افتح القائمة الرئيسية
دان بوربانك و أنطون شكابليروف يشتركان في تدريب طبي في وحدة ديستني الموصولة بمحطة الفضاء الدولية. هذا التدريب يتيح لطاقم المركبة الفضائية فرصة التعامل سويا في حالة ظروف طواريء في محطة الفضاء.[1]

طب الفضاء (بالإنجليزية: Space medicine ) هو الرعاية الصحية لرواد الفضاء أثناء تواجدهم في الفضاء ، بينما طهارة رواد الفضاء astronautical hygiene تتعلق بالتطبيقات العلمية والتقنية لمنع أو للتحكم في تعرض رائد الفضاء إلى أخطار قد تهدد حالته الصحية. كل من هاذين الفرعين العلميين يتعاملان سويا بغرض الحفاظ على رائد الفضاء في حالة سليمة ويعمل في بيئة سليمة.

والهدف الرئيسي هو استكشاف كيف يستطيع الإنسان العيش في ظروف صعبة جدا ، وأي مدة يقدر خلالها البقاء في الفضاء, وكذلك بأي سرعة يستطيع رائد الفضاء التأقلم على بيئة الأرض ثانيا بعد عودته من رحلة طويلة إلى الفضاء.

بعض الأعراض مثل احتمال العمى ، وفقد في كثافة العظم ، فقد ظهرتا على رواد فضاء . [2][3]

وفي أكتوبر 2015 قدم الطبيب العام لناسا تقريرا عن آثار رحلات الفضاء على صحة الإنسان والاخطار الصحية التي يتعرض إليها رواد الفضاء في بعثاتهم الاستكشافية ، بما فيها الأخطار التي سوف يتعرض إليها رواد فضاء في بعثة إلى كوكب المريخ .[4][5]

محتويات

امكانية القيام برحلات فضائية طويلةعدل

 
تأثير ضعف الجاذبية على توزيع سوائل الجسم في الأجزاء المختلفة للجسم (صورة توضيحية مبالغ فيها ) (NASA). من اليسار إلى اليمين : على الأرض ، في الفضاء ، التأقلم على ضعف الجاذبية ، عند العودة إلى الأرض.

بغرض التوصل إلى القيام ببعثات طويلة إلى الفضاء تقوم ناسا بالصرف على أبحاث وتطبيقات الطب الوقائي الفضائي ؛ ولا ينطبق ذلك على الوقاية الصحية الجسمانية فقط وإنما في حالات الإصابات والأزمات النفسية أيضا. وعلى الرغم من أن الإصابات قد تهدد حياة رائد الفضاء ، فإن الوقاية من أعراض مرضية جسمانية هامة لأنها تمثل خطرا أكبر على رائد الفضاء. إذ أن عضو البعثة يكون مهددا بسبب إجهادات البعثة وغياب طرق كاملة للمعالجة الصحية في مركبة الفضاء ، مما قد يتسبب في نشأة أعراض على رائد الفضاء في الفضاء تكون أشد وقعا عليه مما يحدث له على الأرض في حالة مماثلة.

كذلك يكون وقع تلك الحالة على رواد الفضاء المصاحبين له أكبر ، حيث يوجدون في نظام ضيق مغلق يعرضهم لانتشار عدوى. وحتى إذا لم تحدث عدوى فإن سلامة باقي الطاقم قد تكون في خطر بسبب افتقاد الاعمال التخصصية التي يقوم بها الرائد المريض. تلك الأحداث تشكل خطرا أشد بسبب طول بعثة طويلة وما يلزمها من عمليات معقدة يقوم بها طاقم المركبة الفضائية . وليس فقط تكون الحالة الصحية لأعضاء البعثة في خطر وإنما من المحتمل أن يوثر مرض أحد الأفراد على نجاح البعثة الفضائية كلها . وإلغاء بعثة وعودتها بسبب مرض أحد الرواد من قبل إتمام البعثة يعتبر باهظا التكلفة وخطير جدا. "[6]

اختبارات طبية أثناء البقاء في مكوك الفضاءعدل

 
سكايلاب 2 رائد الفضاء تشارلز كونراد أثناء قيام "جوزيف كيرفين" بفحص أسنانه في الجزء الطبي لسكايلاب.

