افتح القائمة الرئيسية

أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة

صحابي أسلم قبل صلح الحديبية وشهد بيعة الرضوان، وشارك في غزوة مؤتة وفتح مكة وغزوة حنين وشهد حجة الوداع

أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة العبشمي القرشي صحابي جليل، أسلم قبل صلح الحديبية وشهد بيعة الرضوان، وشارك في غزوة مؤتة وفتح مكة وغزوة حنين وشهد حجة الوداع.[1]

أبي هاشم بن عتبة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عبدالله بن عتبة
الميلاد 588م
مكة
الوفاة 44 هـ
الطائف
الإقامة مكة ، الطائف
الكنية ابي هاشم
أبناء هاشم
عائلة الأب: عتبة بن ربيعة
الأم: أم خناس القرشية

نسبهعدل

سيرتهعدل

سكن الطائف, كان فاضلا وكان إذا ذكر أبا هاشم قال أبو هريرة: ذاك الرجل الصالح. وكان من زهاد الصحابة وصالحيهم. دخل معاوية على خاله ابي هاشم بن عتبة يعوده في الطائف , فبكى, فقال له معاوية: مايبكيك يا خال؟ اوجع تجده, ام حرص على الدنيا؟ قال: كلا, ولكن النبي عهد الي عهدا لمآخذ به, فقال: (يا أبا هاشم, انها لعلك تدركك أموال يؤتاها اثوام, فإنما يكفيك من الدنيا خادم وركب في سبيل الله).

المراجععدل

  1. ^ كتاب المتنافسون في محبة الرسول للكاتب: سامي عاشور حسن بن عاشور، الجزء الثاني، ص 276
 
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي أو صحابية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.