معركة عمورية

معركة بين الخلافة العباسية و الإمبراطورية البيزنطية

معركة عمورية كانت بين الخلافة العباسية والإمبراطورية البيزنطية في رمضان من عام 223 هـ الموافق لأغسطس من عام 838م . كانت هذه المعركة من أهم المعارك الإسلامية البيزنطية، وكان الجيش العباسي يُقَاد شخصيًا من قبل الخليفة المعتصم بالله الذي حكم فيما بين (218 هـ - 227 هـ) الموافق (833 م842 م) و كذلك كان الجيش البيزنطي بقيادة توفيل بن ميخائيل سليل الأسرة العمورية وثاني أباطرتها.

فتح عمورية
جزء من الحروب الإسلامية البيزنطية
 
معلومات عامة
التاريخ 223 هـ - 838م
الموقع عمورية
39°01′21″N 31°17′42″E / 39.0225°N 31.295°E / 39.0225; 31.295   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انهزام القوات البيزنطية
المتحاربون
 الدولة العباسية
القادة
المعتصم بالله وتحت إمرته توفيل بن ميخائيل وتحت إمرته
القوة
80,000[1] 30,000[2]
الخسائر
غير معروف 30,000-70,000
خريطة

خلفية تاريخية

عدل

في عام 214 هـ الموافق لـ 829 م اعتلى الشاب توفيل بن ميخائيل عرش الإمبراطورية البيزنطية، كانت الحروب بين المسلمين والبيزنطيين ممتدة على مدى قرنين من الزمن على فترات متقطعة. عُقدت هدنة دامت 20 عاماً بسبب الفتنة التي حصلت في عهد الخلافة العباسية بين الأمين والمأمون وبسبب أن الإمبراطورية البيزنطية كانت أيضًا منهكة بسبب الحروب السابقة.

كان توفيل طموحًا ومؤمنًا بعقيدة حظر الإيقونات التي تحرم تصوير شخصيات النصرانية وتمجيدها، ودعّم حكومته وسياسته الدينية بقوة جيشه.[3] كانت الخلافة العباسية آنذاك فقد تعاني من خطر يهددها وهو خطر بابك الخرمي، ففي عهد المأمون كاد الخرمية بقيادة بابك أنْ يودوا بالخلافة الإسلامية العباسية، وحاول المأمون أن يقضي عليها؛ فأرسل الحملات لكنه تُوفي دون أن يُحقق أي نجاح، وانتقلت مهمة القضاء على هذه الفتنة إلى الخليفة المعتصم بالله ونجح في إخمادها، وكان بابك قد اتصل بتوفيل يطلب منه مهاجمة الخلافة الإسلامية العباسية التي انشغلت بقتالهم، وكان مما قاله له: «"إنَّ المعتصم لم يُبْقِ على بابه أحدٌ، فإنْ أردت الخروج إليه فليس في وجهك أحدٌ يمنعك"».

واستجاب ملك الروم توفيل بن ميخائيل لاستغاثة بابك، وجهَّز جيشًا يزيد قوامه على 100 ألف جندي، وسار به إلى الثغور، فهاجم المدن والقرى يقتل ويأسر ويمثِّل، وكانت مدينة ملطيَّة من المدن التي خرَّبها الملك توفيل، حيث قتل الكثير من أهلها، وأسر نساءها المسلمات، حتى إنَّ عددهن بلغ 1000 امرأة.[4]

كان توفيل في معاركه هذه قد استعان بأشتات الخرمية وبقائدهم الذي كان اسمه نصر الذي تنصر وعُمّد واختار لنفسه اسم ثيوفوبس، وكان عدد الخرمية في جيش توفيل ما يقارب من 14 ألف جندي.[5]

السبب

عدل
 
فلس من نوع جديد سكب وصنع احتفالاُ بانتصارات توفيل بن ميخائيل ضد العرب المسلمين عام 220هـ الموافق 835م في ثغري زبطرة وملطية، في وجه الفلس رسمت صورت توفيل وهو يرتدي التوفا (لباس الملوك) وفي الوجه الآخر نُقش توفيل أنت القاهر.

