راشيل بيناه

سياسية من الولايات المتحدة الأمريكية

راشيل بيناه (بالإنجليزية: Rachel Binah)‏ (من مواليد 1942) هي ناشطة بيئية ومجتمعية أمريكية. كانت بيناه واحدة من العديد من المجتمعات الساحلية في مندكوسينو التي ساعدت في تنظيم جلسة الاستماع النهائية، في عام 1988، لهيئة "Lease Sale 91" من قبل دائرة إدارة المعادن التابعة لوزارة الداخلية في فورت براغ بولاية كاليفورنيا) للاحتجاج على التخلص من المخلفات النفطية في البحر قبالة ساحل كاليفورنيا الشمالية. حضر ما يزيد عن 2500 شخص (ويُعتقد أن عددهم وصل إلى 5000 شخص) جلسة الاستماع الفيدرالية، بالإضافة إلى 1400 متطوع للإدلاء بشهادتهم.[1] عملت بيناه كرئيسة فخرية للتجمع البيئي للحزب الديمقراطي في كاليفورنيا واللجنة الوطنية الديمقراطية (اللجنة الوطنية الديمقراطية).[2] وبصرف النظر عن المخاوف البيئية، تهتم بيناه بالرعاية الصحية، التي يقودها والدها الذي يعاني من مرض آلزهايمر. كما تمتلك أيضاً فندق به غرف استقبال توفر المبيت والإفطار في ميندوسينو بكاليفورنيا.[3] وفي عام 2009، حصلت بيناه على تكريم شهر تاريخ المرأة.[2]

راشيل بيناه
Rachel Binah - Sarah Stierch 01.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1942 (العمر 79–80)
سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة
الجنسية الولايات المتحدة أمريكية
الحياة العملية
المهنة ناشطة مجتمعية
الحزب الحزب الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات

مراجععدل

  1. ^ Gross, Jane (18 أكتوبر 1988)، "On California's North Coast, Oil Is the Only Issue"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2012.
  2. أ ب "Biography Center"، Women's History Month، مشروع التاريخ القومي للنساء، 2011، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011.
  3. ^ "California"، Regional Analysis، ساعة الأخبار لقناة البث العامة  [لغات أخرى]، 2012، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011.