افتح القائمة الرئيسية

شهداء عمورية الاثنين و الأربعين (باليونانية: οἰ ἅγιοι μβ′ μάρτυρες τοῦ Ἀμορίου) كانوا مجموعة من كبار الوجهاء البيزنطيين أسروا من قبل الخلافة العباسية فيمعركة عمورية في 838 م و أعدموا بعد الأسر بسبع سنين بعدما رفضوا اعتناق الإسلام. تحتفل الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بذكراهم في 6 مارس من كل عام.

الأحداثعدل

في عام 838 م، شُنت بقيادة الخليفة العباسي المعتصم حملة كبيرة ضد الإمبراطورية البيزنطية انتهت بسقوط مدينة عمورية، عاصمة ومهد الأسرة العمورية البيزنطية الحاكمة.

بعد المعركة، أُسر 42 من جنود و وجهاء عمورية وسجنوا في سامراء، عاصمة الخلافة العباسية آنذاك.

حاول توفيل بن ميخائيل عدة مرات مبادلة الأسرى أو إرجاعهم مقابل المال عدة مرات حتى توفي عام 842 م، وكذلك فعل ميخائيل الثالث و زوجته ثيودورا إلا أن طلبهم وعروضهم رفضت.

أعدم الوجهاء يوم 6 مارس 845 م في سامراء,، بعدما رفضوا اعتناق الإسلام حسب المصادر الغربية. قلة من هؤلاء ال 42 كانت معروفة أساميهم. وتشير المصادر أنه حُشر أهل عمورية المسيحيين في كنيسة لهم هائلة ففتحها الجيش الإسلامي قسرا وقتلوا من فيها وأحرقوا عليهم باب الكنيسة فاحترقت ومات جميع من كان فيها.[1][2][3]

مراجععدل

  1. ^ Bury 1912, pp. 271–272; Kazhdan 1991, pp. 79, 800–801.
  2. ^ PmbZ, Konstantinos (#3932).
  3. ^ PmbZ, Bassoes (#982).

المصادرعدل

  • Foss، Clive (1991). "Amorion". In Kazhdan، Alexander. The Oxford Dictionary of Byzantium. New York and Oxford: Oxford University Press. صفحات 79–80. ISBN 0-19-504652-8. 
  • Kazhdan، Alexander؛ Ševčenko، Nancy Patterson (1991). "Forty-Two Martyrs of Amorion". In Kazhdan، Alexander. The Oxford Dictionary of Byzantium. New York and Oxford: Oxford University Press. صفحات 800–801. ISBN 0-19-504652-8. 
  • Lilie، Ralph-Johannes؛ Ludwig، Claudia؛ Zielke، Beate؛ Pratsch، Thomas، المحررون (2013). Prosopographie der mittelbyzantinischen Zeit Online. Berlin-Brandenburgische Akademie der Wissenschaften. Nach Vorarbeiten F. Winkelmanns erstellt (باللغة الألمانية). De Gruyter.  CS1 maint: display-editors (link)
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.