها ما شئت. بهذه الطريقة يريد عتبة أن يخبر رسول الله أن هذه الاقتراحات التي سنطرحها عليك ليست مجرد اقتراحات مغرية فقط، بل إن مجرد رفض هذه الاقتراحات معناه توجيه وإثبات التهم الخطيرة عليك، والتي عقابها أنت تعلمه ولن أذكره لك. كان محمد يتفهم مثل هذا الأسلوب جيدًا، وكان يعلم أن هذه مساومة على الدين، فقال له مناديًا إياه بكنيته وبأحب الأسماء إليه: «قل يا أبا الوليد». يريد محمد أن يستوعب عتبة بن ربيعة، ويريد أن يعطيه فرصة للحديث حتى يعطيه بعد ذلك بدوره فرصة للسماع، قال عتبة يعرض لأمور غاية في الإغراء لأهل الدنيا:

يا ابن أخي، إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالاً جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالاً. وإن كنت تريد به شرفًا سَوّدناك علينا، حتى لا نقطع أمرًا دونك. وإن كنت تريد به ملكًا ملكناك علينا. وإن كان هذا الذي يأتيك رِئْيًا تراه لا تستطيع رده عن نفسك طلبنا لك الطب، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يُداوى منه. وكان عتبة يقدم هذه العروض وهو يرى أنه يقدم أكبر تنازل قد حدث في تاريخ مكة كلها.

لم يقاطع النبي محمد عتبة مرة واحدة، وقد تركه حتى فرغ تمامًا من حديثه، وبعد أن انتهى من حديثه قال له: «أقد فرغت يا أبا الوليد؟». أجابه عتبة: نعم. وهنا قال له محمد: «فاسمعْ مني». قال عتبة: أفعل. ولم يكن عتبة ليستطيع أن يرفض السماع، فكان مضطرًّا لأن يسمع حتى وإن كان على غير مراده، وفي محاولة لتعليم وهداية عتبة بدأ النبي محمد في الحديث، فقال:

  ﴿حم ۝١ تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ۝٢ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ۝٣ بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ۝٤ وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ ۝٥ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ ۝٦ الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ۝٧. واكمل ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ ۝٨ قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ۝٩ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ۝١٠ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ۝١١ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ۝١٢ [فصلت:8–12]. ثم يرتفع التحذير والتهديد فيبلغ أقصاه حين قرأ: ﴿فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ ۝١٣. وجميعها آيات من سورة فصلت

رجوعه إلى قومه عدل

لم يتمالك عتبة نفسه عن عدم السماع، وقد أخذ به الرعب والهلع كل مأخذ، وكاد قلبه ينخلع، وشعر وكأن صاعقة ستنزل عليه في لحظة أو في لحظات، وفي حالة نسي فيها أمر عدائه، ونسي أمر المفاوضات، بل نسي مكانته وهيبته، قام فزعًا وقد وضع يده على فم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو يقول: أنشدك الله والرحم، أنشدك الله والرحم. ومن فوره قام عتبة يجرُّ ثوبه يتبعثر فيه مهرولاً إلى قومه، لا ينظر خلفه، عيناه زائغتان، أنفاسه متقطعة، حتى دخل على زعماء قريش.

قال بعضهم: نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به. وحين جلس إليهم قالوا: ما وراءك يا أبا الوليد؟!

بدأ أبو الوليد عتبة يحكي تجربته، بدأ يتحدث وكأنه أحد الدعاة للإسلام فقال: ورائي أني سمعتُ قولاً والله ما سمعت مثله قَطُّ، والله ما هو بالشعر ولا بالسحر، ولا بالكهانة. يا معشر قريش، أطيعوني واجعلوها بي، وخلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه، فاعتزلوه، فوالله ليكونَنَّ لقوله الذي سمعت منه نبأٌ عظيمٌ، فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم، وإن يظهر على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم، وكنتم أسعد الناس به. وفي ذهول تام ردوا عليه وقالوا: سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه. فأجابهم برأيه متمسكًا: هذا رأيي فيه، فاصنعوا ما بدا لكم.

