عبد الرحيم برادة

محامي ومناضل مغربي

عبد الرحيم برادة (ولد سنة 1938 بالدار البيضاء) كاتب ومحامي وناشط سياسي مغربي مختص في المحاكمات السياسية وفي القضايا المتعلقة بحرية المعتقد. عرف برادة بمعارضته لنظام الملك الحسن الثاني خلال سنوات الرصاص وبدفاعه عن عدة معارضين مشهورين مثل أبراهام السرفاتي والأمير هشام ومناضلي منظمتي إلى الأمام و23 مارس[1].

عبد الرحيم برادة
Abderrahim Berrada (cropped).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1938 (العمر 81–82 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الدار البيضاء  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة محامي،  وناشط حقوقي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات لهجة مغربية،  والعربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

حياتهعدل

ولد عبد الرحيم برادة سنة 1938 بمدينة الدار البيضاء وكان والده تاجر حرير بورجوازيا أصله من فاس ومتعدد الزوجات. كانت والدة عبد الرحيم هي الزوجة الرابعة لوالده. في سن 18 سنة وبعد حصوله على البكالوريا, انتقل عبد الرحيم لباريس ودرس القانون فيها. هناك التقى مع عمر بنجلون والمهدي بنبركة وقرر الانخراط في حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية[2].

سنة 1966، عاد عبد الرحيم إلى المغرب، مشبعا بقيم الحرية والعدالة التي تعلم وقت دراسته، وقررأن يكون صديقا ومدافعا عن اشتراكيي وشيوعيي المعارضة المغربية[3]. منذ ذلك الوقت, شارك عبد الرحيم برادة في المرافعة والدفاع في عدة محاكمات سياسية أبرزها محاكمة مراكش الكبرى سنة 1971, والتي توبع فيها 193 متهما بتهم محاولة قلب النظام, وهي محاكمة رافع فيها إلى جانب عدة 51 محاميا بارزا منهم عبد الرحيم بوعبيد ومحمد بوستة وعبد الرحمن بن عمرو[4].

كتابهعدل

أصدر عبد الرحيم برادة سنة 2018 كتابا باللغة الفرنسية عنوانه مرافعة من أجل مغرب علماني[5] يطرح فيه ضرورة بدأ نقاش مسألة العلمانية في المغرب وأنه "ليس من المفروض أن يكون أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين فقط، بل أن يكون مدافعا عن المؤمنين واللادينيين"[6].

مقالات ذات صلةعدل

مصادرعدل