افتح القائمة الرئيسية

الشيخ صباح بن جابر بن عبد الله الصباح (توفي بعام 1866)، حاكم الكويت الرابع. تولى الحكم بعد وفاه والده الشيخ جابر بن عبد الله الصباح بعام 1859 وكانت فترة حكمه قصيره. وفي فترة حكمه احتفظ بالسلطة السياسية وترك السلطة القضائية إلى القاضي حيث كان يتولاها وحده وبدون تدخل منه. كما اتسعت التجارة في عهده وكثرت أموال الكويت. وعندما أراد أن يضع رسومًا جمركية على البضائع الخارجة من الكويت قال له التجار: «لا تجعل على أموالنا ما لم يجعله أبوك ولا جدك من قبل» لكنه كان طيبًا ويريد إقناعهم برأيه لكنهم لم يقتنعوا ولكنهم قالوا له أن أموالهم ستكون وقفًا على ما تحتاجه الكويت فوافقهم على ذلك.

صاحب السمو أمير دولة الكويت الرابع الشيخ
صباح بن عبدالله الصباح
Fleche-defaut-droite.png جابر بن عبدالله الصباح
عبدالله بن صباح الصباح Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1784  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الكويت  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة نوفمبر 1866 (81–82 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الكويت  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Kuwait.svg
الكويت
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء عبد الله الثاني الصباح،  ومحمد بن صباح الصباح،  ومبارك الصباح  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الأب جابر بن عبد الله الصباح  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
عائلة آل صباح  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات

ما قاله الكولونيل بيللي عنهعدل

لفت نظر «الكولونيل بيللي» حين زار الكويت مرة ثانية في عام 1865 بسعة أفقه وإطلاعه على ما يجري خارج الكويت من أمور لها صلة بالأحداث في أوروبا والعالم وكان ذلك من خلال صحيفة عربية كانت تصدر في باريس وترسل إليه حافلة بالأخبار الأجنبية والمحلية.

أحداث حصلت بعهدهعدل

  • هجوم «عبد الله بن فيصل بن تركي آل سعود» على قبيلة العجمان فلجؤوا إلى الكويت، فأرسل عبد الله بن فيصل آل سعود رسولًا يطلب منه أن طردهم، لكن الرسول أساء التعبير فقال له إن معزبك (وتعني سيدك) يأمرك بإخراج العجمان، فغضب وأمر باستنفار أهل الكويت لقتال عبد الله آل سعود، لكن الخبر وصل إلى عبد الله فاظهر أسفه وبادر إلى الاعتذار عن سوء تصرف رسوله.

عائلتهعدل

تزوج من عده نساء، منهم لولوة محمد إبراهيم الثاقب[1]، وهي والدة أبنائه محمد ومبارك وجراح وعذبي وحبابة[1]. ولديه من الأبناء[2]:

المراجععدل