افتح القائمة الرئيسية

زبير علي زئي

محدث باكستاني
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

الشيخ زبير علي زئي (1957-2013م) محدث باكستاني من المعاصرين، وكان من العلماء المجتهدين في علوم الحديث ولا يوجد شخصية مثله في باكستان ولا في القارة الهندية في عصرنا الحاضر قام بخدمة الحديث رواية ودراية الي هذا الحد-

زبير علي زئي
Zubair-alizai.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 25 يونيو 1957  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
حضرو  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 10 نوفمبر 2013 (56 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
راولبندي  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Pakistan.svg
باكستان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
المذهب الفقهي ظاهرية
العقيدة أهل السنة، أهل الحديث
الحياة العملية
المهنة محدث  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تأثر بـ بديع الدين شاه الراشدي

إسمه ونسبهعدل

هو محمد زبير بن مجدد خان بن دوست محمد بن جهانغير خان بن أمير خان بن شهباز خان بن كرام خان بن غل محمد خان بن بير محمد خان بن آزاد خان بن عبد الله داد خان بن عمر خان بن خواجه محمد خان بن ضحي بن أخغر بن هنغش بن بير داد خان، يتصل نسبه الي قبيلة تسمي "علي زئي" من جنسية البشتون-

مولده ونشأتهعدل

ولد الشيخ في سنة 1957م بتاريخ 25ينونو في "أتك"، محافظة من منطقة حضرو تحت إقليم سرحد (خيبر بختونخوا) بباكستان، وكان من بيت علم ودين، وجده الأول بير داد خان قدم مهاجرا إلي باكستان من "غزني"، إقليم من أقاليم أفغانستان الشمالي، ووالده المحترم حاجي مجدد خان (ولادة 1926م) هو مشهور لانشغاله في الأعمال الدينية والسياسية والاجتماعية في مستوي المحلية والقومية في باكستان، وكان عضوا لمجلس الشوري لجماعة إسلامي باكستان وقد اعتقل مرتين علي تهمة المشاركة في تحريك ختم النبوة والتفعيلات ضد حكومة "ذو الفكر علي بهوتو"-

طلبه للعلمعدل

درس الشيخ الليسانس وما قبله في مراكز العلوم العامة، ثم انتمي الي العلوم الدينية عندما كان عمره 23 وحصل الماجستير من كلية الدراسات الإسلامية من جامعة بنجاب في لاهور سنة 1983، ثم التحق بالجامعة المحمدية بججرانوالا في سنة 1990م وتخرج منها بكل نجاح، ثم حصل شهادة وفاق المدارس السلفية بفيصلاباد أيضا وجعل تخصصه في علم الحديث ولازم العلامة المحدث بديع الدينالسندى سنوات، وبعد ذلك حصل الماجستيرفىاللغة العريبة من جامعة بنجاب سنة 1994م وكان الشيخ يتكلم اللغة البشتوية والأردية والعربية والإنكليزية واليونانية (التي تعلمها عندما كان يعمل في سفينة تجارية إغرقية) وكان يفهم لا بأس به من اللغة الفارسية أيضا- وكان حريصا علي طلب العلوم الدينية منذ طفوليته وعندما كان عمره لم يبلغ الخامس عشر بدأ يدرس صحيح البخاري وتغير مهامه الأصلي وميلانه النهائي في الحياة الي دراسة الحديث وأصوله حتي أصبح ملتزما شديدا لمنهح أهل الحديث في الفقه ومدافعا حماسا عنه- كان رجلا ذهينا جدا وحفظ القرآن في ثلاثة او أربعة أشهر فقط-

أساتذته وتلامذتهعدل

1. الشيخ أبو الفضل فيض الرحمن الثوري (ت1996م) 2. الشيخ أبو محمد بديع الدين شاه راشدي السندي (ت1996م) 3. الشيخ أبو القاسم محب الله شاه راشدي السندي (ت1995م) 4. الشيخ عطاء الله حنيف بهوجياني (ت1987م) 5. الشيخ عبد المنان النوربوري حفظه الله 6. الشيخ حافظ عبد السلام بن محمد بهوتوي حفظه الله 7. الشيخ حافظ عبد الحميد أزهر حفظه الله 8. الشيخ الله دتا سوهدروي حفظه الله 9. الشيخ عبد الغفار حسن (ت 2007م) 10.الشيخ محمد أيوب شينكوي حفظه الله 11.الشيخ أبو عائشة صابر بن أشرف نافارساوي حفظه الله