كان السبب الرئيسي هو رد كرامة امرأة عربية تدعى شراة العلوية.[6] حسب المصادر العربية وبسبب هجوم الإمبراطور البيزنطي ثيوفيلوس الذي يسمى في المصادر العربية توفيل بن ميخائيل الذي حكم فيما بين (214هـ - 227هـ) الموافق(829 م -842 م) على ثغري ملطية (في تركيا حاليًا) وزبطرة في العام السابق للمعركة وقيامه بتخريبهما وأسر الكثير من النساء، فساء هذا المعتصم وقرر الأخذ بالثأر.[7]

أهمية عمورية

عدل

عمورية كانت أهم مدن الإمبراطورية البيزنطية وهي في غرب آسيا الصغرى (الأناضول حديثًا) وعمورية كانت مكان نشأة السلالة العمورية حكمت (205هـ - 253هـ) الموافق لـ(820م867م) التي كان منها إمبراطور الروم توفيل بن ميخائيل، وتروي المصادر العربية أن المعتصم جمع قادته وسألهم فقال: «أي بلاد الروم أمنع وأحصن؟ فقيل: عمورية، لم يعرض لها أحد من المسلمين منذ كان الإسلام، وهي عين النصرانية وبنكها؛ وهي أشرف عندهم من القسطنطينية».

المسير للمعركة

عدل
 
خريطة توضح مسير القوات البيزنطية والعباسية خلال سنوات الحرب.

سار المعتصم إلى عمورية في جحافل كثيرة عديدة، وبعث أحد قواده ولقبه الأفشين واسمه حيدر بن كاوس إلى موضع يسمى سروج في جنوب تركيا حاليا، وأعد عدته وجمع جنوده، واختار الأمراء المعروفين بالحرب، فانتهى في سيره إلى نهر اللامس وهو قريب من طرسوس، وذلك في رجب من عام 223 هـ الموافق لمايو من عام 838 م.

جيش الخلافة الإسلامية وتقسيمه

عدل

عند سروج قسم المعتصم جيشه إلى فرقتين:

  • الأولى بقيادة الأفشين، ووجهتها أنقرة.
  • وسار هو بالفرقة الثانية.
  • بعث المعتصم أشناس بقسم من الفرقة التي يقودها إلى أنقرة ولكن من طريقٍ آخر، وسار هو في إثره، على أن يلتقي الجميع عند أنقرة.

معركة أنزن أو دزمون

عدل

وقعت معركة أنزن أو دزمون في 25 شعبان عام 223 هـ الموافق 22 يوليو 838 م [8] ، بين الأفشين وتوفيل بن ميخائيل وهزم فيها الجيش البيزنطي وهرب توفيل إلى القسطنطينية.

وصلت أنباء الانتصار للمعتصم فواصل السير حتى التقت جميع أقسام الجيش عند أنقرة فدخلوها وكان أهلها قد هربوا منها بعدما سمعوا بهزيمة ملكهم توفيل، و تقوّى المعتصم بما فيها من زاد ومتاع.

السير إلى عمورية

عدل

واصل سيره جنوبًا إلى عمورية ووصلت طلائع الجيش بقيادة أشناس في يوم الخميس 5 رمضان 223 هـ الموافق 1 أغسطس 838 م ووصل المعتصم بعدها بيوم.[9] في هذه الأثناء وصلت شائعات إلى القسطنطينية بأن توفيل قُتل، فعندما رجع إلى القسطنطينية وجد نفسه أمام ثورة فانشغل بها ولم يستطع مساعدة عمورية لكنه أرسل للمعتصم يعتذر له عما حصل لملطية، ويبين أن ما حصل كان خلاف أوامره ويعده بأن يعيد الأسرى ويبني المدينة من جديد لكن المعتصم رفض هذا العرض، ولم يكتفي بذلك بل أسر الرسول وجعله يرى عملية الحصار بأم عينه.[8][10]

حصار عمورية

عدل

دام حصار عمورية 11 يومًا فقط وكان في هذا الحصن ثغرات ساهمت في دخوله، وهذا ملخص لما ورد في كتب التاريخ الإسلامي الكامل لابن الأثير والبداية والنهاية لابن كثير وتاريخ الرسل و الملوك للطبري.

