سنة الهيلق

فترة مجاعة حلّت بالكويت عام 1867

سنة الهيلق، [1] وهي مجاعة حلت في الكويت في عام 1867 في عهد الشيخ عبد الله بن صباح الصباح، و الهيلق كلمة مرجعها الهلاك أو الهلك. حيث تعرضت الأقاليم المجاورة لإمارة الكويت لجفاف هائل لم يكن بالحسبان. وكانت الكويت متحصنة و لديها إمكانية العيش لهذا الجفاف. فأصبح سور الكويت هو الوجهة الرئيسية لهؤلاء المنكوبين. و كانت يد الخير تنتظرهم بالكويت حيث أمدوهم بالمال والطعام و المأوى. ظل بعضهم بالكويت لفترة زوال الجفاف التي دامت ثلاث سنوات و البعض استقر بالكويت.

سنة الهيلق
المعلومات

تكون 1867
تلاشى 1870
الموسم الصيف
الفئة مجاعة
المناطق المتأثرة
مدينة الكويت
الخسائر
الوفيات
غير معروف
الاصابات
غير معروف
الخسائر المادية غير معروف

أرَّخ يوسف بن عيسى القناعي لأحداث سنة «الهيلق» كتابه «صفحات من تاريخ الكويت» قائلاً: «الهيلگ: ليس لهذا الاسم أصل بالعربية، وإنما هو اصطلاحي ومعناه أن خلقاً من أهل فارس أصابتهم مجاعة و جاء عدد كبير منهم إلى الكويت و سموا بهذا الاسم، وهذه المجاعة حدثت سنة 1285 وانتهت سنة 1288 هجرية.[2] كما كتب في تقويم صالح العجيري: (الهيلق جاؤوا إلى الكويت من ساحل الخليج الشرقي أثر المجاعة بين سنتي 1868م و 1871م).[3] وكان أول من أرَّخ لهذه الحادثة المشهورة هو عبد العزيز الرشيد، حيث يقول في كتابه «تاريخ الكويت» ص95 حول الحوادث المشهورة: «الهيلق: جوع أصاب الكويتيين.. ابتداء من سنة 1285هـ ولم ينتهِ إلا في سنة 1288هـ.[4][5]

محسنين تدخلوا لانقاذ السكان عدل

  • عبد اللطيف العتيقي.
  • يوسف البدر.
  • يوسف الصبيح.
  • سالم بن سلطان.
  • بيت ابن إبراهيم.

انظر أيضًا عدل

المصادر عدل

  1. ^ "جريدة الأنباء الكويتية - Error". مؤرشف من الأصل في 2020-02-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-05.
  2. ^ صفحات من تاريخ الكويت ص65 نسخة محفوظة 9 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ رزنامة صالح العجيري، القبس نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ توثيقات دور التاجر الكويتي في سنة «الهيلك» نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ عبدالعزيز الرشيد (1978). يعقوب عبدالعزيز الرشيد (المحرر). تاريخ الكويت. الكويت: دار مكتبة الحياة. ص. ص95 (الحوادث المشهورة في تاريخ الكويت).