وكان له طلاب كثيرة يدرسهم في مكتبته في حضرو، ومن أبرز طلبته الشيخ نديم ظهير حفظه الله وكان يكتب في مجلة الشيخ "الحديث" وكان ملازما للشيخ مدة طويلة وطلاب الشيخ كثير لايحصي عددهم، ومنهم شير محمد وصديق رضا، غلام مصطفي ظهير آمن بوري وغيرهم كثير-

حياته العمليةعدل

بعدما حصل العلوم الدينية قام بالتدريس لمدة قصيرة في سارغودا ثم رجع الي أرض ولادته وأقام فيها مكتبة ذخيرة سماها مكتبة الزبيري وهي مكتبة عامرةيوجد فيها بعض الكتب لا يوجد في أي مكتبات العالم الا وفيها وكان معظم وقتالشيخ يقضى في هذه المكتبة في الدراسة والتأليف والتصنيف- ومضي بعض السنوات في المملكة العربية السعودية أيضا كمحقق ومرتب لكتب الستة من قبل مطبعة دار السلام الشهير- ومن ناحية أخرى علاوة عن الدراسة والتصنيف انشغل بنشر دعوة التوحيد والسنة في مدينته وضواحيها وفي مختلف مدن باكستان، وكان الشيخ رحمه الله تعالى يلقى الدروس علي خاتمة صحيح البخاري كما هو معروف في الجامعات لأهل الحديث في باكستان- وكان شديد الوقار في اتباع النبي صلي الله عليه وسلم وامتثال سننه وقوي الدفاع عن أهل الشرك والبدع وكذا كان ينقد تقليد مذهب معين من المذاهب الأربعة تنقيدا علميا حازما صارما- وقد أودعه الله سبحانه وتعالي في شخصية الشيخ صفاتا غريزة لعملية العقل والذكاء والفطنة التي كانت تظهر دائما في مناظرته ومناقشته العلمية بكل وضاحة، وكان قويا بالحجة والبرهان وقد هدي الله به كثيرا من الناس، وقد شارك الشيخ في كثير من المناظرات العلمية، وما زال كان مشغولا في خدمة العلم والدين في مكتبته في حضرو الي ان توفي-

وفاتهعدل

توفي رحمه الله في تاريخ 10نوفمبر سنة 2013م بعد ان ابتلي من المرض السكتة الدماغية وقضي مدة شهر في المستشفي تحت المعالجة في إسلام آباد، ودفن في حضرو-

مؤلفاتهعدل

ألف رحمه الله أكثر من 50 كتابا ما بين التحقيقوالتأليف كان قائم بمعهد علمى لتدريس الكتاب والسنة، وكان الشيخ المحدث زبير قائم بمجلة "الحديث" من حضرو تخرج هذه المجلة في كل شهر لتنوير الناس أمر دينهم وهذه المجلة قدبلغ عددها يقارب المائة.