معركة بدر عدل

في يوم بدر، خرج عتبة بن ربيعة مع فرسان قريش لحماية القوافل، وحين وصلهم خبر سلامة قوافل أبي سفيان، قال:”ارجعوا واعصبوها برأسي وقولوا جبن عتبة” لكن فرسان قريش وعلى رأسهم عمرو بن هشام رفضوا العودة وقال:” ان نجت القوافل هذه المرة .. فهل تأمنون عليها في المرات المقبلة .. لا والله لا نرجع حتى نرد بدرا فنعسكر فيه وننحر الجزر ونطعم الطعام وتسمع بنا العرب وبمسيرنا وجمعنا فلا يزالون يهابوننا بعدها” فخرج عتبة للمبارزة وبارز الصحابي عبيدة بن الحارث وقتله حمزة بن عبد المطلب. ووجد في ابنه أبي حذيفة حزن وهو من المسلمين عندما وجد أباه قتيلا، فسأله الرسول عن ذلك فقال: لأنك تعرف رجاحة عقل أبي فكنت أتمنى أن يموت مسلما وهو ما أقره الرسول.

عتبة بن ربيعة في السينما والتليفزيون عدل

  1. 1976 : [ فيلم] الرسالة [النسخة الإنجليزية]، قام بدور عتبة بن ربيعة الممثل روبرت بروان.
  2. 1976 : فيلم الرسالة، قام بدور عتبة بن ربيعة الممثل عبد البديع العربي.
  3. 2009 : مسلسل الوعد الحق، قام بدور عتبة بن ربيعة الممثل سعد أردش.
  4. 2009 : مسلسل صدق وعده، قام بدور عتبة بن ربيعة الممثل مدحت مرسي.
  5. 2012 : مسلسل عمر بن الخطاب، قام بدور عتبة بن ربيعة الممثل حسن الجندي.

زوجاته وأولاده عدل

زوجاته عدل

كان لعتبة بن ربيعة أربعة زوجات وهَّن:

أولاده عدل

كَان له أحد عشر ولداً من الذكور وهَُمَ:[8]

وكان له تسع بنات وهَّن:[9][10]

المراجع عدل

  1. ^ خير الدين الزركلي، الأعلام: قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، ج. 4، ص. 200، QID:Q12183509
  2. ^ أبو القاسم السهيلي (2000)، الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، بيروت: دار إحياء التراث العربي، ج. 2، ص. 150، QID:Q121008866
  3. ^ مؤرج السدوسي (1960)، حذف من نسب قريش، تحقيق: صلاح الدين المنجد، القاهرة: مطبعة المدني، ص. 39، OCLC:4770491317، QID:Q124361087
  4. ^ البلاذري (1996)، جمل من كتاب أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار، رياض زركلي، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 1، ص. 152، OCLC:122969004، QID:Q114665392
  5. ^ ابن حزم الأندلسي (1983)، جمهرة أنساب العرب، تحقيق: عبد السلام هارون (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، ص. 76 - 77، OCLC:22896260، QID:Q114955882
  6. ^ نسب قريش، مصعب بن عبد الله الزبيري، دار المعارف - القاهرة ، ص 153
  7. ^ أنساب الأشراف، أحمد بن يحيى البلاذري، دار الفكر - بيروت 1417 هـ ، ج 9 ص 367
  8. ^ مصعب بن عبد الله الزبيري (1982). نسب قريش. تحقيق: إفاريست ليفي بروفنسال (ط. 3). القاهرة: دار المعارف. ص. 153. ISBN:978-977-02-0266-1. OCLC:1227781136. QID:Q116762723.
  9. ^ البلاذري (1996)، جمل من كتاب أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار، رياض زركلي، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 9، ص. 367، OCLC:122969004، QID:Q114665392
  10. ^ محمد بن حبيب البغدادي (1942)، المحبر، حيدر آباد: دائرة المعارف العثمانية، ص. 400، OCLC:4771198001، QID:Q121009112