تقسيم الجيش

عدل

قسّم المعتصم الأبراج على قادة جيشه فعين لكل قائد برجا معينًا.

اكتشاف ثغرة في بناء الحصن

عدل

كان هناك أحد الأسرى المسلمين كان قد تنصر وتزوج منهم، لكن لما رأى المعتصم والجيش الإسلامي رجع إلى الإسلام وخرج إلى الخليفة فأسلم وأعلمه بمكان في السور كان قد هدمه السيل وبني بناء ضعيفا بلا أساس، فنصب المعتصم المجانيق حول عمورية فكان أول موضع انهدم من سورها ذلك الموضع الذي دلهم عليه ذلك الأسير، حاول أهل عمورية سد هذا الثغر بالخشب الغليظ القوي لكن قوة المجانيق و كثرة الرمي هدمت السور فيما بعد.

طلب النجدة من توفيل

عدل

كتب مناطس نائب البلد إلى توفيل يعلمه بشدة الحصار عليه ويطلب منه النجدة، وبعث ذلك مع رسولين، لكن تمكن الجيش الإسلامي منهما وأسرهما، وكان في هذه الرسالة معلومة مهمة، وهي نية مناطس الخروج فجأة على الجيش العباسي ومقاتلتهم.

المعتصم يأخذ احتياطاته

عدل

أمر المعتصم عند ذلك بتجديد الحرس والاحتياط من خروج أهل عمورية بغتة وزاد المعتصم في المجانيق والدبابات وغير ذلك من آلات الحرب.

استخدام جلود الأغنام لتسوية الخندق

عدل

كان المعتصم قد غنم عدد كبير من الأغنام قبل حصار عمورية وكان هناك خندق عميق محيط بعمورية فقرر المعتصم أن يفرق الأغنام بين الجنود وأن يأكل كل رجل رأسا ويجيء بملء جلده ترابا فيطرحه في الخندق، ففعل الناس ذلك فتساوى الخندق بوجه الأرض من كثرة ما طرح فيه من جلود الأغنام، ثم أمر بالتراب فوضع فوق ذلك حتى صار طريقا ممهدا، وأمر بالدبابات أن توضع فوقه.

سقوط السور

عدل

وبينما الناس في الجسر المردوم، سقط السور الضعيف، لكن كان ضيقًا ولم يكن ما هدم يسع الخيل والرجال إذا دخلوا. وقوي الحصار وقد وكَّلَ مناطس بكل برج من أبراج السور الأربعة والأربعين أميرا يحفظه، فضعف ذلك الأمير الذي هدمت ناحيته من السور عن مقاومة ما يلقاه من الحصار، فذهب إلى مناطس فسأله النجدة فامتنع من مساعدته بحجة انشغال الآخرين بمراقبة الأسوار الأخرى، فلما يئس منهم خرج إلى المعتصم ليجتمع به.

الدخول لعمورية

عدل

ودخل المعتصم وجنده مدينة عمورية في (17 رمضان 223 هـ - 12 أغسطس 838 م)، وتكاثر المسلمون في المدينة وهم يكبرون ويهللون، وتفرَّقت الروم عن أماكنها، فجعل المسلمون يقتلونهم في كل مكان، ولم يبقَ في المدينة موضعٌ محصَّنٌ سوى المكان الذي يجلس فيه نائبها مناطس، وهو حصن منيع، فركب المعتصم فرسه، وجاء حتى وقف بحذاء الحصن، فناداه المنادي: ويحك يا مناطس! هذا أمير المؤمنين واقف تجاهك. فقالوا: ليس بمناطس ههنا مرتين. فرجع الخليفة ونصب السلالم على الحصن، وطلعت الرسل إليه، وقالوا له: ويحك! انزل على حكم أمير المسلمين. فتمنَّع، ثم نزل متقلدًا سيفه، فوضع السيف في عنقه، ثمَّ جيء به حتى أُوقف بين يدي المعتصم، فضربه بالسوط على رأسه، ثمَّ أمر به يمشي إلى مضرب الخليفة مهانًا.