كتبه في العربيةعدل

  1. أضواء المصابيح في تحقيق مشكوة المصابيح (مخطوط)
  2. الأسانيد الصحيحة في أخبار ابى حنيفة (مخطوط)
  3. أنوار السبيل في ميزان الجرح و التعديل (مخطوط)
  4. أنوار السنن في تخريج و تحقيق آثار السنن (مخطوط)
  5. أنوار الصحيفة في الأحاديث الضعيفة (مطبوع)
  6. تحفة الاقوياء في تحقيق كتاب الضعفاء للبخارى (مطبوع)
  7. تحقيق مسائل محمد بن عثمان بن أبي شيبة (تحت الطبع)
  8. تحقيق و تخريخ أحاديث اثبات عذاب القبر للبيهقى (مخطوط)
  9. تحقيق و تخريج جزء على بن محمد الحميري (مطبوع)
  10. تحقيق و تخريج سنن الترمذي (مطبوع)
  11. تحقيق و تخريج كتاب الاربعين لابن تيمية (مخطوط)
  12. تحقيق و تخريج مسند الحميدى (تحت الطبع)
  13. تحقيق و تخريج موطا امام مالك رواية يحيي بن يحيي (مخطوط)
  14. تحقيق الانوار من شمائل النبي المختار (مخطوط)
  15. تخريج النهاية في الفتن و الملاحم (مخطوط)
  16. تخريج كتاب الجهاد لابن تيمية (مخطوط)
  17. تخريج شعار أهل الحديث لابي أحمد الحاكم (مخطوط)
  18. تسهيل الحاجة في تحقيق و تخريج سنن ابن ماجه (مطبوع)
  19. تحقيق و تخريج التقبيل والمعانقة لابن الاعرابى (مخطوط)
  20. تلخيص الكامل لابن عدى (مخطوط)
  21. تلخيص تاريخ بغداد للخطيب (مخطوط)
  22. تلخيص الجرح و التعديل لابن أبي حاتم (مخطوط)
  23. تلخيص الثقات لابن حبان (مخطوط)
  24. تلخيص كتاب المجروحين لابن حبان (مخطوط)
  25. العقد التمام في تحقيق السيرة لابن هشام (مخطوط)
  26. عمدة المساعى في تحقيق و تخريج سنن النسائي (مطبوع)
  27. الفتح المبين في تحقيق طبقات المدلسين (مطبوع)
  28. كلام الدارقطني في سننه في أسماء الرجال (مخطوط)
  29. نيل المقصود في تحقيق و تخريج سنن ابى داود (مخطوط)
  30. صحيح التفاسير (غير كامل)
  31. تحقيق و تخريج بلوغ المرام
  32. كتاب الثقات والضعفاء والمتروكين من المعاصرين وغيرها (تحت التكميل)
  33. التأسيس في مسئلة التدليس (كتاب في أصول الحديث) (مطبوع)

