رقصة القبور (رواية)

رقصة القبور: السرداب هي رواية ألفها الكاتب السياسي والروائي السوري مصطفى خليفة، صدرت الرواية عام 2016 عن دار الآداب للنشر والتوزيع في عاصمة بيروت.[1]

رقصة القبور: السرداب
معلومات الكتاب
المؤلف مصطفى خليفة
اللغة العربية
الناشر دار الآداب للنشر و التوزيع
تاريخ النشر 2016
مكان النشر بيروت
المواقع
جود ريدز صفحة الكتاب على جود ريدز

حول الرواية عدل

بدأ خليفة روايته بطرح سؤال «ماذا لو لم يكن حافظ الأسد موجوداً؟»، فاتحًا الأبواب أمام تخيل واسعٍ لمجريات التاريخ السوري. يروي قصص العرب القديمة بعد الإسلام وصراعاتهم التي أسست معالم الاقتتال الحالي.[2] وصف الباحث اللبناني زاهر عبد الباقي الرواية بأنها «درس في حكاية المهزومين»، موضحًا: «الرواية تقدم درسًا في الحقل الأدبي ليس فقط بوصفها حكاية المهزومين إنما كونها تعيد تشكيل التاريخ بخيالٍ ملقح بأحداثٍ حقيقية، فتأسرنا في برزخٍ أرق من جناح الفراشة بين ما هو حقيقة تاريخية وتوليفة خيالية».[3]

تدور احداث الرواية حول شاب متمرد عصي ابيه ليدخل الصحافة الحزبية واختار لان يكتب عن المعارضة في صحيفتها السرية وما لبث وان وقع في حبها، ثم يُزج به في السجن وهناك يصادف شخصية قيادية (عبد السلام) وينتهي به المطاف بمصادقته. وبعد عفو من القائد الأعلى للبلاد، يخرج الشاب وعبد السلام من السجن ثم تتطور الاحداث بعدها.[2]

المصادر  عدل

  1. ^ "Raqṣat al-qubūr : al-sirdāb : riwāyah (Libro, 2016) [WorldCat.org]". web.archive.org. 21 سبتمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-06-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  2. ^ أ ب "«رقصة القبور» تاريخنا كما تخيله مصطفى خليفة | القدس العربي". web.archive.org. 21 سبتمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-06-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  3. ^ ""رقصة القبور".. درس في حكاية المهزومين". web.archive.org. 27 أكتوبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-06-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)