افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
Edit-clear.svg
هذه المقالة ربما تحتاج إلى تهذيب لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. لم يُحدد أي سبب للتهذيب. فضلًا هذّب المقالة إن كان بإمكانك ذلك، أو غيّر القالب ليُحدد المشكلة التي تحتاج إلى تهذيب.

• علم اجتماع الإعلام: مدخل مفاهيمي أولاً: المفاهيم الأساسية 1- مفهوم الإعلام 2- مفهوم الاتصال 3- مفهوم الدعاية 4- مفهوم الرأي العام 5- تعريف علم اجتماع الإعلام ثالثًا: نشأة ومراحل تطور علم اجتماع الإعلام ثانياً: أهمية وأسباب ظهور علم اجتماع الإعلام رابعًا: أهداف علم الاجتماع الإعلامي

أولاً: المفاهيم الأساسية - يتضمن علم اجتماع الإعلام العديد من المفاهيم العلمية التي قد يبدو ظاهرياً وجود نوع من التشابه بينها في المعنى، ولكنها تختلف عن بعضها البعض كما سنرى فيما بعد - ويعد تحديد المفاهيم العلمية من الخطوات المهمة في البحث العلمي نظراً لأن المفهوم يعد اللبنة الأولى في بناء النظرية العلمية وتتمثل أهم المفاهيم العلمية في علم اجتماع الإعلام فيما يلي: 1- مفهوم الإعلام 2- مفهوم الاتصال 3- مفهوم الدعاية 4- مفهوم الرأي العام 1- مفهوم الإعلام - يعد مفهوم الإعلام من المفاهيم الحديثة والمهمة في نفس الوقت - ويشير مفهوم الإعلام إلى: عملية الحصول على المعلومات من مصادرها المختلفة من خلال التواجد السريع في مكان الحدث، والحصول على المعلومات بصورة متعمقة، ثم نقل هذه المعلومات إلى الآخرين من خلال الوسائل المتعددة وبالطريقة المناسبة. - يشير مفهوم الإعلام إلى: منهج وعملية تهدف إلى التثقيف، والإحاطة بالمعلومات الصادقة التي تنساب إلى عقول الأفراد ووجدانهم فترفع من مستواهم الفكري، وتدفعهم إلي العمل من أجل المصلحة العامة، وتخلق مناخاً صحياً يُمكن الأفراد من الانسجام والتكيف. يتضح من التعريف السابق للإعلام أن الإعلام يتضمن الأبعاد التالية: - التثقيف - نقل المعلومات - نقل الأخبار والأحداث - تشكيل الرأي العام - التوجيه لتحقيق مصلحة المجتمع 2- مفهوم الاتصال - الاتصالcommunication - يشير مفهوم الاتصال إلى: عملية انتقال المعلومات والأفكار، و الاتجاهات، و العواطف من شخص أو جماعة إلى شخص أو جماعة أخرى من خلال الرموز - الاتصال الفعال هو: الاتصال الذي يصل من خلاله المعنى الذي يقصده المرسل بالفعل إلى المستقبل - الاتصال الإنساني هو: عملية إنسانية ترتكز على التفاعل بين الأفراد والجماعات من خلال بناء رمزي - وأساس الاتصال هو التفاعل الرمزي بين البشر، وتمثل اللغة المحور الأساسي للاتصال الإنساني . 3- مفهوم الدعاية - الدعاية Propaganda - عُرٍفت الدعاية منذ آلاف السنين، فقد عرفها الفراعنة، والقياصرة واعتمدوا على الدعاية في دعم قوتهم - احتل مفهوم الدعاية مكاناً بارزاً في دراسات الإعلام والاتصال وقد حظي باهتمام واضح من جانب الباحثين منذ الحرب العالمية الأولى حيث لعبت الدعاية دوراً بارزاً في هذه الحرب - يشير مفهوم الدعاية إلى: محاولة التأثير في الأفراد والسيطرة عليهم لأغراض محددة في مجتمع معين، وفي زمن معين - والدعاية هي: مجموعة من الأساليب الفنية والطرق المستخدمة في التأثير على اتجاهات وأراء وأفكار وسلوك الناس من خلال الرموز والكلمات - والدعاية هي: طريقة لتوجيه سلوك الناس حينما تكون هناك مسائل أو موضوعات متعارضة أو محل خلاف.