كتبه في اللغة الأرديةعدل

  1. اختصار علوم الحديث للإمام ابن كثير (ترجمة الي الأردية)
  2. ترجمة وتحقيق وحواشي لموطأ إمام مالك (رواية ابن القاسم)
  3. نور العينين في إثبات رفع اليدين (مطبوع، هذا من أفضل كتب الشيخ تحول بسببه كثير من الناس الي مسلك السلفية أهل الحديث)
  4. القول الصحيح فيما تواتر في نزول المسيح (مطبوع)
  5. تخريج نماز نبوي (مطبوع)
  6. تسهيل الأصول في تخريج أحاديث صلاة الرسول (مطبوع)
  7. نور القمرين (مطبوع، هذا الكتاب جواب لكتاب عالم ديوبندي "حديث أور أهل حديث")
  8. الكواكب الدرية في وجوب الفاتحة خلف الإمام في الجهرية (مطبوع)
  9. جنة كا راسته (الطريق إلي الجنة) (مطبوع)
  10. هدية المسلمين (مطبوع، هذا الكتاب منتخب لأربعين حديث)
  11. تعداد الركعات : قيام رمضان كا تنقيحي جائزة (بيان وتحقيق لعدد ركعات قيام رمضان) (مطبوع)
  12. نور المصباح (مطبوع، هذا أيضا في مسئلة التراويح)
  13. تخريج أحاديث رياض الصالحين (مطبوع)
  14. تخريج قتاوي إسلامية (1_4 أجزاء) (مطبوع)
  15. تخريج أحاديث "الرسول كا نك راه" (مطبوع)
  16. البوارق المرسلة علي ظلمات التبصرة (مطبوع)
  17. ماستر أمين أوكاروي كا تعاقب (تعاقب إدعاء أمين أوكاروي) (مطبوع) فقد أرسل الشيخ هذا الكتاب الي أمين أوكاروي في حياته ولكن لم يرد عليه
  18. أكاذيب آل ديوبند (مطبوع)
  19. القول المتين في الجهر بالأمين (مطبوع)
  20. نصر المعبود في الرد علي سلطان محمود (مطبوع) وفي هذا الكتاب رد الشيخ علي سلطان محمود، رجل بريلوي المسلك في حضرو-
  21. السنن والمبتدعات (كتاب عربي للشيخ عمر بن عبد الله بن عبد المنعم ترجمه الشيخ زبير الي الأردية- (مطبوع)
  22. تلخيص الأحاديث المتواترة مع الشرح (مخطوط)
  23. عصر حاضر كي جاند كذابين كا تذكرة (ذكر بعض الكذابين في العصر الحديث) (مخطوط)
  24. ترجمة الأنوار في شمائل النبي المختار للبغوي (من العربية) (مخطوط)
  25. ترجمة جزء رفع شعر أصحاب الحديث للإمام الحاكم (من العربية) (مخطوط)
  26. توضيح الأحكام (يحتوي علي فتاوي مختلفة) (مطبوع)
  27. ترجمة وتعليق علي جزء القرائة للإمام البخاري (مطبوع)
  28. ترجمة وتعليق علي جزء رفع اليدين للإمام البخاري (مطبوع)
  29. ترجمة وتخريج وتعليق وفوائد علي المؤطأ للإمام مالك (مطبوع)
  30. ترجمة وتخريج وتعليق وفوائد علي الشمائل للترمذي (مطبوع)
  31. سي اختلافي مسائل (المسائل الاختلافية الستة) (مخطوط)
  32. إثبات التعديل (مخطوط)
  33. ترجمة وتحقيق وحواشي علي "حاجي كي شب وروز (من الصبح الي الشام للحاج)" لخالد بن عبد الله الناصر (مطبوع)
  34. أضواء المصابيح في نحقيق مشكاة المصابيح (مطبوع)
  35. ترجمة وتحقيق شرح "حديث جبريل" للشيخ عبد المحسن العباد (مطبوع)
  36. دين مين تقليد كا مسئله (مسئلة التقليد في الدين) (مطبوع)
  37. توفيق الباري في تتبيع القرآن وصحبح البخاري (مطبوع)
  38. أنوار الطريق في رد ظلمات فيصل الحليق (مطبوع) (هذا الكتاب رد علي جواب العالم البرلوي فيصل علي كتاب "نور العينين" للشيخ الذي كتبه ردا عليه، ثم جاء الشيخ فلم يرد عليه بعد-
  39. فضائل درود (فضائل الصلاة والسلام علي النبي صلي الله عليه وسلم) (مطبوع)
  40. الصلاة خلف الرجل من غلاة المبتدعين (مطبوع)
  41. سيف الجبار في جواب الظهور ونصار (مطبوع)
  42. آل ديوبند سي 210 سؤالات (210 أسئلة الي الديوبنديين) (مطبوع)
  43. القرآن كلام الخالق ليس مخلوق (مطبوع)

عقيدتهعدل

كان رجلا مقلدا لمذهب الحنفية في أول عمره إذ كان أبوه وأجداده من مقلدي هذا المذهب، فبعد أن وصل الي بلوغه من العمر، أتي بيده صحيح البخاري الذي هو أصح الكتب بعد كتاب الله عز وجل فرأي فيه كثيرا من أمور العبادات خلاف ما هو عليه الحين مثلا المسائل المختلفة في الصلاة، فتحول يوما فيوما مما كان عليه من الأعمال لا دليل فيها الي ما فيه دليل وأصبح عاملا بالحديث وتمسك بالكتاب والسنة وعقائد السلف الصالح مطلقا تاركا للتلقيد الأعمي للمذاهب والأراء، وأصبح دافعا لمسلك أهل الحديث وعلما من أعلام مشهورا لهذا المنهج الحمد لله-

ثناء العلماء لهعدل

1. الشيخ رفيق أثري حفظه الله

أري في وفاته خسارة كبيرة ومأساة عظيمة لجماعة أهل الحديث، فإن له عناية فائقة في علم الرجال، والله يرحمه، وكان لهأسلوب الكتابةفريد في نوعه حول ردود مخالفيه من أهل ديوبند وغيرهم،حتى ولو كانكثير من الناسطارده من وراءه، لكنهلم يبالهم من أجل إقامة الحق وإبطال الباطل، وكان يرد عليهم بأحسن تصوراته معحجج قوية لا جوابية، فالله يرحمه وولا تحرمنا من هو خليفة مستحقا له-