حرب الكنيسة

عدل

حُشر أهل عمورية في كنيسة لهم هائلة ففتحها الجيش الإسلامي قسرا وقتلوا من فيها بعد ان رفضوا التسليم ورفضوا الاستسلام وأحرقوا عليهم باب الكنيسة فاحترقت ومات جميع من كان فيها.[11][12][13]

القبض على مناطس

عدل

تمكن الجيش الإسلامي من القبض على مناطس، وسيق أسيرا للمعتصم

الغنائم

عدل

أخذ المسلمون من عمورية أموالًا لا تحد وسبيٌ كثير، وأمر المعتصم بإحراق ما بقي من ذلك، وبإحراق ما هنالك من المجانيق والدبابات وآلات الحرب لكي لا يتقوى بها البيزنطيون مرة أخرى، ثم انصرف المعتصم راجعًا إلى ناحية طرسوس وكان مكث في عمورية بعد سقوطها 25 يومًا وكان بين تلك الغنائم أبواب حديدية ضخمة للمدينة، نقلها المعتصم في البداية إلى سامراء، حيث تم تثبيتها على مدخل قصره، ومن هناك نقلت إلى الرقة حتى أمر سيف الدولة الحمداني بنقلها إلى باب قنسرين أحد أبواب عاصمته حلب عام 353 هـ الموافق 964 م .[14]

إشارات المصادر الغربية

عدل
  • أغلب السبي والأسارى رجعوا لأهلهم بعد حملة تبادل أسرى في عام 226 هـ الموافق 841 م المثير أن المصادر الإسلامية لم تُشر لهذه الصفقة على الإطلاق.
  • تزعم المصادر الغربية أن ما يقارب من 42 شخص من كبار أهل عمورية قيدوا لسامراء عاصمة الخلافة العباسية آنذاك (أنشأها المعتصم وجعلها عاصمة للخلافة) وأُعدموا بعد سنوات لرفضهم اعتناق الإسلام وأصبحت تعرف عندهم بقصة شهداء عمورية الـ42، ولم تُشر لذلك المصادر العربية على الإطلاق.

