ديمة الخطيب

إعلامية فلسطينية/ سورية

ديمة الخطيب صحفية فلسطينية، ومدونة، وكاتبة، ومترجمة، وهي المديرة العامة لخدمة الجزيرة بلس الرقمية.[1]

ديمة الخطيب
Nordiske Mediedager 2019 (46902893535) (cropped).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 14 يوليو 1971 (العمر 50 سنة)
دمشق، سوريا
الإقامة قطر، الوطن العربي
الجنسية  فلسطين  سوريا
عائلة حسام الخطيب
الحياة العملية
التعلّم جامعة جنيف جامعة دمشق جامعة نيس
المدرسة الأم جامعة جنيف  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مراسلة، صحفية، مدونة
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع http://dimakhatib.blogspot.com

حياتهاعدل

ولدت ديمة الخطيب في دمشق لأم سورية وأب فلسطيني من عائلة هٌجرت قسرا من فلسطين إثر الاحتلال الصهيوني عام 1948.[2] تتحدث ديمة 8 لغات (عربية، إنجليزية، فرنسية، برتغالية، إيطالية، صينية، ألمانية). انضمت لقناة الجزيرة عام 1997 بصفة متدربة في طاقم العمل الصحفي ثم أصبحت مخرجة، ومراسلة في الصين ومن ثم مديرة مكتب الجزيرة في أمريكا اللاتينية، وذلك قبل التحول الكلى إلى الصحافة الرقمية على الإنترنت في السنوات الأخيرة.[3][4][5]

ديمة الخطيب أم لابن اسمه فارس وقد تغيبت في العام 2015 في إجازة أمومة.[6]

عملها في الإعلامعدل

عملت في إذاعة سويسرا العالمية في برن ومنظمة الصحة العالمية بجنيف، وكذلك صحيفة الراية وإذاعة قطر الناطقة بالفرنسية في الدوحة.

عملت أثناء حرب العراق عام 2003 مخرجة للأخبار المباشرة في قناة الجزيرة بالدوحة، وأجرت مقابلة لقناة سي ان ان مع لارى كينج ووولف بليتزر،[7] وظهرت في الفيلم الوثائقي "غرفة التحكم" (2004) وهو فليم وثائقي عن قناة الجزيرة وتغطيتها لغزو العراق في 2003.[8]

أثناء عملها في أمريكا اللاتينية كان لها صلة بلرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز [9][10] وأجرت مقابلات مع عدد من الزعماء مثل الرئيس البوليفي إيفو موراليس والرئيس البرازيلي لولا داسيلفا، وقدمت تقاريرها من جميع أنحاء أمريكا الجنوبية والوسطى إلى العالم العربي صورا عن قرب لأمريكا الجنوبية، وأذاعت على سبيل المثال الخبر العاجل من كاراكاس عن إدانة تشافيز للعدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006 وقطعه العلاقات مع إسرائيل. الصلاع الإسرائيلي اللبناني.[11] كذلك قدمت تقارير عن الصين، وعن سكان أمريكا اللاتينية الأصليين.[6]

حازت على انتشار في وسائل التواصل الاجتماعي (تويتر) في فترة الثورات العربية (عام 2011).[12][13][14] وبداية اشتراك ديمة في تويتر كان لمتابعة ما ينشره السياسيون في أمريكا اللاتينية من أخبار هامة هناك، ثم أصبح تويتر بالنسبة لها وسيلة تواصل مع الناس، اكتشفت ديمة عالم التدوين من خلاله، وأنشات مدونتها (وريقات من ديمة) وتكتب فيها خارج عملها كصحفية تليفزيونية. اليوم تعالج جميع القضايا الاجتماعية، والإعلامية، والشعر، والأمومة، وفلسطين وقضايا أخرى.[15]

قدقمت محاضرات عن الصحافة في الجامعة الأمريكية بدبي ما بين 2013-2015، وتحاضر في الإعلام في أماكن مختلفة حول العالم.[16] في أغسطس عام 2015 عينت ديمة الخطيب من قبل شبكة الجزيرة مديرة لمنصتها الرقمية الجزيرة بلس.[17]

شاركت في تأليف كتاب باللغة الإسبانية عن الثورات العربية.[بحاجة لمصدر]

أعمال شعريةعدل

نشرت ديمة مجموعة من القصائد باللغة العربية باسم حب لاجئة.[18] كما أنها تنظم أمسيات شعرية في مدن من مختلف أنحاء الخليج، بالإضافة إلى أوروبا والأمريكتين.

مراجععدل

  1. ^ Dima Khatib, una mujer en el periodismo árabe (Parte 1) - YouTube نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ وريقـات من ديمة نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Dima Khatib | Off the Strip for free thinkers and adventurers". Sandraoffthestrip.com. 2011-02-18. Retrieved 2011-04-12.
  4. ^ Ralph D. Berenger, ed. (2004). Global Media Go to War: Role of News and Entertainment Media During the 2003 Iraq War. Marquette Books. p. 66. ISBN 978-0-922993-10-9
  5. ^ "ديمة الخطيب: سفيرة أمريكا اللاتينية العربية". مدونة بهيج وردة. 2012-05-10. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب العرب القطرية: حوار مع ديمة الخطيب 2015.
  7. ^ "CNN.com". CNN.
  8. ^ Shiv Malik (2005-01-24). "Broadcast and be damned". London: The Independent. Archived from the original on 2005-03-06. Retrieved 2010-12-07
  9. ^ Dima Khatib talks about Hugo Chavez - YouTube نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ لقاء خاص هوغو تشافيز - YouTube نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Aljazeera.Net - Winning Arab hearts and minds". مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Mackey, Robert (2011-01-14). "Arab Bloggers Cheer on Tunisia's Revolution". The New York Times.
  13. ^ Owen, Paul; Weaver, Matthew (2011-01-17). "Tunisia crisis: live updates". The Guardian. London.
  14. ^ Redes sociales, activismo y derechos humanos. Entrevista a Dima Khatib - YouTube نسخة محفوظة 22 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ بابلو نيرودا بلسان عربي مع ديمة الخطيب ومحمد الشهاوي - YouTube نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ طفل عربي - ديمة الخطيب - YouTube نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الجزيرة : تعيين ديمة الخطيب مديرة للجزيرة بلس 2015.
  18. ^ لاجئة حب نسخة محفوظة 26 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.