2. الشيخ عبد الله ناصر رحماني حفظه الله

وكان عالما كبيرا، ولا سيما في علم الرجال كان له ملكة متميزة، حتي كان في هذا الفن رجل لا ثاني لهفيباكستان، وكان رجلا تقيا زاهدا متواضعا ضابطا قوي الذاكرة-

3. الشيخ إرشاد الحق أثري حفظه الله

الشيخ زبير علي زئي الحمد الله فقد أعطاه الله سبحانه وتعالي صلاحية عظيمة وكان له عناية فائقة في الحديث وعلم الرجال، وقد من الله عليه قوة الحفظ والضبط- -

4. الشيخ محمد إسحاق بهتي حفظه الله

هو رجل بارع خبير، كاتب الكتب في اللغة العربية والأردية، ومترجم مدرس خطيب مناظر وله مهارة متميزة في علم التخريج وكان عارفا باللغة العبرانية ما لا يوجد في أحد من العلماء المعاصرين في العصر الحاضر -

5. الشيخ مسعود عالم حفظه الله

كان رجلا فريدا في وقته،أعطاه الله معرفة كبيرة وذاكرة قوية، وكان له دور عظيم وسعي مخلص لنشر الدعوة السلفية، خصوصا كلما سمع شيئا خلاف السنة أينما كان هذا، يدافعه بحجة قوية، وجاهد جهادا علميا عظيما ضد المتعصبين للمذاهب والفرق-

6. الشيخ مبشر أحمد رباني حفظه الله

كان الشيخ يمتلك كثيرا من الصلاحيات في ميادن شتي، ومن العلماء المعاصرينفي باكستان كانأكثر الناس براعة في علم أسماء الرجال، وكان ينزل بسرعة كبيرة في الميدان بحجة قوية فيضوءالقرآن والسنة عندما جاء أحد مع أفكارمضللة، فمجلة "الحديث"شاهد كبير لهذا، فضلا عن هذا تعتبر كتبه ومقالاته خدمة أصولية في علم الحديث، وكلما سمع أحد يقوم للمناظرة في المجالات الدينية كان يستعد للقيام أمامه من رفقائه وزملائه بالدلائل والبراهن القاطعة، فالإنسان العبقري مثله لا يوجد الا بعد سنوات طويلة،

7. الشيخ عبد الستار حماد حفظه الله

كان له مهارة خاصة في فن أسماء الرجال واستوعب علي فقه الأحناف وتعمق فيه تعمقا وافرا والشيخ لا يطيق الاختلاف فيما بين العلماء-

8. الشيخ خليل الرحمن لكهوي حفظه الله

كان له يد طولي في ميدان التحقيق، ووفاته خسارة كبيرة للجماعة-

9. الشيخ رفيق الطاهر حفظه الله

سئل عن الشيخ بأنه هل الشيخ زبير من علماءالمجتهدين في التصحيح والتضعيف ؟" فقال : نعم لا شك أنه من علماءالمجتهدين في هذا الشأن.

أوصافهعدل

كان رجلا تقيا ورعا زاهدا مشغول دائما في التأليف والتصنيف- كان يلتزم بالوقت كثيرا وكل شيء كان يفعل مراعة للوقت والنظام كما روي : أنه كان يستيقظ مبكرا في الصباح قبل الفجر ويؤدي صلاة التهجد، ثم يبدأ مطالعة الكتب ثم إذا حان وقت صلاة الفجر يبادر الي الصلاة وبعد الصلاة يدخل مباشرة الي مكتبته ولا يزال يطالع الكتب ويشتغل الي الكتابة والتحقيق ختي الساعة الحادية عشر، ثم يأخذ قيلولة لمدة نصف ساعة تقريبا وكان له غرفة ملتصة بمكتبته ثم يشتغل بالكتابة مرة أخرى الي صلاة الظهر، ثم من الظهر الي الصلاة العصر، وبعد العصر أيضا يقوم بالمطالعة والكتابة حتي الي المغرب الا نصف ساعة، وفي ذاك الوقت يسير في الخارج للترفيهية قليلا، ثم رجع الي المكتبة مرة أخرى بعد صلاة المغرب، وفي ذاك الوقت كان يطالع فقط الكتب المختلفة وقد طالع أكثر من ألف كتاب بالاستيعاب، وكان له كراسات خاصة للمواد المختلفة يجتمع فيه الفوائد المقتبس من الكتب، وبعدا صلاة العشاء كان يضطجع مباشرة للنوم- هكذا كانت حياته العامة الثي كانت متلازمة مع الكتب والدراسة والتحقيق، فقد أوقف نفسه لخدمة الدين تماما ولا يلتفت الي أي شيء آخر خاصة في آخر حياته حتي لا يدرس في الخارج لصرف الأوقات تماما للدراسة والكتابة فقط-

