شريفة الخطيب

كاتبة من الولايات المتحدة الأمريكية

شريفة الخطيب (بالإنجليزية: Sharifa Alkhateeb)‏ (1946-2004) كانت كاتبة، وباحثة، ومعلمة مسلمة في مجال التواصل الثقافي والبناء المجتمعى للإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة. كانت تشارك في القضايا النسائية، ومنع العنف المنزلي وكذلك الأديان والمنظمات التعليمية. أسست أول منظمة وطنية للنساء المسلمات في الولايات المتحدة وكانت أول امرأة تحصل على جائزة خدمة المجتمع من الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية.

شريفة الخطيب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1946  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
فيلادلفيا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 2004 (57–58 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أشبورن  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان البنكرياس  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بنسيلفانيا
جامعة نورويتش  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

السيرة الذاتيةعدل

ولدت شريفة الخطيب في 6 يونيو(حزيران) 1946 في فيلادلفيا، بنسلفانيا. كان والدها يمنيًا وكانت والدتها من جمهورية التشيك، التي كانت أنذاك جزءًا من تشيكوسلوفاكيا. بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية، واصلت الخطيب تعليمها وحصلت على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة بنسلفانيا.[1] خلال فترة وجودها في جامعة بنسلفانيا، انضمت إلى الحركة النسائية في الستينيات، ولم تشعر قط بوجود تعارض بين معتقداتها الدينية والحركة النسائية. بعد الانتهاء من دراستها الجامعية، حصلت على درجة الماجستير في الدين المقارن من جامعة نورويتش، في نورثفيلد، فيرمونت وفي عام 1977 قامت بتحرير ترجمة للقرآن نشرتها مارمادوك بيكثال.[2]

بين عامي 1978 و 1987، عاشت الخطيب وزوجها مجدي الخطيب في المملكة العربية السعودية حيث عملت صحفية في الجريدة الرسمية السعودية ودرست [3] في جامعة سعودية وفي مدارس خاصة. وفي عام 1988، عاد الزوجان إلى الولايات المتحدة، وأقاما في شمال فرجينيا، وعملت الخطيب خبيراً استشارياً في شؤون التنوع مع المدارس العامة في مقاطعة فيرفاكس في فيرفاكس، فيرجينيا [2] حيث أنتجت برنامجاً تلفزيونياً بعنوان "كيفية تربيه الاطفال في الشرق الأوسط" [1]، بث في الفترة من 1993 إلى 1997.[3] في أوائل التسعينات، أصبحت مديرة تحرير المجلة الأمريكية للعلوم الاجتماعية الإسلامية[1] وشاركت في كتابة "دفتر العالم العربي"، وهو نص دراسات اجتماعية مستخدم في نظام المدارس العامة في الولايات المتحدة.[2] ومنذ عام 1989 وحتى وفاتها، شغلت الخطيب منصب رئيسة مجلس التعليم الإسلامي، وهو منظمة إقليمية تركز على تعليم المسؤولين عن الثقافة الإسلامية.[4]

في عام 1992، أسست مجلس أمريكا الشمالية للمرأة المسلمة وشغلت أول رئيسة له. وكانت الرابطة أول منظمة وطنية للمسلمات الأمريكيات. وتابعت ذلك بإنشاء قاعدة بيانات استشارية للمنظمات التي تعالج احتياجات النساء المسلمات وأنشأت أول خط ساخن للأزمات من أجلهن.[5] في عام 1995، ترأست الخطيب التجمع الإسلامي في المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة الذي عقدته الأمم المتحدة في بيجين، الصين. في عام 1998 أنشأت مشروع الأسر المسالمة [5] بالتعاون مع وزارة العدل، لتحليل العنف في المجتمع المسلم.[2] وكانت الدراسة الاستقصائية الناتجة أول تحقيق وطني بشأن العنف المنزلي داخل المجتمع المحلي.[4]

