روز كابويا (من مواليد روز كانيانج في 22 أبريل 1961 في موفومبا، رواندا)[1] مقدم متقاعد في الجيش الرواندي وصاحبة أكبر رتبة عسكرية في تاريخ بلادها. تعمل كابويا حاليًا في القطاع الخاص كرئيس تنفيذي لشركة فيرجونا لوجيستك وستار تك المحدودة، لكن ترجع شهرتها لإشتراكها في تحرير رواندا في الفترة من عام 1990 إلى عام 1993. أصبحت فيما بعد عمدة مدينة كيغالي، عاصمة رواندا وأكبر المدن بها، وعضوة في البرلمان الرواندي.[2]

روز كابويا
معلومات شخصية
الميلاد 22 أبريل 1961
موفومبا، رواندا
مواطنة أوغندية
مناصب
عمدة   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1994  – 1998 
في كيغالي 
الحياة العملية
التعلّم شهادة في العلوم السياسية والإدارة الإجتماعية تخرجها من جامعة ماكيريري
المهنة مقدم متقاعد في الجيش الرواندي
رئيس تنفيذي لشركة فيرجونا لوجيستك وستار تك المحدودة
سبب الشهرة صاحبة أكبر رتبة عسكرية في رواندا
اشتراكها في حرب تحرير رواندا في الفترة من عام 1990 إلى عام 1993
عمدة مدينة كيغالي
رئيس البروتوكول لرئيس الرواندي بول كاغامه
الجوائز
الميدالية الوطنية للتحرير الرواندي والحملة ضد الإبادة الجماعية
نطق الإسم باللغة العربية.

نتيجة لمشاركتها في الكفاح من أجل التحرير، حصلت على الميدالية الوطنية للتحرير الرواندي والحملة ضد الإبادة الجماعية. كانت تشغل منصب رئيس البروتوكول لرئيس الرواندي بول كاغامه في نوفمبر 2008 عندما تم اعتقالها في فرانكفورت، ألمانيا ثم إطلاق صراحها في مارس 2009.[3][4]

قتالها من اجل الحرية مع الجبهة الوطنية الروانديةعدل

عاشت كابويا وترعرت في أوغندا حيث بدأت تدريباتها العسكرية هناك عام 1986 بعد حصولها على شهادة في العلوم السياسية والإدارة الإجتماعية تخرجها من جامعة ماكيريري.[5] انضمت إلى الجبهة الوطنية الرواندية (RPF)، في أوائل الثمانينيات.[2] في رتبة رائد، شاركت في غزو شمال رواندا عام 1990 من أوغندا لكسب اللاجئين حق العودة إلى وطنهم. في عام 1993، أصبحت مديرة الرعاية الاجتماعية في الجبهة الوطنية الرواندية وتم تكليفها برعاية ضحايا الحرب من المرضى والمصابين. أصبحت قائدة للمقاتلات في الجبهة الوطنية الرواندية وعقدت اجتماعات منتظمة لإشراكهم كمجموعة وتقديم الدعم النفسي الحيوي. بدأت مهاراتها كمفاوض في الظهور خلال مشاركتها في محادثات السلام عام 1992 بين الجبهة الوطنية الرواندية والحكومة الرواندية السابقة.

عمدة عاصمة رواندا: كيغاليعدل

في عام 1994، مباشرة بعد الحرب، تم تعيين روز كابوي عمدة للعاصمة كيغالي.[6] حيث كانت تشارك بشكل وثيق في الأنشطة الإنسانية وكذلك إعادة تأهيل البنية التحتية الحيوية بما في ذلك المياه والكهرباء. كرئيس للبلدية خلال عام 1998، ركزت على حل مشاكل الإسكان في مدينتها من خلال بناء ملاجئ مؤقتة للفقراء والناجين من الإبادة الجماعية في رواندا، كما يرجع لها الفضل في إعادة تنظيم وإعادة تأهيل أنشطة كيغالي التجارية خلال فترة ولايتها. أسست يانصيب كيغالي ووجهت عائدات لدفع تكاليف تعليم 100 يتيم من الإبادة الجماعية.[7]

عضو في البرلمان وبطلة النساءعدل

في عام 1998، أصبحت روز كابوي عضوًا في البرلمان الرواندي.[8] حيث شغلت منصب رئيس لجنة الدفاع والأمن. كعضو في المنتدى البرلماني للمرأة، شاركت في تعبئة النساء على المستوى الشعبي.[9] وعملت على إلغاء مجموعة من القوانين التي تميز ضد المرأة. كانت داعية لتدريب القائدات والارتقاء بالنساء في المزيد من مجالات صنع القرار في الحكومة الرواندية. تمتلك رواندا الآن أعلى نسبة من النساء في البرلمان من أي دولة برلمانية في العالم. في حين شارك عضو البرلمان،[10] روز كابوي في صياغة الدستور الرواندي الجديد ونشره على الجماهير للمساهمة والتبني.