آثاره في ميدان العلمعدل

كان الشيخ زبير علي زئي رجل متمهر في تحقيق النصوص القديمة والحديثة وله رغبة خاصة في العلوم الفقهية أيضا وكتب فيه لا بأس به من الكتب في فقه الحديث التي تتضمن علي تأييد السنة المطهرة وفقا لمنهج السلف الصالح والرد علي من خالف منهج السلف في العقائد والأعمال، فالكتب التي كتبه كان مستدلا بالبراهن القاطعة والحجج الصامدة التي لا جواب له ممن خالفه، مثلا كتابه "نور العينين" و"مسئلة التقليد في الدين" ومثل هذه الكتب له تأثير عظيم في إرشاد الناس الي ما هو الحق و تفريقه عما هو الباطل وأصبح بذلك شوكة عظيمة علي عنق المخالفين من الفرق الضالة والمذاهب التقليدية، فكل كلام يتكلم وكل لفظ يكتب كان بالتحقيق الكامل لا لإثبات رأيه بل لإثبات ما هو المستدل وما هو الأقرب للوصول الي الحق والحقيقة- فالتراث العلمي الذي خلفه الشيخ للأجيال الآتية له قيمة بارزة وأثر بالغ وهادي الي طريق الحق والرشاد- وقد ترجمت كتبه الي أكثر من لغة كالعربي والانغلزي والبنلغي والبوشتي وغير ذلك-

آثاره في ميدان الدعوةعدل

كان داعيا مخلصا الي التوحيد والسنة ودافعا قويا لمنهج السلف أهل الحديث في باكستان، بدأ الشيخ الدعوة السلفية في الميدان في التسعينات عندما كان عمره قريب الي الثلاثين، وكان يخطب أمام العوام والخواص في أنحاء باكستان ومنذ البداية كان له ذوق خاص للمناظرة مع المخالفين وله قدرة موهوبة في هذه المجال أيضا-

جهوده في خدمة علم الحديثعدل

بدأت حياة الشيخ زبير علي زئي العلمية بالقيام علي خدمة السنة النبوية وانتهت وهو في نفس المقام بالعناية لها عناية فائقة، فقد أفدي حياته تماما للسنة النبوية وكتب فيها كتبا ورسائل ومقالا كثيرا متنوعة متوفرة، قلما يوجد مثل هذه الشخصية العلمية في الدور الحاضر، خاصة في مستوي القارة الهندية، الذي فهو بالتحديد كان مفتحا حقيقيا لنافذة جديدة في ساحة علم أصول الحديث وعلم تخريج الحديث في القارة الهندية، فلذا يلقب صحيحا بين العلماء "ألباني الباكستان"- فالكتب الحديثية والتراث العلمية الذي تركه يدل واضحا علي مهارته وبراعته في هذا الميدان المبارك- وكتبه في الحديث كما يلي :

كتبه في مصطلح الحديثعدل

لم يكتب كتابا خاصا في هذه المادة، ولكن ترجم كتابا للأمام ابن كثير في علم مصطلح الحديث المسمي باختصار علوم الحديث مع ذكر التحقيق والحواشي المحتاجة له-

كتبه في علم الرجالعدل

1. كتاب الثقات والضعفاء والمتروكين من المعاصرين وغيرها (تحت التكميل)

2. كلام الدارقطني في سننه في أسماء الرجال (مخطوط)