4- مفهوم الرأي العام - بالرغم من أن ظاهرة الرأي العام Public Opinion ليست ظاهرة حديثة، وإنما هي ظاهرة قديمة وجدت منذ أن وجد الإنسان في مجتمع منظم - إلا أن دراسة الرأي العام كظاهرة اجتماعية، لم تتبلور إلا خلال النصف الثاني من القرن العشرين. - يعريف الرأي العام بأنه: مجموع الآراء السائدة في المجتمع، وتكون صادرة عن اتفاق متبادل بين غالبية أفراد المجتمع . 5- تعريف علم الاجتماع الإعلام

يعتبر علم الاجتماع الإعلامي فرع من فروع علم الاجتماع، يهتم بدارسة العلاقة الموجودة بين وسائل الإعلام الجماهرية والمجتمع، وطبيعة هذه العلاقة تختلف باختلاف المجتمع الذي تتواجد فيه هذه الوسائل . كما يعتبر هذا العلم حديث النشأة مقارنة بفروع علم الاجتماع الأخرى. ومن الملاحظ أن هذا العلم ليس قائما بذاته بل هناك عدة فروع ساهمت في إثرائه وشكلت موضوع الدراسة فيه، واحتوى على العديد من المفاهيم والمقاربات السوسيولوجية التي تشترك مع مجالات معرفية أخرى لها علاقة بالمجتمع بشكل مباشر وغير مباشر.

ثانيًا: نشأة ومراحل تطور علم اجتماع الإعلام:

   خلال فترة الأربعينات وبداية الخمسينات ازدهرت وسائل الإعلام والاتصال بفضل مدرسة كولومبيا التي وضعت الأسس لعلم الاجتماع الإعلامي و الذي تطور وانتشر بفضل فينيس ولآزار سفيلد وغيرهم, وبعدها انتشرت إسهامات علم الاجتماع الإعلامي في كل من النمسا و ألمانيا و بريطانيا و خصوصا في فترة القرن العشرين حيث تميزت بموجة من التغيرات و التطورات من بينها التنوع في وسائل الاتصال الجماهيرية كتلفزيون, راديو, الصحافة و غيرها.و هذا ما أدى إلى بروز مفاهيم ومصطلحات ناتجة عن عملية تفاعل المجتمع بهذه الوسائل(وسائل الإعلام) و لكن هناك نوع من التمايز الثقافي و الإيديولوجي لكل مجتمع. 

إن الثورات الضخمة التي شهدها القرن 20 في مجالات عديدة منها الصناعة التقنية و الإعلام الآلي تركت بصماتها وآثارها في المجتمع ككل و الأفراد ة العلاقات الاجتماعية, و هذا مما أدى إلى ظهور فروع جديدة من علم الاجتماع (علم الاجتماع الإعلامي) و بفضل هذه العمليات الإعلامية التي تجري في المجتمع و بواسطتها اكتسب الناس ثقافة معينة.و قد مر علم الاجتماع الإعلامي بثلاثة مراحل أساسية و هي: 1- مرحلة انتشار البث الإذاعي , و كانت خلال الفترة الأولى من القرن 20حتى 1927 و خلالها كانت الدراسات الاجتماعية الإعلامية و خصوصا قبل الحرب العالمية 2 و قد استخدم البث الإذاعي في تلك الفترة لأغراض سياسية خصوصا. 2- مرحلة النضج في البث الإذاعي , و تشمل الفترة الواقعة بين 1927-1940 حيث أصبح جمهور الإذاعة كبيرا و لم يعد مقتصرا على الهواة في بث الأخبار و الموسيقى, و أصبح الراديو في الوقت نفسه أداة الإعلام و الدعاية السياسية و قد جاءت الحرب العالمية 2 و استخدمت الإذاعة فيها على نطاق واسع مما أدى في هذه المرحلة إلى دراسات و أبحاث اجتماعية إعلامية. 3- المرحلة الأخيرة و هي المرحلة الثالثة تبدأ بعد انتهاء الحرب العالمية 2 و تتصف بإشباع الجمهور الإذاعي وتحسن البرامج كما تتصف بظهور منافس قوي و جذاب و هو التلفزيون.

ثالثًا: أهمية وأسباب ظهور علم اجتماع الإعلام

    ترجع أهمية علم اجتماع الإعلام إلى أن دراسة الظواهر الاجتماعية من الموضوعات الأساسية للدراسة في علم الاجتماع، ويعد الاتصال أحد الظواهر الاجتماعية التي أثرت تأثيراً كبيراً في التفكير والسلوك والمواقف والعمليات الاجتماعية. كما أن العمليات الاجتماعية كالتعاون والصراع والتنافس والتوافق تتم عبر الفعل الاتصالي، وهى من موضوعات علم الاجتماع، 
      ويمكن أن نجمل تمثلنا لأهمية علم الاجتماع الإعلامي في التعرف على العديد من المعطيات نجملها في: 