بعد هجمات 11 سبتمبر، نسقت الخطيب جهود "اتحاد بين الأديان من المعابد والكنائس والمساجد لتسهيل الحوارات والتفاهم".[3] أصبحت رئيسة فريق الشرق الأوسط/مسلم لمشروع مرونة المجتمع، الذي تم تمويله من قبل الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ، كمركز لتقديم المشورة في الأزمات في شمال فرجينيا بعد الهجمات.[1][4] وفي أيلول/سبتمبر 2004، حصلت على جائزة خدمة المجتمع من الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، لتصبح أول امرأة تحصل على هذا الشرف على الإطلاق. بعد شهر واحد في 21 أكتوبر 2004 توفيت بسبب سرطان البنكرياس، في منزلها في أشبورن، فيرجينيا.[2]

ومنذ وفاتها، لا تزال هناك عدة جهود لتكريم إرثها. ومن بين هذه المشاريع مشروع الأسر المسالمة،[6] جائزة شريفة الخطيب لخدمة المجتمع التي تمنحها سنوياً مؤسسة الحرية في ماس، ومنحة شريفة الخطيب التذكارية لمدارس مقاطعة فيرفاكس العامة.[7]

جدالعدل

تم نشر فيديو لشبكه "سي سبان " لشريفة الخطيب وهي تتحدث في مؤتمر التوعية السياسية للأميركيين المسلمين في 5 أغسطس 1989 من قبل الموسيقي المحافظ "تيد نوغنت " في مايو 2019 الذي نشر الفيديو على صفحته على فيسبوك، في عملية خاطئة في تحديدشريفة الخطيب كـ "عضوة الكونغرس الجديدة من ميشيغان" - على ما يبدو قد أربكت شريفة الخطيب مع النائبة رشيدة طالب.[8] في خطابها قالت الخطيب:

في حين أن هدفنا، هدفنا النهائي، ليس أن نصبح جزءا من النظام الذي نعيشه الآن والذي نراه فحسب، فإن هدفنا النهائي هو أن ننشئ نظمنا الإسلامية الخاصة بنا، وليس فقط أن ننشئ نظما إسلامية للمسلمين، بل أن ننظر إلى جميع الأشخاص الآخرين الذين يشاركوننا هذا البلد بوصفهم مسلمين محتملين. وإذا نظرنا إليهم على أنهم مسلمون محتملون، وإذا شعرنا بأننا ملزمون، وهذا ما أخبرنا به الله، بأن نحاول أن نضعهم في نفس أسلوب التفكير ونفس أسلوب السلوك ونفس الأهداف التي لدينا، فعندئذ نحتاج إلى طريقة ما للتواصل معهم، وبطريقة ما يمكننا العمل معهم. وفي هذه العملية الطويلة لجعل أمريكا مسلمة، كل أمريكا مسلمة، يجب أن يكون لدينا بعض الأهداف الحقيقية القصيرة المدى.

المراجععدل

  1. أ ب ت ث Bayot, Jennifer (November 4, 2004). "Sharifa Alkhateeb, Feminist Within Islam, Dies at 58". New York City, New York: The New York Times. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج Schudel, Matt (October 27, 2004). "Sharifa Alkhateeb Dies; U.S. Muslim Scholar". Washington, DC: The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت Hanley, Delinda C. (December 2004). "Dr. Sharifa Alkhateeb". Washington, DC: Washington Report on Middle East Affairs. صفحة 51. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت "Sharifa Alkhateeb Memorial Scholarship". Fairfax, Virginia: College Access Fairfax. 2004. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Barazangi, Nimat Hafez (2004). "The Legacy of a Remarkable Muslim Woman: Sharifa Alkhateeb". Ithaca, New York: Cornell University. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Peaceful Families Project". Peacefulfamilies.org. November 21, 2013. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "College Access Fairfax - Scholarships". مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  8. ^ "Did Sharifa Alkhateeb Talk About Using Public Schools to Convert America to Islam?". Snopes.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)