ما بعد المعركة

عدل
 
رسمة توضح مقدم السفير البيزنطي للمعتصم.
أبو تمام
[من البحر البسيط]
السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ
في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ
بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ في
مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ
والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة
بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِ الشُّهُبِ
أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا
صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ
تخرُّصاً وأحاديثاً ملفَّقة
لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ
عجائباً زعموا الأيَّامَ مُجْفلة
عَنْهُنَّ في صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ
وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَة
إذا بدا الكوكبُ الغربيُّ ذو الذَّنبِ
وصيَّروا الأبرجَ العُلْيا مُرتَّبة
مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ
يقضون بالأمر عنها وهي غافلة
ما دار في فلك منها وفي قُطُبِ
لو بيَّنت قطّ أمراً قبل موقعه
لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثان والصلُبِ
فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ
نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ
فتحٌ تفتَّحُ أبوابُ السَّماءِ لهُ
وتبرزُ الأرضُ في أثوابها القُشُبِ
يَا يَوْمَ وَقْعَة عَمُّوريَّة انْصَرَفَتْ
منكَ المُنى حُفَّلاً معسولة َ الحلبِ
أبقيْتَ جدَّ بني الإسلامِ في صعدٍ
والمُشْرِكينَ ودَارَ الشرْكِ في صَبَبِ
قصيدة أبو تمام بمناسبة فتح عمورية .[15]
  • توفيل مرض مرضا شديدا بعد هذه الهزيمة وعلى الرغم من أنه تحسن بعد ذلك إلا أن صحته تدهورت حتى توفي بعد ذلك بثلاث سنوات، المؤرخون البيزنطيون عزوا وفاته قبل أن يبلغ الثلاثين إلى حزنه الشديد على سقوط عمورية مسقط رأسه.[16][17]
  • سقوط عمورية ألهم الكثير من الأدباء البيزنطيين فنُسجت الكثير من القصص والأغاني كأغنية عمورية (بالإغريقية:Ἄσμα τοῦ Ἀρμούρη).[18]
  • نظم أبو تمام قصيدته الشهيرة وهي ظاهرة في (الإطار الأيمن).
  • بُنيت أنقرة من جديد وكذلك عمورية بعد هذه المعركة لكنها لم تسترد بريقها السابق.
  • تُشير بعض المصادر أن المعتصم كان قد عزم على التوجه إلى القسطنطينية لكن ثورة ابن أخيه العباس بن المأمون عليه جعلته يتراجع عن هذه الخطوة.
  • أرسل توفيل بن ميخائيل رسوله الثاني إلى المعتصم حاملا الهدايا وخطاب اعتذار، وعرض من توفيل للمعتصم بتقديم 20,000 باوند بيزنطي حوالي 6,500 كيلوغرام من الذهب وإطلاق سراح جميع العرب المحتجزين لدى البيزنطيين مقابل استرداد عمورية. رفض المعتصم الفدية، وقال إن الحملة وحدها قد كلفته أكثر من 100,000 باوند بيزنطي أو 32500 كليلوغرام ذهب وهو ما يعادل ثمانية ملايين دينار عباسي.

الآثار بعد المعركة على الإمبراطورية البيزنطية

عدل
 
حاشية الإمبراطور ثيوفيلوس ، يخففون عنه بعد تدمير المدينة التي كانت مهد سلالته.
  • كان هذا الانتصار للخلافة العباسية ذا ثقل على نفس توفيل لا سيما وأن عائلته ومسقط رأسه (حسب بعض المصادر) في عمورية.[19]
  • كان لهذه المعركة تأثير واضح في الأدب البيزنطي.
  • لم يحصل انهيار تام للإمبراطورية البيزنطية فقد استعادت عافيتها بعد ذلك بسنوات فابن كثير أورد أنه في حوادث عام 249 هـ الموافق 863 م (أي بعد 26 سنة من معركة عمورية) الآتي: «"في يوم الجمعة للنصف من رجب، التقى جمع من المسلمين وخلق من الروم، بالقرب من ملطية، فاقتتلوا قتالا شديدا، قتل من الفريقين خلق كثير ، وقتل أمير المسلمين عمر بن عبيد الله بن الأقطع، وقتل معه ألفا رجل من المسلمين ، وكذلك قتل علي بن يحيى الأرمني، وكان أميرا في طائفة من المسلمين أيضا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون . وقد كان هذان الأميران من أكبر أنصار الإسلام"»".[20]
  • على الصعيد الديني حصلت بعض التغييرات تجاه تحطم الأيقونات فقد كانوا يعتقدون أنهم بسبب تحطيمها كانوا يجب أن ينالوا توفيق الله لكنهم مُنوا بهذه الهزيمة فرجعوا لما كانوا عليه.