1- التطور في مجال الاتصالات - أدى التطور الكبير في مجال الاتصالات والذي نتج عن التقدم التكنولوجي إلى؛ تقريب المسافات، واختصار الوقت اللازم لنقل المعلومات والأفكار في العالم - وأدت التقنيات الجديدة والمتطورة في وسائل الإعلام إلى؛ تيسير جمع المعلومات والأخبار، والتعامل معها، وتفسيرها، وتحليلها، وإتاحتها لأفراد المجتمع، وتخزينها، ونشرها، وتبادلها، وإعادة استرجاعها وقت الحاجة إليها. - ويعد تطور وسائل الاتصال ظاهرة متعددة الأبعاد، تتسم بالنسبية، وترتبط بدرجة تطور المجتمع - فما يُعد حديثاً في مجتمع يُعد تقليدياً في مجتمع أخر، فالتلفزيون على سبيل المثال يُعد من الوسائل التقليدية في المجتمعات المتقدمة، ولكنه قد يُعد تكنولوجيا حديثة في مجتمعات أخرى. 2- ظهور أشكال جديدة للإعلام - ظهرت تصنيفات جديدة لوسائل الإعلام الجديدة ويذهب ريتشارد ديفيز وديانا أوين إلى أن هناك أشكال جديدة للإعلام تتمثل في: ‌أ. الإعلام الجديد بتكنولوجيا قديمة ويشير إلى: مجموعة من الأشكال الجديدة للبرامج في الإذاعة والتلفزيون مثل برامج الأخبار الحية، والبرامج المسائية والصباحية في التلفزيون والإذاعة، والمجلات الإخبارية. ‌ب. الإعلام الجديد بتكنولوجيا جديدة ويتم من خلال أجهزة الحاسب والتي أدت إلى التبادل الحي والسريع للمعلومات ‌ج. الإعلام الجديد بتكنولوجيا مختلطة وفيها يتم تبادل المنافع بين الإعلام القديم والجديد فلم يعد هناك حدوداً صناعية بين القديم والجديد .

     ونظراً لعدم قدرة علم الاجتماع العام على الإلمام بجميع الموضوعات ذات الطبيعة الاجتماعية فقد نشأت فروع متعددة لدراسة الموضوعات المختلفة. 
   كما أدى تطور عملية الاتصال، وتطور وسائل الإعلام، والآثار المتعددة التي يحدثها الإعلام؛ على الأنماط السلوكية، وعلى العلاقات الاجتماعية، وكذلك التغيرات الاجتماعية  التي ترتبت على تطور وسائل الإعلام؛ أدى ذلك كله إلى أن أصبحت العملية الإعلامية محور اهتمام علماء الاجتماع، وبالتالي ظهر علم اجتماع الإعلام كأحد فروع علم الاجتماع. 

وعليه يمكن أن نخلص إلى أن أسباب ظهور علم اجتماع الإعلام تتمثل في: o أهمية الظاهرة الاتصالية، وأهمية وسائل الإعلام وما يُمكن أن تحدثه هذه الوسائل من تغيرات كبيرة في العادات والتقاليد الراسخة في المجتمعات الإنسانية . o أن الظاهرة الاتصالية لها أبعادها الثقافية والاجتماعية التي لا يمكن إهمالها. o تطور عملية الاتصال وتطور وسائل الإعلام واتساع الفضاء الاجتماعي الذي تتعامل معه o أن التنشئة الاجتماعية من العوامل المؤثرة في السلوك الاجتماعي، وتعد وسائل الإعلام أكثر العوامل تأثيراً في عملية التنشئة الاجتماعية o التغيرات الكبيرة في صناعة الإعلام وأنماط استهلاك المعلومات، وظهور أشكال وأساليب جديدة للإعلام o أن التطور السريع لوسائل الإعلام أدى إلى طرح مواضيع بحوث متعددة وجديدة حول تطور هذه الوسائل، وملكية هذه الوسائل واستخداماتها.

     للأسباب السابقة ولأهمية عملية الاتصال، ولأهمية وسائل الإعلام، وللتأثيرات المتعددة التي تحدثها وسائل الإعلام في السلوك الاجتماعي، والعمليات، والمواقف الاجتماعية؛ كان لابد من ظهور علم اجتماع الإعلام الذي يهتم بدراسة عدد من الموضوعات التي تتعلق بالتحليل الاجتماعي للمشاهدة،  والمشاهدين، وعمليات الإعلام والاتصال، ومضمون الرسائل  الإعلامية، ومدى تأثير الإعلام على المجتمع والفرد.

رابعًا: أهداف علم الاجتماع الإعلامي 1- الوصف الواقعي يعد أهم الأهداف المتمثل في التعرف على الحقائق الراهنة المتعلقة بطبيعة الظاهرة أو موقف مجموعة من الناس. 2- يستهدف الوصف الواقعي للتعرف على عدد المستعملين للوسيلة الإعلامية و خصائصها و درجة تفضيلهم لتلك الوسيلة. 3- وصف الواقع الاجتماعي لموضوعه الأساسي المتمثل في العملية الإعلامية و ما تتأثر به و ما يِؤثر فيه في كافة مجالات التعامل الاجتماعي و تقرير أبعاد هذا الواقع .

   وبصفة عامة يمكن القول أن علم الاجتماع الإعلامي يهدف إلى  وصف و تحليل الحقائق الاجتماعية التي تشمل المجال الإعلامي