افتح القائمة الرئيسية

زيادة سكانية

تحدث الزيادة السكانية أو الاكتظاظ السكاني عندما يتجاوز عدد الأنواع القدرة الاستيعابية لمكانته البيئية. ويمكن أن تنجم عن زيادة في المواليد (معدل الخصوبة)، وانخفاض في معدل الوفيات، وزيادة في الهجرة، أو الاستدامة الحيومية واستنزاف الموارد.[1] عندما يحدث الاكتظاظ السكاني، يحد الأفراد من الموارد المتاحة للبقاء على قيد الحياة.[2][3]

يعد التغير في عدد الأفراد لكل وحدة مساحة في منطقة معينة أحد المتغيرات المهمة التي لها تأثير كبير على النظام البيئي بأكمله.[4]

الزيادة السكانية الحيوانيةعدل

في البرية، يؤدي الاكتظاظ السكاني إلى نمو أعداد الحيوانات المفترسة. هذا له تأثير في السيطرة على مجموعة الفرائس وضمان تطورها لصالح الخصائص الجينية التي تجعلها أقل عرضة للافتراس (وقد يتطور المفترس بشكل متجاوب).[5]

في غياب الحيوانات المفترسة، ترتبط الأنواع بالموارد التي يمكن أن تجدها في بيئتها، لكن هذا لا يتحكم بالضرورة في الزيادة السكانية، على الأقل في المدى القصير. يمكن أن يؤدي وفرة الموارد إلى حدوث ازدهار سكاني يتبعه انهيار سكاني. القوارض مثل فئران الحقل لديها مثل هذه الدورات من النمو السكاني السريع وانخفاض يتلوه.

غالبًا ما تسبب إدخال نوع غريب في حدوث اضطرابات بيئية، كما حدث عند إدخال الغزلان وسمك السلمون في الأرجنتين[6] وكذلك عندما تم إدخال الأرانب إلى أستراليا، وفي الواقع عندما تم إدخال الحيوانات المفترسة مثل القطط في محاولة للسيطرة على الأرانب.[7]

الزيادة السكانية البشريةعدل

يحدث الاكتظاظ السكاني البشري عندما تتجاوز البصمة البيئية للسكان البشريين في موقع جغرافي معين القدرة الاستيعابية للمكان الذي تشغله تلك المجموعة. يمكن زيادة النظر إلى الزيادة السكانية، من منظور طويل الأجل، على أنها موجودة عندما لا يمكن الحفاظ على السكان بالنظر إلى النضوب السريع للموارد غير المتجددة أو في ضوء تدهور قدرة البيئة على تقديم الدعم للسكان.[8]

يشير مصطلح الزيادة السكانية البشرية أيضًا إلى العلاقة بين جميع البشر وبيئتهم: الأرض،[9] أو إلى مناطق جغرافية أصغر مثل البلدان. يمكن أن ينتج الاكتظاظ السكاني عن الزيادة في عدد المواليد، أو انخفاض معدلات الوفيات على خلفية معدلات الخصوبة المرتفعة، [10] وزيادة في الهجرة، أو من منطقة بيولوجية غير مستدامة واستنفاد الموارد. يمكن تكثيف المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة إذا كانت المنطقة تتمتع بقدرة ضئيلة أو غير موجودة للحفاظ على الحياة (مثل الصحراء). يستشهد دعاة الاعتدال السكاني بقضايا مثل نوعية الحياة، والقدرة الاستيعابية وخطر المجاعة كأساس للدفاع ضد النمو السكاني البشري المرتفع المستمر وتراجع السكان. يقترح العلماء أن التأثير البشري على البيئة نتيجة الاكتظاظ السكاني والاستهلاك المفرط وانتشار التكنولوجيا دفع الكوكب إلى عصر جيولوجي جديد يعرف باسم الأنثروبوسين.[11][12][13]

المراجععدل

  1. ^ "Dhirubhai Ambani International Model United Nations 2013" (PDF). Daimun. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2014. 
  2. ^ Pimentel, David, et al. "Natural resources and an optimum human population." Population and environment 15.5 (1994): 347-369.
  3. ^ Pimentel, David, et al. "Will limits of the Earth's resources control human numbers?." Environment, Development and Sustainability 1.1 (1999): 19-39.
  4. ^ Singh, Rajeev Pratap, Anita Singh, and Vaibhav Srivastava, eds. Environmental issues surrounding human overpopulation. IGI Global, 2016.
  5. ^ Scott، Joe. "Predators and their prey - why we need them both". Conservation Northwest. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. 
  6. ^ Speziale، Karina؛ Sergio، Lambertucci؛ Jose´، Tella؛ Martina، Carrete. "Dealing with Non-native Species: what makes the Difference in South America?" (PDF). Digital.CSIC Open Science. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  7. ^ Zukerman، Wendy (2009). "Australia's Battle with the Bunny". ABC Science. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2019. 
  8. ^ Ehrlich، Paul R. Ehrlich & Anne H. (1990). The population explosion. London: Hutchinson. صفحات 39–40. ISBN 0091745519. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2014. When is an area overpopulated? When its population can not be maintained without rapidly depleting nonrenewable resources [39] (or converting renewable resources into nonrenewable ones) and without decreasing the capacity of the environment to support the population. In short, if the long-term carrying capacity of an area is clearly being degraded by its current human occupants, that area is overpopulated. 
  9. ^ "Global food crisis looms as climate change and population growth strip fertile land نسخة محفوظة 29 April 2016 على موقع واي باك مشين.". The Guardian (31 August 2007).
  10. ^ Zinkina J., أندريه كاراطائف Explosive Population Growth in Tropical Africa: Crucial Omission in Development Forecasts (Emerging Risks and Way Out). World Futures 70/2 (2014): 120–139. نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Coping with the Anthropocene". فيز. 17 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. 
  12. ^ Vaughan، Adam (7 January 2016). "Human impact has pushed Earth into the Anthropocene, scientists say". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. 
  13. ^ Dimick، Dennis (21 September 2014). "As World's Population Booms, Will Its Resources Be Enough for Us?". ناشونال جيوغرافيك. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017.