رئيس بروتوكول الدولة في عهد الرئيس كاغامهعدل

في عام 2003، بدأت روز كابوي فترة 7 سنوات كرئيس لبروتوكول الدولة في عهد الرئيس الرواندي بول كاغامه. قدمت خلال تلك الفترة المشورة لكبار قادة الحكومة الرواندية بشأن مسائل البروتوكول الوطني والدولي كما رافقت الرئيس في جميع الرحلات الرسمية وخططت واستضافت العديد من الأحداث الاحتفالية لرؤساء الدول الزائرين وغيرهم من كبار الشخصيات الزائرة. لقد خططت ونسقت، من بين أحداث رئيسية أخرى، الشراكة الجديدة من أجل تنمية إفريقيا (2000) وكوميسا- السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا. كما نسقت زيارات الدولة لرواندا بما في ذلك الزيارات التي قام بها الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. رافقت الرئيس كاغامه في زياراته للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

الأعمال الخيريةعدل

شغلت روز كابويا منصب رئيسة لجنة مدينة كيغالي لمكافحة الإيدز، حيث أطلقت برامج لتثقيف الروانديين حول فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز وكيفية الوقاية من انتشاره. عملت في مجلس إدارة نداباغا، منظمة غير حكومية للنساء الجنديات المسرحات. كابزيا عضوة تنفيذية في منتدى النساء الأفريقيات في مجال التعليم وعضوه أساسية في منظمة نساء ينشرن السلام.[11]

جدل حول تحطم طائرة 1994عدل

في عام 1994، سقطت طائرة كانت تقل رئيس رواندا (جوفينال هابياريمانا) ورئيس بوروندي (سيبريان نتارياميرا[1] بالقرب من مطار كيغالي، مما أدى إلى مقتل الزعيمين. كان هذا الحدث بمثابة المحفز للإبادة الجماعية في رواندا.[12] والتي أودت بحياة ما بين 800.000 ومليون شخص في حوالي 100 يوم.

في نوفمبر 2006، أصدر القاضي الفرنسي جان لويس بروجير مذكرة توقيف بحق تسعة أشخاص، من بينهم روز كابويا، بتهمة تورطهم في الهجوم.[2] في 9 نوفمبر 2008، تم القبض عليها في ألمانيا أثناء سفرها للعمل. بعد الاعتقال، قام الرئيس الرواندي كاغامه بطرد السفير الألماني وأمر مبعوثه في برلين بالعودة إلى كيغالي "للتشاور". قام المتظاهرون باحتجاجات أمام السفارة الألمانية في كيغالي يحملون لافتات كتب عليها "عار عليك، ألمانيا! بعد سبعين عامًا من الهولوكوست، تلقي القبض على امرأة وضعت حداً للإبادة الجماعية".

تم رفع التهم الموجهة ضد روز كابويا في مارس 2009.[3]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. أ ب Issue of international arrest warrant by Judge Jean-Louis Bruguière[وصلة مكسورة]
  2. أ ب ت Simons، Stefan (17 November 2008). 18,590967,00.html "KIGALI V. PARIS: Shedding Light on the Rwandan Genocide" تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). Spiegel online. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. 
  3. أ ب "Rose Kabuye: Arrest Warrant Lifted". Republic of Rwanda. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2009. 
  4. ^ Kagame aide faces extradition to France، by William Wallis and Peggy Hollinger, فاينانشال تايمز، 9 November 2008 نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Kagabo، Frank. "Rose Kabuye, A Woman of Substance". New Times. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
  6. ^ "Women's new power came at terrible cost". سان فرانسيسكو كرونيكل. 9 April 2002. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2008. 
  7. ^ McCrummen، Stephanie. "Women Run the Show in a Recovering Rwanda". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2008. 
  8. ^ McKinley Jr، James C. (8 May 1998). "Annan Given Cold Shoulder By Officials in Rwanda". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2008. 
  9. ^ "Rose Kabuye – Rwanda". World-wide Asian-Eurasian Human Rights Forum. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2006.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  10. ^ McCrummen، Stephanie (27 October 2008). "Women Run the Show in Recovering Rwanda". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2008. 
  11. ^ "The Women Waging Peace Network". Hunt Alternatives Fund. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 2011. 
  12. ^ Gourevitch، Philip (1998). We Wish to Inform You That Tomorrow We Will Be Killed with Our Families. New York NY: Picador. صفحات 94–95. ISBN 0-312-24335-9. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. 

وصلات خارجيةعدل