ريزدنت إيفل: ذا مرسناريز 3دي

لعبة فيديو من تطوير كابكوم

ريزدنت إيفل: ذا مرسناريز 3دي (بالإنجليزية: Resident Evil: The Mercenaries 3D أي «الشر المقيم: المرتزقة - ثلاثي الأبعاد»)‏، أيضاً يعرف كـبايوهازرد: ذا مرسناريز 3دي (بالإنجليزية: Biohazard: The Mercenaries 3D‎؛ باليابانيةバイオハザード ザ・マーセナリーズ 3D‎، ‏بايوهازادو زا ماسينيريزو تري دي؟) في اليابان، هي لعبة من نوع تصويب منظور الشخص الثالث و تصويب منظور الشخص الأول صدرت في عام 2011 لجهاز نينتندو 3دي إس وهي من تطوير شركتي كابكوم و توز ونشر شركة كابكوم.[1][2][3]

ريزدنت إيفل: ذا مرسناريز 3دي
Resident Evil: The Mercenaries 3D
Resident Evil - The Mercenaries- 3D PAL.png

المطور كابكوم و توز
الناشر كابكوم
الموزع نينتندو إي شوب  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
سلسلة اللعبة ريزدنت إيفل  تعديل قيمة خاصية (P179) في ويكي بيانات
محرك اللعبة إم تي فريمورك
النظام نينتندو 3دي إس
تاریخ الإصدار 2011
نوع اللعبة تصويب منظور الشخص الثالث ، تصويب منظور الشخص الأول
النمط لاعب واحد ، عدة لاعبين
التقدير +15
التقييم
ESRB تعديل قيمة خاصية (P852) في ويكي بيانات
ESRB 2013 Mature.svg
PEGI تعديل قيمة خاصية (P908) في ويكي بيانات
لعمر 18
USK تعديل قيمة خاصية (P914) في ويكي بيانات
لعمر

الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

مراجععدل

  1. ^ Ishaan (December 6, 2012). "Dead or Alive: Dimensions, Resident Evil: Mercenaries 3D Headed To Japanese eShop". Siliconera. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. ^ Gantayat, Anoop (2010-12-08). "Resident Evil Revelations Promises True Survival Horror". andriasang.com. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Bocanegra, Jorge (2011-05-20). "Capcom Explains Why Leon Isn't In Resident Evil: The Mercenaries 3D". Rely on Horror. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن ألعاب الفيديو وما يتعلق بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.