بالقدرة الكبيرة لمكوك الفضاء على أخذ حمولة أصبحت ناسا تزود رواد الفضاء بعتاد طبي أكبر. يتكون العتاد الطبي من صندوقين : صندوق للإسعافات والرابطات ، وصندوق للطواريء الطبية . ويحتوي صندوق الإسعافات والرابطات EMK على كبسولات علاجية ( حبات عقارات ، وكبسولات أدوية) وأشرطة رابطة وعلاجات موضعية ؛ أما صندوق الطوارئ MBK فهو يحتوي على حقن ، وأدوات للقيام بجراحات بسيطة ، وللتشخيص /والعلاج ، وصندوق للاختبارات الميكروبيولوجية.[7]

وعاد جون غلين - أول رائد فضاء أمريكي يدور حول الأرض - عاد وهو في سن 77 عام للاشتراك في بعثة STS-95 لمواجهة التحديات الجسمانية التي تمنع القيام برحلات طويلة إلى الفضاء : من فقد في كثافة العظام ، وضعف العضلات ، معاناة عدم التوازن ، وقلة النوم ، والتغيرات في عمل القلب والأوعية الدموية ، و ضعف نظام المناعة - وكلها اعراض تواجه الناس الكبار في السن وتواجه رواد الفضاء. وقد قام جون غلين بمجهود عظيم تاريخي بالنسبة إلى استكشاف الفضاء ،ولكنه في هذه المرة فهو يقدم نتائج بحوث طبية في مجال علاج الشيخوخة أيضا.

تأثير الإشعاععدل

رائد الفضاء السوفيتي فالنتين ليبيديف - الذي قضى 211 يوما في مدار حول الأرض في عام 1982 (وهو رقم قياسي للبقاء في الفضاء) أصيب بعجز في بصره بسبب تكون سحابة في عينيه. . وهو يقول : " لقد تعرضت لأشعاع كبير في الفضاء. ولم أصرح بذلك أثناء الحكم السوفييتي الذي كان يمنع الكلام عن ذلك ، ولكني أستطيع اليوم القول أنني قد أضررت نفسي بالقيام بتلك البعثة الطويلة."[3][8]

وقدم علماء ناسا تقريرا في 31 مايو 2013 أن احتمال قيام رحلة مأهولة إلى المريخ قد تعرض رواد الفضاء إلى أخطار الإشعاع بسبب كميات فيض الجسيمات الأولية التي تخترق جدران المركبة الفضائية التي سوف يتعرض لها الرواد - وقد قامت أجهزة القمر الصناعي المعمل العلمي للمريخ أثناء رحلتها إلى المريخ 2011-2012 بتسجيل كميات الإشعاع التي تعرضت لها.[9][10][11][12][13]

المراجععدل

  1. ^ "International Space Station Medical Monitoring (ISS Medical Monitoring)". 3 December 2013. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2014. 
  2. ^ Chang، Kenneth (January 27, 2014). "Beings Not Made for Space". New York Times. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ January 27, 2014. 
  3. أ ب Mann، Adam (July 23, 2012). "Blindness, Bone Loss, and Space Farts: Astronaut Medical Oddities". Wired. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2012. 
  4. ^ Dunn، Marcia (October 29, 2015). "Report: NASA needs better handle on health hazards for Mars". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2015. 
  5. ^ Staff (October 29, 2015). "NASA's Efforts to Manage Health and Human Performance Risks for Space Exploration (IG-16-003)" (PDF). NASA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 29, 2015. 
  6. ^ Wooley، Bennie (1972). "Apollo Experience Report- Protection of Life and Health" (PDF). NASA Technical note: 20. 
  7. ^ Emanuelli، Matteo. "Evolution of NASA Medical Kits: From Mercury to ISS". Space Safety Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
  8. ^ "Soviet cosmonauts burnt their eyes in space for USSR's glory". Pravda.Ru. 17 Dec 2008. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2012. 
  9. ^ Fong, MD، Kevin (12 February 2014). "The Strange, Deadly Effects Mars Would Have on Your Body". وايرد. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2014. 
  10. ^ Kerr، Richard (31 May 2013). "Radiation Will Make Astronauts' Trip to Mars Even Riskier". ساينس. 340 (6136): 1031. PMID 23723213. doi:10.1126/science.340.6136.1031. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. 
  11. ^ Zeitlin, C. وآخرون. (31 May 2013). "Measurements of Energetic Particle Radiation in Transit to Mars on the Mars Science Laboratory". ساينس. 340 (6136): 1080–1084. Bibcode:2013Sci...340.1080Z. doi:10.1126/science.1235989. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. 
  12. ^ Chang، Kenneth (30 May 2013). "Data Point to Radiation Risk for Travelers to Mars". New York Times. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. 
  13. ^ Gelling، Cristy (June 29, 2013). "Mars trip would deliver big radiation dose; Curiosity instrument confirms expectation of major exposures". ساينس نيوز. 183 (13): 8. اطلع عليه بتاريخ July 8, 2013. 

اقرأ أيضاعدل