مؤلفات عن المعركة

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ Treadgold 1988، صفحة 297.
  2. ^ Treadgold 1988، صفحات 414–415.
  3. ^ Treadgold 1988، صفحات 272–280
  4. ^ موقع قصة الإسلام لراغب سرجاني
  5. ^ Treadgold 1988، صفحات 280–283.
  6. ^ معجم البلدان لياقوت الحموي
  7. ^ تاريخ الرسل و الملوك للطبري
  8. ^ ا ب [موقع قصة الإسلام لراغب سرجاني]
  9. ^ البداية والنهاية لابن كثير
  10. ^ Bury 1912، صفحات 266–267; Rekaya 1977، صفحة 64; Vasiliev 1935، صفحة 160.
  11. ^ Bury 1912، صفحات 271–272; Kazhdan 1991، صفحات 79, 800–801.
  12. ^ PmbZ، Konstantinos (#3932).
  13. ^ PmbZ، Bassoes (#982).
  14. ^ Meinecke 1995، صفحات 411, 412.
  15. ^ قالب:ديوان أبو تمام.
  16. ^ Kiapidou 2003, Chapter 3. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Treadgold 1988، صفحات 304, 415.
  18. ^ Christophilopoulou 1993، صفحات 248–249.
  19. ^ Bury 1912، صفحات 262–263; Kazhdan 1991، صفحات 79, 1428, 2066; Whittow 1996، صفحة 153.
  20. ^ [البداية والنهاية لابن كثير]

المصادر

عدل
  • Arberry، A. J. (1965). Arabic Poetry: A Primer for Students. Cambridge: Cambridge University Press. LCCN:65-11206. مؤرشف من الأصل في 2016-07-23.
  • Bury، John Bagnell (1912). A History of the Eastern Roman Empire from the Fall of Irene to the Accession of Basil I (A.D. 802–867). London: Macmillan and Company. مؤرشف من الأصل في 2022-06-25.
  • Canard، M. (1986). "'Ammūriya". The Encyclopedia of Islam, New Edition, Volume I: A–B. Leiden and New York: Brill Academic Publishers. ص. 449. ISBN:90-04-08114-3.
  • Christophilopoulou، Aikaterine (1993). Byzantine History, Volume II, from 610 to 867. Translated from Greek by Timothy Cullen. Amsterdam: A.M. Hakkert. مؤرشف من الأصل في 2016-05-20.
  • Haldon، John F. (1999). Warfare, State and Society in the Byzantine World, 565–1204. London: University College London Press. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27.
  • Ivison، Eric A. (2007). "Amorium in the Byzantine Dark Ages (seventh to ninth centuries)". في Henning، Joachim (المحرر). Post-Roman Towns, Trade and Settlement in Europe and Byzantium, Vol. 2: Byzantium, Pliska, and the Balkans. Berlin and New York: Walter de Gruyter. ص. 25–59. مؤرشف من الأصل في 2016-06-10.
  • Kazhdan، Alexander P.، المحرر (1991). قاموس أكسفورد لبيزنطة. New York and Oxford: Oxford University Press.
  • Kiapidou، Irini-Sofia (28 أبريل 2003). "Campaign of the Arabs in Asia Minor, 838". Encyclopedia of the Hellenic World, Asia Minor. Athens: Foundation of the Hellenic World. مؤرشف من الأصل في 2016-03-24.
  • Meinecke، M. (1995). "al-Raqqa". The Encyclopedia of Islam, New Edition, Volume VIII: Ned–Sam. Leiden and New York: BRILL. ص. 410–414. ISBN:90-04-09834-8.
  • Rekaya, M. (1977). "Mise au point sur Théophobe et l'alliance de Babek avec Théophile (833/834-839/840)". Byzantion (بالفرنسية). Brussels. 44: 43–67. ISSN:0378-2506.
  • Treadgold، Warren T. (1988). The Byzantine Revival, 780–842. Stanford: Stanford University Press. مؤرشف من الأصل في 2019-04-16.
  • Vasiliev, A. A. (1935). Byzance et les Arabes, Tome I: La Dynastie d'Amorium (820–867) (بالفرنسية). French ed.: هنري غريغوار، كانار. Brussels: Éditions de l'Institut de Philologie et d'Histoire Orientales. pp. 195–198. Archived from the original on 2019-12-25.
  • Whittow، Mark (1996). The Making of Byzantium, 600–1025. Berkeley and Los Angeles: University of California Press. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27.

رابط خارجي لمشروع حفريات في عمورية باللغة الإنجليزية

عدل