3. تلخيص الكامل لابن عدى (مخطوط)

4. تلخيص تاريخ بغداد للخطيب (مخطوط)

كتبه في الجرح والتعديلعدل

1. تلخيص الجرح و التعديل لابن أبي حاتم (مخطوط)

2. تلخيص الثقات لابن حبان (مخطوط)

3. تلخيص كتاب المجروحين لابن حبان (مخطوط)

4. أنوار السبيل في ميزان الجرح و التعديل (مخطوط)

5. الفتح المبين في تحقيق طبقات المدلسين (مطبوع)

6. التأسيس في مسئلة التدليس (مطبوع)

كتبه في تخريج الحديثعدل

1. تحقيق و تخريج بلوغ المرام (مخطوط)

2. العقد التمام في تحقيق السيرة لابن هشام (مخطوط)

3. أنوار السنن في تخريج و تحقيق آثار السنن (مخطوط)

4. تحقيق و تخريخ أحاديث اثبات عذاب القبر للبيهقى (مخطوط)

5. تحقيق مسائل محمد بن عثمان بن أبي شيبة (تحت الطبع)

6. تحقيق و تخريج كتاب الاربعين لابن تيمية (مخطوط)

7. تحقيق و تخريج مسند الحميدى (تحت الطبع)

8. تحقيق و تخريج موطا امام مالك رواية يحيي بن يحيي (مخطوط)

9. تحقيق الانوار من شمائل النبي المختار (مخطوط)

10. تخريج النهاية في الفتن و الملاحم (مخطوط)

11. تخريج كتاب الجهاد لابن تيمية (مخطوط)

12. تخريج شعار أهل الحديث لابي أحمد الحاكم (مخطوط)

13. تحقيق و تخريج التقبيل والمعانقة لابن الاعرابى (مخطوط)

14. الأسانيد الصحيحة في أخبار ابى حنيفة (مخطوط)

15. أضواء المصابيح في تحقيق مشكوة المصابيح (تحت التكميل)

16. أنوار الصحيفة في الأحاديث الضعيفة (مطبوع)

17.تحفة الأقوياء في تحقيق كتاب الضعفاء للبخارى (مطبوع)

18. تحقيق و تخريج موطأ إمام مالك رواية ابن القاسم (مطبوع)

19. تحقيق و تخريج جزء على بن محمد الحميري (مطبوع)

20. تحقيق و تخريج سنن الترمذي (مطبوع)

21. تسهيل الحاجة في تحقيق و تخريج سنن ابن ماجه (مطبوع)

22. عمدة المساعى في تحقيق و تخريج سنن النسائي (مطبوع)

23. نيل المقصود في تحقيق و تخريج سنن ابى داود (مطبوع)

مصادرعدل

1. محمد إسحاق بهتي، غولستان حديث (أردو)، لاهور : مكتبة قدوسية، ط1 : 2011م-

2. حافظ زبير علي زئي، أضواء المصابيح في تحقيق مشكاة المصابيح، لاهور : مكتبة إسلامية، ط1، 2010م،

3. حافظ زبير علي زئي، الاتحاف الباسم في تحقيق موطأ الإمام مالك رواية عبد الرحمن القاسم، مكتبة الحديث حضرو : أتك/باكستان، ط1، 2009م ،

4. حافظ زبير علي زئي، أنوار الصحيفة في الأحاديث الضعيفة من السنن الأربعة، مكتبة الحديث حضرو : أتك/باكستان، ط2، 1432هأ:2010م ،

5. مجلة الحديث الشهرية، مدير : حافظ زبير علي زئي، الناشر : مكتبة الحديث حضرو : أتك/باكستان، التأسيس : 2004م

6. حافظ زبير علي زئي، مقالات الحديث، مكتبة الحديث حضرو : أتك/باكستان، ط1، 2011م

7. حافظ زبير علي زئي، تحقيقي وإصلاحي وعلمي مقالات، مكتبة إسلامية : لاهور/باكستان، ط1، 2010م

8. حافظ زبير علي زئي، تحقيقي وإصلاحي وعلمي مقالات، الكتاب انترنيشنال : دلهي/الهند، ط1، 2013 م

مراجععدل