افتح القائمة الرئيسية

سيف الدين تنكز

سيف الدين أبو سعيد تنكز الأشرفي الناصري، الأمير المملوكي، ونائب السلطنة المملوكية في دمشق، وصفه صلاح الدين الصفدي بأنّه: «الأمير الكبير المهيب العادل الفريد».[1] بدأ حياته عبدًا مملوكًا في مصر، ما لبث أن تدرّج في لمناصب والوظائف المملوكية حتى أصبح أعلى وأقوى شخصيّة إدارية وعسكرية في بلاد الشام في عهد السلطان محمد بن قلاوون، وقد زوّج أولاده من بنات السلطان. وبقي تنكز في منصبه حتى عُزل سنة 740 هـ.[2]

سيف الدين تنكز
معلومات شخصية

صفتهعدل

وصفه صلاح الدين الصفدي بأنّه: «كان أبيض إلى السمره، كأنّ وجهه عليه حسن القمر وسعد الزهرة، رشيق القامة، متوسط الهامة، مليح الشعر، لا يحسن وصفه من شعر، خفيف اللحية والشارب، قليل الشيب، بعيد من الخنا والفاحشة والريب، يملك نفسه عند المحارم، ويعد مغانم الفاحشة من المغارم، يذوب وجداً في هواه ويفنى غرامًا، ولا يرتكب - مع القدرة - حرامًا. يعظّم الشرع الشريف ولا يخرج عن حكمه، ويوقر من يراه من الفضلاء لعلمه، ماله لذة في غير أمن رعاياه، ومن انضوى إلى ظله أو انزوى إلى زواياه، وكانت بذلك أيامه أعيادًا، ولياليه أعراسًا، وأموال الناس موفرة عليهم لا تفارق منهم أكياسًا، كم أخذ الناس من إمره، وما نالهم غرامة خيط في إبره. وكم باشروا ولايات، وكم وصلوا إلى عدة نيابات، وكم وصل من إقطاع، وكم حكم حاكماً فقضى وهو بأمره يطاع، وما أحد تنوبه غرامه، ولا يعرف أسد خبت من غزلان رامه. ولم ير الناس أعف من يده ولا من فرجه، ولا شاهدوا شمس عدل نزلت أحسن من برجه، وأطار الله طائر حرمته ومهابته في سائر البلاد، وأثار سائر معرفته بين أهل الجدال والجلاد، ولذلك كانت الأسعار رخيصه، والضعيف لا ترعد له من القوي فريصه، وسائر الأصناف موجوده، وأثمانها واقفة عند حدود محدوده».[1]

إعماراتهعدل

اشتُهر الأمير تنكز برعايته للكثير من الأعمال المعمارية في دمشق والقدس والخليل وباقي مدن فلسطين وغيرها، وتضمّنت هذه الأعمال إنشاء المدارس والجوامع والحمّامات والخانات وتأمين المياه، ساعده على ذلك ثروته المالية الكبيرة. ففي مدينة القدس قام بإنشاء السوق المعرو اليوم بسوق القطانين، والذي ضم حمامين وخانًا ورباطًا للنساء، كما جرت في عهده ترميم المسجد الأقصى، والمسجد الإبراهيمي، كما أنشأ المدرسة التنكزية في القدس عام 728 هـ.[2] وفي دمشق عمّر جامعه المعروف بجامع تنكز سنة 717 هـ، وأنشأ إلى جانبه مقبرة وداراً وحماماً.[1]

وفاتهعدل

تُوفي تنكز في الأسكندرية سنة 744 هـ، وصُلّي عليه فيها، ثمّ نُقلت جثّته من الإسكندرية إلى دمشق في رجب، ودُفن بجوار جامع تنكز.[1]

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث صلاح الدين الصفدي. أعيان العصر وأعوان النصر (الطبعة 1998). دار الفكر المعاصر. صفحات 2/116–138. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2014. 
  2. أ ب متحف بلا حدود. الحج ، العلم ، والصوفية: الفن الإسلامي في الضفة العربية وغزةّ (الطبعة 2007). المؤسسة العربية للدراسات والنشر. صفحات 128–129. ISBN 9953-36-627-6. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019.