عبد الله الصالح (ناشط)

عبد الله الصالح (1985-) ناشط سياسي وكاتب صحفي كويتي مقيم في لندن ومعروف بآرائه المثيرة للجدل داخل المجتمع الخليجي حول عدة مواضيع، بما في ذلك الفصل بين الجنسين، وارتداء الحجاب، وتحرير المرأة.

عبد الله الصالح
معلومات شخصية
اسم الولادة عبد الله محمد صالح
الميلاد 8 مايو 1985 (العمر 35 سنة)
الكويت
الجنسية  الكويت
أسماء أخرى البرونزي
الحياة العملية
شهادة جامعية دكتوراه في التنمية الاقتصادية
المهنة ناشط سياسي
سبب الشهرة ناشط في شبكات التواصل الاجتماعي
الخصوم السعودية - الامارات - مصر

سيرة شخصيةعدل

عبد الله محمد الصالح ولد بالكويت عام (1985) وحاصل علي شهادة دكتوراه في التنمية الاقتصادية.[1] وهو مشهور باسم (البرونزي)، كما وصف سابقا بأنه "الشيخ" أو (الداعية الإسلامي)، ويشتهر بقناته في اليوتيوب باسم (تحياتي و أشواقي) التي يعبر فيها عن آرائه الليبرالية تجاه المواقف الاجتماعية وآرائه السياسية. ونتيجة لذلك، تمت دعوته إلى البرنامج الحواري الكوميدي الكويتي سوار شعيب .[2]

الخلافاتعدل

دعم قطرعدل

خضع لتدقيق واسع النطاق بعد انتقاله إلى قطر في يوليو 2017[1] معربًا عن دعمه لدولة قطر في خضم الأزمة الدبلوماسية الخليجية لعام 2017 وانتقادات علنية لحكومات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر ، وفي يوليو 2017 ، نشر عبد الله الصالح مقاطع فيديو منتظمة على منصات التواصل الاجتماعي يجادل فيها ضد موقف "تحالف الحصار" (الإمارات العربية المتحدة ، السعودية ، البحرين) والإجراءات ضد قطر ، بحجة أنها أدت فقط إلى زيادة عزل دول مجلس التعاون الخليجي وزيادة مشاكلها ، وقد أدى ذلك إلى ردود فعل قوية، حيث قدم محامون إماراتيون وسعوديون شكاوى رسمية إلى المحاكم الكويتية بزعم التحريض على الكراهية وحكم عليه في النهاية غيابيًا.[1]

آراءه المثيرة للجدلعدل

ومن أكثر وجهات نظره إثارة للجدل رأيه بأنه ينبغي أداء صلاة الجمعة في "الشواطئ" و "الحدائق" دون أي شكل من أشكال "الفصل بين الجنسين".[3]

دعاوى وأحكام قضائيةعدل

في اواخر عام 2017 قضت محكمة الجنايات الكويتية بحبسه 5 سنوات مع الشغل والنفاذ في قضية أمن دولة وهي الإساءة للمملكة العربية السعودية ، وفي فبراير من عام 2018 أصدرت محكمة الجنايات الكويتية حكما جديدا يقضي بسجنه 5 سنوات مع الشغل والنفاذ ، لإدانته بالإساءة للإمارات والسعودية عبر "تويتر"، ليرتفع مجموع سنوات سجنه إلى 31 عاما ، وفي 17 يونيو من عام 2019 قضت محكمة الاستئناف الكويتية بسجنه لمدة ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ، بتهمة الإساءة إلى السعودية ، وبذلك تكون أحكام سجنه قد بلغت 41 عامًا على خلفية قضايا تتعلق بالإساءة إلى السعودية والإمارات والبحرين تم فيها محاكمته في جلسات سابقة ، وتعيلقا على على الحكم الصادر بحقه قال عبد الله الصالح : «لن أعود للكويت لتنفيذ الحكم».[4] [5]

طلب لجوءه الي الخارجعدل

في بداية عام 2018 صرح بانه تقدم رسميا بطلب لجوء سياسي في لندن ، وذلك بعد صدور حكم ضده من محكمة الكويت الجنائية بالسجن 5 سنوات بسبب مهاجمته السعودية والإمارات ومناصرة قطر ضد حصارها ، وفي تاريخ 18 مارس 2020 وافقت الحكومة البريطانية علي اعطائه حق اللجوء السياسي رسميا.[6]


المراجععدل

  1. أ ب ت "أساء لدول الخليج.. الكويت تحيل المدون المثير للجدل عبد الله محمد صالح لمحكمة الجنايات". مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ #سوار_شعيب: الزواج نسخة محفوظة 22 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "داعية كويتي يطالب بإقامة صلاة جمعة مختلطة على الشاطئ". 9 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ حكم جديد يرفع سنين سجن المغرد الكويتي عبدالله الصالح إلى 41 عامًا نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ حبس المغرد عبدالله الصالح 5 سنوات لإساءته للسعودية نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ كيف حصلت على اللجوء السياسي في بريطانيا نسخة محفوظة 2020-07-10 على موقع واي باك مشين.

خارجيعدل